صوت المرأة «بيضة القَبّان» في الانتخابات الكويتية

تمثّل أكثر من نصف الناخبين... والتقاليد الاجتماعية تقيدها

ما زال الصوت النسائي يصب لصالح المرشحين الذكور في مجلس الأمة (كونا)
ما زال الصوت النسائي يصب لصالح المرشحين الذكور في مجلس الأمة (كونا)
TT

صوت المرأة «بيضة القَبّان» في الانتخابات الكويتية

ما زال الصوت النسائي يصب لصالح المرشحين الذكور في مجلس الأمة (كونا)
ما زال الصوت النسائي يصب لصالح المرشحين الذكور في مجلس الأمة (كونا)

رغم أن المرأة تمثّل أكثر من 51 في المائة من حجم القوة الانتخابية في الكويت، فإن حضورها تحت القبة البرلمانية ما زال باهتاً، رغم أن الصوت النسائي يبدو وازناً في ترجيح كفة عدد من المرشحين الذكور.

ويتجه يوم الخميس الرابع من أبريل (نيسان) الجاري، نحو 834 ألف ناخب إلى صناديق الاقتراع، لاختيار 50 عضواً من أعضاء مجلس الأمة، يتوزعون على 5 دوائر انتخابية، لكل دائرة 10 نواب، ومنذ أكتوبر (تشرين الأول) 2012، اعتمدت الكويت نظاماً انتخابياً جديداً بمرسوم أميري، تم من خلاله تعديل قانون الدوائر الانتخابية بخفض عدد المرشحين الذين يحق للناخب انتخابهم من 4 في القانون السابق إلى مرشح واحد فقط، وفي يونيو (حزيران) أيدت المحكمة الدستورية المرسوم الأميري، رغم الاعتراضات.

ويبلغ عدد المرشحين لانتخابات «أمة 2024»، 200 مرشح، من بينهم 13 مرشحة، في حين يزيد قليلاً عدد النساء اللواتي يحقّ لهن التصويت؛ حيث يبلغ عددهن 428 ألفاً و785 مواطنة، بينما يبلغ عدد الرجال ممن يحق لهم التصويت 405 آلاف و948 مواطناً.

وحسب الإدارة المركزية للإحصاء في الكويت، فإن عدد السكان الكويتيين بلغ نهاية عام 2022 نحو مليون و518 ألف نسمة، ويفوق عدد الإناث الكويتيات البالغ عددهن نحو 773.1 ألف، عدد الذكور البالغ عددهم نحو 744.4 ألف.

المرأة في العمل السياسي

يعد تاريخ 16 مايو (أيار) 2005 يوماً حاسماً في مسيرة المرأة الكويتية، حين تمّ إقرار قانون الحقوق السياسية للمرأة في مجلس الأمة، وفي التعديل الحكومي في 14 يونيو 2005، تم توزير أوّل امرأة في تاريخ الكويت، إذ عُيّنت الدكتورة معصومة صالح المبارك وزيرة للتخطيط ووزيرة دولة لشؤون التنمية الإدارية.

وعلى أثر إقرار قانون الحقوق السياسية للمرأة؛ استطاعت المرأة الكويتية أن تشارك للمرة الأولى في تاريخها في انتخاب المجلس البلدي ومجلس الأمة. فدخلت النساء في أبريل 2006 الانتخابات التكميلية للمجلس البلدي ترشيحاً وانتخاباً. وفي يونيو 2006، وافق مجلس الوزراء على تعيين امرأتين من بين 6 شخصيات لعضوية المجلس البلدي، للمرة الأولى في تاريخ الكويت.

وشاركت المرأة الكويتية لأول مرة في انتخابات مجلس الأمة التي أجريت في 30 يونيو 2006. وفي عام 2009، أسفرت الانتخابات عن فوز 4 مرشّحات في انتخابات مجلس الأمة، والنساء الأربع اللواتي كن أول من دخلن القبة البرلمانية الكويتية، هنّ: الدكتورة معصومة المبارك، ورولا دشتي، وأسيل العوضي، وسلوى الجسار.

ولكن حظوظ المرأة تراجعت بعد ذلك، ففي انتخابات عام 2013 لم تُنتخب أي امرأة لعضوية البرلمان، واستقالت آخر امرأة منتخبة في شهر مايو من عام 2014. وفي مجلس 2016 حصلت امرأة واحدة فقط -هي صفاء الهاشم- على مقعد في البرلمان. لكن المرأة مُنِيت بخسارة جديدة في انتخابات مجلس الأمة 2020 التي شهدت إقبالاً كبيراً في المشاركة النسائية، من حيث عدد المرشحات والناخبات.

وفي انتخابات 2023 خسرت المرأة التي كان لها 15 مرشحة في هذه الانتخابات مقعداً من بين مقعدين كانت تحتلهما، بخروج النائبة السابقة عالية الخالد، وفوز النائبة والوزيرة السابقة جنان رمضان بوشهري.

لمن يذهب صوت المرأة؟

وقد شهدت الدورات الانتخابية الأخيرة التي شهدتها البلاد حضوراً فاعلاً للنساء في عمليات التصويت؛ لكن هذا الزخم لم ينعكس إيجاباً على حظوظ المرشحات من النساء؛ حيث احتفظت سيدة واحدة -هي جنان بوشهري- بمقعدها في الانتخابات السابقة (2023) من بين 13 مرشحة تنافسن على عضوية المجلس.

وعادة ما يخضع كثير من النساء لتأثير الرجال في عمليات التصويت، في بلد تغلب عليه العادات القبلية، كما يؤثر الجانب الديني أيضاً، ولذلك فمن الغالب أن يصبّ الصوت النسائي لصالح دعم المرشحين من الرجال الذين يجتهدون للتأثير على المرأة، ليس فقط من خلال مخاطبتها مباشرة، وتقديم البرامج التي تهمها، ولكن أيضاً من خلال التأثير بشكل واسع على الرجال، لكي يضمنوا تجيير أصوات النساء لصالح هذا المرشح أو ذاك.

وفي كل دورة انتخابية، ترتفع مشاركة المرأة، مدعومة بقوانين تحد من نفوذ القوى القبلية المهيمنة، وتمنع تأثير المال السياسي، واعتماد تسجيل الناخبين بناء على البطاقة المدنية، وهو ما يمنع فعلاً من عمليات شراء ونقل الأصوات؛ فقد جاءت النتائج دون مستوى التوقعات؛ لكن حظوظ المرأة ما زالت متعثرة.

ويقول الكاتب ناصر العبدلي، لـ«الشرق الأوسط»: «المرأة أصبحت رقماً صعباً بوصفها ناخبة؛ لكنها للأسف ما زالت حتى الآن رقماً سهلاً في الترّشح، ولم يعد لديها ذلك الحماس السابق في المشاركة السياسية».

يضيف: «ربما يعود أحد الأسباب للمجتمع، وعدم تشجيعه المرأة على خوض المعترك الانتخابي؛ لكن المرأة تتحمل المسؤولية كاملة لكونها لم تقم بواجبها كما يجب».


مقالات ذات صلة

الهند: مودي يتعهد بخلق فرص عمل وتعزيز البنية التحتية إذا فاز حزبه بولاية ثالثة

الاقتصاد مودي (يسار) ورئيس حزب «بهاراتيا جاناتا» جي بي نادا في مؤتمر صحافي لتقديم بيان الحزب في نيودلهي (د.ب.أ)

الهند: مودي يتعهد بخلق فرص عمل وتعزيز البنية التحتية إذا فاز حزبه بولاية ثالثة

تعهد حزب «بهاراتيا جاناتا» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يوم الأحد بإيجاد فرص عمل وتعزيز البنية التحتية إذا فاز بولاية ثالثة

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
أوروبا رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك (د.ب.أ)

سوناك يعارض نصيحة حلفائه لتحديد موعد للانتخابات العامة

عارض رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك نصيحة من حلفائه لتحديد موعد للانتخابات العامة، حيث يقولون إنها ستساعده على تجنب تحدي القيادة المهدد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا اجتماع لهيئة الانتخابات (موقع الهيئة)

تونس: جدل قانوني وسياسي حول شروط الترشح للانتخابات الرئاسية

يُنتظر أن تعلن هيئة الانتخابات التونسية خلال هذا الأسبوع شروط الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة نهاية السنة الحالية

المنجي السعيداني (تونس)
آسيا أحد عناصر الشرطة الهايتية يواجه قطاع الطرق حول شانز دي مارس الساحة العامة الرئيسية في المدينة وبالقرب من القصر الوطني (إ.ب.أ)

تشكيل مجلس رئاسي انتقالي في هايتي بعد أسابيع من المفاوضات الصعبة

شُكّل رسمياً في هايتي المجلس الرئاسي الانتقالي الذي طال انتظاره أمس (الجمعة)، بعد أسابيع على مفاوضات سادها توتر.

«الشرق الأوسط» (بور او برنس)
آسيا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لدى زيارته جامعة كيم جونغ إيل في بيونغ يانغ الأربعاء (إ.ب.أ)

كيم جونغ أون: حان وقت الاستعداد للحرب

توعَّد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أعداء البلاد بـ«ضربة قاتلة» في حال حدث استفزاز.

«الشرق الأوسط» (سيول)

وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة

وزير الخارجية السعودي ونظيره الإيراني (الشرق الأوسط)
وزير الخارجية السعودي ونظيره الإيراني (الشرق الأوسط)
TT

وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة

وزير الخارجية السعودي ونظيره الإيراني (الشرق الأوسط)
وزير الخارجية السعودي ونظيره الإيراني (الشرق الأوسط)

تلقى الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الأحد، اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان.

وجرى خلال الاتصال بحث تطورات الأوضاع في المنطقة، والتصعيد المتزايد على خلفية الأزمة في قطاع غزة وتداعياتها.


التطورات الإقليمية تفرض نفسها على الأزمة السياسية في الكويت

بعد التطورات الإقليمية، مساء السبت وفجر الأحد، عقد مجلس الوزراء الكويتي اجتماعاً استثنائياً، أكد بعده حرصه على التعامل مع كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في البلاد (كونا)
بعد التطورات الإقليمية، مساء السبت وفجر الأحد، عقد مجلس الوزراء الكويتي اجتماعاً استثنائياً، أكد بعده حرصه على التعامل مع كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في البلاد (كونا)
TT

التطورات الإقليمية تفرض نفسها على الأزمة السياسية في الكويت

بعد التطورات الإقليمية، مساء السبت وفجر الأحد، عقد مجلس الوزراء الكويتي اجتماعاً استثنائياً، أكد بعده حرصه على التعامل مع كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في البلاد (كونا)
بعد التطورات الإقليمية، مساء السبت وفجر الأحد، عقد مجلس الوزراء الكويتي اجتماعاً استثنائياً، أكد بعده حرصه على التعامل مع كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في البلاد (كونا)

مع التصعيد الإقليمي، بين إيران وإسرائيل، مساء السبت وفجر الأحد، شهدت الكويت اختباراً حقيقياً لتأكيد الحاجة إلى وجود حكومة كاملة الصلاحية وحياة برلمانية مستقرة لمواجهة التحديات والأخطار التي تحيط بالبلاد.

فعلى وقع هذه التطورات، عقد مجلس الوزراء اجتماعاً استثنائياً مساء يوم السبت، في قصر المسيلة، برئاسة الشيخ الدكتور محمد صباح السالم رئيس مجلس الوزراء، حيث أكد المجلس «حرصه على التعامل مع كافة الظروف والأحداث المحيطة في ظل التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة».

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن المجلس استمع إلى شرح قدّمه الوزراء، كل حسب اختصاصه، تناول الاستعدادات التي قامت بها الأجهزة المعنية المختلفة في مجال التدابير الاحترازية لمواجهة كافة الاحتمالات على الصعيد الأمني وكل ما يتصل بتأمين الخدمات الأساسية وتوفير جميع الاحتياجات والمواد وتسهيل سير أعمال وخدمات مصالح المواطنين والمقيمين. كما أكد المجلس حرصه على ضرورة التعامل مع كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

تأتي هذه التطورات في ظل أزمة سياسية، بعد أنباء عن اعتذار رئيس حكومة تصريف الأعمال الشيخ محمد صباح السالم عن تشكيل الحكومة المقبلة.

وكان الشيخ محمد الصباح قدّم استقالة حكومته إلى أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الصباح، في 6 أبريل (نيسان) الحالي، بعد إعلان نتائج الانتخابات النيابية التي شهدتها البلاد في الرابع من الشهر الحالي.

كما صدر الاثنين الماضي مرسوم بتأجيل جلسة افتتاح مجلس الأمة المنتخب إلى 14 مايو (أيار) المقبل، واستند مرسوم التأجيل إلى المادة 106 من الدستور، التي تجيز تأجيل اجتماع مجلس الأمة بمرسوم لمدة لا تجاوز شهراً.

وتقضي المادة 106 من الدستور الكويتي أنه «للأمير أن يؤجل، بمرسوم، اجتماع مجلس الأمة لمدة لا تجاوز شهراً، ولا يتكرر التأجيل في دور الانعقاد الواحد إلا بموافقة المجلس، ولمدة واحدة، ولا تحسب مدة التأجيل ضمن فترة الانعقاد».

وأعلن 37 نائباً، يتقدمهم رئيس جلسة السنّ صالح عاشور، أنهم سيحضرون الجلسة الافتتاحية المقررة يوم 17 أبريل الحالي، وذلك «حسب المواعيد الدستورية».

وإزاء التطورات الإقليمية، لم يستبعد مراقبون أن يتمّ حسم موضوع رئاسة الوزراء، سواء بتراجع الشيخ محمد صباح السالم عن قراره، أو تعيين رئيس وزراء جديد. وسيكون أمام الجلسة الأولى الافتتاحية أن تبتكر مخارج للجمع بين عقد جلسة، ولو شكلياً، دون الوقوع في أزمة دستورية بشأن شرعية انعقادها، في ظل غياب حكومة كاملة الأهلية.

الاجتماع التنسيقي

إلى ذلك، عقد 41 نائباً اجتماعاً تنسيقياً في مجلس الأمة، غاب عنه 9 نواب، 3 منهم لم توجه لهم الدعوة، وهم: مرزوق الغانم، أحمد نبيل الفضل، عبيد الوسمي، وتضامن معهم النائب صالح عاشور.

وقال النائب سعود العصفور، في تصريح صحافي، بعد انتهاء الاجتماع التنسيقي النيابي الذي عقد في مجلس الأمة، اليوم (الأحد)، إن 41 نائباً حضروا الاجتماع، في حين اعتذر 5 نواب عن الحضور لوجودهم خارج البلاد.

وقال العصفور إن دور الانعقاد الأول سيكون قصيراً لمدة شهرين تقريباً، وتم خلال الاجتماع النيابي بحث الخريطة التشريعية المصغّرة، «مع استغلال الصيف للتحضير لخريطة أكبر نستكمل بها ما بدأ في 2023».

ونوّه العصفور بأن هناك مجموعة من الملفات تأتي على رأس القوانين، أبرزها غلاء المعيشة، والمساعدات الاجتماعية، ومفوضية الانتخابات، والتمويل العقاري، والمعاقين، وبسط سلطة القضاء على مسائل الجنسية وقانون الانتخابات.

وأشار العصفور إلى أنه سيكون هناك اجتماع لاحق لوضع الخريطة التشريعية بشكلها النهائي، كما سيتم التباحث مع الحكومة حول أولوياتها للخروج بتوافق نيابي - نيابي، ونيابي - حكومي، وذلك من أجل التوصل إلى عمل برلماني مثمر وجاد، يسهم في تحقيق المصلحة العامة للمواطنين.

ونفى العصفور، في تغريدة عبر «إكس»، الأنباء عن استجابة أعضاء مجلس الأمة لتأجيل جلسة الافتتاح إلى يوم 14 مايو، كما نفى أن يكون النواب المجتمعون قد ناقشوا «التهدئة مع الحكومة لمدة 6 أشهر، وفق آليات معينة، بسبب الأوضاع الإقليمية».

وشارك 41 نائباً في الاجتماع الذي عقد في مجلس الأمة، وامتنع رئيس السنّ النائب صالح عاشور من حضور الاجتماع معللاً السبب بأن الدعوة لحضور هذا الاجتماع لم توجّه للنواب كافة.

وغاب عن الاجتماع كل من النواب: أحمد السعدون، عيسى الكندري، صالح عاشور، جنان بوشهري، عبد الوهاب العيسى. ولم توجه الدعوة للنواب: مرزوق الغانم، أحمد نبيل الفضل، عبيد الوسمي.


«الجنايات الكويتية» تحكم بحبس نائب سابق 3 سنوات لإهانته إحدى القبائل

شددت محكمة الجنايات بعد الحكم على محمد الجويهل بالسجن على عدم التساهل مع «العابثين بالوحدة الوطنية» (الشرق الأوسط)
شددت محكمة الجنايات بعد الحكم على محمد الجويهل بالسجن على عدم التساهل مع «العابثين بالوحدة الوطنية» (الشرق الأوسط)
TT

«الجنايات الكويتية» تحكم بحبس نائب سابق 3 سنوات لإهانته إحدى القبائل

شددت محكمة الجنايات بعد الحكم على محمد الجويهل بالسجن على عدم التساهل مع «العابثين بالوحدة الوطنية» (الشرق الأوسط)
شددت محكمة الجنايات بعد الحكم على محمد الجويهل بالسجن على عدم التساهل مع «العابثين بالوحدة الوطنية» (الشرق الأوسط)

قضت محكمة الجنايات الكويتية، الأحد، برئاسة المستشار متعب العارضي بحبس النائب السابق محمد الجويهل 3 سنوات مع الشغل والنفاذ، وغرامة 10 آلاف دينار (32.6 ألف دولار) بتهمة الإساءة لقبيلة العجمان، كما جرى نسخ صورة من أوراق ملف القضية وإرسالها إلى النيابة العامة لقيدها برقم جديد للتحقيق مع المشاركين في المساحات الحوارية نفسها، وكشف بياناتهم وإحالتهم للمحكمة.

وشددت محكمة الجنايات على عدم التساهل مع «العابثين بالوحدة الوطنية».

وكانت وزارة الداخلية قد أوقفت الجويهل، وسلمته للنيابة العامة لإساءته لإحدى القبائل، وقررت اتخاذ الإجراءات القانونية ضده وفقاً لقانون الوحدة الوطنية.

وسبق أن أدين في قضايا تتعلق بـ«السبّ والقذف»، حيث جرى سجنه في عام 2012 لمدة سنتين بتهمة سب وقذف النائب السابق ضيف الله أبو رمية، كما واجه حكماً في العام نفسه من محكمة الجنح بالسجن لمدة عام وغرامة 500 دينار لوقف النفاذ بتهمة إهانة موظف عام في وزارة الداخلية، وفي العام التالي 2013 صدر حكم بسجنه مدة شهر بتهمة البصق على نائب سابق، وجرى سجنه في العام نفسه لمدة 8 أشهر بتهمة الإساءة لقبيلة مطير.


السعودية تدعو لتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب

مبنى وزارة الخارجية السعودية (الشرق الأوسط)
مبنى وزارة الخارجية السعودية (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تدعو لتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب

مبنى وزارة الخارجية السعودية (الشرق الأوسط)
مبنى وزارة الخارجية السعودية (الشرق الأوسط)

أعربت السعودية، الأحد، عن بالغ قلقها جرّاء تطورات التصعيد العسكري في المنطقة وخطورة انعكاساته، داعيةً جميع الأطراف للتحلّي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب.
وأكدت وزارة الخارجية في بيان، على موقف السعودية الداعي إلى ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤوليته تجاه حفظ الأمن والسّلم الدوليّين، لا سيّما في هذه المنطقة بالغة الحساسية للسلم والأمن العالمي، وللحيلولة دون تفاقم الأزمة التي سيكون لها عواقب وخيمة في حال توسّع رقعتها.


أمين «التعاون» يدعو إلى أقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد

أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي
أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي
TT

أمين «التعاون» يدعو إلى أقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد

أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي
أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي

دعا أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي، اليوم السبت، إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد إضافي يهدد استقرار المنطقة، وذلك بعد الهجوم الذي بدأته إيران من أراضيها ضد أهداف إسرائيلية.

وقال البديوي في بيان إن المجلس "يشدد على أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي في ضوء التطورات الأخيرة والمتسارعة في الشرق الأوسط". وأكد "ضرورة بذل كافة الأطراف جهودا مشتركة واتخاذ نهج الدبلوماسية كسبيل فعال لتسوية النزاعات وضمان أمن المنطقة واستقرارها".

وبدأت إيران في ساعة متأخرة من مساء السبت إطلاق عشرات المسيرات والصواريخ من أراضيها باتجاه إسرائيل، في هجوم قالت إنه ضد أهداف معينة.


إشادة أممية بالدعم السعودي للتعليم في اليمن

مركز الملك سلمان للإغاثة قدم دعماً مالياً بـ6.2 مليون دولار لما يقرب من 827 ألف طفل يمني (واس)
مركز الملك سلمان للإغاثة قدم دعماً مالياً بـ6.2 مليون دولار لما يقرب من 827 ألف طفل يمني (واس)
TT

إشادة أممية بالدعم السعودي للتعليم في اليمن

مركز الملك سلمان للإغاثة قدم دعماً مالياً بـ6.2 مليون دولار لما يقرب من 827 ألف طفل يمني (واس)
مركز الملك سلمان للإغاثة قدم دعماً مالياً بـ6.2 مليون دولار لما يقرب من 827 ألف طفل يمني (واس)

قدمت السعودية عبر ذراعها الإنسانية مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية دعماً مالياً قدره 6.2 مليون دولار لما يقرب من 827 ألف طفل لأجل ضمان الوصول إلى فرص التعليم الجيد في اليمن، حسبما أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وأوضحت المنظمة في بيان أن التمويل المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة مكّنها من ضمان الوصول إلى فرص التعليم الرسمي وغير الرسمي للفتيات والفتيان من الفئات الضعيفة، حيث دعم التمويل أكثر من 527,000 طفل لحضور الاختبارات النهائية الوطنية للعام الدراسي 2022 - 2023، الأمر الذي جعلهم يمضون قدماً في رحلتهم الدراسية، فضلاً عن تزويد 300 ألف طالب وطالبة بالحقائب المدرسية والمستلزمات الترفيهية لتحفيزهم وتشجيعهم على العودة إلى المدرسة، وتخفيف العبء المالي المرتبط بالتعليم من على كاهل الأسر.

المنظمة الأممية أكدت أن الدعم الذي قدمته السعودية أدى لتحسين المنظومة التعليمية (واس)

وأضافت المنظمة الدولية أن الدعم الذي قدمته السعودية من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة أدى كذلك لتحسين ممارسات التعليم والتعلم داخل الفصول الدراسية من خلال تدريب 7 آلاف و520 معلماً ومعلمة في 17 محافظة، إلى جانب شراء وتوزيع مستلزمات النظافة لما مجموعه 71 ألفاً و956 طفلاً، وكذا مستلزمات التنظيف لعدد 120 مدرسة.

ومكّن دعم السعودية من الوصول إلى ما يقرب من 4.9 مليون فرد، بما في ذلك مقدمو الرعاية من خلال تنفيذ خمس حملات توعية، إضافة إلى ذلك تم الوصول إلى ما يقرب من 26 ألفاً من مسؤولي وقادة المجتمعات و2.500 أسرة من خلال الأنشطة الإيصالية.

مركز الملك سلمان للإغاثة شريك طويل الأمد لليونيسيف (واس)

وأوضح بيتر هوكينز ممثل اليونيسيف في اليمن: «هناك واحد من كل أربعة أطفال في سن التعليم الأساسي في اليمن هم خارج المدرسة حالياً، فيما مخرجات التعليم لأولئك الذين يمكنهم الالتحاق بالمدرسة فتحصيلهم العلمي لا يتناسب مع أعمارهم، وبفضل مساهمات الشركاء مثل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تواصل اليونيسيف الاستجابة للاحتياجات التعليمية للفتيات والفتيان الضعفاء في اليمن».

يُذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة شريك طويل الأمد لليونيسيف، حيث إن التمويل المستمر للتدخلات المنقذة للحياة يمكّن اليونيسيف من تلبية الاحتياجات الأكثر أهمية للأطفال الضعفاء في اليمن.


وصول الطائرة السعودية الـ45 لإغاثة متضرري غزة

تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
TT

وصول الطائرة السعودية الـ45 لإغاثة متضرري غزة

تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)
تحمل الطائرة على متنها مواد غذائية وإيوائية (واس)

وصل إلى مطار العريش الدولي بمصر، الجمعة، الطائرة الإغاثية السعودية الـ45، التي يسيّرها «مركز الملك سلمان للإغاثة»، بالتنسيق مع وزارة الدفاع السعودية، تحمل على متنها مواد غذائية وإيوائية؛ تمهيداً لنقلها إلى المتضررين الفلسطينيين داخل غزة.

تأتي هذه المساعدات في إطار دور السعودية التاريخي المعهود بالوقوف مع الشعب الفلسطيني في مختلف الأزمات والمِحن التي تمر بهم.


وزيرا خارجية السعودية والجزائر يبحثان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
TT

وزيرا خارجية السعودية والجزائر يبحثان تطورات غزة

الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان (الشرق الأوسط)

بحث الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الخميس، مع نظيره الجزائري أحمد عطّاف، التطورات في قطاع غزة ومحيطها والجهود المبذولة بشأنها.

واستعرض الجانبان خلال اتصال هاتفي أجراه الأمير فيصل بن فرحان بالوزير عطّاف المستجدات على الساحة الإقليمية.


مباحثات سعودية - أميركية تناقش سبل خفض التصعيد في المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
TT

مباحثات سعودية - أميركية تناقش سبل خفض التصعيد في المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)
الأمير فيصل بن فرحان وأنتوني بلينكن (الشرق الأوسط)

استعرض الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، في اتصال هاتفي، الخميس، المستجدات على الساحة الإقليمية، وسبل خفض التصعيد في المنطقة.

كما جرى خلال الاتصال الذي تلقاه الأمير فيصل بن فرحان من بلينكن، بحث الملفات ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها السودان، والتطورات في قطاع غزة ومحيطها، وأهمية إدخال مزيد من المساعدات الإنسانية إلى القطاع.


العالم الإسلامي يحتفل بعيد الفطر

خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
TT

العالم الإسلامي يحتفل بعيد الفطر

خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)
خادم الحرمين الشريفين لدى أدائه صلاة عيد الفطر المبارك في جدة أمس (واس)

احتفل المسلمون في أنحاء العالم بعيد الفطر أمس، وأدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة صلاة عيد الفطر المبارك. كما أدى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، صلاة العيد مع جموع المصلّين في المسجد الحرام بمكة المكرمة، ثم استقبل بعد الصلاة الأمراء والعلماء والمشايخ والوزراء وكبار المسؤولين الذين قدَّموا التهنئة بالعيد. (واس)