الضفة: مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي بعد اقتحامه بلدة وتفجير منزل

فلسطينيان يتفقدان منزلاً مدمراً بعد اقتحام القوات الإسرائيلية مخيماً في الفضة الغربية (أ.ب)
فلسطينيان يتفقدان منزلاً مدمراً بعد اقتحام القوات الإسرائيلية مخيماً في الفضة الغربية (أ.ب)
TT

الضفة: مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي بعد اقتحامه بلدة وتفجير منزل

فلسطينيان يتفقدان منزلاً مدمراً بعد اقتحام القوات الإسرائيلية مخيماً في الفضة الغربية (أ.ب)
فلسطينيان يتفقدان منزلاً مدمراً بعد اقتحام القوات الإسرائيلية مخيماً في الفضة الغربية (أ.ب)

اندلعت مواجهات فجر اليوم (الثلاثاء)، بين فلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي في بلدة نعلين غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية، وذلك عقب اقتحام القوات البلدة وتفجيرها منزل أحد السكان، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

واقتحم الجيش الإسرائيلي البلدة بعد منتصف الليل، حيث حاصر منزل فلسطيني يدعى معتز الخواجا. وفجرت القوات المنزل، قبل أن تندلع مواجهات بينها وبين سكان البلدة.

وأبلغت مصادر محلية فلسطينية وكالة «أنباء العالم العربي»، بأن الجيش الإسرائيلي أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع صوب منازل الفلسطينيين بالحارة الشرقية في نعلين.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن قوات الجيش الإسرائيلي أجبرت سكان المنازل المجاورة للمنزل الذي جرى تفجيره على الخروج منها، في حين أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها قدمت الإسعافات إلى 4 أشخاص أصيبوا برصاص إسرائيلي خلال المواجهات.

وكان الخواجا نفذ عملية إطلاق نار في شارع ديزنغوف بتل أبيب في مارس (آذار)، أسفرت عن مقتل إسرائيلي وإصابة 4 آخرين، قبل أن تقتله القوات الإسرائيلية. وما زالت إسرائيل تحتجز جثمانه.



بالصور: فلسطينيون يؤدون صلاة العيد وسط أنقاض خان يونس

فلسطيني يستعد لصلاة العيد وخلفه أنقاص مسجد الرحمة في خان يونس (رويترز)
فلسطيني يستعد لصلاة العيد وخلفه أنقاص مسجد الرحمة في خان يونس (رويترز)
TT

بالصور: فلسطينيون يؤدون صلاة العيد وسط أنقاض خان يونس

فلسطيني يستعد لصلاة العيد وخلفه أنقاص مسجد الرحمة في خان يونس (رويترز)
فلسطيني يستعد لصلاة العيد وخلفه أنقاص مسجد الرحمة في خان يونس (رويترز)

أدى العشرات من الفلسطينيين، اليوم (الأحد)، صلاة عيد الأضحى المبارك في خان يونس جنوب غرب غزة. وعلى أنقاض «مسجد الرحمة» الذي دمرته غارات جوية إسرائيلية، تجمع الرجال والنساء وعدد من الأطفال للصلاة فوق ركام المنازل المدمرة.

فلسطينيون يستمعون إلى خطبة صلاة عيد الأضحى المبارك في خان يونس (رويترز)

يأتي هذا وسط «هدنة تكتيكية في الأنشطة العسكرية» أعلن عنها الجيش الإسرائيلي، اليوم، وقال إنه سيلزم يومياً في قسم من جنوب قطاع غزة خلال ساعات محددة من النهار للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

أطفال مع من تبقى من أسرهم يصلّون العيد في خان يونس (رويترز)

وأوضح الجيش، في بيان، أن «هدنة تكتيكية محلية في الأنشطة العسكرية لأهداف إنسانية ستطبق من الساعة 8:00 إلى الساعة 19:00 كل يوم وحتّى إشعار آخر»، انطلاقاً من معبر كرم أبو سالم حتى طريق صلاح الدين ومن ثم شمالاً.

فلسطينيون يستمعون إلى خطبة صلاة عيد الأضحى المبارك في خان يونس (رويترز)

وهذا هو العيد الثاني الذي يغيب عن سكان القطاع بعد أن قضوا عيد الفطر في أجواء مماثلة من القصف والدمار والتجويع.

سيدتان تجلسان فوق الأنقاض خلف الرجال خلال الصلاة (رويترز)

لم يفكر غالبية السكان في ذبح أي أضحية لأسباب بينها الحرب والفقر وعدم وجود أضاحٍ كافية، أو لقناعة بعض الغزيين بأن التضحيات غير المسبوقة من البشر ربما لا تستوجب تقديم مزيد من الأضاحي.

المنازل المدمرة في محيط ركام مسجد الرحمة في خان يونس (رويترز)

وسجلت، السبت، اشتباكات عنيفة للغاية في منطقة الحي السعودي في تل السلطان غرب مدينة رفح، خلّفت قتلى من الجانبين ومصابين ودماراً كبيراً.