تقرير جديد يؤكد أن إسرائيل تجاهلت تحذيرات قبل 4 أيام من هجوم «حماس»

التسريبات تتواصل حول التحذيرات الكثيرة قبل السابع من أكتوبر

يوم اقتحام «حماس» المستوطنات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (رويترز)
يوم اقتحام «حماس» المستوطنات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (رويترز)
TT

تقرير جديد يؤكد أن إسرائيل تجاهلت تحذيرات قبل 4 أيام من هجوم «حماس»

يوم اقتحام «حماس» المستوطنات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (رويترز)
يوم اقتحام «حماس» المستوطنات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (رويترز)

تتواصل الاتهامات في إسرائيل بأن جهة ما كانت على علم مسبق بالهجوم الكبير الذي شنته حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي. وبعد أيام من الإعلان عن وثيقة تؤكد علم الجيش واستخباراته بالهجوم وتفاصيله، كشف تقرير جديد، عن أن مجندات المراقبة في قاعدة «ناحل عوز» التابعة للجيش الإسرائيلي، لاحظن قبل 4 أيام من الهجوم، أعضاء من قوات النخبة التابعة لـ«حماس» يشاركون في تدريب كبير على طول حدود غزة.

وجاء في التقرير الذي بثته هيئة البث الإسرائيلية «كان»، أن المجندات شاهدن تدريبات عسكرية «غير مألوفة إلى حد كبير» تحاكي إطلاق صواريخ في وقت واحد واقتحام دبابات إسرائيلية من قِبل 170 مقاتلاً من «حماس».

وعلى الرغم من نطاق التدريب وطبيعته غير المألوفة، رفض القادة التحذير باعتباره مجرد تدريب آخر.

وبعد أيام قليلة، داهم مقاتلو «حماس» قاعدة «ناحل عوز»، واختطفوا مجموعة من جنديات المراقبة المتمركزات هناك.

وركزت وسائل إعلام إسرائيلية على التقرير الجديد، وذكرت صحيفة «هآرتس» أن جندية إسرائيلية كانت مكلفة المراقبة في موقع ناحال عوز الاستيطاني على حدود غزة في الثالث من أكتوبر الماضي، أفادت بأن الحركة أجرت تدريباً غير عادي قرب السياج الحدودي، وأبلغت قادتها أن عناصر من «حماس» أجروا تدريباً مكثفاً غير عادي نحو التاسعة صباحاً في ذلك اليوم، إلا أن مسؤولي الأمن رأوا أنها مجرد «دورة تدريبية أخرى».

«حماس» تحرق دبابة إسرائيلية في 7 أكتوبر 2023 (رويترز)

واعتبرت «هآرتس» أن التدريب الذي خضع له مسلحون من حركة «حماس» كان بمثابة بروفة عملية لهجومهم في السابع من أكتوبر 2023.

وبحسب «هآرتس»، فإن 15 مراقباً عسكرياً في قاعدة ناحال عوز العسكرية قُتلوا في الساعات الأولى من الهجوم.

وكانت «هآرتس» في نوفمبر (تشرين الثاني) العام الماضي، بعد شهر من هجوم «حماس» المفاجئ، نشرت تقريراً يستند إلى مقابلات مع عدد من جنديات المراقبة اللاتي قلن إن رؤساءهن الذكور رفضوا مراراً التحذيرات من أن الحركة تستعد لهجوم واسع النطاق.

ونقلت «جيروزاليم بوست» من جهتها تفاصيل التقرير الجديد، وركزت على الإهمال من قِبل قادة الجيش على الرغم من التدريب غير العادي.

وقال موقع «تايمز أوف إسرائيل» إن التقرير هو الأحدث في قائمة متزايدة من التقارير التي كشفت عن كيف حصل الجيش الإسرائيلي على تحذيرات مسبقة بشأن الهجوم الذي خططت له «حماس» ثم تجاهلها إلى حد كبير.

ورداً على تقرير «كان»، قال الجيش الإسرائيلي إنه «يحقق في أحداث السابع من أكتوبر وما سبقها. وتهدف التحقيقات إلى التعلم واستخلاص العبر لاستمرار القتال. التحقيقات جارية حالياً، وعند اكتمالها سيتم تقديم نتائجها بشفافية للجمهور».

ويعزز التقرير الجديد تقارير سابقة عالج بعضها بانتقاد شديد معاملة الجيش لجنود المراقبة، الذين يشكل الإناث الغالبية العظمى منهم.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، نشرت هيئة البث وثيقة تم وضعها قبل أقل من ثلاثة أسابيع من السابع من أكتوبر حذرت من أن «حماس» تتدرب على اقتحام واسع النطاق لإسرائيل، حيث تعتزم اختطاف رهائن بأعداد كبيرة.

وتؤكد الوثيقة الاستخبارية التي وضعتها فرقة غزة الإسرائيلية أن الجيش وأجهزة الاستخبارات كانا على علم بخطة «حماس» قبل ثلاثة أسابيع من هجوم السابع من أكتوبر.

وتشرح الوثيقة التي وضعتها وحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش في التاسع عشر من أيلول (سبتمبر) من العام 2023، أي قبل 3 أسابيع من الهجوم وكانت بعنوان «تدريب الهجوم بالتفصيل من البداية إلى النهاية»، بالتفصيل هجوماً محتملاً لـ«حماس» على مستوطنات الغلاف والقواعد العسكرية، وتناولت خطة «حماس» لاختطاف ما بين 200 و250 إسرائيلياً، بما في ذلك تفصيلات لعملية احتجاز المخطوفين وكيفية التصرف في الحالات القصوى.

صور إسرائيليين قُتلوا في هجوم 7 أكتوبر أو خطفتهم «حماس» إلى داخل قطاع غزة (أ.ب)

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية للقناة إن الوثيقة كانت معروفة لدى قيادة فرقة غزة ولدى قيادة الاستخبارات، لكن السلطات المختصة في الجيش تجاهلتها تماماً.

ووصف معد الوثيقة بالتفصيل سلسلة التدريبات التي كانت تنفذها وحدات النخبة التابعة لـ«حماس» والتي تدربت فيها على مداهمة المواقع العسكرية والكيبوتسات وكيفية اختطاف الجنود والمدنيين، وحتى تعليمات حول كيفية احتجاز وحراسة المختطفين أثناء وجودهم داخل قطاع غزة، وتسليم الجنود الأسرى إلى قادة السرايا.

وموضوع مجندات المراقبة عولج قبل ذلك، إضافة إلى تقارير متعددة تناولت وضع وثائق قبل أوقات مختلفة تتضمن خطة مفصلة لتنفيذ هجوم غير مسبوق ضد إسرائيل يشبه بهجوم 7 أكتوبر، وإجراء هيئة الأركان فحصاً في قواعد فرقة غزة قبل 72 ساعة من هجوم «حماس».

ويوجد جدل كبير في إسرائيل منذ السابع من أكتوبر حول المسؤولية عن «الفشل الاستخباري الكبير».

ويجري الجيش تحقيقاً لم تُنشر نتائجه حتى الآن.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصورة بدأت تتضح شيئاً فشيئاً حول ما حدث في اليومين الأولين من القتال في مستوطنات الغلاف، مع التحقيقات التي يجريها الجيش الإسرائيلي في أحداث 7 من أكتوبر.

وأظهرت التحقيقات في تسريب جديد حالات عديدة من أخطاء النيران الصديقة التي أدت إلى وفيات مأساوية، ومجموعات من جنود الجيش الإسرائيلي الذين كانوا مترددين للغاية في مواجهة مقاتلي «حماس» (بينما اندفع آخرون للقتال دون استدعائهم رسمياً)، وأوامر ببقاء بعض مجموعات الجنود في الصف الثاني الاحتياطي في مواقعهم عندما كان ينبغي عليهم التوجه إلى الجبهة؛ وهو ما عكس مشكلة في توجيه القوات والاستخبارات فيما يخص اقتحام المستوطنات، وعدم معرفة كيفية التعامل مع المسائل المعقدة في ساحة المعركة والتي ظهرت في صعوبة التوصل إلى قرارات ونتائج في وقت معقول فيما يتعلق ببعض الأحداث مثل التي حدثت في بئيري، حيث تم احتجاز الرهائن داخل أحد المنازل لساعات، من بين أمور أخرى.

وينتظر خلال الصيف الحالي أن يكشف الجيش نتائج تحقيقاته على مراحل، بما في ذلك الهجوم في بئيري الذي تخلله أوامر عليا بقصف منزل تواجد به رهائن، والتحذيرات المحددة قبل الهجوم.


مقالات ذات صلة

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه لا بديل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
شمال افريقيا الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)

مصر تنفي «ترتيبات أمنية» مع إسرائيل بشأن الحدود على غزة

أكد مصدر مصري أن هناك أطرافاً إسرائيلية تعمل على «بث الشائعات» حول ترتيبات أمنية جديدة مع مصر لـ«محاولة إخفاء إخفاقاتها في غزة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في حي الصناعة غرب مدينة غزة الجمعة (أ.ف.ب)

نتنياهو يتعمد استفزاز «حماس» لتحميلها مسؤولية إجهاض المفاوضات

ذكرت مصادر سياسية في تل أبيب أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يمارس حرباً نفسية، يسعى من خلالها إلى استفزاز حركة «حماس»، ودفعها إلى الانسحاب من المفاوضات.

نظير مجلي (تل أبيب)
شمال افريقيا صبي فلسطيني يقف بين الأنقاض إثر ضربة إسرائيلية على غزة (رويترز)

«هدنة غزة»: جهود الوسطاء تصطدم بـ«شروط نتنياهو» ومخاوف من «المماطلة»

تحركات مكثفة للوسطاء لإتمام «هدنة» توقف ولو مؤقتاً «حرب غزة» التي دخلت شهرها العاشر، تقابلها بين الحين والآخر «عراقيل» من رئيس الوزراء الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
أوروبا طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف - 35» أميركية الصنع تحلق خلال عرض جوي في حفل تخرج للطيارين في سلاح الجو الإسرائيلي في قاعدة هاتسريم الجوية في جنوب إسرائيل في 27 ديسمبر 2017 (رويترز)

محكمة هولندية ترفض تغريم الحكومة عن قطع غيار طائرات تصل لإسرائيل

رفض القضاء الهولندي فرض غرامة على الحكومة لعدم احترامها حظر توريد قطع غيار طائرات مقاتلة من طراز «إف - 35» إلى إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (لاهاي)

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
TT

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إنه لا بديل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مضيفاً أن 118 دولة داعمة لـ«أونروا» ترى أنه لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك في غمرة جهود مكثفة من إسرائيل لتفكيكها.

وتوفر «أونروا» التعليم والصحة والمساعدات لملايين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

ومنذ اندلاع الحرب قبل 9 أشهر بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة، أكد مسؤولون من الأمم المتحدة على أن «أونروا» هي العمود الفقري لعمليات المساعدات.

وأضاف غوتيريش، في مؤتمر التعهدات لـ«أونروا» في نيويورك، الجمعة: «ندائي للجميع هو، احموا (أونروا) وموظفيها وتفويضها، بما في ذلك من خلال التمويل. لأكون واضحاً (لا بديل لـ(أونروا)».

وكثيراً ما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تفكيك «أونروا» متهماً إياها بالتحريض على إسرائيل، كما ينظر الكنيست الإسرائيلي حالياً في أمر تصنيف «أونروا» منظمة إرهابية.

وأوقفت عدة دول تمويلها لـ«أونروا» بعد اتهامات من إسرائيل بأن بعض موظفي الوكالة متورطون في هجوم «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي أدى إلى حرب غزة. ولاحقاً استأنفت معظم الجهات المانحة تمويلها في الوقت الذي تجري فيه الأمم المتحدة تحقيقاً داخلياً.

وتضررت «أونروا» بشدة في الصراع في غزة حيث قُتل 195 من موظفيها. وأوضح غوتيريش: «(الأونروا) مستهدفة عبر وسائل أخرى أيضاً، تعرض الموظفون لاحتجاجات عنيفة كبيرة وحملات تضليل وتعتيم إعلامية خبيثة».

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: «اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية البعض، ثم ظهرت تقارير تفيد بتعرضهم لسوء المعاملة بل والتعذيب». ومضى يقول إن وجود موظفي «أونروا» في الضفة الغربية وتحركاتهم تخضع لقيود إسرائيلية شديدة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتعامل وفق القانون الإسرائيلي والدولي، وإن المعتقلين يحصلون على الغذاء والماء والعقاقير والملابس الملائمة.

وتتهم إسرائيل «أونروا» بالتواطؤ مع «حماس» قائلة إن الحركة المسلحة منغرسة في البنية التحتية للوكالة التابعة للأمم المتحدة، وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة «أونروا» في عام 1949.

وقال سفير الأردن لدى الأمم المتحدة محمود الحمود، الجمعة، قبل مؤتمر التعهدات إن 118 دولة وقعت على بيان مشترك يدعم «أونروا» وعملها.

وأكد البيان أن «أونروا هي العمود الفقري لكل استجابة إنسانية في غزة، مع الإقرار بأنه لا يمكن لأي منظمة أن تحل محل (أونروا)، أو تكون بديلاً عن قدراتها».