إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

عام على آخر جلسة انتخابية في البرلمان

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
TT

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)

لم تثمر ثلاث مبادرات سياسية حتى الآن في الدفع نحو عقد جلسة جديدة لانتخاب الرئيس، بعد مرور عام بالتمام على آخر جلسة عقدت، وبقي الملف عالقاً في التباين حول عقد طاولة حوار يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، تسبق الجلسة لتجنب فشلها، وهي المعضلة التي تحول دون التوافق على رئيس.

ويعاني لبنان شغوراً في سدة رئاسة الجمهورية منذ 20 شهراً، فشل خلالها البرلمان 12 مرة في انتخاب رئيس، وتنشط في المرحلة الحالية ثلاث مبادرات، تقودها «كتلة الاعتدال الوطني»، و«كتلة اللقاء الديمقراطي» (الحزب التقدمي الاشتراكي) ورئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، فضلاً عن اتصالات دولية، بينها حراك فرنسي، في محاولة لكسر الجمود، والتوصل إلى حل ينهي الأزمة.

جعجع

وفي مناسبة مرور عام على آخر جلسة، سأل رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان: «لماذا لم يدعُ بري إلى جلسات أخرى منذ عام بالتمام والكمال»، مُرجعاً السبب إلى أن بري لم يدعُ إليها «بانتظار حوار ما، في الوقت الذي استنفدت فيه الحوارات الممكنة كلها بين الكتل النيابية، من دون أن تتوصل إلى مرشح يتفق عليه الجميع، بسبب تمسُّك محور الممانعة بمرشحه النائب السابق سليمان فرنجية، فيما أعرب الآخرون، كل الآخرين، من المعارضة إلى التغييرين وصولاً إلى المستقلين، عن رغبتهم في البحث عن مرشح ثالث».

وقال جعجع: «حتى بالنسبة للحوار الذي يختبئون خلفه ويتخذون منه قميص عثمان بغية عدم ترك الانتخابات الرئاسية تجري كما يجب أن تجري، فإنه حتى بالنسبة لهذا الحوار، فإن (القوات اللبنانية) كانت قد طرحت على موفد الرئاسة الفرنسية جان إيف لودريان في زيارته الأخيرة للبنان، ثلاث مقاربات تشاورية، وما زالت حتى اللحظة بانتظار الأجوبة عليها».

وأوضح جعجع أن «المقاربات الثلاث التي توفِّر متطلبات الحوار الجدي والفعلي من دون المساس بالدستور والثوابت»، يتمثل أولها في «وضع مبادرة كتلة الاعتدال الوطني موضع التنفيذ؛ بمعنى أن تدعو الكتلة زميلاتها الكتل أخرى إلى التداعي وإرسال ممثلين عنها للاجتماع في مجلس النواب، والتشاور ليوم كامل إذا اقتضى الأمر في موضوع رئاسة الجمهورية، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة انتخابية بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثانية فتتمثل في أن «يأتي السيد لودريان إلى لبنان، ويطلب من رئيس المجلس النيابي الاجتماع بممثلين عن الكتل النيابية، فتتولى الأمانة العامة في المجلس دعوة الكتل كافة للاجتماع بالسيد لودريان الذي يقوم بطرح ملخّص عن نتائج جولاته المكثفة على المسؤولين والأحزاب والكتل النيابية كافة، وبعدها ينسحب لودريان ويكمل ممثلو الكتل مشاوراتهم ليوم كامل إذا اقتضى الأمر، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة مفتوحة بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثالثة فتتمثل في دعوة بري «إلى جلسة انتخابية كما ينص الدستور، وبعد أن تجرى الدورة الأولى، وإذا لم تسفر عن انتخاب رئيس يعلِّق الرئيس بري جلسة الانتخاب لمدة ساعة أو ساعتين، ويطلب من الكتل التشاور بين بعضها قبل أن يعود ليدعو إلى دورة ثانية، وهلمّ جرّا حتى الوصول إلى انتخاب رئيس للجمهورية».

وقال: «لقد طرحنا هذه المقاربات الثلاث مع علمنا اليقين بأن الموضوع ليس موضوع حوار، بل موضوع تعطيل انتخابات حتى تستجمع الممانعة كل أوراقها التي تمكِّنها من انتخاب مرشحها الرئاسي».

«الكتائب»

وباستثناء حزب «القوات اللبنانية»، بدت هناك ليونة لدى بعض القوى السياسية تجاه فكرة الحوار، وتليه دورات انتخابية مفتوحة في البرلمان. ونشطت الاتصالات أخيراً، وبرز منها حراك «الكتائب» الذي زار وفد منه، الخميس، رئيس البرلمان نبيه بري. وأشار عضو كتلة «الكتائب» النائب سليم الصايغ بعد زيارته والنائب نديم الجميّل بري إلى «أننا أردنا أن نسمع مباشرة منه ولأول مرة أفكاره التي يطرحها بشكل مبادرة لإنتاج رئيس للجمهورية»، مضيفاً: «التقينا مع كثر نقلوا عن بري أجواءه وأفكاره، إنما اليوم نحن متأكدون أن في لبنان ليس هناك من مبادرات إنما مبادرة واحدة، وهي مبادرة بري، يتم شرحها والتعامل معها بطرق مختلفة؛ إما من قبل كتلة (الاعتدال الوطني) وإما من قبل (اللقاء الديمقراطي)، وأخيراً (التيار الوطني الحر)».

بري مستقبلاً وفد «الكتائب» (رئاسة مجلس النواب)

وقال الصايغ في حديث إذاعي: «ما هو مطروح اليوم، هو ما صدر عن بري؛ أي عقد حوار برئاسته واجتماع مع الكتل، واليوم سألناه أسئلة وطلبنا أن تترافق كل عملية تسهيلية لانتخاب رئيس بضمانات». وتابع: «نحن نرى أن الضمانة الأساسية هي ضمن الدستور وتطبيقه والذهاب إلى جلسة انتخاب، وهذا موقفنا بصفتنا (حزب كتائب)، عبّرنا عنه مباشرة أو ضمن بيانات المعارضة».

ورأى أنه «ليس هناك حتى الساعة كفالة أو ضمانات أن العملية الانتخابية ستنتج رئيساً توافقياً»، مؤكداً أن لا بد من تعميق التشاور مع كل القوى السياسية، بدءاً بالمعارضة والقوى التي تقاطعنا معها على الوزير جهاد أزعور، والقوى الأخرى للخروج من المأزق».

بري مستقبلاً النائب إبراهيم كنعان (رئاسة مجلس النواب)

كنعان

وكان رئيس لجنة المال النائب إبراهيم كنعان سأل بعد لقائه بري: «في المسألة الوطنية، لا السياسية. هل يعقل أن نبقى نتحاور ونتبادر للبحث في جنس الملائكة؟ فرئاسة الجمهورية مسألة أساسية تشكّل مفتاحاً لكل الحلول ولعمل المؤسسات واستعادة الثقة بلبنان والقرار لمؤسساته الدستورية. وانتخاب الرئيس يجب أن يُعطى كل الاهتمام اللازم من قبل جميع النواب وهي أساسية». وتابع: «لا يعتقد أحد أنه يمكن تجاوز انتخاب رئيس للجمهورية، بأي شكل من الأشكال، بأي ملف من الملفات المطروحة اليوم على الساحة اللبنانية. لذلك كان هناك بحث بعدة نقاط وأمور، وتشاركنا مع دولة الرئيس بهذه الأفكار، وإن شاء الله فسيكون لها تابع في وقت قريب جداً»


مقالات ذات صلة

بري يصر على حوار يسبق انتخاب رئيس للبنان

المشرق العربي بري مترئساً اجتماع كتلة «التنمية والتحرير»... وتظهر خلفه خريطة تبين توثيقاً للهجمات الإسرائيلية على لبنان (رئاسة البرلمان)

بري يصر على حوار يسبق انتخاب رئيس للبنان

أعاد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأكيد مبادرته الرئاسية القائمة على الحوار لأيام معدودة يفضي إلى توافق على مرشح أو اثنين أو ثلاثة لرئاسة الجمهورية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي يمتد الشغور في رئاسة الجمهورية اللبنانية منذ 31 أكتوبر 2022 (غيتي)

زحمة مبادرات لا تحرك المياه الرئاسية الراكدة في لبنان

لم تشهد الأزمة الرئاسية في لبنان المستمرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2022 هذا الكمّ من المبادرات الساعية لإيجاد حل.

بولا أسطيح (بيروت)
المشرق العربي خلال تشييع القيادي في «حزب الله» ياسر قرنبش المرافق السابق لنصر الله الذي اغتالته إسرائيل على الحدود اللبنانية السورية قبل يومين (أ.ف.ب)

هدنة جنوب لبنان تنتظر مفاوضات غزّة

رغم التهديدات الإسرائيلية التي لا تتوقف ضدّ «حزب الله» ولبنان لا يزال الأخير يربط مصير جبهة الجنوب بجبهة غزة بغض النظر عن نتائج المفاوضات.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي صورة أرشيفية لـ«محطة الزهراني لإنتاج الكهرباء» في جنوب لبنان (أ.ف.ب)

لبنان يتخطى سيناريو العتمة بوقود عراقي

تجاوز لبنان سيناريو انقطاع الكهرباء بصورة كاملة، إثر قرار الحكومة العراقية بمواصلة تزويده بالنفط، بعد إطفاء معمل ضخم للطاقة بسبب نفاد الوقود.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وفد المعارضة اللبنانية المكلف تسوق مبادرتها لإنهاء الشغور الرئاسي (المركزية)

بري «الغائب الحاضر» في لقاءات المعارضة اللبنانية

تلقى وفد المعارضة اللبنانية المكلف تسويق مبادرتها لانتخاب رئيس للجمهورية نصائح من الكتل النيابية التي التقاها بعدم تجاوز الرئيس نبيه بري نظراً لدوره المركزي.

محمد شقير (بيروت)

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
TT

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إنه لا بديل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مضيفاً أن 118 دولة داعمة لـ«أونروا» ترى أنه لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك في غمرة جهود مكثفة من إسرائيل لتفكيكها.

وتوفر «أونروا» التعليم والصحة والمساعدات لملايين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

ومنذ اندلاع الحرب قبل 9 أشهر بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة، أكد مسؤولون من الأمم المتحدة على أن «أونروا» هي العمود الفقري لعمليات المساعدات.

وأضاف غوتيريش، في مؤتمر التعهدات لـ«أونروا» في نيويورك، الجمعة: «ندائي للجميع هو، احموا (أونروا) وموظفيها وتفويضها، بما في ذلك من خلال التمويل. لأكون واضحاً (لا بديل لـ(أونروا)».

وكثيراً ما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تفكيك «أونروا» متهماً إياها بالتحريض على إسرائيل، كما ينظر الكنيست الإسرائيلي حالياً في أمر تصنيف «أونروا» منظمة إرهابية.

وأوقفت عدة دول تمويلها لـ«أونروا» بعد اتهامات من إسرائيل بأن بعض موظفي الوكالة متورطون في هجوم «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي أدى إلى حرب غزة. ولاحقاً استأنفت معظم الجهات المانحة تمويلها في الوقت الذي تجري فيه الأمم المتحدة تحقيقاً داخلياً.

وتضررت «أونروا» بشدة في الصراع في غزة حيث قُتل 195 من موظفيها. وأوضح غوتيريش: «(الأونروا) مستهدفة عبر وسائل أخرى أيضاً، تعرض الموظفون لاحتجاجات عنيفة كبيرة وحملات تضليل وتعتيم إعلامية خبيثة».

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: «اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية البعض، ثم ظهرت تقارير تفيد بتعرضهم لسوء المعاملة بل والتعذيب». ومضى يقول إن وجود موظفي «أونروا» في الضفة الغربية وتحركاتهم تخضع لقيود إسرائيلية شديدة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتعامل وفق القانون الإسرائيلي والدولي، وإن المعتقلين يحصلون على الغذاء والماء والعقاقير والملابس الملائمة.

وتتهم إسرائيل «أونروا» بالتواطؤ مع «حماس» قائلة إن الحركة المسلحة منغرسة في البنية التحتية للوكالة التابعة للأمم المتحدة، وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة «أونروا» في عام 1949.

وقال سفير الأردن لدى الأمم المتحدة محمود الحمود، الجمعة، قبل مؤتمر التعهدات إن 118 دولة وقعت على بيان مشترك يدعم «أونروا» وعملها.

وأكد البيان أن «أونروا هي العمود الفقري لكل استجابة إنسانية في غزة، مع الإقرار بأنه لا يمكن لأي منظمة أن تحل محل (أونروا)، أو تكون بديلاً عن قدراتها».