مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة

مشيعون يحملون جثمان الطفل غسان غريب الذي قُتل خلال غارة إسرائيلية في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
مشيعون يحملون جثمان الطفل غسان غريب الذي قُتل خلال غارة إسرائيلية في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
TT

مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة

مشيعون يحملون جثمان الطفل غسان غريب الذي قُتل خلال غارة إسرائيلية في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
مشيعون يحملون جثمان الطفل غسان غريب الذي قُتل خلال غارة إسرائيلية في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

قتل الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، فتى فلسطينياً بالرصاص في قرية بوسط الضفة الغربية، كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة في بيان مقتضب: «قُتل الطفل غسان غريب زهران (13 عاماً) برصاص الاحتلال في بلدة دير أبو مشعل قضاء رام الله».

وفي رده على استفسار «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال الجيش الإسرائيلي إن «إرهابيين رشقوا الحجارة في اتجاه مركبات إسرائيلية قرب منطقة دير أبو مشعل».

وأضاف: «ردت القوات الموجودة في المكان بإطلاق النار... ما أدى إلى إصابة أحد الأشخاص».

وقال منذر زهران ابن عم الفتى لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنه أصيب «برصاصة في بطنه أثناء وجوده على الشارع الرئيسي في القرية».

وأضاف أن هذا الشارع هو «الطريق الذي يستخدمه المستوطنون والجيش يراقبه باستمرار».

وتشهد الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ عام 1967 تصاعداً في العنف منذ أكثر من عام، لكنّ الوضع تدهور منذ أن اندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وقُتل ما لا يقلّ عن 572 فلسطينياً على الأقلّ في الضفّة بأيدي القوات الإسرائيلية أو المستوطنين منذ اندلاع حرب غزة، وفق مسؤولين فلسطينيين.

وفي مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم في شمال الضفة الغربية، نفذ الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية قام خلالها بتدمير مبانٍ ومحال تجارية، وتجريف طرق رئيسية، وفق ما أفاد به مراسل «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأدان مجلس الوزراء الفلسطيني «عدوان الاحتلال على مخيم نور شمس، والتدمير غير المسبوق، والعقوبات الجماعية بحق عشرات آلاف السكان».

ووفق بيان للمجلس جرى «تدمير البنية التحتية للمحافظة، وقطع خطوط الكهرباء والمياه الرئيسية عن المخيم المحاصر بشكل كامل».

اندلعت الحرب إثر شنّ «حماس» هجوماً داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر أسفر عن مقتل 1195 شخصاً، معظمهم من المدنيين، وفق حصيلة أعدّتها «وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 120 منهم في غزة، من بينهم 42 يقول الجيش إنّهم لقوا مصرعهم.

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 38 ألفاً و243 شخصاً في غزة، معظمهم من المدنيين، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لحركة «حماس» في القطاع.


مقالات ذات صلة

واشنطن تُلمّح إلى «اتفاق وشيك»... هل اقترب الوسطاء من «هدنة غزة»؟

شمال افريقيا طفلة فلسطينية على رأسها وعاء بينما يتجمع آخرون بانتظار الطعام في شمال قطاع غزة (رويترز)

واشنطن تُلمّح إلى «اتفاق وشيك»... هل اقترب الوسطاء من «هدنة غزة»؟

تلميحات أميركية إلى «اتفاق وشيك» بشأن الهدنة في غزة، أعادت الزخم من جديد للأزمة، في ظل حديث مسؤولين بارزين بإسرائيل عن أن «الظروف مهيأة» لصفقة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دخان يتصاعد بعد غارة جوية إسرائيلية على قرية الخيام جنوب لبنان قرب الحدود مع إسرائيل (أ.ف.ب)

المبعوث الأوروبي للشرق الأوسط: نعمل على تجنب اندلاع حرب إقليمية

تقوض الحرب بقطاع غزة الآمال الضعيفة في التوصل إلى سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين، لكن المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط مصمم على المضي قدماً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
المشرق العربي مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة الخميس (أ.ف.ب)

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

رفضت الرئاسة الفلسطينية نشر أي قوات غير فلسطينية في قطاع غزة، قائلة إن «الأولوية» لوقف العدوان الإسرائيلي، و«ليس الحديث عن اليوم التالي للحرب».

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي غارة إسرائيلية على مبنى سكني في النصيرات وسط قطاع غزة السبت (رويترز)

نتنياهو يبطئ صفقة غزة... وينقل التفاوض إلى واشنطن

قالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سينقل مباحثات التهدئة في غزة إلى واشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني وقيادته، الممثلة بـ«منظمة التحرير الفلسطينية»، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (الضفة الغربية)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.