مصر: رهان على المبادرات الحكومية لضبط أسعار السلع

وسط تساؤلات عن تأثير تراجع الدولار في الأسواق

رجل يعد أوراق نقد من فئات مختلفة من الدولار الأميركي في مكتب صرافة بالقاهرة (رويترز)
رجل يعد أوراق نقد من فئات مختلفة من الدولار الأميركي في مكتب صرافة بالقاهرة (رويترز)
TT

مصر: رهان على المبادرات الحكومية لضبط أسعار السلع

رجل يعد أوراق نقد من فئات مختلفة من الدولار الأميركي في مكتب صرافة بالقاهرة (رويترز)
رجل يعد أوراق نقد من فئات مختلفة من الدولار الأميركي في مكتب صرافة بالقاهرة (رويترز)

تراهن الحكومة المصرية على مبادراتها المختلفة لتوفير السلع للمصريين «بأسعار مخفضة»، في محاولة من الحكومة لضبط أسعار السلع في الأسواق، وسط تساؤلات بشأن الارتفاع المتكرر في أسعار السلع، رغم تراجع سعر الدولار الأميركي في البنوك المصرية أخيراً، (الدولار يساوي 46.80 جنيه مصري).

ورغم إعلان الحكومة عن توفير البنك المركزي للعملة الصعبة من أجل استيراد السلع والإفراج عن البضائع المتكدسة في الجمارك خلال الأسابيع الماضية، فإن «معدلات انخفاض الأسعار لا تزال أقل من مستهدفات الحكومة»، حسب تصريحات متكررة لرئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي.

وعانت مصر خلال الأشهر الماضية من أزمة غلاء بسبب تضخم قياسي لأسعار السلع والخدمات، ونقص العملة الأجنبية. وتراجع معدل التضخم السنوي على مستوى المدن خلال مارس (آذار) الماضي إلى 33.3 في المائة، مقابل 33.7 في المائة خلال فبراير (شباط) الماضي، وفق بيانات رسمية.

وتواصل الحكومة المصرية عبر عدة مبادرات الوجود في الأسواق لتوفير السلع بأقل من الأسعار الموجودة لدى التجار، من بينها مبادرة «سند الخير» التي بلغ إجمالي مبيعاتها على مدار 100 أسبوع «نحو 426 مليون جنيه»، وفق بيان رسمي لوزارة التنمية المحلية المصرية، التي أكدت، الجمعة، أن المبادرة توفر السلع «بأسعار تنافسية» للحد من آثار التضخم على المواطنين.

و«سند الخير» هي واحدة من عدة مبادرات قامت بها الحكومة عبر وزارات عدة، منها وزارة التموين لتوفير السلع في مختلف المحافظات المصرية عبر المنافذ الحكومية بأسعار أقل، لكن تم رصد شكاوى في بعض المنافذ بشأن نقص سلع عدة ببعض «المجمعات الاستهلاكية» الحكومية على فترات، وهي الشكاوى التي كررت وزارة التموين في بياناتها العمل على حلها باستمرار.

حملة رقابية على إحدى أسواق محافظة الجيزة (مجلس الوزراء المصري)

ولجأت الحكومة المصرية خلال الأشهر الأخيرة إلى تشديد إجراءاتها لـ«ضبط الأسواق» في البلاد، ومواجهة «عمليات تخزين السلع الغذائية».

وترأس مدبولي، الخميس، اجتماع لجنة «ضبط الأسواق وأسعار السلع» بحضور عدد من الوزراء وممثلي الغرف التجارية. وأكد أن «الفترة المقبلة سوف تشهد عقد لقاءات عدة من أجل الوصول لتخفيضات حقيقية في الأسعار مع زيادة منافذ البيع لمختلف المنتجات والسلع حتى لا يتم رفع الأسعار من خلال السلاسل الوسيطة».

ورأى الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية في مصر، أحمد الوكيل، أن «معدلات انخفاض الأسعار سوف تزيد بصورة كبيرة في الأسابيع المقبلة، تحديداً من مطلع يوليو (تموز) المقبل، نظراً لأن دورة توافر السلع تحتاج نحو 3 أشهر». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «جميع المؤشرات الحالية تؤكد وجود انخفاض في جميع السلع ما لم تكن هناك زيادات بأسعارها عالمياً».

لكن عضو مجلس النواب المصري (البرلمان)، هاني خضر، عدَّ أن الإجراءات الحكومية للتعامل مع زيادات الأسعار بمثابة «مسكنات مؤقتة» معتمدة على النظر للمدى القريب ومدعومة بالحصول على قيمة صفقة «رأس الحكمة» بشكل أساسي، لكن على المدى المتوسط والطويل ستظل المشكلة قائمة لـ«عدم السعي لحل أساسها، والمتمثل في التوجه نحو معالجة خلل ميزان المدفوعات وزيادة الصادرات لتتفوق على الواردات». وأضاف خضر لـ«الشرق الأوسط» أن «الحكومة حتى الآن، ومع تكرار الأحاديث عن الرغبة في السيطرة على الأسعار، لم تقدم رؤية واضحة تحدد فيها السلع التي نعتمد فيها على الاستيراد بشكل رئيسي، وآلية التعامل معها مستقبلاً»، مرجعاً السبب الرئيسي لـ«زيادة الأسعار خلال الفترة الماضية إلى انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار».

وانتقل جدل زيارة أسعار السلع إلى «السوشيال ميديا» ما بين من يرصد انخفاضاً في الأسعار، وآخر ينفي حدوث انخفاضات حقيقية في العديد من السلع.

وقال حساب باسم «محمد يحيى» على «إكس»، إن «انخفاض الأسعار على (السوشيال ميديا) فقط». وقارن حساب باسم «مها» على «إكس» بين سعر كيلو السكر من قبل والآن. فيما انتقد حساب باسم «منى عبد الوهاب» على «إكس»، «التصريحات الحكومية بشأن انخفاض الأسعار».

وأعلن مجلس الوزراء المصري، الأربعاء، تسلم مصر 14 مليار دولار من الإمارات قيمة الدفعة الثانية من صفقة تطوير وتنمية منطقة «رأس الحكمة»، التي تم توقيع العقود بشأنها في فبراير الماضي بشراكة إماراتية، واستثمارات قدرت بنحو 150 مليار دولار خلال مدة تطوير المشروع، تضمنت ضخّ 35 مليار دولار استثماراً أجنبياً مباشراً للخزانة المصرية خلال الشهور الثلاثة الماضية.

ويأمل مواطنون مصريون في «خفض أسعار السلع خاصة مع توفر الدولار الأميركي في البنوك المصرية». عودة إلى عضو مجلس النواب المصري، الذي أكد أن «انخفاض الأسعار يحتاج تسريع وتيرة العمل على حلول اقتصادية تضمن تحقيق استقرار اقتصادي حقيقي وثبات لقيمة العملة».


مقالات ذات صلة

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

شمال افريقيا وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

أشار مصدر أمني ببعثة الحج المصرية إلى عدم وجود مفقودين من الحجاج المصريين (القرعة، والسياحة، والتضامن).

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

تقرير لـ«العفو الدولية» يُجدد الجدل بشأن أوضاع السودانيين في مصر

جدد تقرير لمنظمة «العفو الدولية» اتهم السلطات المصرية بـ«ترحيل لاجئين سودانيين إلى بلادهم»، الجدل بشأن أوضاع السودانيين بمصر.

أحمد إمبابي (القاهرة)
شمال افريقيا صورة التُقطت لبعض إنشاءات «سد النهضة» في سبتمبر الماضي (أ.ف.ب)

«سد النهضة»: إثيوبيا لملء خامس رغم اعتراض مصر والسودان

تدوولت، الأربعاء، صور حديثة عن استعدادات إثيوبيا لـ«الملء الخامس» لـ«السد» الذي تبنيه أديس أبابا منذ عام 2011، وتسبب في توترات مع مصر والسودان.

عصام فضل (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي خلال استقبال مدبولي بداية الشهر الجاري وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة (الرئاسة المصرية)

ترقب في مصر لتشكيل الحكومة الجديدة

يترقب المصريون إعلان تشكيل الحكومة المصرية الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، الذي كلّفه الرئيس عبد الفتاح السيسي بـ«الحكومة الجديدة».

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا النائب العام المصري خلال لقاء نظيره الإماراتي على هامش زيارته موسكو (النيابة المصرية)

تعاون قضائي مصري - إماراتي لمكافحة «الإرهاب والاتجار بالبشر»

تعزز مصر والإمارات تعاونهما القضائي لمكافحة «الإرهاب، والاتِّجار بالبشر، وجرائم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)
وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)
TT

«داخلية مصر» تؤكد عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية

وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)
وزارة الداخلية في مصر (الصفحة الرسمية للداخلية على فيسبوك)

أكدت وزارة الداخلية المصرية «عدم وجود مفقودين بين حجاج البعثة الرسمية». وأشار مصدر أمني ببعثة الحج المصرية إلى «عدم وجود مفقودين من الحجاج المصريين (القرعة، والسياحة، والتضامن) المسجلين ضمن المنظومة الخاصة بالبوابة المصرية الموحدة للحج».

ووفق إفادة لـ«الداخلية المصرية»، مساء الأربعاء، أوضح المصدر الأمني أن «المفقودين غادروا مصر لأداء فريضة الحج بمعرفتهم الشخصية، وأنه يتم حالياً تفويج آخر دفعة من الحجاج من مشعر منى إلى فنادق الإقامة في مكة المكرمة».

في سياق ذلك، قال مساعد وزيرة الهجرة المصرية لشؤون الجاليات، السفير عمرو عباس، إن «أجهزة الدولة المصرية كافة تعمل على مدار الساعة لإعادة المفقودين من الحجاج المصريين بالتنسيق مع السلطات السعودية».

وبحسب ما أوردت وكالة «أنباء الشرق الأوسط» الرسمية في مصر، الخميس، فقد أكد عباس «العثور على الكثير من الحجاج المصريين المفقودين في المملكة العربية السعودية بالتنسيق مع القنصلية المصرية بجدة والسلطات السعودية». وشدد على «ضرورة أن يتواصل الحجاج المصريون مع القنصلية في جدة على أرقام الطوارئ في حالة تغيب أي فرد من الحجاج»، مضيفاً أن «وزارة الهجرة المصرية قامت بتدشين غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة لتلقي اتصالات الحجاج المصريين حال احتياجهم لأي مساعدة». كما أوضح أن «الهجرة المصرية» تتلقى الاتصالات من الحجاج على مدار الساعة، وتتابع بعض الحالات التي توفيت في السعودية من الحجاج المصريين.