مقتل عضو في«حماس» برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

أرشيفية لجندي إسرائيلي في قرية بيتا (أ.ف.ب)
أرشيفية لجندي إسرائيلي في قرية بيتا (أ.ف.ب)
TT

مقتل عضو في«حماس» برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

أرشيفية لجندي إسرائيلي في قرية بيتا (أ.ف.ب)
أرشيفية لجندي إسرائيلي في قرية بيتا (أ.ف.ب)

قتل جنود إسرائيليون أمس (الجمعة) عضوا في «حماس» قال الجيش الإسرائيلي إنه كان أحد المهاجمين الذين ألقوا قنابل حارقة على نقطة عسكرية في الضفة الغربية المحتلة، كما أصيب آخر بجروح.

وقال الجيش إن الهجوم استهدف النقطة القريبة من مستوطنة بساغوت الإسرائيلية.

وأضاف: «رصد الجنود، الذين كانوا ينفذون نشاطا دوريا في المكان، المشتبه بهما وردوا بنيران حية. تم تحييد اثنين من المهاجمين ونقلا لتلقي العلاج الطبي».

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أحد الرجال توفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه.

وأعلنت «حماس» التي تحكم قطاع غزة لكنها تتمتع بدعم قوي في الضفة الغربية أيضا أن المتوفى أحد أعضائها.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، أن الهيئة العامة الفلسطينية للشؤون المدنية أبلغتها بوفاة شاب متأثراً بإصابته بجروح خطيرة برصاص الجيش الإسرائيلي في البطن، فيما أصيب شاب آخر بجروح طفيفة في الأطراف السفلية في مدينة البيرة.

وأوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن قوات الجيش نصبت كميناً لمركبة عند مدخل قرب مستوطنة «بساغوت» وأطلقت النار صوب شابين كانا يستقلانها، قبل اعتقالهما.

فيما قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، إن القوات الإسرائيلية منعت طاقمها من تقديم الإسعافات للشابين المصابين.

وفي وقت سابق الجمعة أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي تلت المظاهرات الأسبوعية في عدد من قرى الضفة الغربية.

وتصاعد العنف في الضفة الغربية منذ أكثر من عام وسط زيادة في المداهمات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي وزيادة في هجمات المستوطنين على القرى الفلسطينية فضلا عن موجة هجمات فلسطينية استهدفت إسرائيليين.


مقالات ذات صلة

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)

نتنياهو: لن نرضخ لـ«مطالب حماس الوهمية»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تل أبيب لن ترضخ لما وصفه بأنه «مطالب حماس الوهمية»، مضيفا: «حماس غير مستعدة لأي حل وسط».

«الشرق الأوسط» (تل ابيب)
أوروبا مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)

نيوزيلندا تصنّف «حماس» بجناحيها العسكري والسياسي «كياناً إرهابياً»

انضمّت نيوزيلندا الخميس إلى قائمة الدول الغربية التي تصنّف حماس بأكملها «كياناً إرهابياً».

«الشرق الأوسط» (ويلينغتون)
شؤون إقليمية شاحنات تحمل مساعدات خلال اصطفافها في وقت سابق عند معبر رفح (أ.ب)

أوستن وغالانت يبحثان ضرورة إيصال مزيد من المساعدات للفلسطينيين

بحث وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، مع نظيره الإسرائيلي يواف غالانت، اليوم (الخميس)، الحاجة الملحة لإيصال مزيد من المساعدات الإنسانية للفلسطينيين وإيجاد طرق جد

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
خاص عناصر من «كتائب القسّام» بجوار طائرة مسيّرة من نوع «أبابيل» في خان يونس في 26 يوليو 2022 (أ.ف.ب) play-circle 03:03

خاص «كتائب القسام» بعد 7 أكتوبر... هيكل مرن رغم تراجع السيطرة

ماذا نعرف عن «كتائب القسّام» التي تخوض إسرائيل ضدها حرباً منذ أكتوبر الماضي وتقول إنها فكّكت معظم ألويتها وقتلت ما يصل إلى 12 ألفاً من رجالها؟

«الشرق الأوسط» (غزة)

«مجزرة الجوعى» على مائدة مجلس الأمن

فلسطينيون يبكون في "مستشفى الشفاء" بمدينة غزة أمام جثمان مواطن لهم قتل عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على حشود كانت تتدفق عند نقطة لتوزيع المساعدات أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يبكون في "مستشفى الشفاء" بمدينة غزة أمام جثمان مواطن لهم قتل عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على حشود كانت تتدفق عند نقطة لتوزيع المساعدات أمس (أ.ف.ب)
TT

«مجزرة الجوعى» على مائدة مجلس الأمن

فلسطينيون يبكون في "مستشفى الشفاء" بمدينة غزة أمام جثمان مواطن لهم قتل عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على حشود كانت تتدفق عند نقطة لتوزيع المساعدات أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يبكون في "مستشفى الشفاء" بمدينة غزة أمام جثمان مواطن لهم قتل عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على حشود كانت تتدفق عند نقطة لتوزيع المساعدات أمس (أ.ف.ب)

طلبت الجزائر عقد اجتماع عاجل مغلق لمجلس الأمن بخصوص آخر تطورات قطاع غزة، بعد سويعات من «مجزرة الجوعى» التي حدثت، أمس، عندما وثّق فريق ميداني تابع لـ«المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان»، إطلاق الدبابات الإسرائيلية النيران «بشكل مباشر تجاه آلاف المدنيين الجياع».

ووصف «المرصد» ما حدث بأنه «مجزرة دامية» وقعت عندما أطلقت القوات الإسرائيلية النار والقذائف باتجاه آلاف المدنيين الذين كانوا ينتظرون منذ ساعات في طابور وصول المساعدات قرب دوَّار النابلسي على شارع الرشيد جنوب غربي غزة. وأضاف المرصد أن «عملية إطلاق القذائف والنار استهدفت المدنيين بمجرد وصول شاحنات المساعدات». وذكرت «قناة الأقصى» أن عدد ضحايا القصف الإسرائيلي تجاوز 80 قتيلاً، ونحو 1000 مصاب.

وتوالت الاستنكارات العربية والدولية للحادث المروّع، إذ أدانت السعودية بشدة قصف طوابير المساعدات الإنسانية، مؤكدة رفضها القاطع لانتهاكات القانون الدولي الإنساني من أي طرف وتحت أي ذريعة، فيما قال البيت الأبيض إنه يبحث في تقارير عن الواقعة، واصفاً إياها بـ«حادث خطير». وأضاف أن «هذا يسلط الضوء على أهمية توسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة وتواصلها، بما في ذلك من خلال وقف مؤقت محتمل لإطلاق النار».

كما عبّر مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، عن صدمته، وحذر من أن «مظاهر الحياة تتلاشى من غزة بسرعة مخيفة». وأضاف: «بعد مرور ما يقرب من 5 أشهر على اندلاع الأعمال القتالية الوحشية، لا يزال الوضع في قطاع غزة يصيبنا بالصدمة». وأشار المسؤول الأممي إلى أن ذلك يأتي في ظل تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين في القطاع 30 ألفاً منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول).


الحوثي يتبنى مهاجمة 54 سفينة ويتوعد بـ«مفاجآت»

سفينة شحن بريطانية مهددة بالغرق بعد استهداف الحوثيين لها ما يهدد بكارثة بيئية في البحر الأحمر (أ.ف.ب)
سفينة شحن بريطانية مهددة بالغرق بعد استهداف الحوثيين لها ما يهدد بكارثة بيئية في البحر الأحمر (أ.ف.ب)
TT

الحوثي يتبنى مهاجمة 54 سفينة ويتوعد بـ«مفاجآت»

سفينة شحن بريطانية مهددة بالغرق بعد استهداف الحوثيين لها ما يهدد بكارثة بيئية في البحر الأحمر (أ.ف.ب)
سفينة شحن بريطانية مهددة بالغرق بعد استهداف الحوثيين لها ما يهدد بكارثة بيئية في البحر الأحمر (أ.ف.ب)

توعّد زعيم الجماعة الحوثية في اليمن، عبد الملك الحوثي، أمس، باستمرار الهجمات البحرية، وتبنّى مهاجمة 54 سفينة في البحر الأحمر وخليج عدن، متباهياً بإطلاق جماعته 384 صاروخاً وطائرة مسيّرة خلال هذه الهجمات التي بدأت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وهدد الحوثي بما وصفها بـ«المفاجآت التي لا يتوقعها الأعداء»، في إشارة إلى تصعيد الهجمات ضد السفن في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن والبحر العربي.

وحذر الأوروبيين من المشاركة مع أميركا وبريطانيا، وسخر من مشاركة ألمانيا المرتبكة؛ حيث أطلقت صواريخ بالخطأ على حلفائها، مشيراً إلى أن الهجمات لن تتوقف إلا بدخول المساعدات إلى الفلسطينيين في غزة.

في غضون ذلك، أكد اللواء عبد الحكيم عامر، مستشار وزير الدفاع اليمني، أن الضربات الجوية الغربية ضد الحوثيين لن تجدي نفعاً وحدها، مؤكداً أن الأمر يحتاج إلى «الحسم العسكري» على الأرض اعتماداً على رجال الجيش اليمني.

وأبدى عامر خلال مقابلة مع «وكالة أنباء العالم العربي» استعداد الجيش اليمني «لحسم المعركة» إذا توفر غطاء جوي.


«مجلس الحرب» يسحب صلاحيات «الأقصى» من بن غفير ويتبنى «اعتباراته الأمنية»

نساء مسلمات يسرن بالقرب من قُبّة الصخرة في مجمع  الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، الخميس (أ.ب)
نساء مسلمات يسرن بالقرب من قُبّة الصخرة في مجمع الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، الخميس (أ.ب)
TT

«مجلس الحرب» يسحب صلاحيات «الأقصى» من بن غفير ويتبنى «اعتباراته الأمنية»

نساء مسلمات يسرن بالقرب من قُبّة الصخرة في مجمع  الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، الخميس (أ.ب)
نساء مسلمات يسرن بالقرب من قُبّة الصخرة في مجمع الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، الخميس (أ.ب)

بعد الكشف عن قرار سحب مجلس قيادة الحرب في الحكومة الإسرائيلية، الصلاحيات الأمنية على المسجد الأقصى من وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، وعدم فرض قيود خاصة على دخول فلسطينيي 48 للصلاة في المسجد خلال شهر رمضان، تبيّن أن المجلس قبل بعض مطالب بن غفير وسيحدد عدد المصلين بـ50 – 60 ألفاً، بدلاً من ربع مليون مصلٍ، في أيام الجمعة في رمضان .

وكانت «القناة 12»، للتلفزيون الإسرائيلي قد كشفت في نشرتها ليل الأربعاء - الخميس، عن أن «كابينت الحرب» قرر اتخاذ القرارات المتعلقة بهذا الشأن بناءً على توصيات الأجهزة الأمنية، و«عدم فرض قيود واسعة على دخول الفلسطينيين من مواطني إسرائيل إلى المسجد الأقصى».

فلسطينيون خارج المسجد الأقصى بعد اشتباكات تفجّرت مع متطرفين يهود في رمضان يونيو 2016 (أ.ف.ب)

كما تقرر أن الشرطة ستحدد سقفاً لعدد المصلين بناءً على الاعتبارات الأمنية، كما أن القيود الشخصية ستُفرَض «بناءً على معلومات استخباراتية». وبحسب تقديرات (القناة 12)، فإن الشرطة ستسمح في بداية رمضان بدخول نحو 50 - 60 ألف مصلٍ إلى المسجد الأقصى، على أن يتم تقييم الوضع لاحقاً.

بن غفير سارع إلى إصدار بيان دعا فيه نتنياهو، إلى نفي التقرير، وقال: «أتوقع أن ينفي رئيس الحكومة التقرير الذي يفيد بأنه في قضية جبل الهيكل (المسجد الأقصى)، قرر اتباع مفهوم بيني غانتس القائل بأن السلام يُشترى بالخضوع والاستسلام للإرهاب، ونية نقل الصلاحيات التي يملكها وزير الأمن القومي لـ(كابينت الحرب)».

وأشار تقرير مجلس قيادة الحرب إلى أن هذا القرار، جاء بعد التحذيرات التي أطلقها كبار المسؤولين بجهاز الشرطة الإسرائيلية، من أتباع السياسة التي يدفع بها بن غفير، في المسجد الأقصى، وفرض قيود على دخول المصلين إلى الحرم القدسي خلال شهر رمضان، وأوضحوا أن ذلك قد يؤدي إلى اشتعال الأوضاع الأمنية في القدس والمدن التاريخية في مناطق 48 المعروفة إسرائيلياً بـ«المدن المختلطة».

عودة الاقتحامات الاستفزازية إلى باحة المسجد الأقصى من قِبل متطرفين يهود ديسمبر الماضي (رويترز)

وأوضح كبار المسؤولين في شرطة الاحتلال الإسرائيلي، بحسب القناة، أن الحكومة لن تتخذ قراراً نهائياً بشأن فرض قيود على دخول المصلين من فلسطينيي 48 إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، قبل نهاية الأسبوع المقبل. ووفقاً للمسؤولين، لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن طبيعة هذه القيود المحتملة.

ونقلت القناة عن ضباط كبار في قيادة الشرطة، أنه إذا قررت الحكومة الاستجابة لمطالب بن غفير، فإن «الهدوء الذي يسود المجتمع العربي منذ بداية الحرب في غزة، هو ما يجب أن تدفع صناع القرار إلى الامتناع عن فرض قيود على المواطنين المسلمين في إسرائيل الذين يرغبون في الصلاة بالمسجد الأقصى في شهر رمضان».

لأول وهلة، يبدو أن هناك أزمة متوقعة بين نتنياهو وبن غفير، خصوصاً وأن الثاني، اتخذ قراراً بأن يُستبعد حضور مندوب عن نتنياهو في جلسة قيادة الشرطة التي ستجري نقاشات حول الوضع الأمني في رمضان. ولكن، هناك مَن يحذر من عملية خداع أيضاً في هذا النشر.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تفرض قيوداً على صلاة المسلمين في الأقصى منذ بداية الحرب، بينما اليهود يتاح لهم اقتحامه طيلة الوقت. وقد انخفض عدد المصلين في صلاة أيام الجمعة من 50 ألفاً في الظروف العادية إلى 5 آلاف خلال الحرب، وأعلى حد بلغه الحضور كان 10 آلاف.

أغلقت الشرطة الإسرائيلية مدخل الأقصى بعد زيارة وزير الأمن المتشدد إيتمار بن غفير يوليو الماضي (رويترز)

التقرير عن تقييد عدد المصلين في الأقصى في رمضان بحيث لا يزيد على 60 ألفاً، هو أيضاً تعسفي، إذ إن عدد المصلين في أيام الجمعة في رمضان كان يصل في الأيام العادية إلى ربع مليون وحتى نصف مليون، والعدد الجديد يختصره إلى 10 – 20 في المائة فقط.

بن غفير (يمين) خلال ترؤس بنيامين نتنياهو اجتماعاً للحكومة في تل أبيب مستهل يناير الماضي (أ.ف.ب)

وبحسب التقرير، يظهر أن مجلس الحرب قبِل ببعض توصيات بن غفير، حول منع سكان الضفة الغربية من دخول القدس والأقصى. وفي حين طلب بن غفير منعهم تماماً، أوصت شرطة بن غفير بالسماح بدخول سكان الضفة من سن 60 عاماً فما فوق، وأوصى جهاز المخابرات (الشاباك) بالسماح بدخول سكان الضفة من سن 45 عاماً. وفي هذا لم يتخذ قرار واضح بعد، لكن هناك اتجاهاً لتقييد حضورهم بشدة.

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أرشيفية - د.ب.أ)

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت، قد حذّر، الثلاثاء، من «استغلال (حماس) شهر رمضان، مع التركيز على جبل الهيكل (المسجد الأقصى) والقدس، وتحويله إلى مرحلة ثانية من خطتها التي بدأت في 7 أكتوبر، وهو الهدف الرئيسي لـ(حماس)، الذي يتم (تعزيزه) من خلال إيران و(حزب الله)».

وشدد على أنه «لا يجب أن نتيح لهم ذلك، والمعنى هو تهدئة المنطقة بأي طريقة ممكنة، وفي هذا الجانب يجب تقسيم العملية قسمين بسيطين تعرفونهما جيداً، وهما يصنعان التمايُز؛ من هو مخرّب أو يُشتبه به، أو في طريقه إلى ذلك؛ يجب الوصول إليه وإيقافه وتصفيته».

شرطية إسرائيلية تمنع فلسطينية من أداء الصلاة بالمسجد الأقصى نهاية أكتوبر الماضي (أ.ف.ب)

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن الجيش و«الشاباك»، يطالبان نتنياهو، بإجراء مداولات جديدة حول القيود على دخول المواطنين العرب في إسرائيل إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه خلال شهر رمضان المقبل، ومحاولة تغيير القرار بهذا الخصوص.

وذكر التقرير، أن جهاز الأمن قدم تقريراً، جاء فيه أن «ثمة احتمالاً مرتفعاً لتدهور أمني» في الضفة الغربية، وأنه «في حال تحقق ذلك، ثمة شك أنه سيكون بإمكاننا وقفه، بموازاة القتال وانتشار القوات في جميع الجبهات»، في إشارة إلى الحرب على غزة والقصف المتبادل مع «حزب الله».

زعيم «حماس» إسماعيل هنيّة يتحدث في رسالة متلفزة خلال فعاليات مؤتمر «مؤسسة القدس الدولية» ببيروت الأربعاء (رويترز)

يذكر، أنه في يوم الأربعاء، دعا رئيس حركة «حماس» إسماعيل هنيّة الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية، إلى الرد على تقييد دخول المسلمين بالسير إلى المسجد الأقصى للصلاة في اليوم الأول من شهر رمضان في 10 مارس (آذار) المقبل. وعندما طُلب من المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر التعليق على تصريح هنيّة، قال: «الولايات المتحدة ستواصل حث إسرائيل على تسهيل وصول المصلين المسلمين إلى الحرم القدسي خلال شهر رمضان، بما يتفق مع الممارسات السابقة. الأمر لا يتعلق فقط بمنح الناس الحرية الدينية التي يستحقونها، ولكنها أيضاً مسألة ذات أهمية مباشرة لأمن إسرائيل. ليس من مصلحة إسرائيل الأمنية تأجيج التوترات».


غوتيريش يندد بقتل أشخاص في غزة خلال انتظار «المساعدات المنقذة للحياة»

الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش (إ. ب. أ)
الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش (إ. ب. أ)
TT

غوتيريش يندد بقتل أشخاص في غزة خلال انتظار «المساعدات المنقذة للحياة»

الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش (إ. ب. أ)
الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش (إ. ب. أ)

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش ندد بالحادث المميت الذي وقع في شمال غزة اليوم الخميس «حيث قُتل أو أصيب أكثر من 100 شخص أثناء سعيهم للحصول على مساعدات منقذة للحياة».

وأضاف أن «المدنيين اليائسين في غزة بحاجة إلى مساعدة عاجلة، بمن فيهم أولئك الموجودون في الشمال المحاصَر حيث لم تتمكن الأمم المتحدة من إيصال المساعدات منذ أكثر من أسبوع».

وتابع أن غوتيريش دعا مجدداً إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية وإطلاق سراح جميع الرهائن دون شروط.


بايدن يناقش «الحادث المأساوي والمثير للقلق» في غزة مع الرئيس المصري وأمير قطر

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

بايدن يناقش «الحادث المأساوي والمثير للقلق» في غزة مع الرئيس المصري وأمير قطر

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن ناقش «الحادث المأساوي والمثير للقلق» في شمال غزة، اليوم (الخميس)، مع زعيمَي مصر وقطر، وكذلك سبل إطلاق سراح الرهائن لدى «حماس»، ووقف إطلاق النار لمدة 6 أسابيع.

وقالت السلطات الصحية في غزة إن أكثر من 100 فلسطيني قُتلوا برصاص القوات الإسرائيلية في أثناء انتظارهم تسلم مساعدات غذائية، لكنّ إسرائيل شككت في عدد القتلى وقالت إن كثيراً من الضحايا دهستهم شاحنات المساعدات.


نتنياهو: لن نرضخ لـ«مطالب حماس الوهمية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)
TT

نتنياهو: لن نرضخ لـ«مطالب حماس الوهمية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الخميس، إن تل أبيب لن ترضخ لما وصفه بأنه «مطالب حماس الوهمية»، مضيفا: «حماس غير مستعدة لأي حل وسط».

وأضاف نتنياهو، في مؤتمر صحافي، «سنستمر في العمليات العسكرية وفقا لما اتفقنا عليه في مجلس الحرب، ولا يمكنني إطلاق وعود بخصوص الاتفاق حول هدنة الآن».

وردا على سؤال من أحد الصحافيين عن تقارير إعلامية ذكرت أن الرئيس الأميركي وصف نتنياهو بأنه «أحمق»، قال نتنياهو: «البيت الأبيض نفى هذه التصريحات، وسأقود الحرب حتى النصر مهما كانت الضغوط».

وعن الوضع شمالي إسرائيل، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه يحاول إعادة الأمن لتلك المناطق، مضيفا: «لكن إذا توجب علينا مواصلة العملية العسكرية فسنقوم بذلك».

وسئل عن مقتل شخصين في هجوم بالقرب من مستوطنة عيلي في الضفة الغربية، فأجاب: «نخوض حربا واسعة النطاق بما فيها الضفة الغربية، وقتلنا نحو 400 (مخرب) هناك».

وقال: «سنتيح حرية العبادة للمسلمين خلال شهر رمضان».


روسيا تدعو الفلسطينيين إلى الوحدة في محادثات موسكو

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)
TT

روسيا تدعو الفلسطينيين إلى الوحدة في محادثات موسكو

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)

حثّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، الفصائل الفلسطينية التي تعقد محادثات في موسكو بشأن تشكيل حكومة وحدة على تنحية خلافاتها جانباً، والاتحاد من أجل مصلحة الشعب الفلسطيني.

وتأتي المحادثات بين ممثلي «حركة المقاومة الإسلامية حماس»، و«حركة فتح»، بعد أيام من استقالة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أمس الأربعاء، إن التغيير يستهدف حشد التأييد لدور موسع للسلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب عقب الحرب التي شنتها إسرائيل على «حماس» في غزة.

وأضاف أنه يأمل أن تسفر محادثات موسكو عن «تفاهم متبادل بين جميع الفصائل» حول الحاجة لدعم حكومة تكنوقراط.

وقال لافروف مخاطباً الوفود الفلسطينية إن موسكو أيدت منذ فترة طويلة إجراء محادثات مباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، لكنها لم تُعقد لأسباب خارجة عن إرادتها.

وأضاف أن «إحدى ذرائع تأجيل وإعادة جدولة هذه المفاوضات هو غياب وحدة الصف بين الفلسطينيين. يقول مشككون إن من المستحيل التفاوض في ظل عدم وجود وحدة بين من يتحدثون بلسان الفلسطينيين».

وتابع «ولد يسوع المسيح في فلسطين. ومن أقواله: (وكل مدينة أو بيت يتحارب أهله لا يدوم). إن المسيح مكرم لدى المسلمين والمسيحيين على حد سواء. وأعتقد أن هذه المقولة تعكس ضرورة أن يتحد الفلسطينيون فيما بينهم». وشدد على أن «الأمر لا يعتمد على أحد سوى الفلسطينيين أنفسهم».

وقال لافروف إن وزارة الخارجية الروسية والمتخصصين الروس في شؤون الشرق الأوسط مستعدون لتقديم المساعدة والمشورة للوفود.


الجزائر تطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن اليوم بخصوص تطورات غزة

خلال مشاركة الوفد الجزائري بمجلس الأمن في جلسة للمجلس في 20 فبراير 2024 (رويترز)
خلال مشاركة الوفد الجزائري بمجلس الأمن في جلسة للمجلس في 20 فبراير 2024 (رويترز)
TT

الجزائر تطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن اليوم بخصوص تطورات غزة

خلال مشاركة الوفد الجزائري بمجلس الأمن في جلسة للمجلس في 20 فبراير 2024 (رويترز)
خلال مشاركة الوفد الجزائري بمجلس الأمن في جلسة للمجلس في 20 فبراير 2024 (رويترز)

قالت الإذاعة الجزائرية، اليوم (الخميس)، إن الجزائر طلبت عقد اجتماع عاجل مغلق لمجلس الأمن الدولي بخصوص آخر التطورات في قطاع غزة.

وذكرت الإذاعة أن الاجتماع سيعقد مساء اليوم، دون ذكر مزيد من التفاصيل، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

يأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم مقتل أكثر من 100 وإصابة المئات فيما وصفته بأنه استهداف إسرائيلي لفلسطينيين كانوا ينتظرون شاحنات مساعدات في شمال قطاع غزة، بينما قال الجيش الإسرائيلي إن ما حدث كان نتيجة «تزاحم وتدافع» على الشاحنات.


إيطاليا تدعو إلى «وقف فوري لإطلاق النار» في قطاع غزة

مبان مدمرة بشرق مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية (إ.ب.أ)
مبان مدمرة بشرق مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية (إ.ب.أ)
TT

إيطاليا تدعو إلى «وقف فوري لإطلاق النار» في قطاع غزة

مبان مدمرة بشرق مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية (إ.ب.أ)
مبان مدمرة بشرق مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية (إ.ب.أ)

دعا وزير الخارجية الإيطالي، أنطونيو تاياني، اليوم الخميس، إلى «وقف فوري لإطلاق النار» في غزة، كما دعا إسرائيل إلى حماية السكان الفلسطينيين.

وقال وزير الخارجية، على منصة «إكس»، إن «الوفيات المأساوية في غزة تتطلب وقفاً فورياً لإطلاق النار، لتسهيل تقديم مزيد من المساعدات الإنسانية، وإطلاق سراح الرهائن، وحماية المدنيين. ونحضُّ إسرائيل بقوة على حماية السكان في غزة، والتأكد بدقة من الحقائق والمسؤوليات».

ولطالما ترددت إيطاليا في الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، مثل عدد من الدول الغربية، لكن غيّر المعطيات مقتل أكثر من مائة فلسطيني، الخميس، في قطاع غزة، خلال عملية توزيع مساعدات إنسانية تحولت إلى فوضى، حيث اتهمت «حماس» الجنود الإسرائيليين بفتح النار على الحشد، أثناء محاولة الفلسطينيين الحصول على الطعام من شاحنات انتظروها طويلاً.

وأضاف تاياني: «نحض إسرائيل بقوة على حماية السكان في غزة، والتأكد بدقة من الحقائق والمسؤوليات».

من جهتها، قالت رئيسة الحكومة، جورجيا ميلوني، في بيان: «من الضروري أن تقوم إسرائيل بإلقاء الضوء على هذه الأحداث وتحديد المسؤوليات». وأضافت ميلوني أن «سقوط ضحايا مدنيين إضافيين وبأعداد كبيرة يفرض تكثيف الجهود فوراً... لإيجاد الظروف لوقف إطلاق النار، والإفراج عن الرهائن».

ويجتمع مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة، خلف أبواب مغلقة، الخميس، بعد إعلان وزارة الصحة في غزة مقتل نحو 100 فلسطيني، خلال عملية توزيع مساعدات في شمال القطاع، وفق برنامج العمل المحدث للمجلس.

ويُعقَد الاجتماع الطارئ عند الساعة 21:15 بتوقيت غرينتش، ويأتي بطلب من الجزائر، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي، «وكالة الصحافة الفرنسية».


نتنياهو يربط شمول «الهدنة الغزاوية» جنوب لبنان بعودة المستوطنين إلى منازلهم

هل تكون الهدنة على الجبهة بين لبنان وإسرائيل مشروطة بعودة المستوطنين إلى منازلهم؟ (إ.ب.أ)
هل تكون الهدنة على الجبهة بين لبنان وإسرائيل مشروطة بعودة المستوطنين إلى منازلهم؟ (إ.ب.أ)
TT

نتنياهو يربط شمول «الهدنة الغزاوية» جنوب لبنان بعودة المستوطنين إلى منازلهم

هل تكون الهدنة على الجبهة بين لبنان وإسرائيل مشروطة بعودة المستوطنين إلى منازلهم؟ (إ.ب.أ)
هل تكون الهدنة على الجبهة بين لبنان وإسرائيل مشروطة بعودة المستوطنين إلى منازلهم؟ (إ.ب.أ)

يتصدر اهتمام القوى السياسية اللبنانية، ومعها حكومة تصريف الأعمال، السؤال: ماذا سيكون الوضع على الحدود الجنوبية للبنان في اليوم التالي، في حال استجابة إسرائيل للضغوط الأميركية بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، للتأكد من مدى استعدادها لتعميمه على الجبهة الشمالية مع لبنان، لخفض ما أمكن من منسوب المواجهة المشتعلة؟ وهل «تبيع» موقفها مجاناً من دون ثمن سياسي يقضي بتوفير الشروط الأمنية التي تسمح للنازحين من المستوطنات الإسرائيلية الواقعة على تخوم الحدود اللبنانية بالعودة إلى منازلهم بعد أن اضطروا للنزوح منها تحت ضغط الضربات الصاروخية لـ«حزب الله» الذي، وإن كان يربط انخراطه في المواجهة بوقف العدوان على غزة، فإنه ليس في وارد الانجرار إلى توسعة الحرب، وهو يتناغم في موقفه هذا مع حليفته إيران؟

وفي هذا السياق، لا بد من السؤال أيضاً عن إمكانية الوصول إلى تهدئة تسمح بعودة النازحين على جانبي الحدود إلى أماكن سكنهم الأصلية، من دون أن تكون مقرونة ببدء مفاوضات غير مباشرة بين لبنان وتل أبيب، تتولاها واشنطن وترعاها الأمم المتحدة، وتؤدي حكماً إلى خلق المناخ المواتي للشروع بتطبيق القرار 1701 الذي بقي عالقاً بلا تنفيذ منذ صدوره عن مجلس الأمن الدولي، وكان وراء وقف العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو (تموز) 2006، وهذا يتطلب من «حزب الله» الوقوف خلف الحكومة في مفاوضاتها في هذا الخصوص، كما وقف في السابق خلفها في مفاوضاتها غير المباشرة مع إسرائيل وأدت إلى ترسيم الحدود البحرية بين البلدين التي ما زالت في منأى عن تبادل الهجمات الصاروخية بين الحزب وتل أبيب، مع أنها تقع على مرمى حجر من رأس الناقورة في جنوب لبنان، وكأن الطرفين، كما تقول مصادر دبلوماسية أوروبية لـ«الشرق الأوسط»، يبديان رغبة بتحييدها منذ أن اندلعت المواجهة بينهما في 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

الرهان على واشنطن

ومع أن حكومة تصريف الأعمال، برئاسة نجيب ميقاتي، تواكب الجهود الأميركية، والأوروبية - العربية، الرامية للضغط على رئيس وزراء إسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار في غزة، فإنها في المقابل تواصل تشغيل محركاتها السياسية باتجاه واشنطن أولاً، وباريس ثانياً، لدورهما في الضغط على تل أبيب، ليس لمنعها من توسعة الحرب لتشمل جنوب لبنان، وإنما لإعادة الاستقرار إليه كما كان قبل الثامن من أكتوبر الماضي، يوم قرر «حزب الله» الانخراط في المواجهة لمساندة «حماس» بذريعة إشغاله إسرائيل للتخفيف من ضغطها العسكري على غزة.

وفي هذا السياق، تستبعد مصادر دبلوماسية أوروبية قيام نتنياهو بإقحام نفسه في صدام متعدد الأبعاد مع مصر في حال أصر على اجتياحه رفح، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إنه قد يضطر للتعويض عن اجتياحها بالالتفات إلى الجبهة الشمالية، كونها من وجهة نظره الحلقة العسكرية الأضعف، ويمكنه التذرُّع بأن توسعة الحرب مع «حزب الله» سببها أنه يتعرض لضغوط في الشارع الإسرائيلي لإعادة المستوطنين إلى المستوطنات التي نزحوا منها تحت الضغط العسكري للحزب على امتداد الجبهة المتاخمة للحدود اللبنانية.

هدنة مشروطة إسرائيلياً بعودة المستوطنين إلى منازلهم

وتلفت المصادر نفسها إلى أن نتنياهو بات مضطراً للتوصل مع «حماس»، بوساطة أميركية - مصرية - قطرية، إلى وقف لإطلاق النار ليستعيد الأسرى الإسرائيليين الذين اقتادتهم «حماس» من المستوطنات الواقعة في نطاق غلاف غزة عندما اجتاحته في السابع من أكتوبر الماضي، لكنه قد لا يكون مضطراً لتوسعة الهدنة لتشمل الجبهة الشمالية، ما لم تؤدِّ إلى عودة النازحين إلى المستوطنات التي نزحوا منها.

وتؤكد المصادر أن الضغوط الأميركية والأوروبية على نتنياهو إلى تصاعد، لضبط إيقاعه جنوباً ومنعه من توسعة الحرب، شرط أن يلاقيها «حزب الله» في منتصف الطريق، بموافقته على عدم ربط الجنوب بالوضع في غزة، وهذا يتطلب منه التعاون لتطبيق القرار 1701 باعتباره الناظم الوحيد لتحديد الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، وتدعو الحزب للوقوف خلف الحكومة والتعاطي بمرونة وانفتاح مع الجهود الرامية لإعادة الهدوء على جانبي الحدود بين البلدين، وتنقل عن الوسيط الأميركي آموس هوكستين قوله إن لبنان يبقى شغله الشاغل، وهو يعمل لتطبيق القرار 1701، وسيستمر في وساطته بين بيروت وتل أبيب، ليس لمنع تدهور الوضع على الجبهة الشمالية، وإنما لتهيئة الظروف لتطبيق هذا القرار بعد مضي أكثر من 17 عاماً على صدوره من قبل مجلس الأمن الدولي.

وتأمل المصادر نفسها أن يبقى الجنوب تحت السيطرة، رغم أن الحزب وإسرائيل يتقاسمان المسؤولية في تجاوزهما الخطوط الحمر بتبادلهما القصف الذي أخذ يطول العمق في البلدين، وتستبعد تعديل القرار 1701؛ كونه الممر الإلزامي لإعادة الهدوء على جانبي الحدود.

وإذ تشدد المصادر على تغليب الحل الدبلوماسي على الحلول العسكرية، فهي تؤكد في المقابل، بما توافر لديها من معطيات، أن الحزب ليس في وارد الاندفاع نحو توسعة الحرب، وإلا فماذا كان ينتظر لتوسعتها بعد أن طال القصف الإسرائيلي محيط منطقة بعلبك والهرمل التي تدين بالولاء المطلق له، وامتد لاحقاً إلى الحدود اللبنانية السورية؟

تطبيق الـ1701 لكبح جماح نتنياهو

وهي ترى أن الأسبوع المقبل يمكن أن يكون بمثابة محطة حاسمة لتقرير مصير الهدنة على الجبهة الغزاوية، على أن تشمل مثيلتها في جنوب لبنان، على قاعدة ضرورة فتح الأبواب المغلقة أمام تزخيم الاتصالات لتطبيق القرار 1701؛ لأن من دونه لا يمكن كبح جماح نتنياهو لتوسعة الحرب.

لذلك، فإن الهم اللبناني، انطلاقاً من المخاوف المترتبة على توسعة الحرب، يبقى في صدارة الاهتمام السياسي والرسمي، ولا يمكن للمبادرة التي أطلقتها كتلة «الاعتدال» النيابية لمعاودة تحريك انتخاب رئيس للجمهورية أن تحجب الأنظار عن إدراج عودة الاستقرار إلى الجنوب بوصفها أولوية، خصوصاً أن معظم الكتل النيابية التي أيدت المبادرة تتعامل معها على أنها محطة لتقطيع الوقت ما دام أنه لم يحن أوان إنضاج الظروف الخارجية والمحلية لوضع انتخابه على نار حامية، وهذا ما يدعو اللجنة «الخماسية» للبقاء على مسافة منها، وإن كانت تساند الجهود اللبنانية لتعبيد الطريق أمام إنجاز الاستحقاق الرئاسي، بخلاف ما يشاع بأن النواب لم يطلقوا مبادرتهم إلا بعد أن تواصلوا مع عدد من سفراء الدول الأعضاء فيها، الذين آثروا، كما علمت «الشرق الأوسط»، عدم الدخول طرفاً في المبادرة، واكتفوا بالدعاء لهم بالتوفيق في مسعاهم لفتح كوة في الحائط المسدود الذي لا يزال يعطل انتخاب رئيس الجمهورية.