الرئيس العراقي: حرب الفصائل لم تخدم غزة

قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)
قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)
TT

الرئيس العراقي: حرب الفصائل لم تخدم غزة

قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)
قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)

قال الرئيس العراقي، لطيف جمال رشيد، إن حرب الفصائل ضد الأميركيين لم تخدم غزة، محذراً من تداعيات الضغط الهائل الذي تتعرض له حكومة محمد شياع السوداني.

وجاءت تصريحات رشيد، التي وردت في «مذكرة رئاسية» حصلت عليها «الشرق الأوسط»، قبل أن تستأنف الحكومة المفاوضات مع واشنطن، اليوم، حول مستقبل قوات التحالف الدولي.

وبحسب المذكرة التي وجهت إلى ائتلاف «إدارة الدولة» الحكومي، فإن الرئيس أكد أن «الاحتكاكات والتحركات الموجهة من الفصائل العراقية المسلحة ضد الأميركيين لم تقدم أي شيء للشعب الفلسطيني، ولم تؤثر على مجريات الأحداث في غزة».

ودعا رشيد إلى «اتخاذ قرارات حاسمة بشأن العلاقة الأمنية بين العراق والولايات المتحدة، على أن تكون الحكومة هي المصدر الأساسي للقرار بعد التشاور مع القوى السياسية وبالتعاون مع الرئاسات». وحذر من أن «تتحمل الحكومة لوحدها عبء اتخاذ القرارات في هذا الملف (العلاقة بين بغداد وواشنطن)»، كما شدد على «ضرورة إطلاع الشعب على كل القرارات المصيرية، التزاماً بالمبادئ التي يقوم عليها النظام». ورأى أن القوى السياسية العراقية تتحمل جزءاً كبيراً من «الاختلال» الحاصل في العلاقة بين بغداد وواشنطن.

ومن المقرر أن تستأنف الحكومة العراقية، اليوم، حوارها مع واشنطن بشأن انسحاب قوات التحالف الدولي، بعد أسبوع من التصعيد الذي بلغ ذروته على أثر غارة أميركية قتلت قيادياً في «كتائب حزب الله»، بينما قالت مصادر موثوقة لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه الجولة ستبدأ «بلا ضمانات»، مضيفة: «فريق التفاوض العراقي يشعر بضغط هائل نتيجة العجز عن تقديم أي ضمانة لأي طرف، سواء للأميركيين أو الفصائل».


مقالات ذات صلة

طالباني يدافع عن الوجود الأميركي في العراق

المشرق العربي جنود عراقيون من لواء المغاوير في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار بغرب العراق يوم 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

طالباني يدافع عن الوجود الأميركي في العراق

أكد الزعيم الكردي بافل طالباني، رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم (الاثنين)، أن جنود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق «ليسوا غزاة».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي جنود عراقيون خلال احتفال بتخرجهم من قاعدة عين الأسد في الأنبار غرب العراق يوم 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

العراق... حظر للتجول وعشرات الموقوفين خلال نزاع عشائري

أعلنت وزارة الداخلية العراقية فرض حظر للتجول في ناحية الإصلاح التي تبعد نحو 30 كيلو متراً عن مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، على خلفية نزاع عشائري.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي 
صورة نشرها موقع البرلمان العراقي من جلسة النواب في 28 فبراير الماضي

العراق: مزاعم «رشى» لحسم رئاسة البرلمان

دعا حزب «تقدم»، بزعامة محمد الحلبوسي، أمس، القضاء ورئاسة الوزراء وبقية الهيئات الرقابية، إلى وقف ما سماه «مزاد البيع والشراء الذي أساء للعملية السياسية.

فاضل النشمي (بغداد)
الخليج جانب من الاجتماع الوزاري الخليجي في دورته الـ159 بالعاصمة الرياض (واس)

«الوزاري الخليجي» يطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني

طالب وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بالوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية، وضمان وصول المساعدات والاحتياجات الأساسية كافة لسكان غزة.

غازي الحارثي (الرياض)
رياضة عربية الحكم الدولي السعودي خالد الطريس (الشرق الأوسط)

صافرة «الطريس» تضبط مواجهة الزوراء والطلبة في الدوري العراقي

سيتولى الحكم السعودي الدولي خالد الطريس إدارة مواجهة الزوراء والطلبة في دوري النجوم العراقي التي ستقام يوم الأربعاء المقبل ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة.

فهد العيسى (الرياض)

هاريس تعرب خلال لقائها غانتس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الإنساني في غزة

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
TT

هاريس تعرب خلال لقائها غانتس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الإنساني في غزة

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)

أعربت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الذي يواجهه المدنيون في غزة، وفق ما أعلن مكتبها، وذلك خلال محادثات أجرتها (الاثنين) في البيت الأبيض مع بيني غانتس، عضو حكومة الحرب الإسرائيلية والخصم الرئيسي لبنيامين نتنياهو.

وتأتي المحادثات غداة دعوة هاريس إلى وقف فوري لإطلاق النار كما ودعوتها حكومة نتنياهو إلى اتخاذ خطوات لزيادة المساعدات لقطاع غزة الذي تقول الأمم المتحدة إنه معرّض لخطر المجاعة، لتكون نائبة الرئيس الأميركي بذلك قد وجهت الانتقاد الأميركي الأكثر حدة لإسرائيل منذ بدء الحرب.

وسلّط اللقاء مع غانتس، الزعيم المعارض الوسطي والقائد العسكري السابق، الضوء على الإحباط المتزايد للبيت الأبيض حيال الطريقة التي تتبعها حكومة نتنياهو اليمينية في الحرب التي خلفت عشرات الآلاف من القتلى وخلقت كارثة إنسانية في غزة.

كما أظهر اللقاء أيضاً الانقسامات داخل الحكومة الإسرائيلية.

بيني غانتس خلال زيارته لمبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن (إ.ب.أ)

وجاء في بيان لمكتب هاريس أنها «أعربت عن قلق بالغ إزاء الأوضاع الإنسانية في غزة» وحضّت إسرائيل على السماح بدخول مزيد من المساعدات، كما دعت حركة «حماس» إلى «قبول الشروط المطروحة على الطاولة» لهدنة مؤقتة، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولدى وصوله إلى البيت الأبيض قال غانتس الذي انضم إلى حكومة الحرب كوزير بدون حقيبة بعد هجمات السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، «مع الأصدقاء، يجب أن نتحدث دائماً بصراحة، وهذا ما سنفعله».

والأحد، دعت هاريس «حماس» وإسرائيل إلى الاتفاق على «وقف فوري لإطلاق النار»، موّجهة انتقادات للدولة العبرية لعدم سماحها بدخول الكميات الكافية من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وقالت نائبة الرئيس الأميركي «على الحكومة الإسرائيلية فعل المزيد لزيادة تدفق المساعدات بشكل كبير. لا توجد أعذار»، مضيفة أن إسرائيل «يجب أن تفتح نقاط عبور جديدة» و«ألا تفرض قيوداً غير ضرورية على إيصال المساعدات».

ونفت هاريس وجود أي خلاف بينها وبين الرئيس الأميركي جو بايدن، بعدما ذهبت في حدّة انتقاداتها (الأحد) أبعد مما بلغه بايدن في انتقاده الدولة العبرية. وأكدت للصحافيين قبيل لقائها غانتس أنها «متوافقة وثابتة» مع الرئيس منذ البداية.

ويلتقي غانتس مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، وفقاً لمسؤولين أميركيين.


استهداف إسرائيلي جديد لنازحين ينتظرون المساعدات بمدينة غزة

دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
TT

استهداف إسرائيلي جديد لنازحين ينتظرون المساعدات بمدينة غزة

دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)

قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، مساء يوم (الاثنين)، إن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على نازحين ينتظرون وصول مساعدات إنسانية في دوار الكويت بمدينة غزة بشمال قطاع غزة.

وجاء في بيان للمكتب «استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمدنيين الفلسطينيين وإطلاق الرصاص الحي عليهم لدى وصولهم إلى دوار الكويت على شارع صلاح الدين للحصول على الطحين والمساعدات الغذائية هو إمعان في تعزيز المجاعة، وتكريس الحصار وعدم الرغبة في إنهاء هذه الكارثة الإنسانية»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف البيان «نحمّل الإدارة الأميركية والاحتلال والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن تأزيم الواقع الإنساني وتفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة في ظل ارتفاع أعداد الوفيات نتيجة الجوع وسوء التغذية والجفاف، ونطالب بوقف حرب الإبادة الجماعية وإدخال 1000 شاحنة من المساعدات إلى جميع المحافظات خاصة شمال قطاع غزة».

وكان أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أعلن (الأحد) سقوط عشرات القتلى والجرحى في قصف إسرائيلي عند دوار الكويت بمدينة غزة، وذلك بعد ارتفاع عدد قتلى قصف إسرائيلي مماثل على فلسطينيين في دوار النابلسي بمدينة غزة إلى 118 قتيلاً.


الأمم المتحدة: «الأونروا» على وشك الانهيار وشبح المجاعة يخيّم على غزة

منظر لمخيم رفح للاجئين عند غروب الشمس قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة 29 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
منظر لمخيم رفح للاجئين عند غروب الشمس قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة 29 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

الأمم المتحدة: «الأونروا» على وشك الانهيار وشبح المجاعة يخيّم على غزة

منظر لمخيم رفح للاجئين عند غروب الشمس قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة 29 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
منظر لمخيم رفح للاجئين عند غروب الشمس قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة 29 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

حذّر رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة دنيس فرنسيس، اليوم (الاثنين)، من أن الوكالة الأممية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) على «شفا الانهيار».

وقال فرنسيس خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك حول الأونروا إن الوكالة «تمثل بالنسبة للكثيرين رمزاً قوياً وحياً لما تجسده الأمم المتحدة»، مؤكداً أن «الأونروا» «وكالة إنسانية فقط وليس لديها أي تفويض سياسي في ما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني».

ودعا لدعم «الأونروا» في إعادة بناء نفسها ولإيجاد حل دائم «لهذا الصراع الوحشي الذي لا مبرر له»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

بدوره، قال المفوض العام لـ«الأونروا» فيليب لازاريني أمام الجلسة إنه لا بد من تسوية الأزمة المالية التي تواجهها الوكالة لمواصلة مهامها في قطاع غزة، محذراً من أن «الجوع يخيم على كل مكان في غزة وشبح المجاعة يلوح في الأفق».

وأضاف لازاريني أن «مزاعم» إسرائيل حول موظفي الوكالة دفعت 16 دولة لتعليق تمويلها للوكالة بإجمالي 450 مليون دولار، معتبراً أن الوكالة تواجه «حملة متعمدة ومنسقة هدفها تقويض عملياتنا».

وحذّر مفوض الأونروا من أنه إذا لم يتم «تصحيح المسار الكارثي من إجراءات تفكيك الوكالة، فإن الاستجابة الإنسانية في قطاع غزة ستنهار بالكامل».

وقال: «نطلب الآن وفوراً من الجمعية العامة للأمم المتحدة ضمان توفير الدعم الذي نحتاجه من الدول الأطراف».

كما أشار لازاريني إلى أن هجوماً برياً إسرائيلياً محتملاً على رفح بجنوب القطاع «بات وشيكاً على ما يبدو».

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في وقت سابق اليوم إن معلومات استخباراتية «أكدت» أن أكثر من 450 عنصراً في حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» يعملون موظفين بوكالة الأونروا.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قال في فبراير (شباط) الماضي، إن ما لا يقل عن 12 في المائة من موظفي «الأونروا» في غزة، والبالغ عددهم 13 ألفاً، ينتمون إلى حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي».

وعلقت دول، من بينها الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، تمويلها للوكالة الأممية إثر المزاعم الإسرائيلية بمشاركة موظفين بالوكالة في هجمات أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأكد المفوض العام لـ«الأونروا» بعدها أن الوكالة فتحت تحقيقاً فورياً وأنهت عقود الموظفين المتهمين. كما عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجموعة مراجعة مستقلة لتقييم جهود الوكالة فيما يتصل بضمان حياد عملها.


غوتيريش ينفي محاولته طمس تقرير عن عمليات اغتصاب ارتكبتها «حماس»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ف.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ف.ب)
TT

غوتيريش ينفي محاولته طمس تقرير عن عمليات اغتصاب ارتكبتها «حماس»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ف.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ف.ب)

نفى ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن يكون الأخير قد اتخذ في «أي حال من الأحوال» خطوات بهدف طمس تقرير تضمن اتهامات بأعمال عنف جنسي وقعت خلال هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

وقال دوجاريك، رداً على اتهامات وجهها وزير الخارجية الإسرائيلي، إن عمل ممثلة الأمم الخاصة حول العنف الجنسي خلال النزاعات براميلا باتن، التي صدر تقرير عنها، الاثنين، «تم إنجازه في شكل دقيق وبعناية. وفي أي حال من الأحوال، لم يقم الأمين العام بأي خطوة لطمس هذا التقرير».

وأورد تقرير للأمم المتحدة، صدر الاثنين، أن ثمة «أسباباً وجيهة للاعتقاد» أن أعمال عنف جنسي، بينها عمليات اغتصاب، ارتُكبت خلال هجوم «حماس» غير المسبوق على إسرائيل في 7 أكتوبر، من دون تحديد عددها. وفيما يتصل بالرهائن، أضاف التقرير أن البعثة برئاسة الممثلة الخاصة للأمم المتحدة حول العنف الجنسي خلال النزاعات براميلا باتن جمعت «معلومات واضحة ومقنعة» عن تعرض البعض للاغتصاب. وتابع التقرير: «بناء على معلومات من مصادر عديدة ومستقلة، ثمة أسباب وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف جنسي مرتبطة بالنزاع حصلت خلال هجوم 7 أكتوبر في مواقع عدة على مشارف غزة، بما في ذلك عمليات اغتصاب واغتصاب جماعي في ثلاثة أماكن على الأقل» بينها موقع مهرجان نوفا. وعلى الرغم من الدعوات التي وجهت لضحايا العنف الجنسي للإدلاء بشهاداتهم، لم يبادر أي منهم إلى ذلك.

وتحدث أعضاء في البعثة مع ناجين وشهود على هجوم 7 أكتوبر وأفراد في الطواقم الصحية وشاهدوا 5 آلاف صورة ولقطات مدتها تصل إلى 50 ساعة توثّق الهجوم. وتمكّنوا كذلك من التحدث مع بعض الرهائن المُفرج عنهم وجمع «معلومات واضحة ومقنعة عن تعرض البعض لأشكال مختلفة من العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، بما في ذلك الاغتصاب والتعذيب الجنسي»، حسبما قالت باتن في مؤتمر صحافي. وأضافت: «ثمة أسباب وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف مماثلة لا تزال مستمرة».


2000 عائلة نازحة بريف حلب مهددة بالعطش والأوبئة بعد أسابيع من قطع المياه

مخيم سردم في الشهباء بريف حلب الشمالي (الشبكة السورية)
مخيم سردم في الشهباء بريف حلب الشمالي (الشبكة السورية)
TT

2000 عائلة نازحة بريف حلب مهددة بالعطش والأوبئة بعد أسابيع من قطع المياه

مخيم سردم في الشهباء بريف حلب الشمالي (الشبكة السورية)
مخيم سردم في الشهباء بريف حلب الشمالي (الشبكة السورية)

بدأت التداعيات الكارثية لنقص تمويل البرامج الإنسانية للمنظمات الأممية العاملة في سوريا بالظهور في المناطق الأشد احتياجاً، ووجهت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، «نداء استغاثة لوقف معاناة نحو 2000 عائلة نازحة في منطقة الشهباء بريف حلب بعد أسابيع من قطع المياه الصالحة للشرب».

وقالت الشبكة إنها ناشدت الدول المانحة زيادة تبرعاتها، كما ناشدت مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وهيئات الإغاثة الدولية حول العالم تقديم «العون العاجل لمعالجة أزمة المياه بشكل عاجل»، داعيةً إلى إعادة مخصصات المياه لمستوياتها السابقة وضمان استمرار توصيلها.

وأوقفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عملياتها في الشمال السوري بسبب نقص التمويل منتصف فبراير (شباط) الماضي، بعد سنوات تولت خلالها، بالإضافة إلى مهامها الإنسانية، مهمة تأمين المياه الصالحة للشرب من مدينة حلب عبر الصهاريج لتملأ الخزانات البلاستيكية ضمن المخيمات. ومع توقف هذه الخدمة تفاقمت معاناة النازحين في ريف حلب الشمالي، لا سيما مخيمات منطقة الشهباء، الواقعة في منطقة سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، علماً بأن «اليونيسف» كانت قد أوقفت تدريجياً عمليات تأمين بالمياه الصالحة للشرب للعديد من القرى والبلدات في منطقة الشهباء بين عامي 2020 و2021 لتقتصر على تزويد مخيمات النازحين، قبل أن تتوقف نهائياً قبل 20 يوماً.

وبحسب مصادر في المخيمات، يعتمد النازحون على شراء المياه المستخرجة من الآبار الارتوازية، التي تعد مصادر غير آمنة لمياه الشرب عدا عن أسعارها المرتفعة بسبب ارتفاع أجور نقلها، وصعوبة توصيلها عبر مناطق التماس، لتضاف معاناة نقص مياه الشرب إلى نقص العديد من المواد الأساسية بسبب صعوبة عبورها إلى المخيمات.

تعبئة الصهاريج بمياه غير مضمونة تجارة مزدهرة في أنحاء سوريا (فيسبوك)

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن معظم الأمراض والأوبئة، لا سيما حالات الإصابة بالليشمانيا (حبة حلب)، ناجمة عن تلوث المياه.

وحذرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان من مخاطر انتشار الأمراض والأوبئة المنقولة بالمياه داخل المخيمات، معربة عن أسفها لتخفيض المساعدات الإنسانية للنازحين في سوريا، الذي جاء بعد تقليص مساعدات برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة نهاية العام الماضي، في جميع أنحاء سوريا، بسبب نقص التمويل.

وتعد المخيمات في مناطق شمال سوريا وغربها الأشد احتياجاً والأكثر اكتظاظاً بالنازحين. وتضم منطقة الشهباء مدينة تل رفعت وبعضاً من ريفها شمال حلب، وتخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، يحيط بها من الشمال والغرب مناطق خاضعة للسيطرة التركية، ومن الجنوب والشرق مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة السورية، وتعتمد بشكل أساسي على مناطق الحكومة السورية لإدخال المواد الأساسية والغذائية.

وتعاني مناطق ريف حلب الشمالي من الجفاف منذ 4 سنوات، وذلك بسبب شح الأمطار، بالتوازي مع بناء تركيا سدوداً على مجرى نهر قويق الذي ينبع من هضبة عنتاب التركية ويصب جنوب مدينة حلب، مجتازاً نحو 129 كيلومتراً، منها 110 كيلومترات داخل الأراضي السورية. وأدى بناء السدود على الجانب التركي من النهر إلى انخفاض كبير في منسوب المياه داخل الأراضي السورية، إلى أن جف تماماً، الأمر الذي أدى إلى انخفاض منسوب مياه الآبار، وأضر بالزراعات التي كانت قائمة على جانبي النهر.

مياه ملوثة في مخيم للنازحين قرب سرمدا بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا (أرشيفية - أ.ف.ب)

تحذيرات أممية

ووصف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، في وقت سابق، آفاق الوضع الإنساني في سوريا 2024 بأنها «لا تزال قاتمة»، وقال في إحاطته لمجلس الأمن الدولي، الأسبوع الماضي، إن سوريا كانت تواجه بالفعل «واحدة من أخطر الأزمات في العالم قبل عام، وقد تدهور الوضع خلال الأشهر القليلة الماضية»، مشيراً إلى أن 16.7 مليون شخص في سوريا يحتاجون الآن إلى المساعدة الإنسانية، ما يعادل نحو ثلاثة أرباع سكان البلاد.

اقرأ أيضاً


إسرائيل تتهم «الأونروا» بتوظيف «أكثر من 450 مخرباً» في غزة

نازحون فلسطينيون في مدرسة تابعة لـ«أونروا» في رفح بجنوب قطاع غزة في 4 مارس 2024 (أ.ف.ب)
نازحون فلسطينيون في مدرسة تابعة لـ«أونروا» في رفح بجنوب قطاع غزة في 4 مارس 2024 (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تتهم «الأونروا» بتوظيف «أكثر من 450 مخرباً» في غزة

نازحون فلسطينيون في مدرسة تابعة لـ«أونروا» في رفح بجنوب قطاع غزة في 4 مارس 2024 (أ.ف.ب)
نازحون فلسطينيون في مدرسة تابعة لـ«أونروا» في رفح بجنوب قطاع غزة في 4 مارس 2024 (أ.ف.ب)

اتهم الجيش الإسرائيلي، الاثنين، وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بتوظيف «أكثر من 450 مخرباً» ينتمون إلى حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في بيان للمتحدث باسم الجيش «المعلومات الاستخبارية تؤكد أن أكثر من 450 مخرباً في (حماس) و(الجهاد الإسلامي) يعملون أيضاً موظفين لدى (الأونروا)».

وفي سياق متّصل أعلنت إسرائيل، الاثنين، استدعاء سفيرها لدى الأمم المتحدة للتشاور على خلفية ما قالت إنه محاولة من المنظمة للتغطية على ارتكاب مقاتلي «حماس» انتهاكات جنسية أثناء هجوم أكتوبر (تشرين الأول).

وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عبر منصة «إكس»: «لقد أمرت سفيرنا جلعاد إردان بالعودة إلى إسرائيل لإجراء مشاورات فورية بعد محاولة طمس المعلومات عن الاغتصابات الجماعية التي ارتكبتها (حماس) والمتعاونون معها في السابع من أكتوبر».


لبنان يعلن مقتل 3 مسعفين بقصف إسرائيلي على مركز صحي في جنوب البلاد

دخان يتصاعد من قرية عرب اللويزة في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي، كما يظهر من الجانب الإسرائيلي من الحدود (إ.ب.أ)
دخان يتصاعد من قرية عرب اللويزة في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي، كما يظهر من الجانب الإسرائيلي من الحدود (إ.ب.أ)
TT

لبنان يعلن مقتل 3 مسعفين بقصف إسرائيلي على مركز صحي في جنوب البلاد

دخان يتصاعد من قرية عرب اللويزة في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي، كما يظهر من الجانب الإسرائيلي من الحدود (إ.ب.أ)
دخان يتصاعد من قرية عرب اللويزة في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي، كما يظهر من الجانب الإسرائيلي من الحدود (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية مساء اليوم (الاثنين)، مقتل 3 مسعفين في قصف إسرائيلي على مركز صحي بجنوب البلاد، وفق وكالة «أنباء العالم العربي».

وقالت الوزارة في بيان نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، إن غارة إسرائيلية استهدفت مركز الهيئة الصحية الإسلامية - الدفاع المدني في بلدة العديسة، ما أسفر أيضاً عن إصابة مسعفين اثنين آخرين.

وذكرت الوزارة أن حصيلة الغارة الجديدة ترفع العدد الإجمالي لضحايا الهيئة الصحية، منذ بدء القصف الإسرائيلي على جنوب البلاد، إلى 7 قتلى و10 جرحى.


واشنطن تواجه سيلاً من المطالب الأممية لوقف النار فوراً في غزة

واشنطن تواجه سيلاً من المطالب الأممية لوقف النار فوراً في غزة
TT

واشنطن تواجه سيلاً من المطالب الأممية لوقف النار فوراً في غزة

واشنطن تواجه سيلاً من المطالب الأممية لوقف النار فوراً في غزة

وجدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن نفسها في موقف دفاعي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الاثنين) بعد أيام فقط من استخدامها حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار قدمته الجزائر للمطالبة بوقف النار فوراً في غزة؛ لكنها دعت إلى دعم نص بديل لا يزال قيد التفاوض مع الدول الأعضاء، للدعوة إلى وقف القتال موقتاً، وسط تصاعد الضغوط العربية لمنع إفلات إسرائيل من العقاب، ولمنح فلسطين العضوية الكاملة في المنظمة الدولية.

وعقدت الجمعية العامة جلسة لمناقشة استخدام الولايات المتحدة «الفيتو» في 20 فبراير (شباط) 2024، ضد مشروع قرار يطالب بالوقف الإنساني فوراً لإطلاق النار في غزة، على الرغم من حصوله على تأييد 13 من الدول الـ15 الأعضاء في المجلس، مع امتناع بريطانيا عن التصويت. وواجهت الولايات المتحدة سيلاً من الغالبية الساحقة من الدول الـ193 الأعضاء التي تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وفي كلمته في افتتاح الجلسة، قال رئيس الجمعية العامة دينيس فرنسيس، إن الوضع في غزة «كارثي وغير معقول ومخجل»، معبراً عن «الصدمة والفزع» إزاء التقارير التي تفيد بمقتل وإصابة مئات الأشخاص خلال هذا الشهر الأسوأ بالنسبة للإمدادات الغذائية، غرب مدينة غزة، الأسبوع الماضي. كما عبَّر عن «القلق البالغ» من الغارات الجوية الإسرائيلية المكثفة على رفح، بما في ذلك المناطق السكنية، محذراً من أي عملية برية في رفح المكتظة بالسكان. ودعا «بإلحاح إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل إنقاذ أرواح المدنيين الأبرياء»، مجدداً المطالبة بتطبيق وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

الموقف الأميركي

وبرر الممثل البديل للبعثة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة روبرت وود استخدام بلاده لـ«الفيتو» ضد مشروع القرار الجزائري، بأنه «لم يكن ليحقق هدف السلام المستدام؛ بل قد يكون مضراً لذلك الهدف. لم نعتقد أن هذا القرار في حد ذاته كان سيؤدي إلى وقف إطلاق النار».

وذكَّر بأن واشنطن حضَّت أعضاء المجلس على «عدم الإقدام على خطوة التصويت على مشروع القرار، محذرة من أن ذلك يمكن أن يُعيق الجهود المكثفة الجارية للتوصل إلى اتفاق يؤدي إلى إطلاق الرهائن المتبقين، والوقف الموقت لإطلاق النار. ولفت إلى أن هذا العمل مع الشركاء -ومنهم قطر ومصر- مستمر حتى هذه اللحظة.

وقال إنه «لدعم هذه المفاوضات الحساسة، وزعت مشروع قرار يدعو إلى وقف موقت لإطلاق النار، والإفراج الفوري عن جميع الرهائن في أقرب وقت ممكن»، آملاً في أن يتم اعتماده بالمجلس.

ورأى أن الوقف الموقت لإطلاق النار سيسمح للرهائن بالعودة إلى أسرهم، ويوقف المعاناة الواسعة لكثيرين من الأطفال والنساء والرجال الفلسطينيين الذين قال إنهم «عالقون في تبادل إطلاق النار الذي تسببت فيه حركة (حماس)، وسيساعد في توفير المساعدات للمدنيين الفلسطينيين». وأكد أن البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة ستواصل الانخراط مع بقية أعضاء المجلس بشأن مشروع القرار، حتى «يدين المجلس أخيراً (حماس) للاعتداءات المروعة التي ارتكبتها في 7 أكتوبر (تشرين الأول)» الماضي.

تجريد من الإنسانية

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين المراقبة في الأمم المتحدة، رياض منصور، إن «التجريد من الإنسانية الذي عانينا منه يهدف إلى جعل قتل شعبنا أكثر قبولاً»، منتقداً بشدة «الذين يعتقدون أن الأمن الإسرائيلي يتفوق بطريقة أو بأخرى على الحق في الحياة. وحرية أمة». وخاطب «الذين يعتبروننا عِرقاً أقل، والذين يجدون صعوبات في رؤيتنا كضحايا، والذين يرفضون الاعتراف بأن الذين يقتلوننا هم مرتكبو الجرائم».

وأشاد منصور بتصريحات نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس التي دعت، الأحد، إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة. وأكد أن «عصر الإفلات الإسرائيلي من العقاب يجب أن ينتهي». وأضاف أنه «لا يمكن السماح لإسرائيل بالجلوس بيننا، وتلقي المحاضرات على بقية العالم لرفض جرائمها، ومهاجمة الأمم المتحدة ودولها الأعضاء، وتقويض السلام والأمن الإقليميين والدوليين دون عواقب»، مضيفاً أنه «تجب معاقبة إسرائيل وليس مكافأتها على أفعالها. تعتقد إسرائيل أنها دولة فوق القانون، وطالما لم يتحطم هذا الاعتقاد، فإنها ستستمر في التصرف كدولة خارجة عن القانون».

المواقف العربية

وتحدثت المندوبة القطرية الدائمة لدى الأمم المتحدة، الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، باسم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي تضم: المملكة العربية السعودية، والكويت، والإمارات العربية المتحدة، وعُمان، والبحرين، بالإضافة إلى قطر، فحذرت من «التداعيات الخطيرة إزاء استخدام (الفيتو) على جهود وقف العدوان وحماية المدنيين في غزة، وما يمكن أن يرسله من رسائل في سياق ازدواجية المعايير في العلاقات الدولية والتعاطي مع الأزمات العالمية». وكذلك نددت «بأشد العبارات» بتهديدات إسرائيل بشن عملية عسكرية في رفح، حاملة بشدة على «سياسة وإجراءات التجويع الممنهج واستخدام الغذاء كسلاح ضد المدنيين العزل، من قبل الاحتلال الإسرائيلي، خاصة في شمال قطاع غزة». وأكدت دعم دول المجلس من أجل الوصول إلى «وقف إطلاق نار إنساني فوري» في غزة.

وأكد المندوب اليمني عبد الله السعدي الذي تكلم باسم المجموعة العربية، أن «أحداث غزة تؤكد أن منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة تعد خطوات ملحَّة وواقعية أكثر من أي وقت مضى»، مضيفاً أن قرار الحكومة الإسرائيلية وتصويت «الكنيست» المؤيد لها برفض اعتراف دولي بدولة فلسطين مستقلة من جانب واحد «يشكل رفضاً لأي تسوية سياسية مع الشعب الفلسطيني تمنحه حقه العادل في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة». وأكد أن الدول العربية «تتطلع إلى دعم الجمعية العامة الكامل لحصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة في أقرب وقت».


لبنان: مبادرة «الاعتدال» الرئاسية بانتظار إجابات «حزب الله»

وفد «كتلة الاعتدال الوطني» خلال اجتماعه مع كتلة «حزب الله» في الضاحية (الشرق الأوسط)
وفد «كتلة الاعتدال الوطني» خلال اجتماعه مع كتلة «حزب الله» في الضاحية (الشرق الأوسط)
TT

لبنان: مبادرة «الاعتدال» الرئاسية بانتظار إجابات «حزب الله»

وفد «كتلة الاعتدال الوطني» خلال اجتماعه مع كتلة «حزب الله» في الضاحية (الشرق الأوسط)
وفد «كتلة الاعتدال الوطني» خلال اجتماعه مع كتلة «حزب الله» في الضاحية (الشرق الأوسط)

لم يَحسم اللقاء بين «كتلة الاعتدال الوطني» النيابية اللبنانية مع كتلة «حزب الله» البرلمانية، موعد الاجتماع التشاوري الذي يُفترض أن يُستهل به تطبيق مبادرة «الاعتدال» الساعية إلى إنهاء الشغور الرئاسي في لبنان، بالنظر إلى أنها تنتظر إجابات من الحزب على بعض التفاصيل المتصلة بها.

واختتمت كتلة «الاعتدال»، الاثنين، جولتها على الكتل النيابية لعرض مبادرتها الرئاسية، بلقاء كتلة «حزب الله»، (الوفاء للمقاومة)، وذلك استباقاً لموعد انعقاد اللقاء التشاوري، الذي يُفترض أن يَقتصر على بحث الخطوات المطلوبة لتسريع انتخاب الرئيس. واستقبل رئيس الكتلة النائب محمد رعد في حارة حريك (الضاحية الجنوبية لبيروت)، وفداً من «الاعتدال» ضم النواب وليد البعريني، وأحمد الخير، ومحمد سليمان، وعبد العزيز الصمد.

وقالت مصادر في «الاعتدال» لـ«الشرق الأوسط» إن الاجتماع «اتسم بالصراحة والشفافية، حيث عبّر نواب الحزب عن هواجس معينة تجاه المبادرة، لكننا قدمنا إجابات حولها». وقالت المصادر إنها «تنتظر إجابة من كتلة الحزب؛ للبناء على الشيء مقتضاه». وشددت المصادر على «أننا متفائلون بالمبادرة لأنها دفعت أكثر من فريق إلى الأمام» في ملف الانتخابات الرئاسية.

ويُفترض أن يحمل أعضاء كتلة «الاعتدال»، بعد تلقيهم الإجابات من كتلة «حزب الله»، حصيلة لقاءاتهم إلى لقاء مع رئيس البرلمان نبيه بري، لبحث الخطوات اللاحقة، وتحديداً الاجتماع التشاوري.

وتأتي المبادرة في ظل انقسام القوى السياسية حول دعم مرشح للانتخابات الرئاسية؛ ففي وقت يصر «حزب الله» و«حركة أمل» على دعم مرشحهما، رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، تعارض أطراف أخرى، وفي مقدمها «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» وصول فرنجية، وهو ما أنتج انقساماً حالَ دون قدرة الفريقين على إيصال المرشح المدعوم من كل منهما، بالنظر إلى أن أياً من الطرفين لا يمتلك أغلبية قادرة على إيصال مرشح من دون توافقات.

والتقت كتلة «الاعتدال»، خلال الأسابيع الماضية، معظم الكتل النيابية في البرلمان اللبناني لمناقشة المبادرة الساعية إلى تحديد موعد انعقاد اللقاء التشاوري، الذي يُفترض أن يقتصر على البحث في الخطوات المطلوبة لتسريع انتخاب الرئيس، وكان لقاء كتلة «حزب الله»، (الوفاء للمقاومة)، في ختامها.


150 يوماً من الحرب... إسرائيل تماطل وتتحرك دون أفق

ناقلة جند إسرائيلية تغادر غزة (الاثنين) بينما يتجمع جنود قرب تلة متاخمة للقطاع (أ.ف.ب)
ناقلة جند إسرائيلية تغادر غزة (الاثنين) بينما يتجمع جنود قرب تلة متاخمة للقطاع (أ.ف.ب)
TT

150 يوماً من الحرب... إسرائيل تماطل وتتحرك دون أفق

ناقلة جند إسرائيلية تغادر غزة (الاثنين) بينما يتجمع جنود قرب تلة متاخمة للقطاع (أ.ف.ب)
ناقلة جند إسرائيلية تغادر غزة (الاثنين) بينما يتجمع جنود قرب تلة متاخمة للقطاع (أ.ف.ب)

حسناً فعلت نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، عندما دعت إلى وقف إطلاق النار في غزة؛ ورغم أنها تأخرت كثيراً، فإنها قالتها في نهاية المطاف. في تل أبيب يؤكدون أن إدارة الرئيس جو بايدن توصلت إلى اقتناع بأن «الحرب على غزة استنفدت أغراضها، في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي (أي بعد أقل من شهرين على اندلاع الحرب)، وأبلغت إسرائيل بذلك؛ بل اتفقت معها، بعد جدال وسجال طويلين، على جدول زمني لإنهائها، يبدأ بوقف الغارات والعمليات الكبيرة والانتقال إلى (عمليات جراحية عينية موضعية) مطلع السنة». وقد أشرف على هذا الاتفاق كل من وزير الدفاع لويد أوستين، ورئيس أركان الجيش، تشارلز براون، اللذين زارا إسرائيل خصيصاً لهذا الغرض في 18 ديسمبر الماضي، وعندما طلبت إسرائيل لاحقاً مدة أكبر قليلاً، لأنها لا تنجح في «إنهاء المهام الحيوية»، وافقت واشنطن، ومددت شهراً إضافياً، بشرط أن يبدو ظاهراً السعي لإنهاء الحرب، وتخفيض عدد القتلى الفلسطينيين، وتخفيف معاناة الغزاويين.

تقلصت الحرب بشكل فعلي، لكن أعمال القتل الجماعي لأهل غزة استمرت بأشكال أخرى، مثل اجتياح خان يوس، فقد ادعت حكومة نتنياهو أن لديها معلومات جديدة عن مكان وجود يحيى السنوار في أنفاق المدينة مع مجموعة كبيرة من الرهائن الإسرائيليين، وأن هناك فرصة لا تعوض لاعتقاله وتحرير الرهائن، فمنحتها واشنطن الضوء الأخضر لذلك. ومضى شهر ثانٍ وثالث، وأتمت إسرائيل احتلالها لغزة 150 يوماً، كل مرة حجة أخرى، وإدارة بايدن تبتلع، وبدأ يظهر سلاح آخر تستخدمه للضغط على قادة «حماس» هو سلاح التجويع، لم يستوعب العالم ذلك، كان يشاهد ما يجري ولا يصدق... لا يريد أن يصدق، لكن الصور الصادرة من غزة لم تتح لأحد أن يواصل سياسة الإنكار.

صدام مع واشنطن

في الغرب واصلوا سياسة «احتضان إسرائيل لأخذها إلى المكان الصحيح»، مؤكدين أن سياسة صدامية مع بنيامين نتنياهو لن تنفع، وكان هناك من قال في واشنطن، إن «تياراً قوياً جداً في الحكومة الإسرائيلية مَعنيّ بالصدام حتى مع الإدارة الأميركية»، ولم يخف هذا التيار موقفه، بل تحدث علناً عن «إدارة بايدن الضعيفة»، و«تفضيل إدارة دونالد ترمب»، كما قال وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير. ثم راح رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، نفسه يتباهى بالخلاف مع الإدارة الأميركية. واستل من التاريخ اسمين لقائدين إسرائيليين كبيرين دخلا في صدام مع الولايات المتحدة، ديفيد بن غوريون (حول المفاعل النووي)، وليفي أشكول (الذي قاد حرب 1967). لكنه تجاهل عمداً تجارب أخرى مع رئيس الحكومة إسحاق شامير، الذي عرقل مفاوضات السلام مع الوفد الأردني - الفلسطيني المشترك في سنة 1992، فأوقف الرئيس جورج بوش الأب الضمانات الأميركية لإسرائيل بقيمة 10 مليارات دولار، فسقط شامير، وانتخب الإسرائيليون مكانه، إسحق رابين. واليوم يُذكّر الأميركيون نتنياهو بتلك الحقبة، عندما دعوا الوزير بيني غانتس لزيارة البيت الأبيض من دون ترتيب أو تنسيق مع نتنياهو.

الأميركيون يقولون لإسرائيل بصراحة، إن الحرب استنفدت، ولم تعد لها جدوى. وهم يقولون ذلك ليس بدوافع سياسية فقط، بل من خلال اطلاعهم الدقيق على مجريات الحرب والعمليات الحربية التفصيلية.

أهداف غير واقعية

ففي غرفة إدارة الحرب في تل أبيب يوجد فريق من العسكريين الأميركيين يتابع كل شيء، وهم يتابعون التقارير التي يصدرها الجيش ومخابراته و«الشاباك» عن الأوضاع في غزة، وكيف تؤثر فيها الحرب. وهناك رصد أميركي لأقوال عشرات الجنرالات والخبراء الاستراتيجيين الإسرائيليين الذين يقولون بوضوح إن أهداف الحرب غير واقعية، ولن تتحقق: فالهدف الأكبر «إبادة (حماس)» مستحيل. وقد تلقت «حماس» ضربات عسكرية قوية، وتفككت قواتها في غالبية أنحاء القطاع، لكنها، من الناحية العسكرية، ما زالت تعمل وبنجاح في مقاومة الجيش الإسرائيلي، وتوقع فيه خسائر جدية. والهدف الثاني: تحرير الرهائن بالقوة، فشل فشلاً ذريعاً. وخلال 5 أشهر جرى تحرير 3 محتجزين لا أكثر، وليس من أسر «حماس» بل من أسر عائلات فلسطينية احتجزتهم بشكل مستقل، وراحت تقايض وتساوم عليهم. وأما الهدف الثالث، فهو الإطاحة بحكم «حماس»، وعدم السماح بأن يتحول القطاع مرة أخرى إلى تهديد عسكري، وهذه أيضاً يرى الإسرائيليون أنها طموح غير سهل، ولكنهم يؤكدون أيضاً أنها لا تستحق إدارة حرب طويلة لأجلها، خصوصاً أن الفلسطينيين باشروا تشكيل حكومة تكنوقراط بديلة لحكم «حماس».

هناك جنرال إسرائيلي يدعى يسرائيل زيف، كان رئيساً لقسم العمليات في رئاسة أركان الجيش الإسرائيلي، يقول إن الحرب عملياً انتهت قبل شهرين. ويضيف في حديث لإذاعة «103 إف إم» (الاثنين)، إنه كان يؤيد اجتياح رفح، ويعده ضرورة حيوية. لكن الآن، في غياب الدعم الغربي سيصبح عبئاً ومصيبة. وقال: «كان يجب أن يبدأوا الحرب باجتياح رفح. أما الآن فقد مضى الوقت». وتابع: «الأميركيون أوضحوا لإسرائيل أن استمرار الحرب سيفقدها الدعم الأميركي والدولي، وسيلحق ضرراً بالإدارة الأميركية، على الصعيدين الداخلي والخارجي؛ ولذلك فإن الرصيد الذي وضعته أميركا لدعم إسرائيل قد انتهى؛ لذلك، فإنه من الحماقة الاستمرار في الحرب».

شجاعة المواجهة

الأهم من هذا هو أن المفاوضات الجارية حالياً في القاهرة حول اتفاق لصفقة تبادل أسرى ووقف النار، هي أيضاً استنفدت؛ فالأمور الأساسية متفق عليها منذ لقاء باريس قبل أسبوعين. وما بقي مختلفاً عليه هو قشور، غالبيتها ظهرت مؤخراً. نتنياهو فطن الآن فقط أنه يريد قائمة بأسماء الأسرى الإسرائيليين الأحياء والموتى، و«حماس» أيضاً فطنت إلى أن هناك نحو 1200 أسير فلسطيني جديد جرى اعتقالهم في غزة، (و7 آلاف في الضفة الغربية)، ينبغي معرفة مصيرهم. ومطلب العودة من جنوب غزة إلى الشمال، ورفض الإسرائيلي للطلب هو مسألة قابلة للحل. وكذلك الخلافات الأخرى. المشكلة هي أنه لا يوجد قادة يعرفون كيف ينهون الأزمات.

هناك ضرورة ملحة لقادة ليس فقط يمتلكون قلباً رحيماً على أبناء شعوبهم الذين يدفعون أثماناً باهظة، بل قادة يتمتعون بالشجاعة الكافية للخروج إلى الجمهور بحديث صريح عن الواقع، فيقولون إن هذا هو ما يمكن إحرازه وليس أكثر، وإن وقف الحرب، وحقن الدماء، وإطلاق سراح الأسرى كلها إنجازات يجدر الاكتفاء بها.