«نيران صديقة» تعيد إحياء مفاوضات الأسرى

تكشف تفاصيل العمليات الإسرائيلية لتحرير الرهائن... وواشنطن تريد تغييرات في السلطة الفلسطينية قبل إدارة غزة

 أصدقاء وأقارب الأسرى الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب أمس مطالبين الحكومة بوقف الحرب والتوصل إلى اتفاق لإطلاق المحتجزين بعد اعتراف الجيش بقتل 3 أسرى «عن طريق الخطأ» في غزة (أ.ف.ب)
أصدقاء وأقارب الأسرى الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب أمس مطالبين الحكومة بوقف الحرب والتوصل إلى اتفاق لإطلاق المحتجزين بعد اعتراف الجيش بقتل 3 أسرى «عن طريق الخطأ» في غزة (أ.ف.ب)
TT

«نيران صديقة» تعيد إحياء مفاوضات الأسرى

 أصدقاء وأقارب الأسرى الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب أمس مطالبين الحكومة بوقف الحرب والتوصل إلى اتفاق لإطلاق المحتجزين بعد اعتراف الجيش بقتل 3 أسرى «عن طريق الخطأ» في غزة (أ.ف.ب)
أصدقاء وأقارب الأسرى الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب أمس مطالبين الحكومة بوقف الحرب والتوصل إلى اتفاق لإطلاق المحتجزين بعد اعتراف الجيش بقتل 3 أسرى «عن طريق الخطأ» في غزة (أ.ف.ب)

أثار مقتل 3 أسرى إسرائيليين في حادثة «نيران صديقة» بغزة، غضباً شعبياً واسعاً داخل إسرائيل، ما شكل بدوره ضغوطاً إضافية على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته للعودة إلى مفاوضات تبادل الأسرى مع حركة «حماس» عبر وسطاء.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، إن مدير «الموساد» ديفيد بارنياع، التقى رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في أوروبا مساء الجمعة، لبحث استئناف مفاوضات إطلاق سراح المحتجزين، بعد أخذ الضوء الأخضر من مجلس الحرب الإسرائيلي. وقالت مصادر إسرائيلية إن المحادثات كانت استكشافية، مشيرين إلى أنها معقدة وقد تستغرق وقتاً طويلاً جداً، خلافاً للمفاوضات السابقة.

وبحسب تقارير على موقع «إكسيوس» الأميركي، تم إطلاع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل على الاجتماع، وأنهما يساعدان في تجديد الجهود من أجل صفقة الرهائن.

من جهة أخرى، كشفت مصادر ميدانية في الفصائل المسلحة الفلسطينية بقطاع غزة تفاصيل جديدة ومثيرة حول العمليات التي تنفذها «قوات إسرائيلية خاصة» لتحرير المحتجزين الإسرائيليين، سواء الأحياء أو الأموات. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن إسرائيل تستخدم أشخاصاً «مستعربين» في تنفيذ الهجوم على مواقع يعتقدون أن بها أسرى أحياء، كما تبحث هذه القوات في مقابر محددة عن جثث إسرائيليين يعتقد أنهم دفنوا فيها.

وتحدثت المصادر عن 3 عمليات؛ واحدة نجحت في تحرير محتجزة، والثانية فشلت، والثالثة تمكنت فيها القوات من استخراج جثامين إسرائيليين من أحد المقابر. وأضافت أن العملية التي نجحت هي تلك التي استطاعت فيها استعادة المجندة أوري ميحيديش، والتي تزامنت مع ليلة بدء العملية البرية الموسعة.

إلى ذلك، أبلغت واشنطن مسؤولين فلسطينيين أنها تريد أن ترى تعديلات على السلطة الفلسطينية كي تحظى بشعبية تؤهلها لإدارة غزة بعد انتهاء الحرب.


مقالات ذات صلة

المشرق العربي أسفر قصف إسرائيلي ليل الأحد على مخيم في رفح عن مقتل 45 شخصاً على الأقل (وكالة أنباء العالم العربي)

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

 أبدى نحو 50 خبيراً أممياً في مجال حقوق الإنسان غضبهم إزاء الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النازحين في تل السلطان برفح وطالبوا بفرض العقوبات على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)

جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

عدّ وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن إسبانيا والدول التي اعترفت بدولة فلسطين «وقفت على الجانب الصحيح من التاريخ».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
شمال افريقيا دخان يتصاعد خلال عملية عسكرية إسرائيلية على مخيم نور شمس للاجئين (إ.ب.أ)

«هدنة غزة»: القاهرة تكثف جهودها بـ«تحركات مشروطة»

بوتيرة متسارعة تخرج تسريبات إعلامية عن عودة قريبة لمفاوضات هدنة قطاع غزة آخرها حديث مصري عن «استئناف مشروط»

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي فلسطيني يبكي وأمامه جثامين شهداء خلال جنازة في مدينة رفح بقطاع غزة (رويترز)

بعد هجوم رفح... هل تبدلت «خطوط أميركا الحمراء» تجاه إسرائيل؟

خطوط الرئيس الأميركي جو بايدن الحمراء تحت المجهر بعد مقتل العشرات في القصف الإسرائيلي على رفح.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«صحة غزة»: 53 قتيلاً جراء القصف الإسرائيلي في 24 ساعة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على غزة (رويترز)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على غزة (رويترز)
TT

«صحة غزة»: 53 قتيلاً جراء القصف الإسرائيلي في 24 ساعة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على غزة (رويترز)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على غزة (رويترز)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم (الخميس)، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 36 ألفاً و224 قتيلاً، و81 ألفاً و777 مصاباً، منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقالت الوزارة في بيان صحافي: «الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، ووصل منها للمستشفيات 53 شهيداً و357 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية».

وأضافت أنه في «اليوم الـ237 للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم».