«قمة جدة» ترحب بعودة سوريا إلى «البيت الكبير»

القادة أشادوا بجهود السعودية في «لم الشمل» وتفاءلوا بمستقبل المنطقة

صورة تذكارية لولي العهد السعودي والقادة المشاركين في القمة العربية الثانية والثلاثين بجدة (واس)
صورة تذكارية لولي العهد السعودي والقادة المشاركين في القمة العربية الثانية والثلاثين بجدة (واس)
TT

«قمة جدة» ترحب بعودة سوريا إلى «البيت الكبير»

صورة تذكارية لولي العهد السعودي والقادة المشاركين في القمة العربية الثانية والثلاثين بجدة (واس)
صورة تذكارية لولي العهد السعودي والقادة المشاركين في القمة العربية الثانية والثلاثين بجدة (واس)

بينما شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أن بلاده «في قلب العروبة»، رحّب القادة العرب خلال أعمال قمتهم الثانية والثلاثين في جدة، الجمعة، بعودة سوريا إلى «البيت الكبير»، وسط تفاؤل بمستقبل أفضل للمنطقة، وتطلع لإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد منذ عام 2011.

وأعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عن سروره بحضور الرئيس بشار الأسد، هذه القمة، وصدور قرار جامعة الدول العربية بشأن استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية، في اجتماعات مجلس الجامعة، وقال: «نأمل أن يسهم ذلك في دعم استقرار سوريا، وعودة الأمور إلى طبيعتها، واستئناف دورها الطبيعي في الوطن العربي، بما يحقق الخير لشعبها، وبما يدعم تطلعنا جميعاً نحو مستقبل أفضل لمنطقتنا».

وبيّن أحمد أبو الغيط، أمين عام الجامعة، أن «هناك فرصة لا ينبغي تفويتها لمعالجة الأزمة التي تُعاني منها سوريا لما يربو على العقد... سواء في أسبابها وأصولها، التي يظل الحل السياسي السبيل الوحيد لتسويتها أو في تبعاتها التي تجاوزت حدود الوطن السوري»، مؤملاً بأن يكون للعرب إسهامهم في «إيجاد الحلول الناجعة للأوجاع السورية العديدة».

ورأى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، في المساعي العربية الجادة «بوادر مبشرة لبلورة نظام إقليمي متجدد ومتوازن، ومنها العود الحميد للشقيقة سوريا إلى بيت العرب الكبير»، معبّراً عن «عظيم التقدير لما تقدمه السعودية من جهود دبلوماسية فائقة الأهمية، ومبادرات إنسانية عظيمة التأثير، والأثر لعودة أمن واستقرار دول المنطقة، وحفظ سيادتها ووحدة مواقفها».

جانب من اجتماع القمة العربية الثانية والثلاثين في جدة (واس)

واعتبر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، عودة سوريا «خطوة مهمة نأمل أن تسهم في جهود إنهاء الأزمة»، التي حذّر من استمرارها دون حل، مشدداً على أهمية تعزيز المسار السياسي الذي انطلق من اجتماع عمّان، وبنى على المبادرة الأردنية وجهود السعودية والدول العربية لإنهائها، ومعالجة تداعياتها الإنسانية والأمنية والسياسية، ليعود اللاجئون إلى وطنهم.

ووصف الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي «عودة هذا البلد العزيز إلى الحضن العربي»، بـ«خطوة مهمة نحو تعزيز التعاون المشترك»، مثمناً الجهود العربية المكثفة لمساعدة سوريا على الخروج من أزمتها، وإنهاء معاناة شعبها التي امتدت على مدار الأعوام الماضية. بينما عدّ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، هذه الخطوة التفعيل العملي للدور العربي، وبدء مسيرة عربية لتسوية تلك الأزمة استناداً إلى المرجعيات الدولية للحل، وقرار مجلس الأمن رقم «2254».

ويأمل الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، أن تستعيد سوريا بشكل كامل دورها المحوري التاريخي في تعزيز العمل المشترك، مشيداً بما يتطلع له خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان من دور ريادي وفعال لخدمة القضايا العربية. بينما قال نظيره الصومالي حسن شيخ محمود: «نحن مفعمون بالأمل والتفاؤل في ظل تولي السعودية لقيادة دفة العمل العربي المشترك انطلاقاً من ثقلها ودورها الريادي، وحرصها المعهود على لم الشمل، ونصرة قضايا الأمة».

وتطلّع الشيخ مشعل الأحمد ولي عهد دولة الكويت، إلى أن «تكون عودة سوريا إلى بيت العرب منطلقاً لإنهاء الأزمة ومعاناة شعبها»، متطلعاً إلى التزام الحكومة السورية بما تضمنه بيان جدة وعمّان، وقرار مجلس الأمن، وبما يضمن عودة دمشق لممارسة دورها الطبيعي المؤثر في محيطها العربي والإقليمي والدولي. ونوّه محمد شياع السوداني، رئيس الوزراء العراقي، بأهمية عودة سوريا إلى مكانها الطبيعي على طريق إعادة الاستقرار في المنطقة، مشدداً على أهمية العمل العربي المشترك من أجل احتواء الخلافات.

جانب من اجتماع القمة العربية الثانية والثلاثين في جدة (واس)

وأشاد رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة اليمني، بالجهود التي أفضت إلى ذلك، مقدراً جهود السعودية المشهودة من أجل وحدة الأمة، والدفاع عن مصالحها، وتطلعاتها إلى التنمية والاستقرار والسلام. وأكد محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، دعم كل الجهود الفردية والجماعية لتحقيق التضامن العربي، ورأب الصدع ونبذ الخلافات بين بلداننا، مثمناً جهود السعودية في لم الشمل العربي الذي أدى إلى انعقاد هذه القمة العربية بكامل أعضائها.

وبينما أبدى نجيب ميقاتـي، رئيس الوزراء اللبناني، ثقة بلاده في قدرة السعودية على إعادة لمّ الشمل العربي، قال نظيره الجزائري أيمن بن عبد الرحمن: «نحن على ثقة تامة بأن السعودية ستقود بكل جدارة واقتدار أشغال مجلسنا لما عهدناه منها ومن قيادتها الحكيمة من حرص دائم على وحدة الصف العربي، وتفعيل وتطوير آليات العمل المشترك». ولفت حسين إبراهيم طه، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، إلى حرصهم على دعم كل الجهود لإزالة أسباب التوتر، وتجاوز عقبات الماضي، وتحقيق السلام والأمن والاستقرار في سوريا.

ورحب أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي، باستئناف مشاركة سوريا الفاعلة في أعمال الجامعة، معرباً عن ارتياحه لحضور ومشاركة الرئيس الأسد في القمة «مع اليقين التام بأن سوريا ستستعيد مكانتها كحاضنة تاريخية، ومنارة عربية مشهود لها بذلك». وثمّن جهود خادم الحرمين الشريفين، المخلصة، والمبادرات الناجحة لإخوانه من القادة «في سبيل إحياء التضامن العربي، وإنهاء أزمات المنطقة بحلول عربية، والمضي إلى مرحلة مشرقة بما يعود بالنفع على دولنا وشعوبنا وأمتنا العربية».


مقالات ذات صلة

«الرفض» العنوان الأبرز للتسوية في كناكر بريف دمشق

المشرق العربي متداولة لطريق ريف دمشق الغربي المؤدي إلى بلدة كناكر

«الرفض» العنوان الأبرز للتسوية في كناكر بريف دمشق

لا يزال الرفض هو العنوان الأبرز للتسوية التي تسعى السلطات السورية، بالتعاون مع جهات محلية، إلى فرضها في بلدة كناكر بريف دمشق الغربي قريباً من محافظة القنيطرة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
خاص خريطة انتشار القوات الخارجية في سوريا منتصف 2023 - 2024 (مركز «جسور»)

خاص إيران لا تزال صاحبة النفوذ الأكبر على الأرض السورية

شهدت خريطة انتشار الوجود العسكري الأجنبي في سوريا «انخفاضاً محدوداً» بين منتصف عامَيْ 2023 و2024، حسب التحديث السنوي لمركز «جسور للدراسات».

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)

القضايا الشائكة بين سوريا وتركيا تجعل تطبيع العلاقات تدريجياً

يرى محللون أن تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق لا يمكن أن يحصل، إلا بشكل تدريجي وطويل الأمد نظراً للقضايا الشائكة بين الطرفين.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي صورة من تأشيرة السائح الصيني المفقود في السويداء (شبكة «السويداء 24»)

اختفاء مواطن صيني في السويداء جنوب سوريا

أعلنت السفارة الصينية بدمشق أنها تلقّت بلاغاً باختفاء سائح صيني أثناء خروجه من العاصمة باتجاه جنوب سوريا، وفُقد الاتصال به في محافظة السويداء.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي لاجئون سوريون على أحد المعابر بين تركيا وسوريا (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

«المرصد السوري»: تركيا ترحّل آلاف السوريين قسراً

أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن تركيا رحّلت قسراً، منذ مطلع شهر يوليو (تموز) الحالي، 3540 سورياً يحملون بطاقة الحماية المؤقتة باتجاه شمال سوريا.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
TT

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أدى التزاحم الكبير لليوم الثاني أمام محطات الوقود في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وبقية المدن تحت سيطرة جماعة الحوثي عقب القصف الإسرائيلي على خزانات الوقود في ميناء الحديدة، إلى ارتباك موقف قادة الجماعة، ودفعهم إلى التخبط في التعاطي مع الأزمة، التي ستزيد من معاناة اليمنيين المستمرة منذ أكثر من 9 سنوات ماضية.

وأكد سكان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن معظم مناطق سيطرة جماعة الحوثي لا تزال تشهد لليوم الثاني على التوالي أزمة خانقة في مادتي البنزين والديزل ومادة الغاز المنزلي، وارتفاعاً في أسعار غالبية الخدمات والمواد الغذائية، وسط اتهامات واسعة لقادة الجماعة بالوقوف خلف تصاعد الأزمة.

جانب من أزمة محروقات اندلعت في مناطق سيطرة الحوثيين (إكس)

وترافقت الأزمة كالعادة مع انتعاش كبير وغير مسبوق للسوق السوداء بمختلف المناطق في صنعاء ومدن أخرى؛ إذ شهدت أسعار الوقود وغاز الطهي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي حين اكتفت الجماعة الحوثية عبر شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء بإصدار بيان تؤكد فيه أن الوضع التمويني، سواء في محافظة الحديدة أو باقي المحافظات، مستقر تمامًا، ولا يوجد أي مبرر للضغط على محطات الوقود، لا تزال هناك طوابير طويلة أمام محطات الوقود.

ووسط الاتهامات الموجهة للانقلابيين بالوقوف وراء افتعال هذه الأزمة، وإخفاء كميات من الوقود في مخازن سرية تابعة لها، بغية المتاجرة بها في السوق السوداء، تشير المصادر إلى قيام قيادات في الجماعة بفتح عدد محدود من محطات الوقود يملكها تجار موالون لها، لكي تبيع المشتقات للمواطنين بأسعار السوق السوداء.

وفي مقابل ذلك أغلقت الجماعة بقية المحطات، وهي بالمئات، ولم تسمح لها ببيع البنزين لضمان تحكمها في السوق السوداء، واستمرار البيع بأسعار مرتفعة، للحصول على أكبر قدر من الإيرادات التي تذهب لجيوبها ودعم عملياتها العسكرية.

هلع شديد

على صعيد حالة الهلع التي لا تزال تسود الشارع اليمني في صنعاء وبقية المناطق؛ خوفاً من تفاقم أزمة الوقود الحالية وتأثيرها المباشر على كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، في ظل غياب أي تدخلات من قبل قادة الانقلاب، هاجم النائب في البرلمان غير الشرعي بصنعاء، عبده بشر، ما سمّاها «السلطة الفاشلة للمزريين إذا لم تحسب حساب مثل هذه الأمور».

أزمة غاز منزلي في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي (إكس)

وفي تعليق آخر، انتقد الناشط اليمني فهد أمين أبو راس، التعاطي غير المدروس للأجهزة التابعة لجماعة الحوثي مع الأزمة. وقال في منشور له بموقع «فيسبوك»: «بينما نحن نطالب الجهات الأمنية الحوثية بالنزول للمحطات وفتحها أمام المواطنين، يفاجئنا أحد ملاك المحطات، ويقول إن إغلاق محطات البترول والغاز جاء بناءً على توجيهات من الجهات الأمنية».

بدوره، أفاد المغرد اليمني أنس القباطي، بأن طوابير الغاز المنزلي هي الأخرى امتدت أمام محطات تعبئة الغاز، لافتاً إلى أن «صمت شركتي النفط والغاز يزيد من تهافت المواطنين».