معارك مستمرة في غزة غداةَ قصف خلّف 22 قتيلاً قرب مَقرّ للصليب الأحمر

دخان جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)
دخان جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

معارك مستمرة في غزة غداةَ قصف خلّف 22 قتيلاً قرب مَقرّ للصليب الأحمر

دخان جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)
دخان جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)

تتواصل المعارك، السبت، بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في القطاع غداةَ مقتل 22 شخصاً، وإصابة 45 بجروح جراء إطلاق مقذوفات قرب مكتب للجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

كما يثير تبادل النيران بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني على الحدود الشمالية والتهديدات المتبادلة، الخشيةَ من توسُّع نطاق الحرب المتواصلة منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إنّ لبنان لا يمكن أن يصبح «غزة أخرى»، مندِّداً بـ«الخطاب العدائي» لإسرائيل و«حزب الله» الذي يثير مخاوف من كارثة «لا يمكن تصوُّرها».

مشيّعون يتجمَّعون بجوار جثث الفلسطينيين الذين قُتلوا في غارة إسرائيلية أصابت مخيماً بمنطقة المواصي غرب رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

وجاءت تصريحاته فيما صعّدت إسرائيل ضرباتها في قطاع غزة، حيث أفاد مستشفى في مدينة غزة بمقتل 30 شخصاً على الأقل الجمعة.

وتواصلت المعارك السبت، وأفاد شهود عيان بوقوع معارك بين مقاتلين والقوات الإسرائيلية في غزة.

وفي حي الزيتون بغزة أطلقت مروحيات إسرائيلية النار على مقاتلين، وفق شهود عيان.

في تلك الأثناء قال الجيش الإسرائيلي إن قواته واصلت تنفيذ عمليات في وسط غزة استهدفت بنية تحتية عسكرية ومنشآت تخزين، وقضت على عدد كبير من المسلحين.

وفي جنوب غزة أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ليل الجمعة، سقوط «قذائف من العيار الثقيل» ألحقت أضراراً بمكتبها في غزة الذي يوجد في محيطه مئات المدنيين النازحين، وهو ما أدى أيضاً إلى مقتل 22 شخصاً وجرح 45 آخرين.

وقالت في بيان على منصة «إكس» إن إطلاق النار بشكل خطير بالقرب من «منشآت إنسانية تعلم أطراف النزاع بمواقعها، وتحمل شارة الصليب الأحمر بوضوح، يعرّض حياة المدنيين وموظَّفي الصليب الأحمر للخطر».

قالت وزارة الصحة في القطاع الذي تديره «حماس» إن 25 قتيلاً و50 جريحاً سقطوا في القصف الذي ألقت باللوم فيه على إسرائيل. وأشارت الوزارة إلى أن القصف الإسرائيلي «استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي» المحيطة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ولم يعترف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأي دور في الواقعة التي قال إنها «قيد المراجعة»، وأضاف لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن «التحقيق الأوّلي الذي أُجري يدل على أنه لا يوجد ما يؤشر إلى أن الجيش الإسرائيلي قد نفّذ غارة في المنطقة الإنسانية في المواصي. الحادثة قيد المراجعة».

وفي شمال القطاع قال مدير مستشفى الأهلي «كان نهاراً صعباً وعنيفاً للغاية في مدينة غزة... حتى الآن وصل نحو 30 شهيداً إلى مستشفى الأهلي».

وأفاد الناطق باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل، بمقتل خمسة موظفين بلديين إثر تعرُّض مبنى تابع للبلدية للقصف في وسط مدينة غزة.

جانب من الدمار جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)

وأدت الحرب إلى تدمير معظم البنى التحتية في غزة، وإلى نقص كبير في المواد الغذائية والوقود وسلع أساسية أخرى.

في 16 يونيو (حزيران) أعلن الجيش الإسرائيلي «هدنة تكتيكية في الأنشطة العسكرية» في شارع في جنوب قطاع غزة للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية.

لكن الطبيب ريتشارد بيبركورن، من منظمة الصحة العالمية، قال إن الوقف المؤقت والجزئي اليومي للقتال «لم يكن له أيّ تأثير» على تيسير وصول المساعدات التي يحتاج إليها سكّان القطاع بشكل مُلحّ.

وقال هشام سالم، من مخيم جباليا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «كانت الأسواق ممتلئة، لكن الآن لم يبقَ شيء، أتجول في السوق بأكمله ولا أجد كيلو بصل، وإذا وجدت... سعره 140 شيقلاً (37 دولاراً)».

وقال الطبيب ثانوس غارغافانيس، المسؤول عن الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن الأمم المتحدة تحاول «العمل في بيئة غير صالحة للعمل».

وتقول منظمة الصحة العالمية إن 17 من 36 مستشفى في غزة تعمل ولكن بشكل جزئي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، مقتل جنديَّين في غزة، ما يرفع حصيلة قتلاه منذ بدء العمليات البرية إلى 312 على الأقل.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

شؤون إقليمية جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

أعلنت سلطات كيبوتس نير عوز في إسرائيل، اليوم، أن الجيش الإسرائيلي استعاد جثة مايا غورين التي كانت محتجزة رهينة في غزة منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
العالم العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد خطابه أمام الكونغرس (رويترز)

«حماس»: خطاب نتنياهو أمام الكونغرس «حفلة أكاذيب»

أكد المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني أن الموقف الفلسطيني الدائم هو أن الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار هو قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

إسرائيل تؤجل إرسال وفد لمحادثات وقف إطلاق النار إلى الأسبوع المقبل

قال مسؤول إسرائيلي اليوم (الأربعاء) إن مغادرة الفريق الإسرائيلي الذي يتفاوض على وقف إطلاق النار في غزة تأجلت من غد إلى الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي صورة إطلاق طائرة مسيّرة من فيديو نشرته «المقاومة الإسلامية في العراق» عبر «تلغرام»

فصائل عراقية تتبنى هجوماً على «إيلات»

قالت المجموعة التي تطلق على نفسها «المقاومة الإسلامية في العراق»، الأربعاء، إنها هاجمت «هدفاً حيوياً» في إيلات جنوبَ إسرائيل بالطيران المسير.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا امرأة فلسطينية تشير بيدها بينما يفر آخرون من الجزء الشرقي من خان يونس بعد أوامر إسرائيلية بالإخلاء (رويترز)

«هدنة غزة»: ترقب لجولة الدوحة... وتضارب بشأن «التقدم» بالمفاوضات

جولة جديدة مرتقبة بالدوحة بشأن مفاوضات الهدنة بقطاع غزة الخميس تأتي وسط أحاديث إسرائيلية عن «تقدم» في ملفات التفاوض مقابل نفي مصري

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

الأمم المتحدة: إساءة التقدير على حدود لبنان وإسرائيل قد تشعل حرباً في المنطقة

دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية الخيام جنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية الخيام جنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

الأمم المتحدة: إساءة التقدير على حدود لبنان وإسرائيل قد تشعل حرباً في المنطقة

دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية الخيام جنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية الخيام جنوب لبنان (أ.ف.ب)

قالت منسقة الأمم المتحدة الخاصة في لبنان جينين هينيس بلاسخارت، اليوم (الأربعاء): «إن إساءة التقدير على امتداد الحدود بين لبنان وإسرائيل يمكن أن تؤدي إلى حرب من شأنها أن تشمل المنطقة بأكملها»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأضافت أن سبل إنهاء الأعمال القتالية على امتداد الخط الأزرق «لا تكمن فحسب في لبنان».

وتراقب القوات الإسرائيلية ومقاتلو «حزب الله» بعضهما بعضاً منذ عدة أشهر في القرى والتجمعات السكنية المهجورة بالقرب من الحدود الجنوبية للبنان، حيث يبدلون المواقع ويغيرون الأوضاع للتكيف مع ظروف معركة لفرض السيطرة، بينما ينتظرون لمعرفة ما إذا كان الوضع سيتطور إلى حرب شاملة.

ويتبادل الجانبان منذ بدء الحرب في غزة في أكتوبر (تشرين الأول) وابلاً من الصواريخ وقذائف المدفعية والضربات الجوية يومياً في مواجهة لم تصل إلى حرب شاملة بعد.

وتم إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص على جانبي الحدود، ويبدو أن الآمال في أن يتمكن الأطفال من العودة لبدء العام الدراسي الجديد في سبتمبر (أيلول) تبددت بعد إعلان وزير التعليم الإسرائيلي يوآف كيش أمس (الثلاثاء) أن الظروف لا تسمح بذلك.