الصومال يواصل التقدم في حربه ضد «الشباب»

المبعوثة الأممية الجديدة تصل إلى مقديشو

عناصر حركة «الشباب» سلمت نفسها للأمن الصومالي (وكالة الأنباء الصومالية)
عناصر حركة «الشباب» سلمت نفسها للأمن الصومالي (وكالة الأنباء الصومالية)
TT

الصومال يواصل التقدم في حربه ضد «الشباب»

عناصر حركة «الشباب» سلمت نفسها للأمن الصومالي (وكالة الأنباء الصومالية)
عناصر حركة «الشباب» سلمت نفسها للأمن الصومالي (وكالة الأنباء الصومالية)

واصل الصومال التقدم في حربه ضد حركة «الشباب» المتشددة، والمرتبطة بتنظيم «القاعدة» الإرهابي، وأعلنت مصادر أمنية رسمية تسليم 10 من عناصر الحركة أنفسهم للقيادة في مدينة بيدوا. فيما وصلت كاتريونا لينغ، المبعوثة الأممية الجديدة لدى البلاد إلى العاصمة مقديشو لتسلم مهامها.

وأطلق الجيش الصومالي، قبل نحو عام، «حرباً شاملة»، بمساعدة «المقاومة الشعبية»، لتحرير البلاد من سيطرة «حركة الشباب»، التي يطلق عليها إعلامياً «ميليشيات الخوارج». ووفق تصريحات رسمية، فإن العمليات العسكرية الأخيرة، أسفرت عن مقتل المئات من قادة وعناصر الحركة، كما فقدت الحركة السيطرة على كثير من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرتها في جنوب ووسط البلاد.

وأعلنت قيادة أجهزة الأمن والمخابرات لولاية جنوب الغرب، الاثنين، «تسليم 10 من عناصر ميليشيات الخوارج أنفسهم للقيادة في مدينة بيدوا». وبحسب وكالة الأنباء الصومالية (الرسمية)، فقد «عملت العناصر المنشقة من ميليشيات الخوارج في الجبهات في كل من محافظات جوبا الوسطى والسفلى، باي وبكول، وشبيلى السفلى والوسطى، ومذغ وهيران».

وأشارت العناصر المنشقة، وفقاً للبيان، إلى أن «سبب انشقاقهم عن صفوف ميليشيات الخوارج هو المعاناة التي تفرضها على المدنيين والعمليات العسكرية المكثفة للجيش الوطني في عموم البلاد». كما دعوا العناصر المتبقية في صفوف حركة الشباب إلى «الانشقاق عن صفوفهم والتخلي عن الفكر المتطرف الذي لا يمت للدين الإسلامي الحنيف بصلة».

وزير الإعلام الصومالي يستقبل المبعوثة الأممية الجديدة (وكالة الأنباء الصومالية)

من جهة أخرى، استقبل وزير الإعلام والثقافة والسياحة الصومالي داؤد اويس جامع، الاثنين، بمطار آدم عبد الله الدولي في العاصمة مقديشو، كاتريونا لينغ، الممثلة الجديدة للأمين العام للأمم المتحدة لدى البلاد.

شارك في استقبال المبعوثة الأممية، السكرتير الدائم بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، ونائبة المبعوث الأممي في البلاد، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عين كاتريونا لينغ من المملكة المتحدة في 3 مايو (أيار) الماضي، ممثلة خاصة جديدة له في الصومال ورئيسة لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة الصومال، خلفاً لجيمس سوان.


مقالات ذات صلة

هجوم عُمان الإرهابي... الإخوة الثلاثة بايعوا «داعش» وحرّضوا ضد حكومات

الخليج صورة أرشيفية لمدينة مسقط (أ.ف.ب)

هجوم عُمان الإرهابي... الإخوة الثلاثة بايعوا «داعش» وحرّضوا ضد حكومات

أظهر تسجيل مصور بثه تنظيم «داعش» الإرهابي، تورط إخوة ثلاثة في مبايعة زعيم التنظيم قبل تنفيذ هجوم الوادي الكبير في سلطنة عمان الاثنين الماضي.

ميرزا الخويلدي (مسقط)
أوروبا قوات الأمن الفرنسية تؤمن محيط برج إيفل المزين بالحلقات الأولمبية في باريس - فرنسا 19 يوليو 2024 (أ.ب.أ)

فرنسا تسابق الزمن لحماية أولمبياد باريس من تهديد «داعش»

تلقّى الصحافي الطاجيكي تيمور فاركي اتصالاً مثيراً للقلق من شرطة باريس في مارس بعد أيام فحسب عما قيل عن تنفيذ مسلحين من بلاده ينتمون لتنظيم «داعش» مذبحة بموسكو.

«الشرق الأوسط» (باريس)
آسيا بن لادن زعيم «القاعدة» الراحل /د ب أ

باكستان تعلن توقيف «شريك مقرب» لبن لادن

أعلنت السلطات الباكستانية، الجمعة، أنها أوقفت «أحد الشركاء المقربين» من زعيم تنظيم «القاعدة» السابق أسامة بن لادن الذي قتل في باكستان عام 2011.

«الشرق الأوسط» (لاهور (باكستان))
أفريقيا رجال شرطة نيجيرية في أحد شوارع نيامي العاصمة بعد إعلان باريس عن عزمها على سحب قوتها العسكرية من النيجر (إ.ب.أ)

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

قُتل سبعة مدنيين هذا الأسبوع على يد «إرهابيين» في قرية بمنطقة تيلابيري في غرب النيجر، قرب بوركينا فاسو، حسبما أعلن الجيش الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
أفريقيا قادة من الجيش يشرحون للرئيس الموريتاني الترسانة التي اقتنوها لتحديث معدات الجيش

الجيش الموريتاني يدخل سباق التسلح ويقتني مسيّرات

أطلق الجيش الموريتاني (الأربعاء) مناورات عسكرية في منطقة بالقرب من العاصمة نواكشوط، استخدمت فيها صواريخ مضادة للطائرات وأخرى مضادة للدروع.

الشيخ محمد ( نواكشوط)

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدان مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأشد العبارات الهجوم الإسرائيلي على ميناء الحديدة، وعده انتهاكاً لسيادة الأراضي اليمنية، ومخالفة صريحة لكافة القوانين والأعراف الدولية.

وحمّل المصدر، في بيان، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات جراء الغارات الجوية، بما في ذلك تعميق الأزمة الإنسانية التي فاقمتها جماعة الحوثي بهجماتها الإرهابية على المنشآت النفطية وخطوط الملاحة الدولية، فضلاً عن تقوية موقف الجماعة المتمردة المدعومة من إيران، وسردياتها الدعائية المضللة.

وجدد المصدر تحذيره للحوثيين من استمرار رهن مصير اليمن وأبناء شعبه والزج بهم في معارك الجماعة «العبثية»، «خدمة لمصالح النظام الإيراني ومشروعه التوسعي في المنطقة».

كما حذر المصدر النظام الإيراني وإسرئيل من أي محاولة لتحويل الأراضي اليمنية «عبر المليشيات المارقة» إلى ساحة لـ«حروبهما العبثية ومشاريعهما التخريبية» في المنطقة.

نيران ضخمة تشتعل في الحديدة بعد القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

ودعا المصدر الحوثيين إلى الاستماع لصوت العقل، والاستجابة لإرادة الشعب اليمني وتطلعاته وتغليب مصالحه الوطنية على أي مصالح وأجندات أخرى، وعدم استجلاب التدخلات العسكرية الخارجية، والانخراط الجاد في عملية السلام، ووقف كافة أشكال العنف والتصعيد العسكري.

كما دعا المصدر المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياتهما من أجل حماية الأمن والسلم الدوليين، مؤكداً في هذا السياق أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو دعم الحكومة اليمنية لاستكمال بسط نفوذها على كامل ترابها الوطني، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وخصوصاً القرار 2216.

وجددت الحكومة اليمنية موقفها الثابت والداعم للشعب الفلسطيني، ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.