استطلاع: 61 % من سكان غزة فقدوا شخصاً على الأقل في الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
TT

استطلاع: 61 % من سكان غزة فقدوا شخصاً على الأقل في الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)

أظهر استطلاع للرأي، أجراه «المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية»، أن نحو 80 في المائة من سكان قطاع غزة فقدوا قريباً أو أُصيب قريبٌ لهم في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وفق ما أوردته «وكالة الأنباء الألمانية».

وأوضح الاستطلاع، الذي أورده «المركز الفلسطيني للإعلام»، اليوم (الخميس)، أن 61 في المائة قالوا إن «فرداً أو أكثر من عائلتهم قد استُشهد خلال الحرب الحالية، بينما يقول 65 في المائة إن فرداً أو أكثر من عائلتهم قد أُصيب خلال هذه الحرب».

ولفت الاستطلاع، الذي جرى في كل من قطاع غزة والضفة الغربية إلى أن «26 في المائة فقط من سكان قطاع غزة يستطيعون الوصول إلى مكان يمكنهم فيه الحصول على المساعدة والطعام، بينما يقول 72 في المائة إنهم يستطيعون ذلك ولكن بصعوبة أو مخاطرة كبيرة، في حين يقول 2 في المائة إنهم لا يستطيعون ذلك».

ووفق الاستطلاع، يقول 64 في المائة من سكان القطاع إن «لديهم ما يكفي من الطعام ليوم أو يومين فقط، في حين يقول 36 في المائة إنه لا يوجد لديهم ما يكفي من الطعام ليوم أو يومين».

وبحسب «المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية»، «بلغ عدد العينة في هذا الاستطلاع 1570 شخصاً، منهم 760 شخصاً تمت مقابلتهم وجهاً لوجه في الضفة الغربية (في 76 موقعاً سكنياً) و750 شخصاً في قطاع غزة (في 75 موقعاً)».


مقالات ذات صلة

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

المشرق العربي حرب غزة تنعش زراعة التبغ play-circle 04:18

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

زراعة التبغ غير مكلفة وتستغرق نحو شهرين فقط لحصاد محصولها، وكلما قلَّ الماء كلما كانت النكهة مركزة وقوية.

سماح السيد (لندن:)
المشرق العربي صورة لشركة «ماكسار تكنولوجيز» تظهر تصاعد الدخان الكثيف جراء الحريق في ميناء الحديدة بعد الضربات الإسرائيلية (رويترز)

نيران ميناء الحديدة ما زالت مشتعلة بعد يومين من الغارات الإسرائيلية

تُواصل فِرق الإطفاء، اليوم الاثنين، جهودها لاحتواء الحريق الهائل الذي لا يزال مشتعلاً في ميناء الحُديدة بغرب اليمن.

«الشرق الأوسط» (الحديدة (اليمن))
المشرق العربي الشرطة الإسرائيلية في موقع انفجار مُسيّرة في تل أبيب (أرشيفية - الشرطة الإسرائيلية عبر منصة «إكس»)

كندي يحاول تنفيذ هجوم طعن في مستوطنة بغلاف غزة

قالت الشرطة الإسرائيلية، الاثنين، إن مواطناً كندياً حاول تنفيذ هجوم طعن في بلدة بجنوب إسرائيل قبل «تحييده».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
نتنياهو وبايدن خلال لقاء في تل أبيب أكتوبر 2023 (رويترز)

الإسرائيليون يترقبون نتائج زيارة نتنياهو إلى واشنطن

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن بنيامين نتنياهو سيلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، يوم الثلاثاء، قبل يوم من إلقائه كلمةً أمام جلسة مشتركة للكونغرس.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي مشيّعون يصلون الجنازة على ذويهم الذين قُتلوا فى غارات جنوب خان يونس (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يأمر بإخلاء أجزاء من خان يونس بعد تجدد إطلاق الصواريخ

أمر الجيش الإسرائيلي اليوم الاثنين سكان غزة بإخلاء الأجزاء الشرقية من خان يونس بعد تجدد إطلاق الصواريخ.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

TT

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

التدخين عادة سيئة، كما يعرف الجميع، حتى أن شجرة التبغ تُسمى «الشجرة الخبيثة». وتعد نسبة المدخنين في فلسطين الأعلى في المنطقة، إذ بلغت نحو 34 في المائة وفق آخر إحصاءات وزارة الصحة الفلسطينية الصادرة في نهاية مايو (أيار) 2023.

في غزة، ومع نار الحرب المستعرة، أصبح التدخين للمتهورين فقط، إذ يصل سعر السيجارة المستوردة 30 دولاراً، إذا توفرت في الأساس، نظراً لإغلاق المعابر وشح دخول البضائع إلى داخل القطاع.

زراعة التبغ تجارة مربحة

في دير البلح، وسط قطاع غزة، التقت «الشرق الأوسط» العم أحمد عودة، وهو مزارع هجر زراعة اللوز والبطيخ واتجه إلى زراعة التبغ مستغلاً فترة الحرب التي أشعلت سعر السجائر مع ارتفاع طلب المدخنين عليها وشح وجودها.

يقول المزارع عودة إن عملية زراعة التبغ غير مكلفة وتستغرق نحو شهرين فقط لحصاد محصولها، كما تلعب نسبة الماء التي تروى بها أشجار التبغ دوراً في التحكم في درجة تركيز نكهة التبغ، إذ كلما قل الماء كلما كانت النكهة مركزة وقوية. ويصف المزارع عودة فترة الحرب بأنها أفضل وقت لبيع التبغ، خصوصاً بعدماً قفز سعر الكيلوغرام الواحد من 16 إلى 41 دولاراً.

«الشامي» في أسواق النزوح

ومع انقطاع علب السجائر المستوردة عن الأسواق، توجه التجار إلى عرض بسطاتهم من السجائر «الشامي» (النفل) والمنتج محلياً من غزة والضفة الغربية، إذ يتم بيعه بالغرام وتتراوح سعر السيجارة الواحدة من 6 دولارات إلى 27 دولاراً لسيجارة الضفة، فيما يكون السعر أقل بكثير إذا كان التبغ «الشامي» من غزة.

وعلى الرغم من أن السجائر لا تعدُّ سلعة أساسية فإنها تواجه طلباً مرتفعاً كغيرها من السلع في وقت الحرب، ويسعى المدخن إلى سد حاجته بأقل تكلفة ممكنة مع الحفاظ على قدرته في توفير قوت أطفاله رغم اشتعال الأسعار بشكل عام.