إردوغان: بايدن يواجه «اختبار صدق» بشأن حرب غزة

أكد أن عليه إثبات أن خطته لوقف النار ليست استثماراً انتخابياً

جانب من مشاركة إردوغان في إحدى جلسات قمة مجموعة السبع بإيطاليا (الرئاسة التركية)
جانب من مشاركة إردوغان في إحدى جلسات قمة مجموعة السبع بإيطاليا (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: بايدن يواجه «اختبار صدق» بشأن حرب غزة

جانب من مشاركة إردوغان في إحدى جلسات قمة مجموعة السبع بإيطاليا (الرئاسة التركية)
جانب من مشاركة إردوغان في إحدى جلسات قمة مجموعة السبع بإيطاليا (الرئاسة التركية)

عدّ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن الرئيس الأميركي جو بايدن يمر حالياً بـ«اختبار صدق» في تعامله مع الحرب بغزة، وعليه أن يثبت أن خطته لوقف إطلاق النار لا تشكل أحد تكتيكات حملته لانتخابات الرئاسة الانتخابية.

وقال إردوغان: «نتوقع أن يثبت بايدن أن هذه الخطة ليست استثماراً انتخابياً، بل خطوة حقيقية وصادقة لإنهاء المجازر في فلسطين، بايدن يمر الآن باختبار صدق».

بايدن في اختبار

وأضاف إردوغان، في تصريحات لصحافيين أتراك السبت، في طريق عودته من إيطاليا حيث شارك في الجلسة رفيعة المستوى حول «أفريقيا والبحر المتوسط... الذكاء الاصطناعي والطاقة»، في إطار قمة مجموعة السبع: «أعتقد أن الولايات المتحدة منزعجة أيضاً من الغطرسة الإسرائيلية المزدادة، وعلى الرغم من أن الإدارة الأميركية لم تعبّر صراحة عن هذا الانزعاج، فإن الأصوات التي ترتفع من الجامعات والشوارع تظهر أن تحولاً معيناً قد بدأ هناك، وهذا يزعج إسرائيل بشدة».

وتابع: «الجميع على يقين بأن هذه القافلة لن تسير على هذا النحو ونأمل في أن تتغير الأجواء مع الانتخابات الأميركية المقبلة... من الطبيعي أن ننتظر من الرئيس جو بايدن إثبات أن خطته لوقف إطلاق النار في غزة تهدف إلى وقف المجازر في فلسطين وليست استثماراً انتخابياً».

وعدّ إردوغان قرار مجلس الأمن الدولي بخصوص وقف إطلاق النار في غزة خطوة للأمام، لكنها «ليست كافية»، قائلاً: «جميعنا يعلم عدد القرارات التي تتجاهلها إسرائيل، نأمل في أن يتطور الوضع مع الانتخابات المقبلة في أميركا بشكل مختلف كثيراً، وآمل في أن نتخذ الخطوات الصحيحة معاً، وأن تتطور القرارات التي سيصدرها مجلس الأمن الدولي بشأن هذه القضية في اتجاه مختلف تماماً من الآن فصاعداً».

ولفت إردوغان إلى أن أميركا تعرقل مجلس الأمن عندما يتعلق الأمر بقرارات يجب اتخاذها ضد إسرائيل، قائلاً: «ما يقلقني بشأن قرار وقف إطلاق النار الحالي أنه سيعرقل في مجلس الأمن بطريقة أو بأخرى».

الاعتراف بدولة فلسطين

وأضاف: «لكن مهما كان الأمر، فإن الخطوة الأكثر أهمية بالنسبة لنا هي القرارات التي اتخذتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، وليس مجلس الأمن، لقد انحاز ما يقرب من 150 دولة للقرارات الإيجابية التي أصدرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، وانحازوا إلى فلسطين، نحن بحاجة إلى تطوير هذا الأمر لما هو أبعد، ونأمل في أن يؤدي هذا النهج إلى وصول مجلس الأمن إلى نقطة معينة مع مرور الوقت».

وأكد الرئيس التركي أن اعتراف الدول الأعضاء بمجلس الأمن بدولة فلسطين بإمكانه أن يغير الأجواء في المنطقة إلى الأفضل، مضيفاً: «على مزيد من الدول أن تمتلك الشجاعة وتقول لإسرائيل (قفي) من أجل أن تجتاز الإنسانية امتحان فلسطين».

وأضاف: «في الواقع، فإن الوضع الحالي يمثل أيضاً فرصة للأمم المتحدة، فإذا أرادت استعادة سمعتها التي دمرتها بعض الدول الخارجة على القانون، وبخاصة إسرائيل، فعليها أن تستغل هذه الفرصة جيداً... إن إيقاف إسرائيل لن يضمن السلام في غزة فحسب، بل سيقمع أيضاً الهجمات الإسرائيلية ضد نظام الأمم المتحدة والقانون الدولي وحقوق الإنسان».

وتابع إردوغان أن «هذه المسؤولية تقع في المقام الأول على عاتق أعضاء مجلس الأمن، وكما نقول دائماً؛ الطريق إلى السلام النهائي في المنطقة يمر عبر حل الدولتين، هذه الصيغة تجلب معها حلاً دائماً، واعتراف أعضاء مجلس الأمن بفلسطين كدولة قد يغير المناخ في المنطقة».


مقالات ذات صلة

بايدن يؤكد دعم هاريس... ويتعهد «إنهاء الحرب في غزة»

الولايات المتحدة​ الرئيس بايدن بعد خطاب ألقاه مطلع يوليو/تموز الجاري (رويترز)

بايدن يؤكد دعم هاريس... ويتعهد «إنهاء الحرب في غزة»

حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن أنصاره مساء الاثنين على دعم ترشيح نائبته كامالا هاريس لخوض السباق الرئاسي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - د.ب.أ)

تقرير: نتنياهو لن يوجه انتقادات لبايدن في خطابه أمام الكونغرس

أبلغ وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر الإدارة الأميركية بأن الخطاب الذي سيلقيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس لن يتضمن انتقادات لبايدن

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
العالم كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار بغزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مقتل 70 فلسطينياً وإصابة أكثر من 200 آخرين بنيران إسرائيلية في خان يونس (أ.ف.ب)

«صحة» غزة: مقتل 70 فلسطينياً بنيران إسرائيلية في خان يونس

قالت وزارة الصحة في غزة، الاثنين، إن 70 فلسطينياً قُتلوا، وأُصيب أكثر من 200 آخرين بنيران إسرائيلية في مدينة خان يونس بجنوب القطاع.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي صبي فلسطيني يحمل فتاة أثناء فرارهم من الجزء الشرقي لخان يونس بعد أن أمرهم الجيش الإسرائيلي بإخلاء المنطقة (رويترز)

«هدنة غزة»: الوسطاء لجولة تفاوض «حاسمة»

تبدأ جولة جديدة من مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة الخميس من الدوحة، مع إعلان إسرائيل مشاركة وفد بالمفاوضات، وسط جهود للوسطاء لإقرار هدنة ثانية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

مجموعة أوروبية تدعو إلى مراجعة سياسة التكتل نحو سوريا

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
TT

مجموعة أوروبية تدعو إلى مراجعة سياسة التكتل نحو سوريا

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)

دعت مجموعة مكونة من ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في علاقات التكتل مع سوريا، بسبب الأعداد الهائلة من اللاجئين التي تتدفق من البلاد، حسب رسالة اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية الإثنين.

وقالت الرسالة الموجهة إلى جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية: «يواصل السوريون مغادرة بلادهم بأعداد كبيرة، ما يشكل ضغطاً إضافياً على الدول المجاورة، في فترة تزداد فيه حدة التوتر في المنطقة، الأمر الذي يهدد بتدفق موجات جديدة من اللاجئين».

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي قطع علاقاته مع سوريا تحت حكم الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2011 بعد تصاعد العنف إبان الحرب الأهلية.

وفي عام 2017، وافق التكتل الأوروبي على عدم التطبيع مع النظام السوري، حتى يشارك الأسد في عملية سياسية لإنهاء الحرب بما يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة.

ورغم ذلك، دعت مجموعة دول الثماني، من بينها إيطاليا والنمسا، إلى اتباع مسلك «واقعي واستباقي وفعال» حيال سوريا في ضوء ما تشهده المنطقة من تطورات جديدة.

وتدعو المجموعة في الورقة التي وجهتها إلى بوريل، لتعيين مبعوث لتقوية العلاقات الدبلوماسية للتكتل مع كل الأطراف السورية.