قتلى وجرحى في استهداف بارجة لغرفة عمليات تابعة للحوثيين بالحديدة

صورة جوية لمطار الحديدة الذي أعلنت جماعة الحوثي أمس تعرّضه لغارتين جويتين (أرشيفية - أ.ف.ب)
صورة جوية لمطار الحديدة الذي أعلنت جماعة الحوثي أمس تعرّضه لغارتين جويتين (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

قتلى وجرحى في استهداف بارجة لغرفة عمليات تابعة للحوثيين بالحديدة

صورة جوية لمطار الحديدة الذي أعلنت جماعة الحوثي أمس تعرّضه لغارتين جويتين (أرشيفية - أ.ف.ب)
صورة جوية لمطار الحديدة الذي أعلنت جماعة الحوثي أمس تعرّضه لغارتين جويتين (أرشيفية - أ.ف.ب)

أكد مصدر عسكري في قيادة القوّات المشتركة التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليّاً، اليوم (الخميس)، سقوط قتلى وجرحى في استهداف بارجة لغرفة عمليات تابعة لجماعة الحوثي المسلحة في منزل يعود للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بمحافظة الحديدة غرب البلاد.

وقال المصدر لوكالة أنباء العالم العربي، أنّ ما بين سبعة وعشرة قياديين ينتمون للجماعة المسلحة سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم الذي شنته بارجة بحرية تابعة للتحالف الأميركي البريطاني مستهدفة غرفة العمليات تلك، والتي وصفها بالمتطورة، مشيراً إلى أن بين القتلى «خبراء في الطائرات المسيّرة والصواريخ».

وأضاف: «مصادرنا الاستخباراتيّة أكّدت أنّ الغارة حققت أهدافاً عالية المخاطر ودمّرت غرفة عمليات متطورة كان يتجمّع فيها مجموعة من قيادات وخبراء الطيران والصواريخ؛ كما أكدت سقوط قتلى وجرحى يتراوح عددهم بين سبعة وعشرة عناصر».

ووفقا للمصدر، فإن البارجة أطلقت صاروخاً تبعته بآخر اعتراضي استهدف صاروخاً بالستياً بعد أن أطلقه الحوثيون بثوان معدودة، مما أدى إلى انفجاره على ارتفاع منخفض فوق منزل الرئيس السابق الذي تسيطر عليه الجماعة منذ سيطرتها على الحديدة قبل تسع سنوات. وقال إن الشظايا تطايرت صوب المنازل القريبة.

كانت جماعة الحوثي قد أعلنت في وقت سابق من مساء الخميس تعرّض مطار الحديدة الخاضع لها لغارتين جويتين من قبل الطيران التابع للقوات الأميركية والبريطانية، والتي تتمركز بوارجها البحرية في البحر الأحمر.


مقالات ذات صلة

ضربات أميركية تستبق هجمات حوثية في البحر الأحمر

العالم العربي عناصر من القوات الأميركية يقومون بإنقاذ بحارة تعرضت سفينتهم لهجوم حوثي (أ.ب)

ضربات أميركية تستبق هجمات حوثية في البحر الأحمر

أعلن الجيش الأميركي توجيه ضربات استباقية دمرت طائرة حوثية من دون طيار وزورقاً مسيراً و4 رادارات وذلك في نهاية الشهر السابع من التصعيد الذي بدأته الجماعة.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

واشنطن تعاقب 6 كيانات و3 أشخاص للتورط في تسليح الحوثيين

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على 3 أشخاص و6 كيانات للتورط في تسهيل وشراء الأسلحة للحوثيين، وشملت العقوبات شركات في الصين وعمان والإمارات.

«الشرق الأوسط» (عدن)
العالم العربي تحريض حوثي وتخوين للعاملين في المنظمات الإنسانية الأممية والدولية (أ.ف.ب)

صنعاء تتحول سجناً كبيراً للعاملين في المجال الإنساني

تحولت العاصمة اليمنية المختطفة سجناً كبيراً للعاملين في مجال العمل الإنساني وسط حملات الاعتقال والتحريض والمراقبة الحوثية.

محمد ناصر (تعز)
الولايات المتحدة​ ماثيو ميللر المتحدث باسم الخارجية الأميركية (أرشيفية - رويترز)

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على ميليشيات الحوثي

فرضت الولايات المتحدة جولة جديدة من العقوبات ضد ميليشيات الحوثي اليمنية.

هبة القدسي (واشنطن)
الخليج وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الأميركي أنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)

وزيرا خارجية السعودية وأميركا يبحثان مستجدات المنطقة

بحث وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان هاتفياً مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن مستجدات غزة واليمن والسودان.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الجيش الإسرائيلي يعلن الموافقة على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان»

حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن الموافقة على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان»

حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)
حريق على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان اليوم الثلاثاء (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، «الموافقة» على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، فيما يتواصل التصعيد منذ أكثر من 8 أشهر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقال الجيش، في بيان، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إن «قائد القيادة الشمالية الميجور أوري غوردين، ورئيس مديرية العمليات الميجور أوديد باسيوك، أجريا تقييماً مشتركاً للوضع في القيادة الشمالية. وفي إطار تقديم الوضع، تمت الموافقة على خطط عملياتية لهجوم في لبنان».

أضاف البيان «تم اتّخاذ قرارات بخصوص مواصلة تسريع استعدادات القوات في الميدان».

وجاء إعلان الجيش الإسرائيلي بعدما توعد وزير الخارجية يسرائيل كاتس في وقت سابق الثلاثاء بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع «حرب شاملة».

وقال كاتس، في بيان صادر عن مكتبه «نحن قريبون جدا من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيتم القضاء على حزب الله وسيُضرب لبنان بشدة».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أكد في وقت سابق هذا الشهر أن الجيش جاهز لعملية مكثفة في لبنان إذا لزم الأمر، متعهدا إعادة الأمن للحدود الشمالية لإسرائيل.

وزار الموفد الأميركي الخاص آموس هوكستين لبنان، الثلاثاء، غداة لقائه مسؤولين إسرائيليين. وشدد من بيروت على أنه من «الملح حلّ النزاع دبلوماسيا بين حزب الله وإسرائيل».

في واشنطن، قالت وزارة الدفاع (البنتاغون)، تعليقاً على إعلان الجيش الإسرائيلي، إن الولايات المتحدة لا تريد حربا إقليمية أوسع نطاقا في الشرق الأوسط. وصرح الميجر جنرال باتريك رايدر «لن أخوض في افتراضات وأتكهن بما قد يحدث بخلاف القول إن أحداً لا يريد رؤية حرب إقليمية أوسع نطاقاً»، وفق وكالة «رويترز».