ما تأثير «حادث الغردقة» على السياحة الصيفية في مصر؟

وسط إجراءات حكومية لتلافي تكرار «هجمات القرش»

أحد شواطئ الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
أحد شواطئ الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

ما تأثير «حادث الغردقة» على السياحة الصيفية في مصر؟

أحد شواطئ الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
أحد شواطئ الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وسط إجراءات حكومية مصرية لتلافي تكرار «هجمات القرش»، وذلك في أعقاب تسبب سمكة قرش في قتل مواطن روسي بمدينة الغردقة المصرية، أثيرت تساؤلات حول مدى تأثر السياحة الصيفية بـ«حادث الغردقة».

وهاجمت سمكة قرش مواطناً روسياً في مدينة الغردقة المطلة على البحر الأحمر. وأكدت السفارة الروسية في مصر، عبر بيان على صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك» (مساء الخميس)، «وفاة شاب روسي إثر هجوم لسمكة قرش». وطالبت السياح الروس «الالتزام بتعليمات السلامة أثناء ممارسة السباحة».

عقب ذلك، قالت وزارة البيئة في مصر، في بيان لها (مساء الخميس)، إن «أعمال الفحص انتهت إلى تأكد رجال محميات البحر الأحمر من وقوع هجوم من سمكة قرش من نوع (النمر) على أحد رواد الشاطئ، ما أدى إلى وفاته». وأصدرت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد، تعليمات بـ«اتخاذ إجراءات لإيقاف أنشطة السباحة والغوص، وكافة الرياضات المائية بنطاق المنطقة المحصورة بين (منتجع الجونة) شمالاً، حتى الحد الجنوبي لـ(خليج أبو سومة) جنوباً لمدة يومين، بدأت من (صباح الجمعة) بالتنسيق مع محافظ البحر الأحمر».

وأكدت وزارة البيئة أن «منع أنشطة السباحة تم في ضوء الالتزام بالبروتوكولات الدولية المطبقة في حالة وقوع مثل هذه الحوادث». وطالبت المواطنين ومرتادي سواحل البحر الأحمر «الالتزام بالتعليمات والضوابط المنظمة للتعامل مع الموارد الطبيعية بالبحر الأحمر، حرصاً على سلامتهم».

ودخل مجلس النواب المصري (البرلمان) على خط «حادث الغردقة». وتقدم النائب محمد الجبلاوي، عضو مجلس النواب المصري (البرلمان)، بإحاطة برلمانية، (الجمعة)، حول دور وزارة البيئة في تأمين الشواطئ، والوقوف على ملابسات «حادث الغردقة».

وقال الجبلاوي لـ«الشرق الأوسط» إن «وزارة البيئة لديها دراسات علمية عن السلوك البيولوجي للكائنات البحرية المفترسة بصفة دورية، ومن المعروف لديها أن القروش في هذا التوقيت من العام غالباً ما تقترب من الشواطئ، لذلك فإن للمنظومة البيئية هنا الولاية الرئيسية في هذا الملف».

وأضاف: «كما أن الإشراف البيئي على القرى السياحية والمحميات والشواطئ من اختصاص وزارة البيئة، ما يجعلهم قادرين على اتخاذ خطوات استباقية تحذيرية للجهات التي تشرف عليها لحماية المواطنين والسائحين، بما في ذلك إطلاق تحذيرات عن الأماكن التي من الممكن أن تقترب فيها الكائنات المفترسة من الشواطئ، والتأكد من وضع الشِباك لتأمين الشواطئ ضمن إجراءات تأمينية أخرى». وأشار الجبلاوي إلى أن «مصر تشهد موسماً سياحياً ناجحاً بشكل كبير، فلماذا نترك مثل هذا الحادث يُفسد هذا الموسم؟ طالما كانت هناك وسائل لتجنب حدوثه».

وحسب الخبير السياحي المصري، أحمد قاسم، فإن «هذا (الحادث المؤسف) يتكرر في كثير من دول العالم، وحتى الآن نرصد تفهماً من كثير من السائحين في الغردقة لطبيعة الحادث، وللإجراءات الخاصة بوقف الأنشطة البحرية (مؤقتاً) لتأمين الشواطئ». وقال قاسم لـ«الشرق الأوسط»: «نأمل ألا يؤثر الحادث على معدلات السياحة في تلك الفترة، التي تشهد فيها السياحة في مصر أرقاماً وطفرة إيجابية كبيرة».

وكان وزير السياحة والآثار المصري، أحمد عيسى، قد صرّح قبل أيام أن «مصر استقبلت 1.35 مليون سائح خلال أبريل (نيسان) الماضي». وأضاف الوزير المصري، خلال مؤتمر صحافي، أن «مصر استقبلت نحو 7 ملايين سائح خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي، وتستهدف استقبال 15 مليون سائح خلال العام، ومن 18 إلى 20 مليون سائح خلال العام المقبل».

وكانت السلطات المصرية قد أجرت تحقيقاً موسعاً في يوليو (تموز) من العام الماضي، عقب هجوم سمكة قرش أودت بحياة سائحتين، قبالة منتجع «سهل حشيش» بالغردقة، وأغلقت محافظة البحر الأحمر حينها الشواطئ المحيطة بموقع الحادث، بداية من منطقة «سهل حشيش» حتى منطقة «مكادي».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2020، تعرض زوار شاطئ «محمية رأس محمد» بمحافظة جنوب سيناء إلى هجمات قرش، لم تُسفر عن وفيات. وتعد هجمات القرش بمدينة شرم الشيخ في عام 2010 من أخطر حوادث هجوم القرش في مصر، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، حيث قتل وأصيب عدد من السائحين الأوروبيين في سلسلة من الهجمات الدامية.


مقالات ذات صلة

«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

سفر وسياحة "بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)

«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

تُعرف لندن بكونها من بين أهم مدن التسوق في العالم، رغم أن وضع اقتصادها الحالي قد غير خريطة التسوق فيها

جوسلين إيليا (لندن)
سفر وسياحة تعدُّ مالطا من الوجهات الجميلة لحفلات الزفاف (الشرق الأوسط)

وجهة الباحثين عن أماكن تاريخية في الهواء الطلق

لآلاف السنين، احتضنت أسوار مالطا وشواطئها قلوب العشاق من منطقة الشرق الأوسط ومن حول العالم، فكانت الجزيرة ملاذاً رومانسياً للأزواج

«الشرق الأوسط» (لندن)
وزراء السياحة خلال الاجتماع الـ121 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة في برشلونة (واس)

الخطيب يدعو لمواصلة الشراكات الاستراتيجية في السياحة

أكد وزير السياحة السعودي ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة أحمد الخطيب، الثلاثاء، ضرورة خلق الفرص الاستثمارية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
الاقتصاد سياح في أحد المناطق التراثية بمنطقة عسير جنوب السعودية (وزارة السياحة)

«مجلس السفر العالمي» يتوقع مضاعفة إنفاق السياح بالسعودية إلى 68 مليار دولار في 2024

توقّع «مجلس السفر العالمي» أن تصل معدلات إنفاق السياح في السعودية إلى 256 مليار ريال (68.3 مليار دولار)، بالإضافة إلى زيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
المشرق العربي إطلالة سياحية من المدرج الروماني على مدينة تدمر في البادية السورية مايو 2023 (أ.ب)

سوريا تتطلع لسياحة المغتربين والموظفين الأجانب

السياحة في سوريا فقدت أحد أهم مقوماتها وهي السياحة الثقافية وزيارة الأماكن الأثرية والتاريخية بسبب تضررها خلال الحرب، والعين الآن على المغتربين المقتدرين

«الشرق الأوسط» (دمشق)

حاكم دارفور: قرار مجلس الأمن لا يعبر عن الحقيقة و«الدعم السريع» تمارس «إبادة جماعية»

نازحون في مخيم زمزم بالقرب من الفاشر في شمال دارفور (رويترز)
نازحون في مخيم زمزم بالقرب من الفاشر في شمال دارفور (رويترز)
TT

حاكم دارفور: قرار مجلس الأمن لا يعبر عن الحقيقة و«الدعم السريع» تمارس «إبادة جماعية»

نازحون في مخيم زمزم بالقرب من الفاشر في شمال دارفور (رويترز)
نازحون في مخيم زمزم بالقرب من الفاشر في شمال دارفور (رويترز)

عدّ حاكم إقليم دارفور بالسودان مني أركو مناوي اليوم الجمعة أن القرار الصادر عن مجلس الأمن أمس بخصوص الفاشر «لا يعبر عن الحقيقة»، متهما «قوات الدعم السريع» بممارسة «إبادة جماعية».

وذكر مناوي في منشور على منصة «إكس» أن «قوات الدعم السريع» تستهدف مواقع مدنية على رأسها المستشفيات، وقال إنها تسللت إلى مستشفى الفاشر الجنوبي «والآن قواتنا تدفع لإخراجهم منه».

وأضاف: «قرار مجلس الأمن الدولي عن الفاشر رغم أن في ظاهره التعاطف مع الفاشر، فإنه لا يعبر عن الحقيقة وهي أن الدعم السريع تمارس إبادة جماعية والتطهير العرقي»، وفقا لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

كان مجلس الأمن الدولي صوت أمس الخميس بالأغلبية بالموافقة على مشروع قرار يطالب «قوات الدعم السريع» بالتوقف فورا عن حصار مدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور.

وقالت الأمم المتحدة إن القرار يدعو أيضا إلى «وقف فوري للقتال وخفض التصعيد في الفاشر ومحيطها وسحب جميع المقاتلين الذين يهددون سلامة وأمن المدنيين».