عشرات القتلى بقصف إسرائيلي على منازل في غزة

تصاعد الدخان جرَّاء الغارات الإسرائيلية على جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جرَّاء الغارات الإسرائيلية على جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

عشرات القتلى بقصف إسرائيلي على منازل في غزة

تصاعد الدخان جرَّاء الغارات الإسرائيلية على جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جرَّاء الغارات الإسرائيلية على جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

أفادت «وكالة الأنباء الفلسطينية» بمقتل 11 شخصاً، وإصابة عشرات آخرين بجروح، على أثر قصف إسرائيلي استهدف منازل في رفح والنصيرات جنوب ووسط قطاع غزة، على التوالي، فجر اليوم الاثنين.

كما قالت قناة «الأقصى» الفلسطينية، اليوم، إن اشتباكات عنيفة تدور في محيط مخيم جباليا، شمال قطاع غزة، وسط قصف إسرائيلي مدفعي عنيف يستهدف المخيم. وقُتل، خلال الليلة الماضية، 33 فلسطينياً في القصف الإسرائيلي على رفح ومخيمي المغازي والنصيرات، جنوب ووسط غزة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 3 من ضباطه في المعارك بالقطاع.

وفي رفح، لقي ستة أشخاص حتفهم، معظمهم أطفال، وأُصيب عدد آخر بجروح مختلفة، بعد قصف الطيران الإسرائيلي شقة سكنية في حي تل السلطان بالمدينة.

كما قُتل خمسة فلسطينيين، بينهم ثلاثة أطفال في قصف إسرائيلي على منزل بمخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، في حين وصل ما يزيد على 40 قتيلاً، جرى انتشال جثثهم من تحت أنقاض منازل تعرضت للقصف الإسرائيلي، إلى مستشفى «شهداء الأقصى» وسط قطاع غزة.

وكان «الهلال الأحمر الفلسطيني» قد قال، في وقت سابق، اليوم، إن الطائرات الإسرائيلية شنّت غازات في محيط مستشفى الأمل بخان يونس، جنوب قطاع غزة. وأضاف «الهلال الأحمر» أن القصف المدفعي الإسرائيلي ما زال مستمرّاً على المناطق الشمالية لمقر الجمعية، والتي تؤوي 13 ألف نازح، بالإضافة إلى استمرار القصف على وسط خان يونس. من ناحية أخرى، أفاد تلفزيون فلسطين بأن «مجمع ناصر الطبي» جنوب غزة استقبل 32 قتيلاً، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، جراء غازات شنّتها القوات الإسرائيلية على مناطق متفرقة من القطاع.

وكان التلفزيون الفلسطيني قد أفاد، في وقت متأخر، أمس، بسقوط 22 قتيلاً في قصف على مخيم المغازي.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة، مساء أمس، ارتفاع حصيلة قتلى الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 17997، فضلاً عن 49229 إصابة، منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقال القدرة، في إفادة صحافية يومية، إن الجيش الإسرائيلي ارتكب، خلال الساعات الماضية، «21 مجزرة مروِّعة، وأباد عوائل بكاملها»، بما في ذلك قصف مستشفى كمال عدوان في شمال القطاع، مما أدى إلى مقتل مريضتين، وإصابة العشرات داخل المستشفى.


مقالات ذات صلة

مصر تدين بأشد العبارات الغارات الإسرائيلية على المواصي غرب خان يونس

المشرق العربي فلسطينيون يبكون أقاربهم الذين قتلوا في هجوم إسرائيلي على خان يونس (رويترز)

مصر تدين بأشد العبارات الغارات الإسرائيلية على المواصي غرب خان يونس

أدانت مصر بأشد العبارات قصف إسرائيل منطقة المواصي غرب خان يونس المليئة بالنازحين، «ما أدى لاستشهاد وإصابة العشرات من المدنيين الفلسطينيين الأبرياء».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي صورة لجريح خلال نقله إلى مستشفى ناصر في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

غزة: 17 قتيلا على الأقل بهجوم استهدف مصلى في مخيم الشاطئ

مقتل ما لا يقل عن 17 فلسطينيا في هجوم إسرائيلي على مصلى في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون بالقرب من المباني المدمرة بعد غارة إسرائيلية في خان يونس بغزة (رويترز)

رئيس الوزراء الفلسطيني: السلطة الوطنية هي الجسم الوحيد القادر على إدارة غزة

أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني محمد مصطفى، اليوم (السبت)، أن السلطة الوطنية هي الجسم الوحيد الشرعي القادر على إدارة قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي مشهد من أعلى بعد الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس (رويترز) play-circle 00:57

مجزرة إسرائيلية في خان يونس... والهدف محمد الضيف

أعلن المكتب الإعلامي التابع لحركة «حماس» مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 فلسطيني في هجوم إسرائيلي على خان يونس في غزة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي تتمركز في منطقة قريبة من الحدود الجنوبية لإسرائيل مع قطاع غزة (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يُعلن الانتهاء من مداهمة الشجاعية بغزة

أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته أكملت عملية استمرت أسبوعين في منطقة الشجاعية بغزة، حيث دمرت 8 أنفاق للمسلحين تحتوي على أسلحة ومعدات اتصالات.

«الشرق الأوسط» (غزة)

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
TT

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)

أكدت مصادر مطلعة في حركة «حماس»، مساء اليوم السبت، أن رافع سلامة قائد لواء خان يونس في «كتائب القسام» الجناح العسكري للحركة، قد تمت تصفيته في الهجوم الذي وقع في مواصي المدينة صباح اليوم.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم انتشال جثمان سلامة من مكان الهجوم، ودفن على الفور.

وأشارت المصادر إلى أن عملية البحث عن جثامين مزيد من الضحايا توقفت مع مغيب شمس اليوم، بسبب عدم قدرة طواقم الدفاع المدني على استكمال أعمال البحث، التي سيتم استئنافها صباح الأحد.

وبذلك يكون رافع سلامة، ثالث قائد لواء في «كتائب القسام» تتم تصفيته بعد اغتيال أيمن نوفل قائد لواء المنطقة الوسطى، وأحمد الغندور قائد لواء الشمال.

ويعد سلامة رافع من الشخصيات المقربة جداً من محمد الضيف قائد «كتائب القسام» الذي قالت إسرائيل إنه كان الهدف من الهجوم الذي وقع اليوم في خان يونس.

ولم تؤكد أو تنفي المصادر في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، ما إذا كان الضيف كان في المكان المستهدف. وظهر سلامة في أول صورة حديثة له برفقة الضيف، بعد أن سرب الجيش الإسرائيلي منذ أشهر قليلة صورة لمحمد الضيف التقطت من مقطع فيديو عثر عليه داخل موقع عسكري لـ«كتائب القسام» داهمته القوات الإسرائيلية خلال الحرب الحالية.

وتعود الصورة لعام 2018، بعدما كان سلامة والضيف وقيادات آخرون من «القسام» في أرض زراعية صغيرة يحتسون الشاي ويتبادلون الأحاديث.

ويعد سلامة من الشخصيات البارزة في «كتائب القسام»، وقد تعرض لعدة محاولات اغتيال، آخرها في معركة ما عرف باسم «سيف القدس» عام 2021، بعد أن تعرض لضربة داخل نفق برفقة محمد السنوار القيادي في «القسام»، وأصيب حينها سلامة بجروح في بطنه.

ويعد سلامة الذي يقطن في مخيم خان يونس من أحد المقربين من محمد ويحيى السنوار، وكذلك من محمد الضيف، وجميعهم من سكان المخيم، وتربطهم علاقة مميزة منذ سنوات طويلة حتى قبل أسر يحيى السنوار.

وكان سلامة من المسؤولين عن أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006، وكان كذلك مسؤولاً عن حمايته وأمنه طوال 5 سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه بصفقة تمت عام 2011. وتتهمه إسرائيل بأنه أحد المخططين الرئيسيين لهجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، الذي قتل وجرح وأسر فيه المئات من الإسرائيليين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحافي هذا المساء: «إن العملية في خان يونس استهدفت محمد الضيف ورافع سلامة ولا يعرف مصيرهما».