إصابة 11 فلسطينياً خلال اعتداءات إسرائيلية بالضفة

متظاهرون فلسطينيون بعضهم يلوح بالأعلام الفلسطينية يتشاجرون مع جنود إسرائيليين خلال مواجهات بعد مظاهرة ضد التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
متظاهرون فلسطينيون بعضهم يلوح بالأعلام الفلسطينية يتشاجرون مع جنود إسرائيليين خلال مواجهات بعد مظاهرة ضد التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
TT

إصابة 11 فلسطينياً خلال اعتداءات إسرائيلية بالضفة

متظاهرون فلسطينيون بعضهم يلوح بالأعلام الفلسطينية يتشاجرون مع جنود إسرائيليين خلال مواجهات بعد مظاهرة ضد التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
متظاهرون فلسطينيون بعضهم يلوح بالأعلام الفلسطينية يتشاجرون مع جنود إسرائيليين خلال مواجهات بعد مظاهرة ضد التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية (إ.ب.أ)

أصيب 11 من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، اليوم (الجمعة)، خلال قمع القوات الإسرائيلية، لمسيرة انطلقت في شمال الضفة الغربية.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة 11 فلسطينياً بجروح وحالات اختناق، خلال اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرة مناهضة للاستيطان وجدار الفصل، نظمت في بلدة بيت دجن بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في بلدات بيتا وعصيرة القبلية.

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر فلسطينية، باندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية تخللها اعتقال متضامنين أجانب.

وذكرت المصادر أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت متضامنين أجانب خلال «قمع» فعالية سلمية مطالبة بإعادة فتح وتأهيل طريق الكرمل في مسافر يطا جنوب الخليل.

ونشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، صوراً توثق اعتقال القوات الإسرائيلية المتضامنين، وبينهم سيدة دون أن تورد المزيد من التفاصيل.

وبحسب مصادر محلية، اندلعت مواجهات في عدد آخر من القرى والبلدات في الضفة الغربية عقب مسيرات أسبوعية مناهضة للتوسع الاستيطاني ما أسفر عن إصابات بالرصاص المطاطي والاختناق.


مقالات ذات صلة

نقابات فلسطينية سترفع دعوى لتعويض العمال الممنوعين من العمل في إسرائيل

المشرق العربي بنيامين نتنياهو وبتسلئيل سموتريتش خلال اجتماع حكومي في تل أبيب 7 يناير الماضي (رويترز)

نقابات فلسطينية سترفع دعوى لتعويض العمال الممنوعين من العمل في إسرائيل

أعلنت نقابات عمّال فلسطين أنها سترفع دعوى ضد إسرائيل للمطالبة بتعويض العمال الفلسطينيين عن إلقائهم في سوق البطالة بسبب منعهم من العمل في إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي أحد أعضاء مجموعة المتطوعين الأجانب يتلقى العلاج بمستشفى رفيديا بنابلس بعد أن تعرضوا لهجوم مع الفلسطينيين الذين كانوا يساعدونهم في زراعة أراضيهم من قِبل المستوطنين الإسرائيليين بقرية قصرة بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)

بقضبان حديدية وحجارة... مستوطنون يعتدون على متطوعين أجانب في الضفة الغربية (صور)

لم يكن المتطوع ديفيد همل، وهو ألماني يعيش في الولايات المتحدة، يتوقع أن يتعرض للضرب بقضبان حديدية وحجارة بسبب موقفه من القضية الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (نابلس)
المشرق العربي فلسطيني ينظر إلى وادٍ يتم فيه بناء بؤرة استيطانية جنوب القدس يوم 8 يوليو الحالي (أ.ف.ب)

تقرير إسرائيلي: الاستيطان يواجه تحديات... ويفشل في مواجهتها

كشفت دراسة لمجموعة الأبحاث الإسرائيلية «تمرور» أن مشروع الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية يواجه تحديات كبيرة ويفشل في مواجهة كثير منها.

شؤون إقليمية المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (إكس)

أميركا تدعو إسرائيل إلى محاسبة المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، فرض قيود جديدة على تأشيرات الدخول للإسرائيليين الذين ارتكبوا انتهاكات في الضفة الغربية المحتلة، داعية إسرائيل إلى محاسبتهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية بنيامين نتنياهو وسموتريتش (رويترز)

أصدقاء إسرائيل في الغرب ينصحونها بكبح سموتريتش

تلقّت الحكومة الإسرائيلية رسائل تحذير من «حكومات صديقة» لها في الغرب، بشأن الخطوات الاستيطانية التي يقودها وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش بالضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

بوتين يُحذر الأسد من اتجاه التوتر في الشرق الأوسط نحو التوسع

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
TT

بوتين يُحذر الأسد من اتجاه التوتر في الشرق الأوسط نحو التوسع

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)

في الوقت الذي حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد، في زيارة غير معلن عنها، من ازدياد «توتر الوضع» في المنطقة، كان رد الرئيس السوري، أن كلاً من سوريا وروسيا «مرّتا بتحديات صعبة واستطاعتا تجاوزها دائماً»، وفق ما أفادت به وسائل الإعلام الرسمية السورية، صباح الخميس.

وقالت إن الرئيس السوري قام بـ«زيارة عمل» إلى روسيا، والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه «مجمل جوانب العلاقات بين البلدين، كما بحث الوضع في منطقة الشرق الأوسط والتطورات المتسارعة التي تعيشها، وجوانب التنسيق المشترك للتعامل معها».

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، عن الرئيس الأسد، قوله خلال لقاء الرئيس بوتين، أنّ كلاً من سوريا وروسيا مرّتا بتحديات صعبة واستطاعتا دوماً تجاوزها، منوهاً بالثقة والمصداقية المتبادَلة التي تقوم عليها علاقات البلدين والشعبين.

بدوره، قال الرئيس بوتين، إن الوضع يزداد توتراً في الشرق الأوسط، معتبراً المباحثات مع الرئيس الأسد «فرصة لبحث كل التطورات والسيناريوهات المحتملة». مع الإشارة إلى وجود «فرص واعدة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين سوريا وروسيا».

وأعلنت وسائل الإعلام الروسية عن الزيارة المفاجئة للرئيس السوري، صباح الخميس، وقالت إن لقاء بوتين مع الأسد جرى، يوم الأربعاء، في الكرملين بموسكو. وكشفت عن أن بوتين حذَّر الأسد من التصعيد في المنطقة، وقال: «أنا مهتم للغاية برأيك حول كيفية تطوّر الوضع في المنطقة ككل... للأسف هناك ميل نحو التصعيد، يمكننا أن نرى ذلك. وهذا يؤثر أيضاً بشكل مباشر على سوريا».

ورد الأسد: «بالنظر إلى كل الأحداث التي تجري في العالم أجمع وفي المنطقة الأوراسية، اجتماعنا اليوم يبدو مهماً للغاية لمناقشة جميع تفاصيل تطور هذه الأحداث ومناقشة الآفاق والسيناريوهات المحتملة».

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك» عن الرئيس الروسي، قوله إنه يتطلع لبحث العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا وسوريا، «والتي لا تزال هناك أسئلة كثيرة بشأنها».

ونقلت الوكالة عن الرئيس السوري، تأكيده أهمية الاجتماع مع بوتين ووصفه العلاقات بين البلدين، بأنها «مرت باختبارات صعبة خلال العقود الماضية».

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان في موسكو 11 يونيو (الخارجية التركية)

ردة الفعل الأولية بين المتابعين للملف السوري، كانت أن القصد من طرح الرئيس الروسي «توتر الوضع» هو احتمال التصعيد بين إيران وأذرعها في المنطقة من جهة، مع إسرائيل، ضمن تداعيات السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وإعادة ترتيب القوى والتحالفات في المنطقة، بما فيها تشجيع التقارب التركي - السوري.