جامعة كسفاريوس تلغي خطاب السفيرة الأميركية لدى «الأمم المتحدة» بعد احتجاج الطلاب

على خلفية مواقفها السابقة من حرب غزة

المندوبة الأميركية الدائمة لدى «الأمم المتحدة» ليندا توماس غرينفيلد (أ.ب)
المندوبة الأميركية الدائمة لدى «الأمم المتحدة» ليندا توماس غرينفيلد (أ.ب)
TT

جامعة كسفاريوس تلغي خطاب السفيرة الأميركية لدى «الأمم المتحدة» بعد احتجاج الطلاب

المندوبة الأميركية الدائمة لدى «الأمم المتحدة» ليندا توماس غرينفيلد (أ.ب)
المندوبة الأميركية الدائمة لدى «الأمم المتحدة» ليندا توماس غرينفيلد (أ.ب)

ألغت جامعة كسفاريوس في ولاية لويزيانا الأميركية خطاباً لسفيرة الولايات المتحدة لدى «الأمم المتحدة»، ليندا توماس غرينفيلد، كان من المقرر أن تلقيه، السبت، بعد أن أثارت أنباء ظهورها غضباً بين بعض الطلاب، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس» الأميركية للأنباء.

وأعلن رئيس الجامعة رينولد فيريت القرار، في رسالة بالبريد الإلكتروني، يوم الأربعاء، أرسلها إلى أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب، حيث قال: «الجميع يهدف لإقامة حفل تخرج يكرم الخريجين وإنجازاتهم بشكل مناسب، وتريد الغالبية العظمى من الطلاب أن يكونوا قادرين على الاستمتاع بحفل التخرج، من دون أي اضطرابات. لذلك، لن نمضي قدماً مع المتحدثة الرئيسية كما كان مخططاً».

وكان الطلاب غاضبين من دعوة غرينفيلد للتحدث بسبب مواقفها السابقة للولايات المتحدة بشأن الحرب في غزة.

وقبل تقديم مشروع قرار في مارس (آذار) إلى مجلس الأمن التابع لـ«الأمم المتحدة»، يدعو إلى «وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة»، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد 3 مشروعات قرارات أخرى لوقف إطلاق النار، اقترحتها دول أخرى.

وفي تفسيرها لاستخدام الفيتو، قالت غرينفيلد إن الولايات المتحدة لا تستطيع دعم قرارات وقف إطلاق النار التي «لا تذكر حق إسرائيل في الدفاع عن النفس».

وفي تفسير آخر، قالت إن الولايات المتحدة لا يمكنها دعم وقف إطلاق النار حتى تقوم حركة «حماس» بإطلاق سراح الرهائن الذين احتجزتهم خلال هجومها على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ووصف فيريت الإلغاء بأنه «نتيجة مؤسفة»، وقال إن القرار اتخذ بالشراكة مع السفيرة.

ولم تعلق غرينفيلد على القرار، وقد واجهت ردّ فعل عنيفاً مماثلاً في جامعة فيرمونت، حيث كان من المقرر أن تلقي خطاب التخرج في 19 مايو (أيار)، ودعا الطلاب المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين الجامعة إلى إلغاء خطابها، مستشهدين بقرارات وقف إطلاق النار التي تم اعتراضها، وأعلنت الجامعة يوم الجمعة أنها لن تلقى الخطاب.

وأشاد تشيس باترسون، رئيس رابطة الطلاب الحكوميين في كسفاريوس، الذي كتب رسالة إلى المسؤولين الإداريين يدعوهم فيها إلى إعادة النظر في اختيارهم لبدء الدراسة، بقرار فيريت بالاستماع إلى معارضتهم.


مقالات ذات صلة

صحيفة إسرائيلية: فرص التوصل لاتفاق مع «حماس» لوقف النار «باتت معدومة»

شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)

صحيفة إسرائيلية: فرص التوصل لاتفاق مع «حماس» لوقف النار «باتت معدومة»

قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إن فرص التوصل لاتفاق مع حركة حماس لوقف إطلاق النار في قطاع غزة باتت معدومة، في ظل ظروف معقدة.

المشرق العربي رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

طالبت حركة حماس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالضغط على إسرائيل، مع تعثر محاولات التوصل لوقف لإطلاق النار يوقف الحرب الدائرة بينهما في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون الأضرار والحطام بعد يوم من عملية قامت بها القوات الإسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تُغير مجدداً على مخيم النصيرات

أفادت قناة الأقصى التلفزيونية الفلسطينية، اليوم ا(لأربعاء)، بأن طائرات حربية إسرائيلية شنت غارات على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في تل أبيب قبل وصوله إلى الدوحة (رويترز)

ما هي فُرص الوسطاء لإنجاز «هدنة غزة» عقب ردّ «حماس»؟

سرّع ردّ حركة «حماس» على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن «هدنة» في قطاع غزة تحركات الوسطاء في قطر، والولايات المتحدة، ومصر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي وزير الخارجية القطري ونظيره الأميركي يعقدان مؤتمراً صحافياً الأربعاء في الدوحة (أ.ف.ب)

بلينكن يعدّ رد «حماس» مقبولاً في بنود... ومرفوضاً في أخرى

رأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أنه يُمكن العمل مع تعديلات اقترحتها «حماس» في ردها على مقترح الهدنة، وتمسكت الحركة بوقف الحرب وانسحاب إسرائيل من غزة.

كفاح زبون (رام الله)

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
TT

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)

طالبت حركة حماس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالضغط على إسرائيل، مع تعثر محاولات التوصل لوقف لإطلاق النار يوقف الحرب الدائرة بينهما في قطاع غزة منذ 250 يوماً.

وقالت حماس في بيان، إنها تعاملت بإيجابية ومسؤولية مع مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح المحتجزين، واتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتعمد الوقوف ضد وقف الحرب.

ومساء الثلاثاء، قالت مصر وقطر اللتان تتوسطان في محاولات إنهاء الحرب الحالية التي قتلت أكثر من 37 ألف شخص وأصابت أكثر من 85 ألفاً، إنهما تسلمتا رد حماس على مقترح بايدن.

وفي مؤتمر صحافي بين وزيري خارجية قطر وأميركا الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وأنتوني بلينكن، في الدوحة يوم الأربعاء، قال بلينكن إن حماس مسؤولة عن الفشل في وقف الحرب.

لكن حماس اعتبرت حديث الوزير الأميركي «محاولة لتبرئة ساحة إسرائيل وتحميلها هي مسؤولية تعطيل التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة».

وقالت حماس: «تعاملنا بكل إيجابية ومسؤولية مع المقترح الأخير وكل مقترحات التوصل لوقف لإطلاق النار والإفراج عن المعتقلين».

وأضافت: «بلينكن يواصل الحديث عن موافقة إسرائيل على المقترح الأخير لوقف إطلاق النار لكننا لم نسمع موافقة إسرائيلية واضحة».

وأشارت إلى السياسات الأميركية باعتبارها تتيح لإسرائيل الفرصة لاستكمال ما وصفتها بالجريمة «تحت غطاء سياسي وعسكري أميركي كامل».

وأضافت: "على بلينكن توجيه الضغط إلى إسرائيل المصرّة على استكمال مهمة القتل والإبادة».