جرّاح أميركي في غزة: لم أكن مُجهزاً لهذا الحجم من الإصابات

رجل فلسطيني جريح وابنه المصاب في موقع غارة إسرائيلية على منزل وسط برفح بجنوب قطاع غزة (رويترز)
رجل فلسطيني جريح وابنه المصاب في موقع غارة إسرائيلية على منزل وسط برفح بجنوب قطاع غزة (رويترز)
TT

جرّاح أميركي في غزة: لم أكن مُجهزاً لهذا الحجم من الإصابات

رجل فلسطيني جريح وابنه المصاب في موقع غارة إسرائيلية على منزل وسط برفح بجنوب قطاع غزة (رويترز)
رجل فلسطيني جريح وابنه المصاب في موقع غارة إسرائيلية على منزل وسط برفح بجنوب قطاع غزة (رويترز)

قال جراح أوعية دموية أميركي غادر غزة بعد فترة قضاها متطوعاً إنه لم يتلق الإعداد اللازم لما واجهه هناك من حجم الإصابات.

فهناك عشرات المرضى يومياً، معظمهم من الشباب، يعاني معظمهم من إصابات معقدة ناجمة عن شظايا، وغالباً ما ينتهي الأمر ببتر أطراف.

وقال شارق سعيد من أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية لـ«رويترز» الأربعاء: «جراحات الأوعية الدموية ترتبط في الواقع بأمراض تصيب المرضى من كبار السن، ويسعني القول إنني لم أقم قط بإجراء جراحات لأي شخص يقل عمره عن 16 عاماً وكان هؤلاء هم الشريحة الأكبر من المرضى الذين تعاملنا معهم هذه المرة»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء. وأضاف: «كان معظمهم مرضى في أعمار 13 و14 و15 و16 و17 عاماً. معظمهم مصاب بجروح ناجمة عن شظايا، وكان هذا شيئاً لم أتعامل معه مطلقاً، كان شيئاً جديداً».

وقال سعيد إنه خلال فترة عمله في مستشفى غزة الأوروبي، كان فريقه يتعامل مع ما يتراوح بين 40 و60 مريضاً يومياً، وكانت الغالبية العظمى منها حالات بتر. وأضاف: «ولسوء الحظ، هناك نسبة عالية جداً من انتقال العدوى أيضاً، لذا بمجرد إجراء عملية بتر لا تلتئم، ينتهي بك الأمر إلى مزيد من البتر».

وكان نحو 70 في المائة من الجراحات التي أجراها تتعامل مع إصابات ناجمة عن الشظايا، والباقي في الغالب بسبب إصابات الانفجارات وانهيار المباني.

وقال إسماعيل مهر، وهو طبيب تخدير من ولاية نيويورك والذي قاد بعثة غزة، إن المتطوعين في القطاع الطبي «عاجزون عن التعبير عما رأيناه» عند الوصول إلى جنوب غزة الشهر الماضي.

ويرأس مهر الجمعية الطبية الإسلامية لأميركا الشمالية، وهي برنامج يركز على الإغاثة الطبية في حالات الكوارث ودعم الرعاية الصحية، وأسهم في تقديم خدمات علاجية استفاد منها أكثر من 2.5 مليون مريض في 34 دولة وما زال العدد في ازدياد.

وكان قد زار غزة عدة مرات في الماضي، لكنه قال إنه لم يكن بوسعه تخيل ما رآه هذه المرة، وأضاف: «في الواقع، في كل مكان رأيته كان هناك دمار في خان يونس.. لم يكن هناك مبنى سليم».

ومن بين 36 مستشفى كانت تخدم أكثر من مليوني ساكن، تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن 10 منها فقط كانت تعمل إلى حد ما بحلول أوائل أبريل (نيسان).

وقال مهر إن المرافق الصحية تفتقر إلى الإمدادات الطبية والمعدات والموظفين والكهرباء. وأكبر مخاوفه الآن هو هجوم إسرائيلي متوقع على مدينة رفح بالجنوب التي لجأ إليها نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون.

وقال: «آمل وأدعو الله ألا تتعرض رفح للهجوم... لن يتمكن النظام الصحي من مجاراة ذلك. ستكون كارثة كاملة».


مقالات ذات صلة

قيادي ﺑ«حماس»: لا أحد يعلم مصير باقي «الأسرى» الإسرائيليين في غزة

شؤون إقليمية امرأة تحمل صوراً للطفلين كفير وأرييل بيباس، وهما رهينتان إسرائيليتان لدى «حماس» مع والديهما في قطاع غزة، بينما يسير الطلاب نحو البرلمان الإسرائيلي، للمطالبة بصفقة لإطلاق سراح الرهائن... الصورة في القدس، الخميس 13 يونيو 2024 (أ.ب)

قيادي ﺑ«حماس»: لا أحد يعلم مصير باقي «الأسرى» الإسرائيليين في غزة

قال مسؤول كبير في حركة «حماس» بلبنان في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» إن أحداً لا يعلم مصير 120 أسيراً إسرائيلياً لا يزالون في قبضة الحركة في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الولايات المتحدة​ مساعدات إنسانية فوق رصيف غزة العائم منتصف مايو الماضي (أ.ب)

أميركا تدرس تفكيك رصيفها العائم قبالة غزة ونقله إلى إسرائيل

نقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية عن مسؤولين أميركيين، اليوم الجمعة، أن الجيش الأميركي يدرس تفكيك الرصيف العائم الذي شيده قبالة ساحل قطاع غزة، ونقله إلى إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

 أفادت قناة «الجديد» اللبنانية بوفاة امرأة متأثرة بجراح أصيبت بها في غارة إسرائيلية على بلدة جناتا في الجنوب ليل الخميس.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي عربات عسكرية إسرائيلية تحيط بسيارة إسعاف خلال غارة إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)

مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

يطلقون عليه اليوم اسم «غزة الصغرى». إنه مخيم نور شمس بمدينة طولكرم، الذي سُويّت منازله بالأرض، وشهد تصعيداً عسكرياً دفع بسكانه إلى النزوح في «محاكاة» لفصول

بهاء ملحم (جنين)
المشرق العربي رجل إطفاء لبناني يحاول إخماد نيران اندلعت في مرجعيون جراء غارة إسرائيلية (أ.ف.ب)

أميركا تبحث عن «ترتيبات أمنية محددة» لجنوب لبنان

تبحث الإدارة الأميركية عن «ترتيبات أمنية محددة» لمنطقة جنوب لبنان وشمال إسرائيل، في ظل تصعيد عسكري واسع نفذه «حزب الله» غداة اغتيال أحد أرفع قيادييه الميدانيين

نذير رضا (بيروت)

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدت غارة إسرائيلية على مبنى من 3 طوابق في محيط بلدتي جناتا ودير قانون النهر، في قضاء صور، إلى مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين من النساء والأطفال، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي» عن وسائل إعلام لبنانية.

وسمَّت قالت صحيفة «النهار» اللبنانية، اليوم (الجمعة)، القتيلتين، وقالت إن بينهما مسعفة في جمعية الرسالة للإسعاف الصحي. ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها مقربة من «حزب الله» ما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية بأن القصف كان عملية اغتيال. وأكدت المصادر أن الإصابات والضحايا من المدنيين، وأن عمليات البحث لا تزال جارية تحت الأنقاض.