أفشة بعد التتويج الأفريقي الرابع: الأهلي هو التاريخ والمستقبل

أفشة حصد لقب دوري الأبطال للمرة الرابعة (رويترز)
أفشة حصد لقب دوري الأبطال للمرة الرابعة (رويترز)
TT

أفشة بعد التتويج الأفريقي الرابع: الأهلي هو التاريخ والمستقبل

أفشة حصد لقب دوري الأبطال للمرة الرابعة (رويترز)
أفشة حصد لقب دوري الأبطال للمرة الرابعة (رويترز)

قال محمد مجدي «أفشة» لاعب الأهلي إن ناديه هو التاريخ والمستقبل بعدما عزز رقمه القياسي، وحصد لقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة 12، بالتفوق على الترجي التونسي، الليلة الماضية.

وحصل أفشة على لقب دوري الأبطال للمرة الرابعة، بعدما كان صاحب هدف التتويج بنسخة 2020 أمام الزمالك، كما سجل هدفاً في نهائي 2021، بينما سدد ركلة حرة ارتدت من العارضة قرب نهاية مباراة الترجي في استاد القاهرة أمام عشرات الآلاف من المشجعين المتحمسين، مساء السبت.

وتفوق الأهلي 1 - صفر في مجموع المباراتين بعد التعادل ذهاباً في تونس دون أهداف، ليفوز باللقب للمرة الرابعة في آخر 5 مواسم، ويواصل هيمنته على الألقاب القارية بالسنوات الأخيرة.

وكتب أفشة في حسابه على «إنستغرام»، الأحد: «لا يوجد كلام أقوله أكثر من الحمد لله. كرم ربنا ليس له حد. 4 بطولات أفريقيا مع الأهلي. كنت سعيداً بأول بطولة، وبعد الرابعة لا أزال أقول هل من مزيد. ما هذا النادي الغريب؟ وما هذا الجمهور الغريب؟!».

وأضاف: «جمهور الأهلي يعطي طاقة لا توصف. شعورك وأنت في ملعب ممتلئ كأنك تطير في السماء. الأهلي نعمة كبيرة جداً. الأهلي هو التاريخ والمستقبل. شكراً يا أهلي على السعادة والفرحة. مبروك يا رجال، والله يسامحك يا عارضة».

وسيتحول تركيز الأهلي حالياً للمنافسة على لقب الدوري المصري، وخوض بعض المباريات المؤجلة، حيث يحتل المركز الثامن برصيد 33 نقطة من 15 مباراة، بينما ينفرد بيراميدز بالقمة وله 50 نقطة من 21 مباراة.

وتلوح في الأفق قمة مرتقبة ضد الزمالك في كأس السوبر الأفريقي، بعد فوز غريمه بلقب كأس الكونفدرالية الأفريقي، الأسبوع الماضي، ولم يتحدد موعد المباراة بعد.


مقالات ذات صلة

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

رياضة عالمية شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

سجل خروج واحد من بطولة ويمبلدون: الدور الأول؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور ربع النهائي؛ الدور الثالث.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية نادي أنغل سيتي لكرة القدم (رويترز)

أنجل سيتي... الفريق الرياضي النسائي الأعلى قيمة في العالم

أعلن نادي أنغل سيتي لكرة القدم الذي يقع مقره في لوس أنجليس اليوم الأربعاء أنه بات الفريق الرياضي النسائي الأعلى قيمة في العالم.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية خبراء قالوا إن تعلق وهوس المشجعين بكايتلين هو أحد أسباب الاهتمام المتزايد بالرياضات النسائية (أ.ب)

حملات تسويقية ضخمة للاعبات قبل ألعاب باريس

يستعين مُعلِنون عالميون بالمزيد من الرياضيات لإطلاق حملات تسويقية، قبل دورة الألعاب الأولمبية بباريس 2024، بهدف الاستفادة من الانتشار الموسّع للرياضات النسائية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية تياغو ألكانتارا وهانزي فليك مدرب برشلونة (نادي برشلونة)

تياغو ألكانتارا ينضم إلى الجهاز الفني لبرشلونة

أعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، الأربعاء، أن نجم خط الوسط السابق تياغو ألكانتارا سيكون ضمن عناصر الجهاز الفني للمدرب هانزي فليك في الفريق الكتالوني.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة سعودية آلان سانت ماكسيمان (رويترز)

رسمياً... إعارة نجم الأهلي ماكسيمان إلى فنربخشة التركي

أعلن النادي الأهلي السعودي موافقته على إعارة الفرنسي آلان سانت ماكسيمان لاعب الفريق الأول إلى فنربخشة التركي لمدة موسم رياضي واحد.

علي العمري (جدة)

المصرية شيماء تتطلع للألعاب البارالمبية بعد 20 عاماً من المشاركة الأولى

مسيرة شيماء لم تخلُ من الإصرار والتحدي وجعلتها واحدة من أبرز الأسماء في رياضة البادمنتون (الشرق الأوسط)
مسيرة شيماء لم تخلُ من الإصرار والتحدي وجعلتها واحدة من أبرز الأسماء في رياضة البادمنتون (الشرق الأوسط)
TT

المصرية شيماء تتطلع للألعاب البارالمبية بعد 20 عاماً من المشاركة الأولى

مسيرة شيماء لم تخلُ من الإصرار والتحدي وجعلتها واحدة من أبرز الأسماء في رياضة البادمنتون (الشرق الأوسط)
مسيرة شيماء لم تخلُ من الإصرار والتحدي وجعلتها واحدة من أبرز الأسماء في رياضة البادمنتون (الشرق الأوسط)

تتطلع لاعبة المنتخب المصري لألعاب القوى والبارا بادمنتون، شيماء سامي، للمشاركة في الألعاب البارالمبية في «باريس 2024» بعد 20 عاماً على مشاركتها الأولى، وهذه المرة تعقد شيماء آمالاً كبيرة محمّلة بطموحات كبيرة لتمثيل مصر في هذا الحدث الرياضي العالمي.

شيماء تشارك في الأولمبياد بعد 20 عاماً على مشاركتها الأولى (الشرق الأوسط)

مسيرة شيماء لم تخلُ من الإصرار والتحدي، وجعلتها واحدة من أبرز الأسماء في رياضة البادمنتون البارالمبية، كللتها بحوالي 60 ميدالية دولية وعالمية و500 ميدالية محلية.

تقول شيماء في حديثها الخاص لـ«الشرق الأوسط» «إنها مع الوقت استطاعت تذليل العقبات ومواجهة الصعوبات، وأصبحت تحضيراتها للألعاب جزءاً من روتينها اليومي»، مؤكدة: «البادمنتون هي الفاكهة الحلوة بالنسبة لي، والرياضة المقربة لقلبي، ومهاراتي ازدادت الحمد لله بشكل كبير وأعطيتها كل وقتي».

شيماء سامي (الشرق الأوسط)

انخرطت شيماء سامي في ميدان ألعاب القوى في العام 2003، وتنقلت بين ألعاب التنس والتنس الأرضي على الكرسي المتحرّك وصولاً الى البادمنتون، مؤكدة أن كل لعبة منها تختلف عن الأخرى. واستطاعت شيماء تحقيق إنجازات كبيرة من أول بطولة عالم وصولاً إلى دورة أثينا 2004، قائلة: «الرقم الأفريقي باسمي في رمي القرص حتى الآن، ووصلت إلى الرقم 59 عالمياً بالتنس، وبعدها بدأت بالريشة الطائرة، واحتللت المركز الثاني عالمياً، وبجعبتي 3 ألقاب أفريقية في 3 سنين مع 9 ميداليات ذهب».

تقول شيماء عن شعورها بتمثيل مصر في الألعاب البارالمبية: «تمثيل مصر في الألعاب البارالمبية يشكل لي مسؤولية كبيرة، خصوصاً أن الجمهور المصري يشجعني دائماً، ودعمه المعنوي كبير، ووقف إلى جانبي بمختلف المراحل إلى جانب الجمهور العربي».

شيماء كللت مسيرتها بحوالي 60 ميدالية دولية وعالمية و500 ميدالية محلية (الشرق الأوسط)

وأعربت شيماء عن حماسها للمشاركة في الألعاب البارالمبية في باريس بعد 20 عاماً من الغياب عنها، مشيرة إلى أنها ترغب في رؤية كل الألعاب الجديدة، والتطورات الحاصلة في المنافسة العالمية، متحمسة لإظهار الروح القتالية والمثابرة التي تميز بلادي على الساحة العالمية، وأسعى لإلهام الجماهير والشباب في وطني من خلال أدائي والتزامي.

وراء إنجازات شيماء ومثابرتها قصة اعتماد على النفس، فبعد أن تعرّضت لفيروس شلل الأطفال نتيجة حقنة خطأ أدّت إلى إصابتها، تؤكد أن الرياضة كانت الملجأ الآمن والمريح لها، الذي استطاعت أن تحقق ذاتها من خلاله: «استطعت أن آخذ قرارات بنفسي، أن أتعلم بعض اللغات، وأن أسافر، وأن أعتمد على نفسي وهو أمر جيد وأساسي لأي فتاة تصل إلى حلم تريده بمجهود كبير، وبثقة بالنفس».

وتتابع رسالتها لكل الرياضيات على حد سواء: «أقول لهن العبن رياضة، وابحثن عن شغفكن، ولا تدعن أحداً يقف في طريقكن، والأهم دائماً أن تؤمنّ بأنفسكن».

شيماء أعربت عن حماسها للمشاركة في الألعاب البارالمبية في باريس (الشرق الأوسط)

وتقول شيماء إن لعبة البادمنتون تطورت في مصر بشكل كبير وعدد اللاعبين ارتفع، لكن الإمكانيات المادية ضعيفة، وبحاجة لدعم أكبر، لتنتشر على نطاق أوسع، موضحةً أن الدعم المصري للرياضيين البارالمبيين يزداد بهدف تعزيز الحضور الدولي لمصر في المجالات الرياضية.

حلم شيماء لا يتوقف هنا، بطلة البارا بادمنتون وألعاب القوى المصرية المتوّجة بالذهب، تسعى لتمثيل لائق ومنافسة قوية تثبت حضورها عالمياً، وتضيف إنجازاً آخر لمسيرتها، ورفع راية مصر عالياً في هذا الحدث العالمي.