تونس تعدل قواعد مكافحة المنشطات عقب عقوبة الوادا

وزارة الرياضة التونسية امتثلت لمعايير وكالة مكافحة المنشطات الدولية (الشرق الأوسط)
وزارة الرياضة التونسية امتثلت لمعايير وكالة مكافحة المنشطات الدولية (الشرق الأوسط)
TT

تونس تعدل قواعد مكافحة المنشطات عقب عقوبة الوادا

وزارة الرياضة التونسية امتثلت لمعايير وكالة مكافحة المنشطات الدولية (الشرق الأوسط)
وزارة الرياضة التونسية امتثلت لمعايير وكالة مكافحة المنشطات الدولية (الشرق الأوسط)

أعلنت وزارة الشباب والرياضة التونسية الخميس نشر تنقيح قواعد الوكالة المحلية لمكافحة المنشطات على أمل رفع العقوبات التي فرضتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (الوادا) لعدم الامتثال.

ووفقاً لوكالة رويترز, كانت الوكالة العالمية قد أكدت يوم الثلاثاء الماضي أن نظيرتها التونسية غير ممتثلة للمعايير الدولية لمكافحة المنشطات, ما يعني حرمان تونس من حق تنظيم أي بطولات إقليمية أو قارية أو عالمية، إلى جانب منع الرياضيين التونسيين من رفع العلم التونسي خلال المسابقات الأولمبية والبارالمبية.

وكانت الوادا قد راسلت الوكالة التونسية لمكافحة المنشطات في نوفمبر تشرين الثاني الماضي لإعلامها بضرورة تنقيح قوانينها الخاصة بمكافحة المنشطات لتطبيق نسخة 2021 من المدونة العالمية لمكافحة المنشطات.

بدورها, قالت وزارة الشباب والرياضة في بيان نشرته على منصة (فيسبوك) للتواصل الاجتماعي الخميس "صدر بالعدد الأخير من الرائد الرسمي للجمهورية التونسية، اليوم الخميس 02 ماي (مايو أيار) 2024، الأمر عدد 235 لسنة 2024، مؤرّخ في 02 ماي 2024 يتعلق بتنقيح وإتمام الأمر عدد 187 لسنة 2024، المؤرّخ في 05 أفريل (أبريل نيسان) 2024، المتعلق بضبط التنظيم الإداري والمالي للوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، وطرق تسييرها".

وكانت الوزارة قد أعلنت الأربعاء "بمجرد أن يصدر الأمر، ذو الصلة بالتنقيحات المطلوبة، ونشره بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، سوف تُرفع العقوبات".


مقالات ذات صلة

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

رياضة عالمية سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

ستُرسل الصين 11 سبّاحاً متورطين في فضيحة تعاطي المنشطات إلى أولمبياد باريس الشهر المقبل، بعد أن أعلنت البلاد عن فريقها للألعاب.

«الشرق الأوسط» (بكين)
رياضة عالمية العداء إيسامادي أسينغا (الشرق الأوسط)

«حلوى ملوثة» توقف أسينغا عداء سورينام 4 سنوات

أعلنت وحدة نزاهة ألعاب القوى إيقاف العداء إيسامادي أسينغا لمدة 4 سنوات بسبب مخالفة متعلقة بالمنشطات وتجريده من ذهبيتي بطولة أميركا الجنوبية.

«الشرق الأوسط» (سورينام)
رياضة عربية وادا ألغت العقوبات المفروضة على تونس (الشرق الأوسط)

تونس: الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ألغت العقوبات بأثر فوري

أعلنت وزارة الرياضة التونسية اليوم الثلاثاء أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (الوادا) قررت رفع العقوبات الموقعة على الرياضة التونسية.

«الشرق الأوسط» (تونس)
رياضة عربية حجب العلم التونسي في مسبح رادس أدى لمشكلة كبيرة (غيتي)

«وادا» تطلب الإفراج عن مدير الوكالة التونسية

طالبت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات السلطات التونسية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن مدير الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
رياضة عربية قيس سعيد رئيس تونس خلال زيارته للمسبح الأولمبي برادس (الشرق الأوسط)

حادثة «حجب العلم» تُطيح مسؤولين رياضيين في تونس

وُضع رئيسا الاتحاد التونسية للسباحة والوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات رهن الاعتقال الاحتياطي، بعد حجب العلم التونسي في تظاهرة دولية بسبب المنشطات.

«الشرق الأوسط» (تونس)

مقتل لاعب فلسطيني جراء غارة جوية إسرائيلية على غزة

أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
TT

مقتل لاعب فلسطيني جراء غارة جوية إسرائيلية على غزة

أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)

أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مقتل اللاعب أحمد أبو العطا وأسرته في منزلهم خلال غارة جوية إسرائيلية في غزة.

وذكر الاتحاد، في بيان (السبت)، أن أبو العطا (34 عاماً) الذي كان يلعب مدافعاً في صفوف النادي الأهلي الفلسطيني قُتل إلى جانب زوجته الطبيبة ربى إسماعيل أبو العطا، وطفليهما بعد أن أصابت الغارة الجوية منزلهم في مدينة غزة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الغارة الجوية وقعت يوم الجمعة، لكن الاتحاد الفلسطيني لم يحدد موعدها.

وقال الاتحاد، يوم الاثنين الماضي، إن الحكم الدولي هاني مسمح لقي حتفه متأثراً بجراح أُصيب بها في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة في مايو (أيار) الماضي.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب، هذا الشهر، إن أكثر من 300 رياضي وحكم ومسؤول رياضي قُتلوا منذ بدء الصراع في غزة في أكتوبر (تشرين الأول)، مع هدم جميع المنشآت الرياضية في القطاع.

ومن بين القتلى أيضاً لاعب كرة القدم محمد بركات الذي قُتل في غارة جوية إسرائيلية على خان يونس في مارس (آذار)، ومحمد خطاب الحكم الدولي المساعد الذي قُتل مع زوجته وأطفاله الأربعة في هجوم إسرائيلي على مدينة دير البلح في غزة في فبراير (شباط).

وقالت وزارة الصحة في غزة (الأحد) إن ما لا يقل عن 37598 فلسطينياً قُتلوا، وأُصيب 86032 آخرون في الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة منذ السابع من أكتوبر.

وتفيد إحصاءات إسرائيلية بأن هجوم مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وفصائل أخرى على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر أدى إلى مقتل أكثر من 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة في غزة.

وفي مايو، أمر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإجراء تقييم قانوني عاجل لاقتراح قدَّمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ودعَّمه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتعليق مشاركة إسرائيل في جميع مسابقات الأندية والمنتخبات الوطنية؛ بسبب الحرب في غزة. وقال «فيفا» إنه سيناقش هذه القضية في اجتماع استثنائي لمجلسه في يوليو (تموز).