السعودية تعيد العلاقات الدبلوماسية مع كندا

السعودية تعيد العلاقات الدبلوماسية مع كندا
TT

السعودية تعيد العلاقات الدبلوماسية مع كندا

السعودية تعيد العلاقات الدبلوماسية مع كندا

أعلنت السعودية، الأربعاء، إعادة مستوى العلاقات الدبلوماسية مع كندا إلى وضعها السابق على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، بعد نحو 5 أعوام من تجميد التعامل معها إثر محاولة أوتاوا التدخل في شؤون الرياض الداخلية.

وذكرت وزارة الخارجية السعودية في بيان أن القرار يأتي في ضوء ما تم بحثه بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ورئيس وزراء كندا جاستن ترودو، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (APEC) في بانكوك بتاريخ 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ورغبة من الجانبين في عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

بدورها، أصدرت الخارجية الكندية بياناً مماثلاً أشارت فيه إلى اتفاق البلدين على إعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة وتعيين سفيرين جديدين، معلنةً في الوقت ذاته تعيين جان فيليب لينتو، سفيراً جديداً لدى السعودية.

من ناحيته، قال مصدر حكومي مطلع لوكالة «رويترز» للأنباء، إنه «سيتم رفع الإجراءات العقابية التجارية» التي اتخذتها السعودية ضد كندا.

كانت السعودية قد أعلنت بداية أغسطس 2018 تجميد جميع التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا، واعتبار السفير الكندي لديها شخصا غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة البلاد، وذلك إثر «ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة بشأن ما سمتهم نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في المملكة وأنها تحث السلطات في المملكة على الإفراج عنهم فوراً».

واعتبرت وزارة الخارجية السعودية - حينها - أن «الموقف الكندي السلبي والمستغرب يُعد تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية السعودية ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول، ويعد تجاوزاً كبيراً وغير مقبول لأنظمة المملكة وإجراءاتها المتبعة، وتجاوزاً للسلطة القضائية في المملكة، وإخلالاً بمبدأ السيادة».

وشددت على أن «السعودية عبر تاريخها الطويل لم ولن تقبل التدخل في شؤونها الداخلية أو فرض إملاءات عليها من أي دولة كانت، وتعتبر الموقف الكندي هجوماً على السعودية يستوجب اتخاذ موقف حازم تجاهه يردع كل من يحاول المساس بسيادة المملكة».



حج آمن... واستعدادات مع رمي الجمرات

 ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
TT

حج آمن... واستعدادات مع رمي الجمرات

 ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)

يستقبل الحجاج، اليوم، أول أيام التشريق ، بعد أن وصلوا فجر أمس (الأحد) إلى مشعر منى قادمين من مزدلفة، ورموا جمرة العقبة. وأدى ضيوف الرحمن طواف الإفاضة في أجواء إيمانية مفعمة بالأمن. وهيأت «هيئة العناية بالحرمين الشريفين» المسارات المخصصة لدخولهم المسجد الحرام بخطط وإجراءات وآليات ممنهجة لإدارة الحشود لرمي الجمرات.

وبينما هنّأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بعيد الأضحى المبارك، سائلاً المولى أن يديم الأمن والاستقرار على الوطن والأمتين العربية والإسلامية، استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين، الأمراء، ومفتي عام المملكة، والعلماء والمشايخ، وكبار المدعوين من دول الخليج، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية والأسرة الكشفية المشاركة في حج هذا العام.

وخاطب ولي العهد، قادة القطاعات العسكرية والأمنية ومنسوبيها، مؤكداً أن الدولة ستواصل تقديم كل ما من شأنه أن يخدم قاصدي الحرمين الشريفين، ويعينهم على تأدية عباداتهم بأمن وطمأنينة.

وأعلن العقيد طلال شلهوب، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية مساء، اكتمال عمليات نقل الحجاج في رحلة المشاعر المقدسة بنجاح.