وزيرا الدفاع المصري والإسرائيلي يناقشان هاتفياً ملابسات الحادث الحدودي

عربة طوارئ إسرائيلية قرب موقع تبادل إطلاق النار على الحدود مع مصر اليوم (رويترز)
عربة طوارئ إسرائيلية قرب موقع تبادل إطلاق النار على الحدود مع مصر اليوم (رويترز)
TT

وزيرا الدفاع المصري والإسرائيلي يناقشان هاتفياً ملابسات الحادث الحدودي

عربة طوارئ إسرائيلية قرب موقع تبادل إطلاق النار على الحدود مع مصر اليوم (رويترز)
عربة طوارئ إسرائيلية قرب موقع تبادل إطلاق النار على الحدود مع مصر اليوم (رويترز)

ناقش وزير الدفاع المصري، محمد زكي، مع نظيره الإسرائيلي، يوآف جالانت، خلال اتصال هاتفي، ملابسات الحادث الذي وقع على حدود البلدين، السبت.

وقال المتحدث العسكري المصري، في بيان نشر على حسابه بموقع «فيسبوك»: «قام الفريق أول، محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي بإجراء اتصال هاتفي بوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت» لبحث ملابسات حادث اليوم وتقديم واجب العزاء في ضحايا الحادث من الجانبين، والتنسيق المشترك لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلاً.

وأعلن المتحدث العسكري المصري، في وقت سابق من اليوم، أن عنصرا أمنيا تبادل إطلاق نار في أثناء مطاردته مهربي مخدرات ما أدى إلى وفاة 3عناصر إسرائيليين.

وقال، في بيان نشر على حسابه بموقع «فيسبوك»: «فجر السبت قام أحد عناصر الأمن المكلفة تأمين خط الحدود الدولية بمطاردة عناصر تهريب المخدرات... وفي أثناء المطاردة قام فرد الأمن باختراق حاجز التأمين وتبادل إطلاق النيران، ما أدى إلى وفاة ثلاثة من عناصر التأمين

الإسرائيلية وإصابة اثنين آخرين بالإضافة إلى وفاة فرد التأمين المصري في أثناء تبادل إطلاق النيران».

وأشار إلى أنه جار اتخاذ جميع إجراءات البحث والتفتيش والتأمين للمنطقة، وكذا اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، مقدما «خالص التعازي لأسر المتوفيين وتمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابين».

وعلى الجانب الآخر، قال المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي أفيخاي أدرعي عبر حسابه بموقع «تويتر» اليوم، إنه تم التحقيق في الحادث بتعاون كامل ووثيق مع الجيش المصري.

ولفت إلى أن قائد المنطقة الجنوبية العسكرية وقادة آخرين يجرون تحقيقاً ميدانياً، مشيرا إلى أن «قوات جيش الدفاع تواصل أعمال التمشيط في المنطقة».

وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق مقتل ثلاثة من جنوده وإصابة ضابط صف في تبادل إطلاق نار مع ما وصفه بـ«مخرب» داخل الأراضي الإسرائيلية في منطقة اللواء الإقليمي فاران.



لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
TT

لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)

أعلن فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، أن الأموال المتوافرة لدى الوكالة تكفي لمواصلة العمل حتى سبتمبر (أيلول).

وقال لازاريني «عملنا بلا كلل مع الشركاء لاستعادة الثقة بالوكالة»، بعد أن علقت دول عدة تمويلها عقب مزاعم إسرائيلية في يناير (كانون الثاني) بأن عددا من موظفي الأونروا شاركوا في هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الذي نفذته حركة «حماس» على إسرائيل. وأشار إلى أن التعهدات الجديدة بتقديم أموال ستساعد في ضمان عمليات الطوارئ حتى سبتمبر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد ناشد الجمعة الجهات المانحة تمويل الأونروا، مشيرا إلى غياب أي بديل منها على الرغم من الانتقادات الإسرائيلية.

وحذر غوتيريش في مؤتمر للمانحين من أن الفلسطينيين الذين يعانون سيفقدون «شريان حياة حيويا» من دون الأونروا. وقال «دعوني أكون واضحا، لا يوجد بديل من الأونروا».

وأضاف «في الوقت الذي اعتقدنا فيه أن الأمور لا يمكن أن تصبح أسوأ في غزة (...) يجري دفع المدنيين بطريقة مروعة إلى دوائر جحيم أعمق».

ووفقا لغوتيريش، فقد قُتل 195 من موظفي الأونروا في الحرب، وهي أعلى حصيلة قتلى لموظفين في تاريخ الأمم المتحدة.

ومنع الكونغرس الأميركي تقديم مزيد من التمويل للأونروا. وبدلا من ذلك، عهدت إدارة الرئيس جو بايدن إلى هيئات أخرى مساعدة المدنيين الفلسطينيين، مع إقرارها بأن الأونروا هي الأقدر على توزيع المساعدات، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.