مصريون يستغنون عن بعض مستلزمات الدراسة في ظل الغلاء

قبل أيام من بدء العام الدراسي الجديد

جولات للأسر المصرية بين المكتبات قبل بدء الدراسة (الشرق الأوسط)
جولات للأسر المصرية بين المكتبات قبل بدء الدراسة (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يستغنون عن بعض مستلزمات الدراسة في ظل الغلاء

جولات للأسر المصرية بين المكتبات قبل بدء الدراسة (الشرق الأوسط)
جولات للأسر المصرية بين المكتبات قبل بدء الدراسة (الشرق الأوسط)

«قررت الاستغناء عن بعض المستلزمات الدراسية هذا العام بسبب ارتفاع أسعارها في ظل استمرار الغلاء بمصر»، هكذا تحدثت المصرية مها عبد الله (40 عاماً) عن حالة الغلاء الذي تشهدها السوق المصرية قبل أيام من بدء العام الدراسي الجديد. وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «أسعار الحقائب المدرسية تجاوزت 700 جنيه، رغم أنها عادية وليست مميزة، لذا قررت استخدام حقائب العام الماضي لأولادي».

وينطلق العام الدراسي في مصر 30 سبتمبر (أيلول) الحالي. ويسارع أولياء أمور الطلاب لشراء المُهمات والمشتريات المدرسية، وسط محاولات من المكتبات ومحال بيع مستلزمات الدراسة لتقديم خصومات على الكتب الخارجية والمستلزمات المدرسية.

وأعلن «الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء» بمصر، في سبتمبر الحالي، أن «معدل التضخم السنوي في المدن بلغ 37.4 في المائة خلال أغسطس (آب) الماضي. وسجل التضخم السنوي في المدن المصرية ارتفاعاً بلغ 36.5 في المائة خلال يوليو (تموز) الماضي»، وفق ما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وتشهد مصر ارتفاعات في أسعار السلع الأساسية جراء تداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية وعمليات خفض لسعر صرف العملة (الجنيه) مقابل الدولار.

مشتريات الأسر قبل بداية العام الدراسي (الشرق الأوسط)

وتتوالى المحاولات الحكومية للتخفيف عن الأسر المصرية فيما يتعلق بمشتريات ومستلزمات الدراسة. وطالب محافظ الجيزة، أحمد راشد، (الثلاثاء)، مديري الإدارات التعليمية بالمتابعة والتنسيق مع المدارس والتأكيد عليهم، لـ«تخفيف المتطلبات الدراسية من الأدوات والمستلزمات المكتبية». كما تواصل الحكومة المصرية تنظيم معرض «أهلاً بالمدارس» حتى نهاية سبتمبر الحالي، في عدد من المحافظات، وتقدم خصومات على الأدوات المدرسية والأحذية والحقائب وغيرها من المستلزمات الدراسية.

وتكثف الأسر المصرية من جولاتها الشرائية للانتهاء من مستلزمات الدراسة قبل بدء العام الدراسي الجديد. واصطحبت مها طفلتيها في جولة بمنطقة الفجالة التجارية (وسط القاهرة)، التي تعد أبرز المناطق المتخصصة في بيع المستلزمات المكتبية والدراسية.

مها أوضحت أن «هناك مبالغات من المدارس في المشتريات المطلوبة من أولياء الأمور بشكل لا يُراعي الظروف الاقتصادية الحالية»، ضاربة مثالاً بـ«حافظات الأوراق البلاستيكية المتنوعة، وأدوات الرسم واللصق، والأنواع المختلفة من الألوان».

تنوع المعروضات وسط ارتفاع الأسعار (الشرق الأوسط)

وتطلب المدارس الخاصة من الأسر قائمة من المشتريات، تضم «السبلاي ليست» والكراسات والملفات والأدوات المكتبية والفنية، وكذلك مشتريات متعلقة بالنظافة مثل المناديل الورقية والصابون التي يتم استعمالها في المدرسة على مدار العام.

وعلى عكس ما اعتادت عليه منطقة الفجالة في السنوات الماضية من زحام خلال هذا التوقيت من العام، فإن نورا جلال، وهي بائعة في إحدى مكتبات الفجالة، تقول إن «الإقبال هذا العام أضعف من الأعوام السابقة»، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أن «الفجالة في مثل هذا الوقت من كل عام كان من الصعب السير فيها من زحام ما قبل الدراسة ومشترياتها، أما هذا العام فالناس تشتري، لكن بكميات أقل، حتى الكراسات والأقلام».

أما أحمد حمدي، وهو بائع بإحدى المكتبات في منطقة السادس من أكتوبر (غرب القاهرة)، فقال: «نقوم بتقديم خصومات تصل لـ10 في المائة على الكتب الخارجية وهذا هو الهامش الذي نستطيع التحرك فيه»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» إنه «على الرغم من أن قوائم طلبات المدارس (السبلاي ليست) هذا العام لم تتغير، فإن ارتفاع الأسعار طال كل الأدوات تقريباً، بداية من الممحاة والمسطرة حتى الحقائب المدرسية والآلات الحاسبة».

المكتبات في مصر تقدم عروضاً لمحاولة جذب الأسر (الشرق الأوسط)

وهنا يرى رئيس شعبة الأدوات المكتبية بالغرفة التجارية بالقاهرة، أحمد أبو جبل، أن «هامش ارتفاع الأسعار في الأدوات الدراسية لا يتجاوز 10 في المائة».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «ارتفاع الأسعار بشكل كبير كان من نصيب الكتب الخارجية، خاصة أن لها أُسساً سعرية خاصة بها، فنسبة 75 في المائة تذهب للملكية الفكرية ودار النشر، و25 في المائة خاصة بسعر الورق وأحبار الطباعة»، موضحاً: «نتواصل هذه الأيام مع دور النشر ووزارة التربية والتعليم لبحث آليات (ضبط) أسعار الكتاب الخارجي للسيطرة على ارتفاعه، بداية من العام المقبل، لكن هذا العام، الكتب سعرها مرتفع بالفعل حتى مع الخصومات التي تقدمها المكتبات».

أبو جبل أشار إلى أنه «بالنسبة للكراسات، فالمنتجات الورقية قد طالها ارتفاع كبير مطلع العام الحالي، خاصة مع ارتفاع أسعار الورق وصعود الدولار، لكن أسعار الورق اتجهت للهبوط منذ منتصف العام الحالي، لذا فإن أسعار الكُراسات والأدوات المكتبية بشكل عام لم تزدد عن 10 في المائة».

وذكرت أسر مصرية أن «المكتبات تعرض الكتب الخارجية بأسعار لم تشهدها من قبل، حيث يتراوح سعر الكتاب في المرحلتين الإعدادية والثانوية ما بين 200 و400 جنيه للكتاب الواحد» (الدولار يساوي 30.9 جنيه مصري).

وحسب وزارة التربية والتعليم في مصر، فإن «عدد الطلاب في جميع المراحل الدراسية (ابتدائي، إعدادي، ثانوي) في المدارس المصرية عام 2023 يبلغ نحو 25 مليوناً و494 ألفاً و232 طالباً وطالبة».


مقالات ذات صلة

ملاحقات جديدة لمسرِّبي امتحانات «الثانوية» في مصر

شمال افريقيا طالبات مصريات يؤدين الامتحانات بإحدى لجان «الثانوية العامة» (صفحة محافظة الغربية على «فيسبوك»)

ملاحقات جديدة لمسرِّبي امتحانات «الثانوية» في مصر

واصلت السلطات المصرية ملاحقة مسرِّبي امتحانات الثانوية العامة عبر التطبيقات الإلكترونية، في إطار جهود الحكومة المصرية لمنع «الغش وتسريب» الامتحانات.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)

طيار مصري يفارق الحياة في الجو... ومساعده يبلغ الركاب ويغير مسار الرحلة (فيديو)

غيَّب الموت طياراً مصرياً خلال تحليقه بطائرة تابعة لشركة طيران خاصة في رحلة من العاصمة المصرية القاهرة إلى مدينة الطائف السعودية

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الخليج ولي العهد السعودي والرئيس المصري خلال لقاء أخوي في منى (بدر العساكر)

محمد بن سلمان يلتقي السيسي في منى

التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في منى، الأحد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أدى فريضة الحج لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (منى)
يوميات الشرق حديقة «الأندلس» في القاهرة (محافظة القاهرة)

الموجة الحارة تُغير خطط مصريين لنزهات «الأضحى»

اضطر الشاب الثلاثيني محمود عثمان إلى تغيير خطة خروجه للتنزه خلال عيد الأضحى مع زوجته وطفليه الصغيرين لتكون في المساء؛ بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يؤدون صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)

مصريون يصلون العيد في الساحات وسط انتشار أمني بالميادين

أدى المصريون صلاة عيد الأضحى في الساحات والميادين ومراكز الشباب بربوع البلاد، في أجواء غلبت عليها البهجة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

السودان: القتال يزداد ضراوة في شمال دارفور

من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
TT

السودان: القتال يزداد ضراوة في شمال دارفور

من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)

تجددت الاثنين الاشتباكات بين الجيش السوداني وحركات مسلحة داعمة له، وقوات «الدعم السريع» في عدة مواقع بشمال دارفور، وتحدث كل طرف عن تكبيد الآخر خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري.

وقال شهود عيان، إن القتال استؤنف بقوة في وقت باكر من الصباح في محيط العاصمة الفاشر، وحول قاعدة الزرق ومنطقة «أم بعر» التي تسيطر عليها قوات «الدعم السريع».

ويتخوف السكان من أعمال انتقامية بعد تهديدات أطلقها عدد من القادة الميدانيين في «الدعم»، توعدوا فيها الرد «بقوة» على مقتل أحد أبرز قادتها العسكريين اللواء علي يعقوب جبريل يوم الجمعة الماضي.

وشهدت الفاشر في اليوم الأول لعيد الأضحى حالة من الهدوء المشوب بالحذر، التزمت فيها الأطراف بخفض المواجهات إلى أدنى حد، وصمتت فيها أصوات الأسلحة الثقيلة والدانات بعد أكثر من شهر من القتال العنيف.

ونشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مناصرة لقوات «الدعم السريع» مقاطع فيديو، قالت إنها من معارك عنيفة دارت الاثنين في منطقة (أم بعر) الخلوية بشمال دارفور.

وأظهرت التسجيلات المصورة المتداولة آليات عسكرية وسيارات مدرعة للجيش السوداني والقوة المشتركة للحركات المسلحة التي تقاتل إلى جانبه مدمرة تماماً.

ودفعت قوات «الدعم السريع» منذ اندلاع القتال بأعداد كبيرة من قواتها للاستيلاء على مدينة الفاشر التي تعد المعقل الأخير للجيش السوداني في دارفور بعد سيطرتها على الولايات الأربع الأخرى.

وكان قائد قوات «الدعم»، محمد حمدان دقلو الشهير باسم «حميدتي» قال إن الحركات المسلحة تتحمل نتيجة التصعيد الذي يحدث في الفاشر، وإن قواته تدافع عن نفسها.

وقال مقيم في الفاشر إن مظاهر العيد غابت تماماً، وإن الكثير من السكان لم يخرجوا من منازلهم لأداء الشعائر خوفاً من القصف العشوائي الذي يستهدف الأحياء السكنية.