«الدعم السريع» تفرض سيطرتها على قاعدة جوية جنوب الخرطوم

احتدام المعارك في مدينة أمدرمان بعد تفجير جسر «شمبات»

مقاتل يلوِّح ببندقية وهو يقف بجانب مركبة معطوبة في حي النيل بالخرطوم الكبرى (أ.ف.ب)
مقاتل يلوِّح ببندقية وهو يقف بجانب مركبة معطوبة في حي النيل بالخرطوم الكبرى (أ.ف.ب)
TT

«الدعم السريع» تفرض سيطرتها على قاعدة جوية جنوب الخرطوم

مقاتل يلوِّح ببندقية وهو يقف بجانب مركبة معطوبة في حي النيل بالخرطوم الكبرى (أ.ف.ب)
مقاتل يلوِّح ببندقية وهو يقف بجانب مركبة معطوبة في حي النيل بالخرطوم الكبرى (أ.ف.ب)

ردت قوات «الدعم السريع» على تفجير جسر «شمبات» بالعاصمة السودانية الخرطوم، لقطع الإمداد العسكري عنها، بمهاجمة قاعدة جوية للجيش السوداني في بلدة جبل أولياء على بعد 40 كيلومتراً جنوب الخرطوم، وتداولت صفحات وحسابات في منصات التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة لعناصر من «الدعم» يحيطون بطائرات عسكرية من نوع «هليكوبتر». وقالت في بيان على منصة «إكس»، إنها فرضت سيطرتها على قاعدة النجومي الجوية، وتتقدم لحسم آخر مواقع الفلول بجبل أولياء.

وأفاد شهود عيان باندلاع معارك ضارية بين الجيش و«الدعم»، التي شنت هجمات من عدة محاور على القاعدة الجوية، وجرت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة في عمق الأحياء المأهولة بالسكان.

تدمير مستشفى شرق النيل بالخرطوم في قصف جوي (أرشيفية - رويترز)

وشن الطيران الحربي للجيش ضربات جوية استهدفت القوات المهاجمة بالتزامن مع مواجهات بين الطرفين على الأرض.

وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، إن المعارك التي بدأت صباح الأحد «بهجوم مكثف لـ(الدعم السريع)، وبقصف مدفعي على المنطقة العسكرية، رد عليها الجيش بقصف مماثل».

ووصفت المصادر العمليات العسكرية التي جرت بأنها «الأعنف» على الرغم من أن المنطقة تشهد مواجهات مستمرة بين الطرفين منذ أشهر. وتحدثت عن وقوع ضحايا في صفوف العسكريين من الجانبين، وعدد من المدنيين جراء تساقط القذائف المدفعية داخل المنازل السكنية.

وفي المقابل، تداول نشطاء على موقع «فيسبوك» فيديوهات تتحدث عن صد الجيش لهجوم «الدعم السريع»، وإعادة السيطرة على منطقته العسكرية.

مقاتلون يقودون آليات عسكرية في السودان (أ.ف.ب)

ويرجح أن يكون الهدف العسكري لمهاجمة القاعدة الجوية، الاستيلاء على جسر «جبل أولياء» لفتح الطريق الغربي الذي يؤدي إلى مدينة أمدرمان.

ومن جهة ثانية، احتدمت المعارك في مدينة أمدرمان، ثاني أكبر مدن العاصمة الخرطوم، وأطلق الجيش قذائف مدفعية بكثافة من قاعدة «وادي سيدنا» شمال المدينة على مواقع انتشار قوات «الدعم» المتمركزة وسط الأحياء السكنية.

وزادت وتيرة التصعيد الحالي للعمليات العسكرية بعد ساعات من تفجير جسر «شمبات» الذي يربط بين مدينتي أمدرمان وبحري، وسط تبادل الاتهامات بين الطرفين. وأفاد سكان، بأن اشتباكات عنيفة تجري منذ السبت في نطاق ضواحي أمدرمان القديمة، في حين تتعرض المناطق الواقعة في الجنوب الشرقي لقصف بالمدافع الثقيلة.

ومن جهة ثانية، عقدت «وحدة حقوق الإنسان بـ(الدعم السريع)» ووحدة «تنسيق المساعدات الإنسانية»، اجتماعاً مثمراً مع المديرين القُطريين لمنظمة «أطباء بلا حدود» السويسرية - الفرنسية، ناقش الالتزامات الإنسانية وفقاً لاتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكول الإضافي المتعلق بالمساعدات الإنسانية.

سودانيون ينزحون إلى تشاد هرباً من المعارك (رويترز)

وقالت قوات «الدعم» في بيان نُشر على منصاتها الإعلامية، إن الاجتماع أكد على «التعاون والتنسيق المشترك بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة (أطباء بلا حدود) ووكالات الأمم المتحدة العاملة في الشأن الإنساني».

وجددت قوات «(الدعم السريع)، التزامها بالشراكات مع المنظمات والجهات العاملة والفاعلة في الحق الإنساني، وكافة الجهات ذات الصلة، على نحو يتفق مع مبادئ الحياد والنزاهة».


مقالات ذات صلة

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان

شمال افريقيا 
ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان

تستعد الولايات المتحدة لإطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة إحياء المحادثات لوقف الحرب في السودان. وأرسل وزير الخارجية الأميركية دعوة رسمية لقوات «الدعم السريع».

رنا أبتر (واشنطن)
شمال افريقيا محمد حمدان دقلو (حميدتي) (رويترز)

حميدتي يرحب بالدعوة الأميركية لمحادثات في سويسرا

رحب قائد قوات الدعم السريع السودانية التي تخوض حربا مع الجيش منذ أكثر من عام، في وقت متأخر الثلاثاء بالدعوة الأميركية لإجراء محادثات مع الجيش

«الشرق الأوسط» (الخرطوم )
شمال افريقيا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان

تستعد الولايات المتحدة لإطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة إحياء المحادثات لوقف الحرب في السودان.

رنا أبتر (واشنطن)
شمال افريقيا مخيم للسودانيين النازحين داخلياً من ولاية سنار في منطقة الهوري بمدينة القضارف شرق السودان في 14 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

تنديد أممي بـ«أنماط مقلقة» من الانتهاكات الجسيمة في السودان

قال محقّقون من الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن أشخاصاً وقعوا ضحايا عنف الحرب الأهلية في السودان التقوهم في تشاد، وثّقوا «أنماطاً مقلقة» من الانتهاكات الجسيمة.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
شمال افريقيا الأمين العام لـ«تنسيقية القوى الديموقراطية المدنية السودانية» (تقدم) الصديق المهدي (الشرق الأوسط)

الصديق المهدي لـ«الشرق الأوسط»: تنامي الوعي بضرورة إيقاف الحرب

«كفى السودانيين معاناة من السيطرة العسكرية، لم يروا منها سوى الانقلابات واستنزاف الموارد وانتهاكات الحقوق التي بلغت ذروتها بهذه الحرب»...

أحمد يونس (أديس أبابا)

القضاء التونسي يودع أمين «النهضة» السجن

العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
TT

القضاء التونسي يودع أمين «النهضة» السجن

العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)

أصدر قاضٍ بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس حكماً بالسجن ضد أمين عام حركة النهضة الإسلامية، العجمي الوريمي، الموقوف منذ 13 يوليو (تموز) الحالي، بحسب ما أعلن الحزب، اليوم (الأربعاء). وأوقف الوريمي مع قيادي آخر بمجلس شورى الحركة، هو محمد الغنودي، والناشط بالمجتمع المدني مصعب الغربي، عندما اعترضت دورية أمنية حافلة نقل خاصة كانوا على متنها. ولم تتضح معلومات بشأن التحقيقات.

تأتي الإيقافات ضمن اعتقالات سابقة شملت قياديين من الصف الأول بالحزب (من بينهم زعيم الحركة راشد الغنوشي) وسياسيين من المعارضة، للتحقيق في قضايا فساد مالي، والتآمر على أمن الدولة. وقالت حركة النهضة في بيان لها اليوم إن التهم الموجهة للموقوفين «مجرد غطاء لقرار سياسي، و(نوايا) مسبقة لاستهدافهم في علاقة بمحاصرة المعارضين السياسيين، والتضييق عليهم، ومحاولة سد الطريق أمام مشاركتهم في الشأن الوطني العام، خصوصاً ما تعلق منه بالانتخابات الرئاسية المقبلة». ويحقق القضاء مع ثلاثة مرشحين للرئاسة على الأقل، من بينهم اثنان في السجن، في قضايا مختلفة.

وأعلن الرئيس الحالي، قيس سعيد، ترشحه لولاية ثانية. وقال في خطاب الترشّح إنه يعمل على مواصلة «معركة التحرير الوطني». بينما يتهمه خصومه من المعارضة بتقويض أسس الديمقراطية.