شولتس لنتنياهو: إقامة دولتين «الحل الدائم الوحيد»

المستشار الألماني أولاف شولتس (د.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس (د.ب.أ)
TT

شولتس لنتنياهو: إقامة دولتين «الحل الدائم الوحيد»

المستشار الألماني أولاف شولتس (د.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس (د.ب.أ)

قال المستشار الألماني أولاف شولتس لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مكالمة هاتفية، الاثنين، إن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لسلام دائم في الشرق الأوسط.

وأوضح المستشار الألماني، وفق بيان صادر عن الناطق باسمه: «وحده حل الدولتين عن طريق التفاوض يفتح آفاق التوصل إلى حل دائم للصراع في الشرق الأوسط. يجب أن ينطبق ذلك على غزة والضفة الغربية».

ودعا إلى أن تُمنح «السلطة الفلسطينية بعد خضوعها للإصلاح دوراً مركزياً»، بحسب البيان.

وترفض الحكومة الإسرائيلية البحث في «حل الدولتين»، ما يثير استياء المجتمع الدولي، وقد جدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشهر الماضي، تأكيد معارضته أي «سيادة فلسطينية».

وكان قد شدّد على «وجوب أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية» على غزة والضفة الغربية المحتلة.

ويحاول الدبلوماسيون الغربيون الترويج لحل يسمح للإسرائيليين والفلسطينيين بالعيش في دولتين منفصلتين تتمتعان بالسيادة، وهو مشروع تضاءلت احتمالاته بسبب الحرب في غزة.

واندلعت الحرب بعد هجوم غير مسبوق شنته «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وأسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصاً، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة أعدتها وكالة «الصحافة الفرنسية» استناداً إلى أرقام رسمية.

كذلك احتُجز في الهجوم نحو 250 شخصاً تقول إسرائيل إن 132 بينهم ما زالوا في غزة، فيما يعتقد أن 28 منهم على الأقل قُتلوا، بحسب أرقام صادرة عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وتعهدت إسرائيل القضاء على «حماس»، وأطلقت هجوماً عسكرياً واسعاً، أسفر عن مقتل 27478 شخصاً غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب أحدث حصيلة لوزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

وشدد شولتس خلال الاتصال مع نتنياهو، على «الحاجة الملحّة لتحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى سكان قطاع غزة بشكل كبير»، واصفاً الوضع بأنه «مقلق جداً».


مقالات ذات صلة

«هدنة غزة»... «الخطة ج» عقبة في طريق الوسطاء

تحليل إخباري وزير الخارجية الأميركي ووزير الدفاع الإسرائيلي في واشنطن (رويترز)

«هدنة غزة»... «الخطة ج» عقبة في طريق الوسطاء

خطة إسرائيلية جديدة للحرب بقطاع غزة تضع جهود الوسطاء بشأن مفاوضات بين «حماس» وتل أبيب على المحكّ، وسط ما يشبه «الجمود» بعد مقترَح للرئيس الأميركي جو بايدن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية دبابة للجيش الإسرائيلي خلال معارك غزة (الجيش الإسرائيلي - أ.ف.ب)

اليمين الإسرائيلي يعتبر الحرب في غزة فشلاً ذريعاً

تنشر وسائل إعلام يمينية متطرفة وصحافيون عسكريون في إسرائيل تقارير تعتبر عمليات الجيش، منذ بداية حرب غزة، فاشلة.

شؤون إقليمية فيدان شارك في اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة «بريكس» بروسيا بوقت سابق يونيو الحالي (الخارجية التركية)

​تركيا: الانضمام إلى «بريكس» لا يعني تغيير محاور سياستنا

أكدت تركيا أن محاولتها الانضمام إلى «بريكس» لا تتعلق بتغيير محاور سياستها الخارجية وانتقدت عدم التزام دول في «الناتو» بروح التحالف.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي السوداني خلال استقباله رئيس الوزراء الفلسطيني في بغداد 6 يونيو 2024 (إعلام حكومي)

بغداد: «حماس» لم تطلب رسمياً نقل قيادتها إلى العراق

نفت الحكومة العراقية ما تناقلته وسائل إعلام محلية وغربية منذ أيام عن رغبة قيادة منظمة «حماس» الفلسطينية في نقل مقار قيادتها إلى بغداد من العاصمة القطرية الدوحة.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي فلسطينيون يبكون بعد غارة إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)

«أونروا»: 10 أطفال يفقدون ساقاً أو ساقين في غزة يومياً

أعلن المفوّض العام لـ«أونروا» فيليب لازاريني أن الحرب الدائرة في قطاع غزة تؤدي إلى فقدان 10 أطفال بالمعدل ساقاً أو ساقين كل يوم.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

العبادي: قادة أحزاب شيعية طلبوا مني إبادة متظاهري الصدر

صورة أرشيفية لأنصار الصدر بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء في بغداد (رويترز)
صورة أرشيفية لأنصار الصدر بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء في بغداد (رويترز)
TT

العبادي: قادة أحزاب شيعية طلبوا مني إبادة متظاهري الصدر

صورة أرشيفية لأنصار الصدر بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء في بغداد (رويترز)
صورة أرشيفية لأنصار الصدر بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء في بغداد (رويترز)

فجّر رئيس الوزراء العراقي الأسبق حيدر العبادي، معلومات من الوزن الثقيل بشأن قيادات شيعية في «الإطار التنسيقي» كانت حثته على «إبادة أتباع التيار الصدري عند اقتحامهم المنطقة الخضراء خلال مظاهرات 2016».

وفي لقاء تلفازي أجرته معه قناة محلية، قال العبادي رداً على سؤال يخص اقتحام المنطقة الخضراء من قبل أتباع التيار الصدري، إن «بعض الأحزاب ضمن الإطار طلب مني استخدام السلاح والطائرات لحصد أرواح الناس (المتظاهرين)»، مؤكداً أن «المتظاهرين اقتحموا مكتبه الخاص في ذلك الوقت، ما عدّته الأحزاب خرقاً للسيادة، لكنه لم يستخدم القوة بحقهم كونهم مواطنين»، على حد تعبيره.

وتابع العبادي: «أخبرتهم بأن المتظاهرين ارتكبوا خطأ بدخول رئاسة الوزراء، لكن ذلك الخطأ لا يعدّ خرقاً للسيادة»، متسائلاً: «هل دخول المواطنين للبرلمان عنوة يسمح لنا بقتل المتظاهرين؟».

ولفت العبادي إلى أن «دخول الصدريين للمنطقة الخضراء كان خطأ من قبل الصدر، واختلفت معه حول الأمر، وطلبت منه مغادرة المنطقة الخضراء في غضون 24 ساعة».

ولم يصدر أي رد فعل من قادة الإطار التنسيقي على تصريحات العبادي غير المسبوقة.

كما أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكثر المعنيين بتصريحات العبادي، التزم الصمت وانشغل بإذاعة كلمة في مناسبة «عيد الغدير»، الذي أقره البرلمان العراقي عطلة رسمية، الشهر الماضي.

ورصدت «الشرق الأوسط» ردود أفعال في مجاميع «واتساب»، تضم سياسيين وأعضاء برلمان، غالبيتهم أيدوا كشف العبادي عن هذه الحقائق، وأشادوا برفضه استهداف المتظاهرين، وبالطبع غالبية المعلقين من التيار الصدري أو متعاطفون معه.

حيدر العبادي (وكالة الأنباء العراقية)

أجواء انتخابات

لكن مقربين من الإطار استغربوا إثارة الأمر من قبل العبادي بعد 8 سنوات، ورجحوا أن تكون تصريحات رئيس الوزراء الأسبق على صلة بأجواء التنافس في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وتسعى قوى شيعية للعب على وتر العلاقة المتأرجحة بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وبعض قيادات الإطار التنسيقي الشيعي.

وكان الصدر غير اسم «التيار الصدري» إلى «التيار الوطني الشيعي»، في خطوة يعتقد أنها تمهد لعودته إلى العملية السياسية ومشاركته في الانتخابات.

ومع أن غالبية المراقبين السياسيين يجمعون على عودته، لكن الخلاف لا يزال يتركز في الكيفية التي سيعود بموجبها الصدر إلى الانتخابات، بدءاً من القانون الانتخابي المختلف عليه بين «الدوائر المتعددة» التي يريدها الصدر، و«الدائرة الواحدة» التي بات يريدها خصومه في قوى الإطار التنسيقي، أو موقفه الذي لا يزال غامضاً من رئيس الوزراء محمد شياع السوداني.

وفي سياق آخر، استبعد العبادي، في المقابلة المتلفزة ذاتها، إمكانية أن تقوم الفصائل المسلحة بانقلاب على الحكم، لكنه حذر قادة العملية السياسية من حصول «ظرف خاص» يكون فيه الشعب مناهضاً للنظام، وحينها قد يصبح ممكناً ظهور ضابط عسكري لديه نفوذ كبير، يعتقل قادة الكتل والأحزاب، ويحظى بتأييد الناس في تلك اللحظة.