اليمن: حضرموت تساند المهرة للتغلب على آثار إعصار «تيج»

العليمي أثنى على الدور السعودي في تخفيف الكارثة

العليمي يجتمع في المهرة مع قائد قوات الواجب السعودية وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة» (سبأ)
العليمي يجتمع في المهرة مع قائد قوات الواجب السعودية وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة» (سبأ)
TT

اليمن: حضرموت تساند المهرة للتغلب على آثار إعصار «تيج»

العليمي يجتمع في المهرة مع قائد قوات الواجب السعودية وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة» (سبأ)
العليمي يجتمع في المهرة مع قائد قوات الواجب السعودية وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة» (سبأ)

إلى جانب جهود الحكومة اليمنية والتدخلات السعودية العاجلة، ساهمت السلطة المحلية في محافظة حضرموت اليمنية في إغاثة محافظة المهرة المجاورة للتغلب على آثار الإعصار المداري «تيج»، بعد أن تسبب في أضرار كبيرة ونزوح أكثر من 20 ألف شخص، وفق تقارير أممية.

مبادرة محافظة حضرموت لمساندة محافظة المهرة، لقيت إشادة من رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، حيث وصف ذلك بـ«المواقف الإنسانية المشرفة» التي جسدتها السلطة المحلية في محافظة حضرموت، إلى جانب الأسر المنكوبة في محافظة المهرة التي شهدت أسوأ كارثة طبيعية في تاريخها.

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يستقبل في المهرة قيادة السلطة المحلية في حضرموت (سبأ)

وذكر الإعلام الحكومي أن العليمي أعرب باسمه وأعضاء المجلس والحكومة، لدى استقباله محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي، ومسؤولي القافلة الإغاثية المقدمة إلى محافظة المهرة المنكوبة، عن عظيم شكره وامتنانه لهذه المبادرة النبيلة، التي قال عنها إنها «تعطي رسالة معنوية بالغة الدلالة عن قيم التضامن، والواجب الإنساني والوطني الذي قدّمته حضرموت على مرّ العصور».

والقافلة التي قدمتها محافظة حضرموت دشنت من 32 شاحنة محملة بالمواد الغذائية، والعلاجية، تلبية لنداء الواجب، إلى جانب المنكوبين والمتضررين من سكان المهرة، حيث بدأ توزيع المواد الإغاثية من مديرية حصوين.

إشادة بالدور السعودي

كان العليمي قد التقى في المهرة قائد قوات الواجب السعودية، العميد فيصل الحجيلي، وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، وذلك بحضور محافظي محافظتي المهرة وحضرموت؛ محمد علي ياسر ومبخوت بن ماضي.

ونقل الإعلام الرسمي أن اللقاء تطرق إلى الجهود الجارية لمواجهة تداعيات الإعصار المداري الذي ضرب محافظات سقطرى، والمهرة، وحضرموت، بما في ذلك التدخلات الإنسانية والإغاثية، وإعادة تأهيل البنى التحتية الأساسية المتأثرة بالحالة المدارية.

ونقلت وكالة «سبأ» الرسمية أن العليمي أعرب خلال اللقاء باسمه واسم أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، ومحافظات سقطرى، والمهرة، وحضرموت، عن عظيم الشكر والتقدير للسعودية على الاستجابة الكريمة للتخفيف من وطأة الكارثة الطبيعية التي ضربت المحافظات الثلاث.

وأكد العليمي على تكثيف الجهود المنسقة مع مختلف الجهات المعنية لتطبيع الأوضاع وتحسين قدرات السلطات المحلية في مواجهة المتغيرات المناخية الطارئة.

سيّرت وزارة الصحة اليمنية مساعدات طبية عاجلة إلى المحافظات المتضررة من الإعصار «تيج» (سبأ)

في السياق الإغاثي نفسه، أفادت وزارة الصحة اليمنية أنها سيّرت من جهتها شحنات أدوية ومستلزمات طبية ضمن الاستجابة الإنسانية العاجلة للمحافظات المتضررة من إعصار «تيج».

وتحتوي القافلة على أكثر من 100 طن من الأدوية والمستلزمات الطبية والمحاليل الوريدية والأسرّة لكل من محافظتي حضرموت والمهرة، فيما ستسير رحلات جوية لمحافظة أرخبيل سقطرى.

وفي تصريح رسمي لوزير الصحة اليمني، قاسم بحيبح، أوضح أن وزارته عملت على إرسال المساعدات فور فتح الطرق البرية، وأكد أنه ستلي ذلك مساعدات أخرى تسهم في مكافحة الأوبئة لما بعد الأمطار، مشيراً إلى أن الوزارة سيّرت منذ شهر مساعدات طبية متنوعة تحسباً للطوارئ.


مقالات ذات صلة

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

العالم العربي البوابة الرئيسية لجامعة صنعاء (فيسبوك)

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

اتهمت مصادر تعليمية مطلعة في صنعاء، الجماعةَ الحوثيةَ بتخصيص المقاعد الدراسية المجانية للعام الجامعي الجديد لعناصرها وأبناء قتلاها وجرحاها وكبار قادتها.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي الحوثيون يسعون لإيجاد حالة شعبية للتخفيف من التنديد الدولي بحملة الاعتقالات (إعلام محلي)

وقفات حوثية في صنعاء لتأييد الاعتقالات ضد موظفي المنظمات

أمرت الجماعة الحوثية مشرفيها وعناصرها بتنظيم وقفات مسلحة في الأحياء لتأييد حملات الاعتقال ضد الموظفين الإنسانيين، وتأييد حملات التطهير ضد المشكوك في ولائهم.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي جانب من تظاهرة في مدينة مأرب مؤيدة لقرارات البنك المركزي اليمني (إكس)

تأييد شعبي لـ«المركزي اليمني» في مواجهة الانقلابيين

حظيت قرارات البنك المركزي اليمني لمواجهة الحوثيين وضبط القطاع المصرفي تأييداً شعبياً واسعاً، بالتزامن مع الغضب من مساعي المبعوث الأممي لوقف هذه التدابير.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي الجماعة الحوثية تمنع تداول الأوراق النقدية التي أصدرها البنك المركزي اليمني (أ.ف.ب)

مؤيدو الحكومة اليمنية ينتقدون تدخل غروندبرغ لوقف قرارات «المركزي»

انتقد مؤيدو الحكومة اليمنية بشدة تدخل المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لوقف تدابير البنك المركزي اليمني ضد البنوك الخاضعة للحوثيين ورأوا في ذلك انحيازا للجماعة

محمد ناصر (تعز)

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
TT

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)

بالتوازي مع إيقاف جماعة الحوثي عملية تسجيل خريجي الثانوية العامة في الجامعات الحكومية والأهلية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء وبقية المدن تحت سيطرتها، بزعم عدم توفر الطاقة الاستيعابية لهم، اتهمت مصادر تعليمية الجماعة بتخصيص المقاعد الدراسية المجانية للعام الجامعي الجديد لعناصرها وأبناء قتلاها وجرحاها وكبار قادتها.

وكانت وزارة التعليم العالي في حكومة الانقلاب الحوثية، غير المعترف بها، قد حددت نحو 10 فئات تؤيد انقلابها وتقف إلى جانبها بمواجهة الحكومة الشرعية، قالت إنه يحق لها فقط التقدم للحصول على مِنح دراسية مجانية للعام الجامعي الجديد.

البوابة الرئيسية لجامعة صنعاء (فيسبوك)

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة حصرت التنافس للحصول على المِنح المجانية في مناطق سيطرتها على الأتباع دون غيرهم من خريجي الثانوية الذين تتعمد الجماعة قبيل بدء كل عام جامعي وضع العراقيل أمامهم؛ لمنعهم من الالتحاق بالتعليم العالي بغية استقطابهم والزج بهم إلى الجبهات.

وبحسب المصادر، فقد أخضعت الجماعة قبل فترة العشرات من أتباعها لامتحانات وُصفت بـ«الشكلية» وغير التنافسية، للحصول على المقاعد المجانية في الجامعات اليمنية في المجالات الطبية والهندسية والعلوم الإدارية والإنسانية.

وسبق ذلك قيام قادة حوثيين بعقد اجتماع مع أعضاء ما تُسمى «لجنة المقاعد المجانية» بوزارة التعليم العالي الخاضعة لهم بصنعاء، من أجل إعطائهم قائمة تشمل أسماء مقاتلين وأبناء قتلى وجرحى وأبناء قيادات ومشرفين، حيث خرجت الاجتماعات حينها بتوصيات عدة تتضمن اعتمادهم مسبقاً للحصول على المقاعد المجانية، بعيداً عن اتخاذ معايير الكفاءة والعدالة وتكافؤ الفرص التي كانت متبعة في عهد حكومات يمنية سابقة خلال فترة ما قبل الانقلاب والحرب.

إيقاف التسجيل

مع الاستهداف الحوثي المتعمد لخريجي الثانوية بمَن فيهم المتفوقون، كشفت مصادر أكاديمية في صنعاء عن إصدار وزارة التعليم العالي الحوثية، تعميمات إلى رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، تحضّهم على وقف عملية تسجيل خريجي الثانوية للعام الماضي بحجة عدم وجود طاقة استيعابية لهم في الجامعات، وللحد من الازدحام الطلابي خلال العام الجامعي الجديد.

طلبة جامعيون استقطبهم الحوثيون للقتال وعادوا جثثاً هامدة (إعلام حوثي)

ويتخوف مراقبون يمنيون من أن يكون ذلك التحرك الحوثي مقدمةً لاستغلال خريجي الثانوية العامة الجُدد لتجنيدهم، خصوصاً بعد فشل مخططات الجماعة في السنوات الماضية في إعادة خدمة الدفاع الوطني الإلزامية لخريجي الثانوية، التي لاقت حينها رفضاً واسعاً من قبل الطلبة وأولياء الأمور ومنتسبي القطاع التعليمي كافة.

وسبق للجماعة الحوثية أن فرضت خلال الفترات الماضية مزيداً من الإجراءات والقيود المشددة بحق خريجي الثانوية العامة؛ بغية منعهم من مواصلة تعليمهم الجامعي، وحتى يصبحوا لقمة سائغة يَسهُل على عناصر ومشرفي الجماعة استقطابهم وتجنيدهم.

وبدلاً من استيعاب الخريجين أسوة بقرنائهم في سائر بلدان العالم في الجامعات والكليات والمعاهد اليمنية ليواصلوا تعليمهم العالي بعد 12 عاماً من التحصيل العلمي، تتخوف الأوساط التعليمية من اعتزام جماعة الحوثي تنفيذ حملات استهداف وتجنيد جديدة.

وكانت الجماعة ألزمت مطلع الشهر الحالي عموم الجامعات الأهلية في صنعاء وبقية المحافظات تحت سيطرتها، بتخصيص مقاعد مجانية لعناصرها، وفق ما ذكرته مصادر تعليمية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط».

جانب من انتفاضة سابقة لأساتذة جامعة صنعاء ضد الممارسات الحوثية (إعلام محلي)

وأوضحت المصادر أن القيادي حسين حازب، المعين وزيراً للتعليم العالي في الحكومة الحوثية غير الشرعية، عقد لقاءات مع رؤساء وممثلي الجامعات الخاصة في صنعاء، وطلب منهم تخصيص مقاعد مجانية لأبناء قتلى الجماعة ومقاتلين في الجبهات، إضافة إلى دعم المجهود الحربي وتمويل المناسبات ذات المنحى الطائفي.

وتستمر الجماعة الموالية لإيران منذ انقلابها على الشرعية، في ارتكاب أبشع التعسفات ضد المؤسسات التعليمية العليا ومنتسبيها من الأكاديميين والطلاب والكادر الإداري في عموم مناطق سيطرتها؛ بغية حرفها عن مسارها الأكاديمي وتحويلها إلى ثكنات لمسلحيها من جهة، وأداة لتجريف الهوية اليمنية من جهة أخرى.