الركراكي يرفض استرجاع ذكرى آخر هزيمة للمغرب في تنزانيا

وليد الركراكي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
وليد الركراكي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
TT

الركراكي يرفض استرجاع ذكرى آخر هزيمة للمغرب في تنزانيا

وليد الركراكي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)
وليد الركراكي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (إ.ب.أ)

تبخر حلم المغرب في التأهل لكأس العالم 2014 بالبرازيل بعد هزيمة 3 - 1 في تنزانيا، حين كان وليد الركراكي مساعداً للمدرب رشيد الطاوسي، لكن المدرب الحالي لا يفكر في تكرار هذا السيناريو، الثلاثاء، مع بداية رحلة التأهل لنسخة 2026.

ووفقاً لوكالة أنباء العالم العربي، أُلغيت المباراة الأولى للمغرب في التصفيات الأفريقية أمام إريتريا، الأسبوع الماضي، لانسحاب المنافس ليبدأ رجال الركراكي المشوار من دار السلام.

وقال الركراكي، الذي قاد بلاده لإنجاز لا سابق له للعرب وأفريقيا بكأس العالم حين تأهل للدور قبل النهائي في قطر العام الماضي: «غداً سيناريو مختلف وبلاعبين مختلفين».

وعن الخسارة في الزيارة الأخيرة لتنزانيا قبل 10 سنوات، أبلغ مؤتمراً صحافياً، الاثنين، بابتسامة: «هذا الماضي مات ولن يعرف النور، ولا يجب أن نفكر في أننا فزنا أو خسرنا في السبعينات، لدينا فريق مختلف الآن».

وأضاف: «نعرف أن اللعب في تنزانيا صعب مثل أي مباراة خارج أرضنا، لكننا نتحلى بالثقة والفريق في حالة جاهزية وتركيز لتحقيق أفضل نتيجة».

وتابع: «نسينا كأس العالم الماضية ونركز في التأهل لنسخة 2026 في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا».

وأضاف الركراكي: «من الممكن أن نفقد نقاطاً، والفوز أو الخسارة غداً لا يحسم التأهل ومشوار التصفيات لا يزال طويلاً».

يشار إلى أنه في غياب المغرب عن الجولة الافتتاحية، استهلت تنزانيا مباريات المجموعة الخامسة بفوز 1 - صفر في النيجر، لتتقاسم الصدارة مع زامبيا التي هزمت الكونغو 4 - 2. ويتأهل متصدرو 9 مجموعات إلى كأس العالم بشكل مباشر، بينما تملك أفضل فرق حاصلة على المركز الثاني فرصة عبر الملحق.


مقالات ذات صلة

حكم جديد بسجن وزير مغربي سابق 5 سنوات

شمال افريقيا الوزير المغربي السابق محمد زيان (الشرق الأوسط)

حكم جديد بسجن وزير مغربي سابق 5 سنوات

قضت محكمة ابتدائية مغربية بسجن المعارض والوزير السابق، محمد زيان، 5 سنوات بتهمة «اختلاس وتبديد أموال عمومية».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شمال افريقيا محمد زيان

بتهمة «اختلاس وتبديد أموال عمومية»... حكم بسجن وزير مغربي سابق 5 سنوات

قضت محكمة ابتدائية مغربية بسجن المعارض والوزير السابق محمد زيان 5 سنوات بتهمة «اختلاس وتبديد أموال عمومية» علماً بأنه يقضي 3 سنوات سجناً في قضية أخرى.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
رياضة عربية طارق السكتيوي مدرب منتخب المغرب الأولمبي (الجامعة المغربية)

«أولمبياد باريس»: المغرب لفك نحس دور المجموعات

يطمح المنتخب المغربي إلى فك نحس الخروج من دور المجموعات لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية.

«الشرق الأوسط» (الدار البيضاء)
مذاقات صورة لطاجين اللحم بالبرقوق المشهور في المغرب من بكسباي

المطبخ المغربي... يتوج بلقب أفضل مطبخ في العالم

فاز المطبخ المغربي على المطبخ المكسيكي في نهائي مسابقة للطبخ، بعد جمع ما يقارب 2.5 مليون صوت طوال المنافسة.

كوثر وكيل (لندن)
شمال افريقيا آثار الجفاف باتت واضحة على جل الحقول الزراعية بالمغرب بسبب توالي سنوات الجفاف (أ.ف.ب)

الجفاف يفاقم معدلات البطالة في الأرياف المغربية

تقلصت فرص العمل بالنسبة للمزارعين على الخصوص، بعد تراجع المساحة المزروعة إلى 2.5 مليون هكتار فقط، مقابل 4 ملايين في موسم عادي بسبب الجفاف.

«الشرق الأوسط» (سيدي سليمان (المغرب))

رياضيون فلسطينيون: وجودنا في الأولمبياد انتصار لنا 

السباحة الفلسطينية فاليري ترزي (رويترز)
السباحة الفلسطينية فاليري ترزي (رويترز)
TT

رياضيون فلسطينيون: وجودنا في الأولمبياد انتصار لنا 

السباحة الفلسطينية فاليري ترزي (رويترز)
السباحة الفلسطينية فاليري ترزي (رويترز)

قال رياضيون فلسطينيون، اليوم السبت، إن مجرد مشاركتهم في أولمبياد باريس 2024 انتصار للفريق في ظل الصراع في الشرق الأوسط.

ووفقاً لوكالة رويترز، تتألف البعثة الفلسطينية المشاركة في الأولمبياد، التي تنطلق يوم الجمعة المقبل، من ستة رياضيين يشاركون في منافسات (الملاكمة والجودو والتايكوندو والرماية والسباحة)دون آمال كبرى في الفوز بميدالية.

من جانبه، قال السباح الفلسطيني يزن البواب، الذي سيحمل العلم خلال حفل الافتتاح، لرويترز «سواء حققنا ميدالية أو لا، لقد انتصرنا بالفعل».

وتابع يزن «وجودنا هنا. واقع أن الناس لا تريد وجودنا هنا، لا يريدون أن نمارس الرياضة. لا يريدون وجودنا».

وأضاف «لا يريد الناس وجود الفلسطينيين. ينظرون إلى العلم ولا يريدونه. لذا؛ فإن الوجود هنا انتصار».

وكان قد حصل الرياضيون الفلسطينيون على دعم من دول عربية بينها الكويت وقطر وليبيا ومصر، للسماح لهم بالتدرب.

وقال مسؤولو الرياضة الفلسطينيون «إن أكثر من 300 رياضي وحكم ومسؤول رياضي قتلوا في الصراع منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2023، وإن كل المنشآت الرياضية في غزة تدمرت».

من جهتها قالت السباحة فاليري ترزي «قلت ذلك سابقاً، لكنني واحدة من أوفر الناس حظاً في العالم. تتسنى لي فرصة المنافسة لصالح بلدي وأن أرفع علم بلدي».

وأضافت ترزي «قلبي معهم. في كل مرة أسبح فيها، أفكر في شعب فلسطين ومعاناته. وأريد أن أمثلهم على أفضل نحو ممكن».