السيسي يؤكد أن تكلفة «المقيمين» في مصر تصل إلى 10 مليارات دولار

قدر استهلاك اللاجئين والمهاجرين للمياه بـ4.5 مليار متر سنوياً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الرئاسة المصرية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الرئاسة المصرية)
TT

السيسي يؤكد أن تكلفة «المقيمين» في مصر تصل إلى 10 مليارات دولار

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الرئاسة المصرية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الرئاسة المصرية)

جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التأكيد أن التكلفة المباشرة لاستضافة اللاجئين والمهاجرين والمقيمين الأجانب داخل مصر تصل إلى 10 مليارات دولار سنوياً، وهو الرقم الذي أعلنه للمرة الأولى رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي نهاية الشهر الماضي في مؤتمر اقتصادي.

ووفق تقديرات حكومية مصرية ودولية، فإن أعداد اللاجئين والأجانب المقيمين على أراضيها تتعدى 9 ملايين أجنبي، من نحو 133 دولة.

وخلال افتتاحه عددا من المشروعات الزراعية، الاثنين، قال الرئيس المصري إن الضيوف يستهلكون مياهاً تصل إلى 4.5 مليار متر سنوياً، إذا ما تم احتساب متوسط استهلاك المياه في مصر بنحو 500 متر، معتبراً أن ذلك يمثل عبئاً كبيراً على استهلاك 106 ملايين مصري.

وشدد السيسي على أن المياه تشكل تحدياً كبيراً جداً لمصر، في ظل ثبات مواردها، ما دفع الحكومة للتوسع في محطات التحلية والمعالجة رغم تكلفتها المرتفعة.

واعتبر السيسي أثناء افتتاح «مشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة»، أن الدولة لم يكن لها خيار ثانٍ سوى إنشاء محطات رفع المياه لاستصلاح الأراضي للاستفادة من 7.5 مليون متر مياه، موضحاً أن تكلفة إنشاء محطات رفع المياه لنقلها إلى الأراضي الزراعية المستصلحة في الصحراء بلغت نحو 300 مليار جنيه (الدولار 47.3 جنيهاً).

وتعكس هذه الأرقام جزءاً مما تتحمله الدولة في مسألة المياه فقط مع الأعداد الكبيرة من اللاجئين التي دخلت مصر في السنوات الأخيرة، وفق عضو مجلس النواب (البرلمان) الدكتورة ألفت المنزلاوي، التي تؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «الوضع بات يتجاوز ما يمكن قبوله بالنظر لموارد الدولة المصرية والأعباء التي تواجهها».

ويحتاج كل شخص لنحو ألف متر مكعب من المياه سنوياً، وفق أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، الدكتور عباس شراقي الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن هذه النسبة تكون موزعة ما بين 820 متراً يستخدمها بشكل مباشر في الحياة اليومية والباقي ما يعادل قيمته محاصيل يتم استيرادها من الخارج.

وأضاف أن حصة مصر من مياه النيل تصل لنحو 55.5 مليار متر مكعب من المياه سنوياً، بينما يصل إجمالي كميات المياه داخل مصر المتاحة للاستخدام لنحو 82 مليار متر مكعب من الأمطار ومياه الصرف المعالجة والمياه الجوفية، مشيراً إلى أن تكلفة تحلية متر مياه البحر المكعب تصل إلى دولار، وتكلفة معالجة متر المياه لإعادة الاستخدام تصل إلى نحو 33 سنتاً.

وتواجه مصر تدفقات مستمرة من مهاجرين اضطروا إلى ترك بلادهم؛ بسبب الصراعات أو لأسباب اقتصادية ومناخية، خصوصاً من دول الجوار العربي والأفريقي، ومنها سوريا، واليمن، والسودان وفلسطين، فيما أعلنت الحكومة المصرية في يناير (كانون الثاني) الماضي بدء عملية شاملة لـ«حصر أعداد اللاجئين والأجانب المقيمين على أراضيها، وتقدير تكلفة استضافتهم والأعباء التي تتحملها الدولة نظير رعايتهم»، خاصة الخدمات التعليمية والصحية وتوفير السلع الأساسية لهم.

عودة إلى عضوة مجلس النواب التي تشير إلى أن جزءاً رئيسياً من الأزمة أن غالبية الذين وفدوا إلى مصر يبحثون عن فرص عمل ولديهم ظروف اقتصادية صعبة وبحاجة للبحث عن قوت يومهم في بلد تتجاوز نسبة الشباب فيه 52 في المائة وعدد ليس بالقليل منهم يبحث عن فرص عمل ولديه التزامات يسعى لتوفيرها.

وأشارت إلى أن تحمل الحكومة لعبء تكلفة الاستضافة بهذه الأرقام الكبيرة أمر يحتاج إلى مراجعة ووقفة، خصوصاً بظل الأوضاع الاقتصادية العالمية بالغة السوء، وحاجة المصريين للاستفادة من اقتصاد بلادهم، وشعورهم بتحسن الوضع الاقتصادي.

وفي مارس (آذار) الماضي، أكد وزير الموارد المائية والري المصري، هاني سويلم، أن «مصر تُعد مثالاً للبلدان التي تواجه التحديات المزدوجة المتمثلة في ندرة المياه وتغير المناخ، حيث يبلغ نصيب الفرد من موارد المياه المتجددة بمصر 50 في المائة من خط الفقر المائي العالمي».

ويؤكد أستاذ الموارد المائية والري أن الزيادة السكانية مع محدودية موارد المياه تدفع البلاد نحو البحث عن حلول غير تقليدية لتوفير المياه الأمر الذي يتكلف مزيداً من الأموال ويضغط على موازنة الدولة.


مقالات ذات صلة

جعجع يهدد باللجوء للقضاء لإغلاق مكاتب مفوضية اللاجئين في لبنان

المشرق العربي سمير جعجع زعيم القوات اللبنانية يستمع خلال مقابلة مع وكالة «رويترز» في قرية معراب في الجبال المطلة على مدينة جونيه الساحلية (رويترز-أرشيفية)

جعجع يهدد باللجوء للقضاء لإغلاق مكاتب مفوضية اللاجئين في لبنان

قال رئيس «حزب القوات اللبنانية» إنه سلّم منسقة الأمم المتحدة في لبنان مذكرةً للأمين العام تبلغه بإمكانية اللجوء للقضاء لإغلاق مكاتب مفوضية اللاجئين بالبلاد.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي صورة عامة للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

مسؤولة أممية تشير إلى ازدياد أعداد اللاجئين السودانيين في مصر

مسؤولة أممية تقول إن أعداد اللاجئين السودانيين في مصر في ازدياد مستمر وتطالب المجتمع الدولي بالمساعدة بشأن قضايا اللاجئين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم لاجئون سودانيون يجمعون المياه من بئر في مخيم جوروم للاجئين بالقرب من جوبا (رويترز)

120 مليوناً... قلق أممي من ازدياد عدد اللاجئين قسراً حول العالم

أعلنت الأمم المتحدة أنّ إجمالي عدد اللاجئين والنازحين الذين اضطروا لترك ديارهم بسبب الحروب والعنف والاضطهاد بلغ في أبريل الفائت 120 مليون شخص حول العالم.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شمال افريقيا نازحون في مخيم زمزم للنازحين في السودان، يناير 2024 (رويترز)

منظمة الهجرة الدولية: أكثر من 10 ملايين نازح داخل السودان

سجل السودان أكثر من عشرة ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من سبعة ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش و«قوات الدعم السريع» العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
المشرق العربي من العائلات التي عادت إلى القلمون السوري (مواقع التواصل)

اللاجئون السوريون العائدون من بعلبك: غرق في قلق تأمين متطلبات العيش

العودة للاستقرار في القلمون كانت «الخيار الوحيد»؛ فتكاليف الهجرة إلى أوروبا باهظة جداً، والبقاء في لبنان لم يعد ممكناً بسبب تصاعد الضغوط الحكومية والشعبية.

«الشرق الأوسط» (ريف دمشق)

«حرب غزة»: اتصالات مكثفة لحلحلة عقبات «الهدنة»

منازل مدمرة في مخيم المغازي للاجئين خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
منازل مدمرة في مخيم المغازي للاجئين خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

«حرب غزة»: اتصالات مكثفة لحلحلة عقبات «الهدنة»

منازل مدمرة في مخيم المغازي للاجئين خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
منازل مدمرة في مخيم المغازي للاجئين خلال العملية العسكرية الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

في وقت أشارت فيه واشنطن إلى سلسلة اتصالات يجريها الوسطاء لبحث المضي قدماً نحو تنفيذ مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، تحدثت حركة «حماس» عن «مرونة» من أجل الوصول لاتفاق.

التأكيدات الأميركية الأخيرة عدها خبراء تحدثوا إلى «الشرق الأوسط»، «محاولات لحلحلة العقبات التي تضعها إسرائيل، وشروط (حماس)، لكنهم رأوا أن (هدنة غزة) تتطلب تنازلات ومرونة حقيقية وليس مجرد تصريحات».

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، في كلمة متلفزة، الأحد، إن رد الحركة على أحدث اقتراح لوقف إطلاق النار في غزة يتوافق مع المبادئ التي طرحتها خطة بايدن (وتتضمن 3 مراحل)، معتقداً أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، «فشل في تحقيق أهدافه، ولا يتجاوب مع مرونة الحركة (أي حماس)».

وتمسك هنية بدور الوسطاء وإعطاء مدة كافية لإنجاز مهمتهم، مؤكداً أن «الحركة جادة ومرنة في التوصل إلى اتفاق يتضمن البنود الأربعة، وقف إطلاق النار الدائم، والانسحاب الشامل من غزة، والإعمار، وصفقة تبادل للأسرى».

وجاءت كلمة هنية عقب اتهامات وجَّهها وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لـ«حماس»، «بتعطيل الوصول لاتفاق»، وغداة إعلان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جيك سوليفان، السبت، أن «الوسطاء من قطر ومصر يعتزمون التواصل مع قيادات الحركة الفلسطينية لمعرفة ما إذا كان هناك سبيل للمضي قدماً في اقتراح بايدن».

فلسطينيون يقفون في طابور بعد اعتقالهم من قبل القوات الإسرائيلية بالقرب من مدينة طولكرم في وقت سابق (إ.ب.أ)

وكان بلينكن نفسه قد أعلن، الأربعاء الماضي، «مواصلة العمل مع الوسطاء لسد الفجوات للوصول إلى اتفاق»، وذلك خلال مؤتمر صحافي بالدوحة مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. بينما قال المسؤول القطري حينها: «ملتزمون في قطر مع شريكي (الوساطة) مصر والولايات المتحدة، بجسر الهوة، ومحاولة حل هذه الفروقات لأفضل وسيلة لإنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن».

وبينما تتحدث «حماس» عن أنها «جادة ومرنة»، أعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، أنه بدأ تنفيذ «هدنة تكتيكية» يومياً في قسم من جنوب قطاع غزة خلال ساعات محددة من النهار للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية، وذلك إثر محادثات مع الأمم المتحدة ومنظمات أخرى. لكن واجه ذلك التوجه، رفضاً من الوزير الإسرائيلي المنتمي لليمين المتطرف، إيتمار بن غفير.

مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير على الحنفي، رأى أن «اتصالات الوسطاء مستمرة سواء عبر استقبال طروحات حل، أو العمل على تقديم حلول وسط لحلحلة عقبات الهدنة»، مؤكداً أن مصر «مستمرة في الوساطة بصورة قوية للوصول لاتفاق». ويعتقد أن «هناك رغبة واهتماماً بالوصول لاتفاق باستثناء الكيان الإسرائيلي، الذي لا يزال يعقد الأمور، ومواقفه الداخلية المتناقضة لا تبدي مرونة كافية».

الحفني أوضح أنه من الناحية النظرية «أي اتفاق يشهد خلافات وضغوطاً، ويجب أن يكون التعبير عن التنازلات، أو إبداء مواقف مرنة من أطرافه، بمثابة دفعة باتجاه التوصل لحلول»، مشيراً إلى أن «الحرب مستمرة من 9 أشهر، ولا أفق نراه لهذا الاتفاق؛ لكن الاتصالات ستبقى مهمة لتجاوز العقبات، وتحقيق اختراق».

دخان تصاعد خلال عملية عسكرية إسرائيلية على مخيم نور شمس للاجئين (إ.ب.أ)

أما الخبير السياسي الفلسطيني، عبد المهدي مطاوع، فقد قال إن الإدارة الأميركية «بحاجة لهذه الهدنة، لذلك سنلمس تكثيف الاتصالات ومحاولة بذل مزيد من الضغط على (حماس) للقبول بما طرحه بايدن من وجهة نظره».

ويعتقد مطاوع، وهو المدير التنفيذي لـ«منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والأمن القومي»، أن «الوسطاء سيقومون بجلسة متواصلة لتجسير هوة الخلافات، بالتزامن مع ضغط أميركي على إسرائيل مشروط بقبول حماس للخطة»، مرجحاً أن «تستمر تلك الجهود بشكل مكثف حتى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الشهر المقبل للكونغرس الأميركي»، مضيفاً حينها سنرى إما «الذهاب لأول مراحل الهدنة، وإما سنتأكد من أن الصفقة التي طُرحت قد فشلت».

وتشترط حركة «حماس» انسحاباً إسرائيلياً من قطاع غزة ووقف الحرب، بينما تصر إسرائيل على وقف مرحلي للقتال، والاحتفاظ بحقها في مواصلة الحرب فيما بعد».