خلاف حزبي في مصر حول «النظام الانتخابي» للبرلمان

3 مقترحات يرفعها «الحوار الوطني» للسيسي

 مشاركون في الحوار الوطني المصري (صفحة الحوار الوطني على فيسبوك)
مشاركون في الحوار الوطني المصري (صفحة الحوار الوطني على فيسبوك)
TT

خلاف حزبي في مصر حول «النظام الانتخابي» للبرلمان

 مشاركون في الحوار الوطني المصري (صفحة الحوار الوطني على فيسبوك)
مشاركون في الحوار الوطني المصري (صفحة الحوار الوطني على فيسبوك)

تجدد الخلاف الحزبي في مصر حول النظام الانتخابي للبرلمان، بغرفتيه («النواب» و«الشيوخ»)، بعد إعلان المنسق العام لـ«الحوار الوطني»، ضياء رشوان، عزمه رفع مقترحات القوى والأحزاب السياسية، بشأن هذا النظام، إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، على أن يرفع مجلس الأمناء «الاقتراحات الثلاثة إلى الرئيس، دون تصويت»، على ما يؤيدونه أو يرفضونه.

ويؤيد حزب «مستقبل وطن»، صاحب الأغلبية البرلمانية، النظام المعمول به حالياً، بواقع 50 في المائة بالقائمة المطلقة، و50 في المائة وفق النظام الفردي. يقول نائب رئيس حزب «مستقبل وطن» رئيس الهيئة البرلمانية للحزب بمجلس الشيوخ، حسام الخولي، إن «النظام المعمول به حالياً هو الأنسب». ويضيف، لـ«الشرق الأوسط»: «المسألة ليست تمسكاً برأي محدد؛ فالحزب المنظّم لا يتأثر كثيراً بالنظام الانتخابي، لكن لدينا في الدستور 6 فئات بنظام (الكوتة)، والقائمة المطلقة هي الأنسب لتمثيل هؤلاء، كما أننا لا نستطيع منع المرشحين الراغبين في خوض الانتخابات بالنظام الفردي».

وبينَّ الخولي: «يهمنا في النظام الانتخابي 3 محددات، وهي: ألا يتعارض مع الدستور، وأن يكون سهلاً للمواطنين في التصويت، وسهلاً في عملية الفرز، خصوصاً في ظل الإشراف القضائي على الانتخابات»، مشيراً إلى أن التحالف الذي قاده «مستقبل وطن» في الانتخابات الماضية، شمل 16 حزباً، ضمت «أحزاباً معارضة»، منها «المصري الديمقراطي الاجتماعي»، و«التجمع»، مع «احتفاظ كل حزب برؤيته السياسية».

ووفق بيانات البرلمان المصري، في بداية الفصل التشريعي الحالي، يحظى حزب «مستقبل وطن» بالأغلبية في مجلس النواب، بواقع 316 نائباً من إجمالي 596. وللحزب في «مجلس الشيوخ» 149 نائباً من إجمالي 300.

في المقابل، رأى نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، النائب أيمن محسب، أن «النظام الانتخابي الأمثل هو القائمة المطلقة». وقال، في لقاء تلفزيوني، مساء السبت، إنها تمثل «البديل الآمن، وضمانة لتمثيل الأحزاب الصغيرة في البرلمان عن طريق الائتلافات».

ومن جهته، يقول خالد داود، المتحدث باسم «الحركة المدنية الديمقراطية»، وهي تضم أحزاباً معارضة، وتشارك في «الحوار الوطني»، إن النظام الانتخابي الأفضل من وجهة نظرهم، هو «نظام القائمة النسبية».

وأضاف داود، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «نعدّ التمسك بنظام القائمة المطلقة المغلقة دليلاً على عدم وجود نية باتجاه عقد انتخابات برلمانية تنافسية تسمح بتمثيل أحزاب المعارضة، والوصول إلى برلمان متنوّع قادر على محاسبة الحكومة، والقيام بدوره في الرقابة والتشريع».

ورداً على سؤال بشأن موقفهم من القول بصعوبة الوفاء بفئات «الكوتة»، في «القائمة النسبية»، قال داود: «هناك بدائل عدة لتمثيل فئات (الكوتة) عبر القائمة النسبية، والزعم بأن ذلك غير ممكن خطأ تردده أحزاب الموالاة والحكومة». وأضاف: «هناك مشروع متكامل قدمه الدكتور عمرو هاشم ربيع (عضو مجلس أمناء الحوار الوطني) لحل هذا المطلب. مطلبنا هو قائمة نسبية بنسبة 100 في المائة، وإن كان هناك تقبل لدى بعض أحزاب (الحركة المدنية) لوجود نسبة من المقاعد للنظام الفردي».

ويقول عضو مجلس أمناء حزب الكرامة، حامد جبر، لـ«الشرق الأوسط»: «نرى ضرورة الأخذ بنظام القائمة النسبية لضمان وجود ديمقراطية حقيقية في البرلمان، وتفعيل أدواته التشريعية والرقابية، وإلا فستستمر المشكلات التي نعاني منها الآن». وأضاف: «في كل البرلمانات نجد في الممارسة البرلمانية أن الحكومة هي التي تبادر بتقديم مشروعات القوانين للبرلمان، وليس العكس، في مؤشر يتناقض مع اختصاص البرلمان بالرقابة والتشريع بموجب الدستور».


مقالات ذات صلة

اقتراح باستقدام أطباء أجانب يثير جدلاً في مصر

شمال افريقيا جلسة سابقة لمجلس الشيوخ في مصر (المجلس)

اقتراح باستقدام أطباء أجانب يثير جدلاً في مصر

أثار اقتراح برلماني بشأن إجراء تعديلات تشريعية «تسمح باستقدام أطباء أجانب إلى مصر ومنحهم تصاريح عمل دون خوض الاختبارات العلمية».

عصام فضل (القاهرة )
شمال افريقيا طلاب في جامعة العلمين الأهلية بمصر (صفحة الجامعة على «فيسبوك»)

الحكومة المصرية تطرح «تصورات جديدة» للالتحاق بالجامعات

تعتزم الحكومة المصرية طرح «تصورات جديدة» للالتحاق بالجامعات على مجلس النواب المصري (البرلمان)، تتضمن مشروع «سنة تأسيسية» في الجامعات للحاصلين على الثانوية.

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا صورة لإحدى الطائرات التي تسلمتها الشركة (مصر للطيران - فيسبوك)

البرلمان المصري على خط أزمة «بيع الطائرات»

دخل البرلمان المصري على خط أزمة «بيع الطائرات» التي أعلن عنها رئيس شركة «مصر للطيران» مؤخراً وبرر فيها بيع 12 طائرة حديثة لعدم ملاءمة الطائرات للظروف المناخية.

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (د.ب.أ)

السيسي يؤدي اليمين الدستورية لولاية جديدة أمام مجلس النواب المصري

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لمصر لولاية جديدة مدتها 6 سنوات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا وزير التموين المصري يرد على أسئلة النواب (أ.ش.أ)

«هجوم برلماني» على وزير التموين يعزز تكهنات تغيير بالحكومة المصرية

لا يلزم الدستور الرئيس بتغيير الحكومة عقب أداء اليمين الدستورية، لكن جرت العادة على إحداث تغييرات حكومية مع بداية ولاية رئاسية جديدة.

أحمد عدلي (القاهرة)

تقرير: إدارة بايدن تؤجل الموافقة على واحدة من كبرى صفقات الأسلحة لإسرائيل

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب (رويترز)
TT

تقرير: إدارة بايدن تؤجل الموافقة على واحدة من كبرى صفقات الأسلحة لإسرائيل

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب (رويترز)

قال مسؤولون في الإدارة الأميركية والكونغرس لـ«صحيفة وول ستريت جورنال» إن إدارة جو بايدن تؤجل المضي قدماً في صفقة بيع 50 طائرة حربية بقيمة 18 مليار دولار، التي تعد واحدة من كبرى صفقات الأسلحة مع إسرائيل في السنوات الأخيرة.

ووفق ما نشرته الصحيفة، الأربعاء، فإنه بعد مرور شهر من قيام كبار الديمقراطيين في الكونغرس برفع حظرهم على بيع المقاتلات، لم ترسل وزارة الخارجية بعد إخطاراً رسمياً إلى المشرعين.

وقال مسؤولون أميركيون إن زعماء الكونغرس اتفقوا على السماح بمواصلة عملية بيع صفقة الأسلحة الشهر الماضي.

وقام اثنان من كبار الزعماء الديمقراطيين في الكونغرس في 22 مايو (أيار) بإلغاء التعليق الذي كانا قد فرضاه على الصفقة بسبب المخاوف بشأن مقتل مدنيين في الحرب في غزة.

ورفع الحظر سيسمح لوزارة الخارجية بإخطار المشرعين رسمياً بالبيع - وهو شرط للمضي قدماً في صفقة أسلحة كبيرة - لكن الإدارة لم تتخذ هذه الخطوة بعد، وفقاً لمسؤولين في الإدارة الأميركية والكونغرس.

وتعد تلك الصفقة واحدة من كبرى صفقات الأسلحة مع إسرائيل في السنوات الأخيرة، وتأتي في الوقت الذي يواجه فيه بايدن دعوات من قادة في حزبه لحجب الأسلحة الأميركية، للضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لقبول إنهاء حرب غزة.

وتحث الإدارة الأميركية أيضاً إسرائيل على تهدئة التوترات على طول حدودها الشمالية مع لبنان.

مقاتلة من طراز «إف - 15» تحلق في سماء إسرائيل 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية للصحيفة: «لا توجد توجيهات سياسية لإبطاء الشحنات إلى إسرائيل. نحن ننظر من الناحية التكتيكية إلى التوقيت. إنها ليست مسألة ما إذا كان ذلك ممكناً، بل مسألة متى».

ورفض البيت الأبيض التعليق.

ووفقاً للصحيفة، تأتي عملية البيع المحتملة أيضاً بالتزامن مع جهود طويلة تدعمها الولايات المتحدة لتأمين وقف إطلاق النار، الذي من شأنه أن يوقف القتال في غزة، ويطلق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم «حماس» مقابل إطلاق سراح سجناء فلسطينيين.

وقد اشتملت هذه الجهود على أشهر من الدبلوماسية المعقدة التي قامت بها الولايات المتحدة، إلى جانب مصر وقطر، اللتين تتوسطان في المحادثات بين إسرائيل و«حماس».

ويوضح تأخير الصفقة المعضلة التي يواجهها بايدن، الذي يواجه ضغوطاً من حزبه وانتقادات من الجمهوريين؛ إذ أصبحت الحرب في غزة واحدة من أكثر قضايا السياسة الخارجية إثارة للجدل في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال جوش بول، مسؤول وزارة الخارجية، الذي استقال في أكتوبر (تشرين الأول) احتجاجاً على تعامل إدارة بايدن مع حرب غزة: «هذا أمر غير عادي، فعادة ما يستغرق الإخطار الرسمي بعد موافقة الكونغرس على القضية أسبوعاً على الأكثر».

ووبّخ نتنياهو الإدارة الأميركية، الثلاثاء، بسبب ما وصفه بعرقلة الأسلحة والذخيرة، وقال في مقطع فيديو باللغة الإنجليزية: «من غير المعقول أن تقوم الإدارة في الأشهر القليلة الماضية بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل».

ورداً على تصريحات نتنياهو، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير: «إنه جرى إيقاف شحنة واحدة فقط من الأسلحة إلى إسرائيل، وسط مخاوف بشأن الهجوم الإسرائيلي في رفح».

وأضافت في مؤتمر صحافي: «نواصل إجراء هذه المناقشات البناءة مع الإسرائيليين للإفراج عن تلك الشحنة بالذات».

وقال مسؤولون في الكونغرس إنه إذا جرت الموافقة على البيع رسمياً، فمن المرجح أن يجري تسليم طائرات «F-15» في غضون 5 سنوات تقريباً.

يذكر أن الولايات المتحدة أرسلت إلى إسرائيل عشرات الآلاف من القنابل وذخائر الدبابات والمدفعية والأسلحة الدقيقة ومعدات الدفاع الجوي منذ بدء الحرب، وغالباً ما كانت تعتمد على صفقات أسلحة بقيمة 23 مليار دولار جرت الموافقة عليها سابقاً من قبل الكونغرس.