جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

وزير الخارجية السعودي يؤكد من مدريد أن السلام سيتحقق بدولة فلسطينية مستقلة

رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)
رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)
TT

جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)
رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)

عدّ وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحافي في العاصمة الإسبانية مدريد، أن إسبانيا والدول التي اعترفت بدولة فلسطين «وقفت على الجانب الصحيح من التاريخ»، مؤكداً أن الوقت حان لحل الدولتين.

ورأى أن الأمن سيتحقق في ظل «وجود دولة فلسطينية»، لافتاً النظر إلى ضرورة وقف النار في غزة وإدخال المساعدات بشكل فوري.

ووجه وزير الخارجية السعودي الشكر لإسبانيا والدول الأوروبية التي أعلنت اعترافها بدولة فلسطين، مشيراً إلى أنها «تقف على الجانب الصحيح من العدالة»، معرباً عن أمله في أن يقتدي الآخرون بها للمضي قدماً باتجاه السلام وحل الدولتين ووجود دولة فلسطينية تعيش بسلام ووئام.

من جانبه، وصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، في المؤتمر الصحافي، اعتراف إسبانيا بدولة فلسطينية بـ«التاريخي». مشيراً إلى أن «الاعتراف بالدولة الفلسطينية يعبّر عن عزم إسبانيا على حماية القانون الدولي وتحقيق السلام».

وثمن في الوقت نفسه اعتراف عدد من الدول الأوروبية بدولة فلسطين، وحث جميع الشركاء الآخرين على الاعتراف بالدولة الفلسطينية. وقال إن مستقبل المنطقة «لا يمكن ويجب ألا يكون رهينة لحكومة إسرائيلية متطرفة تستمر باعتداءاتها الصارخة ضد الشعب الفلسطيني بعدم اكتراث كامل للقانون الدولي وإرادة المجتمع الدولي وفي انتهاك لأحكام محكمة العدل الدولية وقيمنا الإنسانية المشتركة».

كما أعرب عن التضامن مع إسبانيا في مواجهة تهديدات إسرائيل، مشدداً على ضرورة إنهاء الحرب في غزة، ومؤكداً أن السلام سيتحقق فقط بإقامة دولة فلسطينية.

وزير الخارجية السعودي في المؤتمر الصحافي بمدريد (واس)

وبحث أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية - الإسلامية الاستثنائية المشتركة بشأن غزة برئاسة الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، ووزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الأربعاء، الجهود المبذولة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومدينة رفح ومحيطهما، وأهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، وإدخال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع.

واستقبل رئيس الوزراء الإسباني في العاصمة مدريد، أعضاء اللجنة برئاسة الأمير فيصل بن فرحان بحضور الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر، والدكتور محمد مصطفى رئيس وزراء فلسطين وزير الخارجية، وأيمن الصفدي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأردني، وهاكان فيدان وزير الخارجية التركي، وحسين طه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي.

وناقش الاجتماع، آليات معالجة الكارثة الإنسانية التي يواجهها قطاع غزة، ووقف جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاقانونية واللاشرعية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، بما يحقق السلام العادل والشامل ويحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويحقق الأمن في المنطقة.

وثمن أعضاء اللجنة الوزارية اعتراف مملكة إسبانيا بدولة فلسطين، والتزامهم باستمرار تقديم جميع سبل الدعم لتفعيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية بما يكفل تلبية استحقاقات الشعب الفلسطيني ويخدم الأمن والسلم في المنطقة والعالم في مواجهة التطرف وتفشي العنف واستمرار الانتهاكات للقانون الدولي.

وزير الخارجية الإسباني يستقبل وزير الخارجية السعودي (واس)

واستعرض الاجتماع جهود اللجنة الوزارية الداعمة لمسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، والحاجة الماسة لاتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ حل الدولتين بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك في ضوء مبادرة السلام العربية، والمبادرات الدولية ذات الصلة.

كما ثمن أعضاء اللجنة الوزارية في جلسة مباحثات رسمية عقدتها مع وزير الخارجية الإسباني، اعتراف إسبانيا بالدولة الفلسطينية، كما بحثت جلسة المباحثات جهود اللجنة الوزارية الداعمة لمسألة الاعتراف بدولة فلسطين.

وأكدت اللجنة الوزارية أهمية وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاقانونية واللاشرعية في الضفة الغربية، وأهمية تطبيق القانون الدولي والقانون الإنساني ومحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على الجرائم التي يرتكبها بحق المدنيين العزل.

إلى ذلك، أقام وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، مأدبة عشاء عمل بحضور نظرائه في قطر وفلسطين والأردن وإسبانيا والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، وذلك على هامش زيارة اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية، للعاصمة مدريد.

وتطرق الوزراء خلال اللقاء إلى التطورات الخطيرة للأوضاع في قطاع غزة ومحيطه، والجهود الدولية المبذولة بشأنها، كما تمت مناقشة مسألة تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت الحكومة الإسبانية تبنت الثلاثاء خلال اجتماع لمجلس الوزراء مرسوماً يعترف رسمياً بدولة فلسطين، وفق ما أعلنت الناطقة باسم حكومة بيدرو سانشيز، كما اعترفت أيضاً النرويج وآيرلندا وسلوفينيا بدولة فلسطين.

وكان وفد اللجنة الوزارية وصل إلى مدريد في وقت سابق في محطته الثالثة عشرة، لبحث التحرك الدولي لوقف الحرب على غزة.


مقالات ذات صلة

نتنياهو يخالف رغبة واشنطن ويحل مجلس الحرب

المشرق العربي 
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجتمعاً بـ«مجلس الحرب» في تل أبيب يوم 14 أبريل (د.ب.أ)

نتنياهو يخالف رغبة واشنطن ويحل مجلس الحرب

في ظل خلافات متصاعدة داخل الحكومة الإسرائيلية، لجأ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى حل «مجلس الحرب» الذي تَشكل في بداية حرب غزة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

كفاح زبون (رام الله)
الخليج الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)

محمد بن سلمان يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

جدد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، دعوة بلاده إلى المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، على «حدود 67» وعاصمتها القدس الشرقية؛ لتمكين الشعب.

«الشرق الأوسط» (منى)
المشرق العربي ازدحام في أحد شوارع رام الله مقر السلطة الفلسطينية يوم 9 يونيو الحالي (أ.ف.ب)

تحذيرات من انهيار السلطة... وإسرائيل تستعد لخطوات جديدة ضدها

تصوت الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع المقبل، على إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية، في ظل تحذيرات من إمكانية انهيارها.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي تُظهر هذه المجموعة من الصور التي قدمها يوسف سالم لأقاربه الذين فقدهم جراء الغارات الإسرائيلية خلال حرب غزة الصف العلوي من اليسار محمد سالم مع ابنته أمل وزوجته فداء ابنته سارة وإبراهيم سالم الصف الثاني من اليسار ابنة أم أحمد سالم ومحمد هاني سالم وأم هاني سالم وإسماعيل سالم الصف الثالث من اليسار عادل سالم أم أحمد سالم إسماعيل سالم منير نور ومحمد سالم (أ.ب)

كيف قضت الحرب الإسرائيلية في غزة على عائلات فلسطينية بأكملها؟

تحليل لوكالة «أسوشييتد برس» يوضح كيف أدت الحرب الإسرائيلية على غزة إلى مقتل المئات من أفراد العائلات في فلسطين.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية طفل فلسطيني داخل مدرسة تديرها الـ«أونروا» استهدفتها غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات يوم 7 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

«الأونروا»: الأعمال القتالية مستمرة في غزة ورفح... وحرب صامتة بالضفة

الأعمال القتالية مستمرة في رفح وجنوب قطاع غزة على الرغم من إعلان الجيش الإسرائيلي أمس الأحد عن وقف تكتيكي للعمليات للسماح بدخول المساعدات الإنسانية.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)

الجيش الإسرائيلي يعلن الموافقة على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان»

حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن الموافقة على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان»

حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، «الموافقة» على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، فيما يتواصل التصعيد منذ أكثر من 8 أشهر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقال الجيش، في بيان، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إن «قائد القيادة الشمالية الميجور أوري غوردين، ورئيس مديرية العمليات الميجور أوديد باسيوك، أجريا تقييماً مشتركاً للوضع في القيادة الشمالية. وفي إطار تقديم الوضع، تمت الموافقة على خطط عملياتية لهجوم في لبنان».

أضاف البيان «تم اتّخاذ قرارات بخصوص مواصلة تسريع استعدادات القوات في الميدان».

وجاء إعلان الجيش الإسرائيلي بعدما توعد وزير الخارجية يسرائيل كاتس في وقت سابق الثلاثاء بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع «حرب شاملة».

وقال كاتس، في بيان صادر عن مكتبه «نحن قريبون جدا من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيتم القضاء على حزب الله وسيُضرب لبنان بشدة».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أكد في وقت سابق هذا الشهر أن الجيش جاهز لعملية مكثفة في لبنان إذا لزم الأمر، متعهدا إعادة الأمن للحدود الشمالية لإسرائيل.

وزار الموفد الأميركي الخاص آموس هوكستين لبنان، الثلاثاء، غداة لقائه مسؤولين إسرائيليين. وشدد من بيروت على أنه من «الملح حلّ النزاع دبلوماسيا بين حزب الله وإسرائيل».

في واشنطن، قالت وزارة الدفاع (البنتاغون)، تعليقاً على إعلان الجيش الإسرائيلي، إن الولايات المتحدة لا تريد حربا إقليمية أوسع نطاقا في الشرق الأوسط. وصرح الميجر جنرال باتريك رايدر «لن أخوض في افتراضات وأتكهن بما قد يحدث بخلاف القول إن أحداً لا يريد رؤية حرب إقليمية أوسع نطاقاً»، وفق وكالة «رويترز».