العراق يدين «العدوان» الإيراني على أربيل

بغداد استدعت القائم بالأعمال ولوّحت بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن... وطهران عدّته «دفاعاً عن النفس»


عناصر من الدفاع المدني يزيلون الركام بعد تعرض منزل لصاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق أمس (أ.ب)
عناصر من الدفاع المدني يزيلون الركام بعد تعرض منزل لصاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق أمس (أ.ب)
TT

العراق يدين «العدوان» الإيراني على أربيل


عناصر من الدفاع المدني يزيلون الركام بعد تعرض منزل لصاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق أمس (أ.ب)
عناصر من الدفاع المدني يزيلون الركام بعد تعرض منزل لصاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق أمس (أ.ب)

أدانت الحكومة العراقية، أمس (الثلاثاء)، الهجوم الإيراني على مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق، فيما قالت إيران إنها «ضربت أهدافاً معادية تتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي».

وقُتل في القصف الذي نفّذه «الحرس الثوري» الإيراني بـ11 صاروخاً باليستياً، ليل الاثنين - الثلاثاء، رجل الأعمال الكردي بيشرو دزيي، مع زوجته وطفلته التي تبلغ من العمر 11 شهراً، وكان من المفترض أن تحتفل بعيد ميلادها الأول نهاية الشهر الحالي، فيما أصيب آخرون بجروح.

وأعلن قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» الإيراني إطلاق 24 صاروخاً باليستياً، على شمال العراق وسوريا، في وقت قالت الخارجية الإيرانية إن الهجوم يأتي في إطار «الحق المشروع» في الدفاع عن النفس.

وقال رئيس الحكومة العراقية، محمد شياع السوداني، إن الضربة الإيرانية في أربيل «عدوان صريح» على العراق و«تطور خطير يقوض العلاقات الثنائية القوية». وأوضح السوداني أنه «شكَّل لجنة تحقيق في القصف، برئاسة مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، وعضوية عدد من كبار المسؤولين في الحكومتين الاتحادية وحكومة إقليم كردستان». وحدّد السوداني 48 ساعة لتنتهي لجنة التحقيق من أعمالها، وتعلن «النتائج مع التوصيات».

ووصفت الخارجية العراقية هجوم «الحرس الثوري» بأنه «انتهاك سافر للسيادة العراقية وإساءة لحسن الجوار»، وقالت إنها «استدعت القائم بالأعمال الإيراني في بغداد، وسلّمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة». ولوّحت الوزارة باتخاذ «الإجراءات القانونية، وضمنها تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي».

وقال رئيس جهاز الأمن القومي، قاسم الأعرجي، إنه «عاين موقع القصف، وتبين أنه يعود لرجل أعمال مدني، وليس مقراً للموساد الإسرائيلي».

وحذّر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إيران من «استمرار اعتداءاتها على الأراضي العراقية». وقال، في منشور على منصة «إكس»، إن «العراق وقع ضحية الصراع الأميركي - الإيراني، وتضرَّر بصورة لا يصح السكوت معها».

من جهتها، دَعَت البعثة الأممية في العراق (يونامي) إلى أن «تتوقف الهجمات التي تنتهك سيادة العراق وسلامة أراضيه من أي طرف»، مؤكدةً أنه «تجب معالجة الشواغل الأمنية من خلال الحوار، وليس الهجمات».

ووصفت السفيرة الأميركية في بغداد، إلينا رومانوسكي، القصف الإيراني على مدينة أربيل بـ«الانتهاك الصارخ لسيادة العراق».


مقالات ذات صلة

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

شؤون إقليمية صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من خطاب حاجي زاده في قم

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

قال قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده إن إسرائيل بعثت برسائل إلى طهران، عبر مصر، مفادها أنها «ستقدم تنازلات» في غزة لتجنُّب رد إيران.

شؤون إقليمية المرشد الإيراني علي خامنئي يتحدث في طهران نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)

خامنئي يشيد بالحراك الطلابي الأميركي المؤيد لغزة

أشاد المرشد الإيراني علي خامنئي بطلاب الجامعات الأميركية لاحتجاجهم على الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية موظف في مقر الانتخابات بوزارة الداخلية الإيرانية إلى جانب ملصق لخامنئي (أ.ب)

إيران تسجل المرشحين لانتخابات الرئاسة المبكرة بعد وفاة رئيسي

بدأت إيران الخميس عملية تسجيل المرشحين في الانتخابات المبكرة المزمعة الشهر المقبل بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)

ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

استبعد التقرير الثاني لهيئة الأركان المسلحة الإيرانية وقوع انفجار ناتج عن عملية تخريبية خلال تحليق مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قبل تحطمها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية القائد السابق للقيادة الوسطى لدى القوات الأميركية الجنرال كينيث فرنك ماكينزي خلال مؤتمر صحافي في مارس 2020 (البنتاغون - أرشيفية)

ماكينزي يكشف جوانب مثيرة في علاقة «أميركا القوية» بالشرق الأوسط

يكشف القائد السابق للقيادة الوسطى لدى القوات الأميركية الجنرال كينيث فرنك ماكينزي، في كتابه الصادر حديثاً «نقطة الانصهار» عن تفاصيل ضربةٍ قتلت قاسم سليماني.

علي بردى (واشنطن)

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
TT

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تتنقل زينب سعد (30 عاماً) بين المنازل المدمرة في أحياء مدينة بنت جبيل، بحثاً عن القطط والكلاب المنزلية الشاردة في الشارع، لإطعامها. فأغلب تلك الحيوانات الأليفة لا تجد من يعتني بها بعد أن أخلى معظم أصحابها منازلهم، ونزحوا باتجاه مناطق أكثر أماناً.

وزينب هي من بين من عدة أشخاص لا يزالون يقيمون في المنطقة الحدودية، أو يترددون إليها بين الحين والآخر، للاهتمام بتلك الحيوانات، رغم المخاطر المترتبة على زيارة المنطقة الحدودية المعرضة للقصف. وقد قضى رفيق قاسم وصديقه يوم الأحد الماضي في استهداف إسرائيلي لدراجتهما النارية في عيتا الشعب، حين زارا البلدة لإطعام القطط.

بنت جبيل

لا تزال زينب سعد التي تعمل في أحد المختبرات في بنت جبيل مقيمة في مدينتها مع ذويها، رغم نزوح معظم أهلها نتيجة تعرض أطرافها وبعض أحيائها للقصف. وتستغل وجودها في هذا الوقت للبحث عما تبقى من حيوانات في أحياء بنت جبيل وبلدة عيناثا المجاورة لإطعامهم.

زينب سعد تقدم الطعام لقطط في بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تروي زينب لـ«الشرق الأوسط» حكايتها مع الحيوانات. تقول: «حين كنت أتجول في القرى الحدودية مع بداية الحرب، شاهدت عشرات القطط في شوارع البلدات، فقررت أن أضع لهم الطعام باستمرار إلى أن اشتدت المعارك وتحولت تلك القرى إلى مسرح للعمليات العسكرية». إثر التطورات، انكفأت زينب، وأحجمت عن الدخول إلى تلك القرى إلا في أوقات تشييع الأموات، حيث كانت تستغل فترة الهدوء لإطعام الحيوانات.

ومع نزوح معظم سكان مدينة بنت جبيل، بدأت الحيوانات بالتردد باستمرار إلى منزل زينب، بحثاً عن الطعام ووصل عددها إلى ما يقارب خمس عشرة قطة، وستة كلاب، كما تقول.

ولا تخفي زينب خطورة التحرك في المنطقة، حتى وصل الأمر إلى صعوبة التنقل داخل بنت جبيل نفسها، وعليه، لم تعد قادرة على الدخول إلى عيتا ويارون وبليدا التي كانت تتردد إليها لإطعام الحيوانات.

وعن المساعدات تقول إنها تتلقى مساعدات من متبرعين وقد تلقت أيضاً طعاماً من الطبيب البيطري أحمد نحلة في النبطية.

تحذيرات من «داء الكَلَب»

ونحلة، وإلى جانب اهتمامه بإطعام الحيوانات في القرى الجنوبية، يولي اهتماماً أكثر لظاهرة خطيرة وهي داء الكلب «rabies»، إذ قام بتشخيص عدد كبير من الحالات بين الحيوانات التي كشف عليها أخيراً، تلك الآتية من القرى الحدودية.

يقول نحلة لـ«الشرق الأوسط» إن الحرب المستمرة منذ 8 أشهر، ونزوح أصحابها، حال دون حقن الكلاب باللقاحات المطلوبة، معتبراً أن هذا الأمر «بات يهدد كل الحيوانات في تلك القرى».

قاسم حيدر ينقل كلباً لمعالجته جراء إصابة ناتجة عن قصف إسرائيلي (الشرق الأوسط)

120 دولاراً يومياً

وتترتب على مهمة إطعام الكلاب والقطط، تكلفة مادية كبيرة. ويقول قاسم حيدر، الذي يسكن بلدة شقرا، ويتنقل منها إلى المنطقة الحدودية لإطعام الحيوانات، إنه يحتاج إلى مائة وعشرين دولاراً يومياً لإطعام الحيوانات.

يعتمد حيدر في مهمته الإنسانية على المتبرعين، يقول لـ«الشرق الأوسط» إنه يزور باستمرار القرى الواقعة بين راميا (في القطاع الأوسط) وكفركلا (في القطاع الشرقي)، رغم المخاطر الأمنية الكبيرة وتعرضه لأكثر من مرة لخطر الموت بسبب الغارات الإسرائيلية، لكن ذلك لم يمنعه من «إكمال ما أقوم به من باب الواجب الإنساني».

قاسم حيدر يعتني بكلاب وقطط في إحدى قرى المنطقة الحدودية (الشرق الأوسط)

يوثّق قاسم بشكل مستمر رحلته المثقلة بالمخاطر بين القرى، عبر فيديوهات ينشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وينشر ما يصادف من قصص وحكايات، ولعل أبرزها هي الحالات العائدة لحيوانات مصابة جراء القصف الإسرائيلي حيث كان ينقلها قاسم بسيارته الخاصة إلى الطبيب البيطري في صور، لمعالجتها وتقديم العناية الطبية لها.

مخاطر المنطقة

والمخاطر نفسها، أنهت حياة المتطوع رفيق قاسم وصديق له في عيتا الشعب. لم يكن قاسم يعلم الذي قضى باستهداف إسرائيلي أمام منزله، بأن زيارته إلى البلدة ستكون الأخيرة. البلدة التي بقي فيها لأكثر من سبعة أشهر، وتحمّل صعوبة العيش فيها تحت وطأة الغارات الجوية اليومية الإسرائيلية. واضطر رفيق للمغادرة والنزوح إلى بلدة باريش في قضاء صور، بعدما أصبح البقاء في عيتا الشعب مستحيلاً. لكن نزوحه، لم يمنعه من زيارة البلدة وتفقد الحيوانات التي ما زالت تجوب أزقة البلدة وأحياءها، بغرض إطعامها.

ويصف أصدقاء رفيق المتطوع الراحل بأنه كان «رفيقاً بالحيوانات»، ويقولون إنه كان حنوناً عليهم، «يبحث عنهم في الأحياء لإطعامهم، معتمداً بذلك على بعض المساعدات التي كانت تصله عبر صديق له تشارك معه الإنسانية وحب الحيوانات».

كان يعلم رفيق بأن الدخول إلى عيتا الشعب بزمن الحرب من المحرمات، فالبلدة أصبحت «على الأرض»، والعين الإسرائيلية ترصد كل عابرٍ لطرقاتها وكل داخلٍ إلى منازلها. ومع ذلك، زارها يوم الأحد لإطعام القطط والكلاب»، قبل أن تستهدف ضربة إسرائيلية دراجته النارية.