مصر: تحذيرات من «حرب شائعات» عشية الانتخابات الرئاسية

السيسي حذر من خطورتها... وعدها «أبواقاً للكذب»

ترددت العديد من الشائعات بقوة عقب اندلاع حريق ضخم في مقر مديرية أمن الإسماعيلية (رويترز)
ترددت العديد من الشائعات بقوة عقب اندلاع حريق ضخم في مقر مديرية أمن الإسماعيلية (رويترز)
TT

مصر: تحذيرات من «حرب شائعات» عشية الانتخابات الرئاسية

ترددت العديد من الشائعات بقوة عقب اندلاع حريق ضخم في مقر مديرية أمن الإسماعيلية (رويترز)
ترددت العديد من الشائعات بقوة عقب اندلاع حريق ضخم في مقر مديرية أمن الإسماعيلية (رويترز)

في حين تتصاعد في مصر وتيرة التحذيرات من «حرب شائعات»، عشية انطلاق الانتخابات الرئاسية، تواصل الحكومة المصرية بشكل يومي نفي العديد من «الأنباء المتداولة» على بعض مواقع التواصل الاجتماعي، التي تعدها مجرد «ادعاءات وأكاذيب».

وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من خطورة الشائعات، التي وصفها في كلمة له خلال مؤتمر «حكاية وطن... الرؤية والإنجاز»، الذي اختتم أعماله (مساء الاثنين) بأنها «أبواق للكذب». مبرزاً أنها «تقدح في كل عمل تقوم به الدولة المصرية»، وأنها «تستهدف خلق حالة من عدم الثقة لدى المواطن المصري في نفسه وفي بلده». وتوقع أن «تزداد حدة تلك الشائعات خلال الانتخابات الرئاسية».

ونفت وزارة الداخلية المصرية «ادعاءات بتظاهرات» في مدينة مرسى مطروح (أقصى شمال غربي مصر). وقالت اليوم (الثلاثاء) إن الأمر لا يعدو كونه «مشاجرة» وقعت بين بعض الشباب بمدينة مطروح بسبب التنافس على التقاط صور شخصية مع شعراء ليبيين معروفين. مضيفة أن «الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط مرتكبي الواقعة».

وكانت العديد من الشائعات قد ترددت عقب اندلاع حريق ضخم في مقر مديرية أمن الإسماعيلية أمس (الاثنين). ووفق مراقبين فقد أطلق متابعون «تحليلات شخصية حول أسباب الحريق، في حين لم يصدر أي بيان رسمي بشأن أسباب الحريق».

لكن وزارة الداخلية أكدت في إفادة لها أنه «تم تشكيل لجنة من الاستشاريين للوقوف على أسباب الحريق، فضلاً عن مراجعة السلامة الإنشائية للمبنى لاستعادة كفاءته في أقرب وقت».

وأعادت الوتيرة المتسارعة للشائعات خلال الآونة الأخيرة في مصر التذكير بالعديد من التقارير الحكومية، التي ترصد تنامياً لافتاً للشائعات خلال السنوات الأخيرة، إذ أوضح تقرير أصدره «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري» حول الشائعات خلال عام 2022 أن «العام الماضي شهد أعلى معدلات انتشار الشائعات في البلاد، وذلك بمعدل بلغ 20.5 في المائة، وهو معدل يتصاعد سنوياً منذ عام 2014، الذي سجل معدل انتشار للشائعات بمقدار 1.4 في المائة فقط».

وأوضح التقرير أن مصر «لا تزال تخوض معركة الوعي، وهي معركة تأتي على رأسها جهود مواجهة الشائعات، التي تتخذ من الأزمات والتحديات بيئة خصبة للانتشار». لافتاً إلى أن الشائعات «لا تتوقف منذ تسع سنوات لتزييف الحقائق، وخلق حالة من عدم الاستقرار، وزعزعة الثقة في جهود الدولة وخططها للإصلاح والتنمية».

من جهته، توقع رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري (البرلمان)، أحمد العوضي، أن تشهد معدلات الشائعات في مصر «ارتفاعاً كبيراً خلال الفترة المقبلة»، وربط تنامي الشائعات بأي «تقدم على الساحة المصرية سياسياً أو اقتصادياً». لافتاً إلى محاولة بعض القوى، التي وصفها بـ«الكارهة لمصر»، استغلال حالة الحراك السياسي عشية الانتخابات الرئاسية، من أجل «التشويش على هذا الحراك الإيجابي»، وأكد لـ«الشرق الأوسط» «أهمية توعية المواطنين من أجل التدقيق فيما يتداولونه على منصات التواصل الاجتماعي»، محذراً من أن «حرب الشائعات ستكون أكثر خطورة وكثافة» في المرحلة المقبلة.

وكان تقرير للجنة الاتصالات بمجلس النواب المصري قد قدر أخيراً عدد الشائعات، التي تتعرض لها مصر سنوياً بـ«الآلاف». وأوضح أن البلاد تعرضت خلال عام 2019 لنحو «53 ألف شائعة في غضون ثلاثة أشهر».

بدورها، أكدت أستاذة الإعلام في جامعة القاهرة، ليلى عبد المجيد، أن «فترات القلق والحراك السياسي، والأنشطة ذات الطابع الجماهيري، عادة ما تكون مناسبة لإطلاق الشائعات، في محاولة للتأثير على الرأي العام، واستخدامها كأداة لدعم بعض المرشحين المحتملين في الانتخابات، عبر النيل من منافسيهم بالشائعات و(الأخبار الزائفة)».

وأوضحت عبد المجيد لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك العديد من القوى المتربصة بالانتخابات الرئاسية»، متوقعة أن تركز «حرب الشائعات» على الجوانب الأمنية والاقتصادية، في «محاولة لإفقاد المواطنين الثقة في مؤسسات الدولة وتخويفهم، فضلاً عن محاولة بث الإحباط بين المواطنين، ودفعهم إلى عدم المشاركة في الاستحقاق الرئاسي».

كما أشارت عبد المجيد إلى «أهمية الاستخدام المُكثف من جانب الدولة المصرية لأجهزة الإعلام التقليدية والجديدة لبث رسائل إعلامية واضحة، ومباشرة لتفنيد تلك الشائعات، وتحفيز المواطنين على المشاركة، والتعامل مع المصادر الإعلامية الموثوقة».


مقالات ذات صلة

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

قال دونالد ترمب إنه يودّ اصطحاب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول؛ إذ تفاخر بصداقتهما في أول تجمع انتخابي له منذ نجاته من محاولة الاغتيال.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ألينا حبة تتحدث في الليلة الأخيرة من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري (أ.ب)

من أصول عراقية... من هي ألينا حبة مستشارة حملة ترمب الانتخابية؟

تتولى ألينا حبة، المحامية والمتحدثة القانونية باسم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، دوراً رئيسياً جديداً تأمل أن يساعد في إنجاز المهمة «الحاسمة».

تمارا جمال الدين (بيروت)
الولايات المتحدة​ المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترمب إلى جانب زوجته ميلانيا (إ.ب.أ)

في كسر للتقاليد... ميلانيا ترمب «رفضت مراراً» التحدث خلال مؤتمر الحزب الجمهوري

كشفت تقارير حديثة أن ميلانيا ترمب، زوجة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، رفضت عروضاً متعددة للتحدث في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لعام 2024.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الرئيس التونسي قيس سعيّد يعلن من برج الخضراء ترشحه لولاية رئاسية جديدة (لقطة من فيديو نشرته الرئاسة التونسية)

الرئاسة التونسية: الرئيس قيس سعيد يترشح لولاية أخرى

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد عزمه على الترشح لولاية رئاسية أخرى في انتخابات أكتوبر (تشرين الأول).

«الشرق الأوسط» (تونس)
شمال افريقيا الرئيس عبد المجيد تبون يلقي كلمة بعد تقديم ملف ترشحه (حملة الرئيس)

بدء الفصل في ملفات المرشحين لاستحقاق الرئاسة الجزائرية

بدء الفصل في ملفات المرشحين لاستحقاق الرئاسة الجزائرية ومدى مطابقة أوراقهم مع شروط الوصول إلى كرسي الرئاسة.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
TT

القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)

أكّد وزير الخارجية والهجرة وشؤون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي، الأحد، أهمية «إشراك السودان في أية ترتيبات أو مقترحات ذات صلة بتسوية أزمته، وذلك حفاظاً على ملكية الأشقاء السودانيين لتلك الحلول والمقترحات».

جاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير عبد العاطي مع بانكولي أديوي مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وذلك على هامش فعاليات الدورة السادسة لاجتماع القمة التنسيقية للاتحاد الأفريقي، الذي تستضيفه العاصمة الغانية أكرا، وفق المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد.

وذكر المتحدث، في بيان صحافي، أن وزير الخارجية أعرب عن ترحيبه «بالتشاور والتنسيق مع مفوض الاتحاد الأفريقي حول مختلف المواضيع المرتبطة بحالة السلم والأمن في القارة الأفريقية»، مشيراً إلى حرص مصر على «دعم الاتحاد وأجهزته المختلفة، والانخراط من خلال عضويتها في مجلس السلم والأمن الأفريقي لتعزيز بنية السلم ودعائم الاستقرار في أنحاء القارة».

وأوضح بدر عبد العاطي «أن ما تشهده القارة من تحديات أمنية متزايدة، واتساع لرقعة الصراعات والمعاناة الإنسانية المرتبطة بها... كل ذلك يحتّم تكثيف آليات التشاور والتنسيق بين أجهزة الاتحاد الأفريقي والدول الأعضاء».

وناقش الجانبان المستجدات السياسية والأمنية للأزمة السودانية، و«اتفقا على أهمية توحيد القوى السياسية المدنية السودانية، وضرورة الحفاظ على وحدة السودان ومؤسساته الوطنية، فضلاً عن تنسيق الجهود بين مسارات الوساطة الإقليمية والدولية».

عبد العاطي خلال لقاء مع مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي (الخارجية المصرية)

وأشار الوزير عبد العاطي إلى أن مصر «تدرك خطورة الأوضاع الراهنة، وتحرص على الانخراط مع كل الشركاء المعنيين والآليات القائمة؛ للعمل على تسوية الأزمة في أسرع وقت».

كما أعرب عن ترحيب مصر «بموافقة مجلس السلم والأمن على طلب الحكومة الصومالية مد الإطار الزمني للمرحلة الثالثة من بعثة أتميس». وناقش ترتيبات نشر بعثة جديدة تابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال بعد خروج البعثة الحالية، منوّهاً إلى «ضرورة تقديم كل سبل الدعم للحكومة الصومالية لتحقيق الأمن والاستقرار».

وأشار إلى أن اللقاء شهد أيضاً مناقشة ملف البحيرات العظمى، وسد النهضة، والتحديات الأمنية في البحر الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في دول القرن الأفريقي.

ولفت المتحدث إلى أن مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي «حرص على تأكيد الدور المحوري لمصر في تعزيز الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية»، وأعرب عن حرصه على مواصلة التنسيق مع مصر «في كل القضايا الأفريقية ذات الأولوية والمواضيع الخاصة بالاتحاد الأفريقي».