أنباء عن وقف محدود لإطلاق النار وفتح معبر رفح التاسعة صباح اليوم

فلسطينيون من حملة الجوازات الأجنبية ينتظرون فتح معبر رفح للعبور إلى مصر (د.ب.أ)
فلسطينيون من حملة الجوازات الأجنبية ينتظرون فتح معبر رفح للعبور إلى مصر (د.ب.أ)
TT

أنباء عن وقف محدود لإطلاق النار وفتح معبر رفح التاسعة صباح اليوم

فلسطينيون من حملة الجوازات الأجنبية ينتظرون فتح معبر رفح للعبور إلى مصر (د.ب.أ)
فلسطينيون من حملة الجوازات الأجنبية ينتظرون فتح معبر رفح للعبور إلى مصر (د.ب.أ)

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن أن وقفا لإطلاق النار في قطاع غزة سيدخل حيز التنفيذ ابتداءً من الساعة التاسعة صباحاً، ولمدة 5 ساعات فقط، للسماح بخروج أجانب من غزة ودخول مساعدات إنسانية عبر المعبر.

وتقاطعت هذه المعلومات مع ما ذكره مصدر لشبكة "إيه.بي.سي" الأميركية من أن معبر رفح سيفتح اليوم الاثنين لبضع ساعات ليغلق مجددا مساء دون تحديد في أي ساعة سيفتح.

وكان مصدر أمني مصري مسؤول قال لوكالة أنباء العالم العربي إن العمل جار على تجهيز وصيانة معبر رفح البري الذي يربط بين مصر وقطاع غزة من الجانب المصري، تمهيدا لإعادة فتحه اليوم الاثنين. وأضاف المصدر أن هناك توجيهات بالعمل بشكل سريع على تجهيز وإعادة تأهيل المعبر من الجانب المصري لاستئناف العمل به لعبور الأجانب الموجودين في غزة إلى مصر وإدخال المساعدات الإنسانية والطبية إلى القطاع. وأفاد مصدر ثانٍ أن عملية الإجلاء قد تشمل المصريين العالقين في غزة.

وتابع المصدر أنه "يتم حاليا تجهيز وصيانة المعبر من الجانب المصري وإزالة الأضرار التي لحقت بساحات المعبر جراء القصف الإسرائيلي للمعبر من الجانب الفلسطيني". وقصفت طائرات إسرائيلية المعبر من الجانب الفلسطيني مرتين، ما ألحق به أضرار، وسبب توقف حركة المرور.

وكان مصدر أمني مصري كبير قد أبلغ وكالة أنباء العالم العربي يوم السبت بأنه لا يمكن عبور حاملي الجنسيات الأجنبية من قطاع غزة إلى مصر إلا بعد السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع المحاصر.

ومعبر رفح هو النقطة الوحيدة التي تربط قطاع غزة بمصر، وتحيط إسرائيل والبحر المتوسط ببقية القطاع الضيق الذي يقطنه أكثر من مليوني نسمة. وقالت وزارة الخارجية المصرية يوم الخميس إن المعبر مفتوح، لكن مرافقه الأساسية من الجانب الفلسطيني تعرضت للتدمير نتيجة القصف الإسرائيلي المتكرر بما يحول دون انتظام عمله بشكل طبيعي.


مقالات ذات صلة

معبر رفح: مقترح لإحياء اتفاق 2005 يُعزز جهود الوسطاء نحو «الهدنة»

تحليل إخباري خلال تأمين معبر رفح من الجانب المصري (أ.ف.ب)

معبر رفح: مقترح لإحياء اتفاق 2005 يُعزز جهود الوسطاء نحو «الهدنة»

تحركات أميركية جديدة لإعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة بعد أكثر من شهرين على إغلاقه عقب سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من المعبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا مخيم اللاجئين في خان يونس 18 يوليو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يعد بتقديم 400 مليون يورو للسلطة الفلسطينة

المفوضية الأوروبية: برنامج الدعم من شأنه السماح للسلطة الفلسطينية بالوصول إلى تحقيق توازن في الميزانية بحلول 2026.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الأضرار التي أعقبت القصف العسكري الإسرائيلي على مدرسة أبو عربان التي تديرها «الأونروا» في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة 14 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

بريطانيا تستأنف تمويل «الأونروا»

قالت حكومة حزب «العمال» البريطانية الجديدة إنها ستستأنف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ودعت إسرائيل إلى السماح بتعزيز دخول المساعدات إلى غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي أطفال فلسطينيون يتجمعون لتلقي الطعام من مؤسسة خيرية وسط استمرار الحرب في قطاع غزة (رويترز)

رصد وجود فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف الصحي بغزة

أعلنت وزارة الصحّة في غزّة، الخميس، أنّ الفحوص بيّنت وجود الفيروس المُسبّب لشلل الأطفال في عيّنات عدّة من مياه الصرف الصحّي في القطاع، مندّدة بـ«كارثة صحّية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
تحليل إخباري معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)

تحليل إخباري «معبر رفح»: مصر تتمسك بـ«إدارة فلسطينية»... وجهود أميركية لإعادة فتحه

تطورات جديدة أعادت أزمة إغلاق معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة للواجهة، مع جهود أميركية كانت أحدثها محادثات إسرائيلية - فلسطينية لمناقشة إعادة فتح المعبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
TT

«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)

أعلن «حزب الله» أمس، قصف 3 مستوطنات جديدة للمرة الأولى، وذلك رداً على قصف إسرائيلي عنيف ليل الخميس، استهدف 3 منازل في قرى الجميجمة ومجدل سلم وشقرا، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص، بينهم قيادي ميداني في وحدة «الرضوان» التابعة للحزب، وإصابة مدنيين آخرين بجروح.

ورد الحزب بشن ضربات على مستوطنات أبيريم ونيفيه زيف ومنوت التي يقصفها للمرة الأولى، وقال في بيان إن «المقاومة تعاهد شعبها على أنها عند أي اعتداء على المدنيين سيكون الرد على مستعمرات أخرى جديدة»، وكان لافتاً إعلان الحزب عن إدخال صاروخ جديد إلى الميدان من صناعته، هو صاروخ «وابل» قصير المدى والحامل لرأس متفجر ثقيل.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم قوات «اليونيفيل» أندريا تيننتي لـ«الشرق الأوسط»، إن «حزب الله» وإسرائيل «أكدا أهمية القرار 1701 كإطار مناسب للعودة إلى وقف الأعمال العدائية وإحراز تقدم نحو وقف دائم لإطلاق النار».