فينيسيوس: البرازيل ستكون أفضل في الجولة الثانية من «كوبا أميركا»

فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
TT

فينيسيوس: البرازيل ستكون أفضل في الجولة الثانية من «كوبا أميركا»

فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)

يدرك البرازيلي فينيسيوس جونيور أنه يتعيّن عليه هو وزملائه تقديم أداء أفضل بعد التعادل السلبي أمام كوستاريكا، في افتتاح مشوار الفريقين ببطولة كوبا أميركا.

وعانى منتخب البرازيل أمام منافسه الكوستاريكي الذي أصبح ثالث فريق من «كونكاكاف» ينجح في الخروج بشباك نظيفة أمام السيليساو في بطولات كوبا أميركا بعد المكسيك في 2001 و2007، وهندوراس في 2001.

وهدّدت البرازيل مرمى الحارس الكوستاريكي، باتريك سيكويرا، بـ19 محاولة هجومية، منها 3 محاولات في إطار المرمى، وكان رودريغو الأكثر نشاطاً بـ6 محاولات، يليه لوكاس باكيتا بـ5 محاولات.

في المقابل لم يتألّق فينيسيوس في اللقاء الذي أُقيم في لوس أنجليس، وتم استبداله في آخر 20 دقيقة بزميله المستقبلي في ريال مدريد، إندريك.

وخرج اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً مستبدلاً في آخر 6 مباريات رسمية بقميص البرازيل، ويدرك أن الفريق الذي يقوده المدرب دوريفال جونيور، يجب أن يتحسّن لينجح في البطولة.

من جهته قال فينيسيوس: «نعلم أنه بإمكاننا التحسّن، ويجب أن نتحسّن، وأعرف تماماً ما نحتاجه للتحسّن وتطوير أداء الفريق».

ويتحمّل فينيسيوس الذي سجّل 24 هدفاً في 39 مباراة بقميص ريال مدريد هذا الموسم عبئاً ثقيلاً في ظل غياب النجم الأول نيمار جونيور عن بطولة كوبا أميركا بسبب الإصابة.

واكتفى فينيسيوس بتمريرة حاسمة واحدة فقط في آخر 5 مباريات له مع منتخب بلاده، لكنه دعا جماهير البرازيل للتحلّي بالصبر.

وقال فينيسيوس: «مع وجود مدرّب جديد ولاعبين جُدُد فإن الأمور تستغرق وقتاً، بينما تريد جماهيرنا كل شيء بسرعة، لكننا سنفعل ذلك تدريجياً».

وتابع: «أثق أننا سنكون أفضل في المباراة المقبلة؛ لأننا سنبدأ التأقلم على أجواء البطولة والمنافسين والملاعب، وأيضاً الحكام».

وواصل نجم ريال مدريد قوله: «في كل مباراة لي مع المنتخب أتعرّض لمراقبة من ثلاثة أو أربعة لاعبين».

ومن المقرّر أن يلعب منتخب البرازيل ضد باراغواي في لاس فيغاس، السبت، قبل أن يختتم مشواره في المجموعة الرابعة بمواجهة منتخب كولومبيا، الذي فاز على باراغواي في الجولة الأولى.


مقالات ذات صلة

أوروغواي وكندا تبحثان عن المركز الثالث في «كوبا أميركا»

رياضة عالمية لاعبو كندا وضياع حلم التأهل لنهائي «كوبا أميركا»

أوروغواي وكندا تبحثان عن المركز الثالث في «كوبا أميركا»

رغم إخفاق منتخب كندا في بلوغ النهائي يعتقد مدربه مارش أن لاعبيه قادرون على رفع رؤوسهم عالياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية أصبح رودريغيز أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في نسخة واحدة بالبطولة منذ عام 2011 (إ.ب.أ)

كيف أعادت «كوبا أميركا» البريق لخاميس رودريغيز؟

قليلون توقعوا أن يكون رودريغيز هو نقطة انطلاق المنتخب الكولومبي في «كوبا أميركا».

رياضة عالمية وجّه نونيز سلسلة من اللكمات إلى مشجعين كولومبيين (إ.ب.أ)

«كوبا أميركا»: «كونميبول» يفتح تحقيقاً بأحداث مباراة كولومبيا والأوروغواي

فتح اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) تحقيقاً في «أعمال العنف» التي حصلت عقب صافرة نهاية مباراة الدور نصف النهائي لبطولة كوبا أميركا.

«الشرق الأوسط» (ميامي)
رياضة عالمية أفراح في كولومبيا وأحزان في  أوروغواي بعد قبل نهائي «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)

كولومبيا تقصي أوروغواي وتضرب موعداً مع الأرجنتين في نهائي «كوبا أميركا»

مددت كولومبيا سجلها الخالي من الهزائم بمختلف المسابقات للمباراة الـ28 على التوالي للمرة الأولى في تاريخها

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية بيلسا قال إنهم لم يستثمروا الزيادة العددية أمام كولومبيا (أ.ف.ب)

بيلسا: مواهب أوروغواي أفضل من كولومبيا... أتحمل مسؤولية الخسارة

قال مارسيلو بيلسا، مدرب أوروغواي، إن فريقه يملك العديد من المواهب في صفوفه أكثر من كولومبيا، ولذلك يتحمل هو مسؤولية الهزيمة في قبل نهائي كأس كوبا أميركا.

«الشرق الأوسط» (شارلوت (نورث كارولاينا))

«لقاء موناكو»: الأميركي بنجامين يحسم معركة أسرع 3 رجال في التاريخ

قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
TT

«لقاء موناكو»: الأميركي بنجامين يحسم معركة أسرع 3 رجال في التاريخ

قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)
قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم ليهزمه في النهاية (إ.ب.أ)

حسم الأميركي راي بنجامين المنافسة الثلاثية المتوقعة مع منافسيه النروجي كارستن فارهولم والبرازيلي أليسون دوس سانتوس على الذهب في دورة الألعاب الأولمبية في باريس عندما تفوق عليهما في لقاء موناكو لألعاب القوى، الجولة قبل الأخيرة من الدوري الماسي.

وشهد السباق معركة بين أسرع ثلاثة رجال في التاريخ وذلك قبل أسبوعين من دورة الألعاب الأولمبية في عاصمة الأنوار باريس.

كانت هذه هي المرة الثانية فقط التي يتنافس فيها الثلاثي في السباق نفسه، منذ أولمبياد طوكيو، عندما سجل فارهولم رقماً قياسياً عالمياً قدره 45.94 ثانية في طريقه الى الفوز بالميدالية الذهبية.

أما المرة الأخيرة فكانت هي نهائيات الدوري الماسي في يوغين الأميركية العام الماضي عندما تغلب بنجامين على فارهولم.

وتكررت القصة في موناكو، حيث قام بنجامين بتتبع وتيرة الانطلاقة السريعة لفارهولم وتجاوزه من الحاجز العاشر الأخيرة إلى خط النهاية.

وحقق بنجامين الفوز بزمن 46.67 ثانية، فيما جاء فارهولم ثانياً بفارق 0.06 ثانية، ودوس سانتوس ثالثاً بزمن قدره 47.18 ثانية.

واعتبر توقيت الأميركي بعيدًا عن أفضل توقيت له هذا العام وهو 46.46 ثانية والرقم القياسي للدوري الماسي البالغ 46.39 ث الذي سجله في يوجين العام الماضي.

وقال بنجامين المقيم في لوس أنجليس والذي لا يشارك بانتظام في اللقاءات في القارة العجوز "لم أخض السباق مثلما أردت، لكن الأمر كله كان يتعلق بالدخول ورؤية ما أملكه بداخلي".

وأضاف "لم أركض بالقوة ذاتها التي أفعلها عادةً، لكن هذا أمر جيد لأنني فزت. ما زلت بحاجة للعودة إلى بلادي والاستعداد لبقية الموسم".

وتابع "ستكون باريس بمثابة الجنون. يجب أن أفوز هناك. أعتقد أنني أستطيع فعل ذلك".

في المقابل، قال فارهولم الذي يتفوق على بنجامين 4-3 في المواجهات المباشرة "كانت النتيجة قريبة جدًا. بعد التدريبات، أشعر بأنني سريع، لكن العدائين الآخرين يركضون بسرعة أيضًا. سنرى ما سيحدث الشهر المقبل. لقد كنا أنا ومدربي دائمًا انتقائيين عند اختيار اللقاءات التي سنتنافس فيها. لقد شاركت في بطولة أوروبا هذا الموسم ولكن الأمر مختلف بالنسبة في البطولة وفي لقاء اليوم الواحد".

وأضاف "سأحصل على المزيد من التدريبات في الأسابيع التالية وسأبذل قصارى جهدي للاستعداد بأفضل طريقة ممكنة لبقية الموسم. سأحاول الفوز في باريس".

أما دوس سانتوس الذي حصل على الميدالية البرونزية في طوكيو والذهبية في بطولة العالم 2022 في يوجين، فقال إنه كان "سعيدًا بفرصة أن يكون جزءًا من هذا الصراع بين الأفضل".

وأضاف "لقد كان رائعًا وكان دائمًا مثيرًا، لقد قضينا وقتًا رائعًا لذلك أنا متحمس حقًا للجزء التالي".

وفي سباق 800 م، واصل الجزائري جمال سجاتي تألقه اللافت في سباق 800 م وأحرز المركز الأول في موناكو بتسجيله 1.42:46 دقيقة وهو أفضل توقيت في المسافة هذا العام ورقم قياسي شخصي وجزائري، أمام الإسباني محمد العطاوي (1.42:04 د) والفرنسي غابريال توال (1.42:10 د).

وكان سجاتي حقق أفضل توقيت أيضا هذا العام عندما سجل 1.42:56 دقيقة في السباق المجنون الأحد في ملعب شارليتي في لقاء باريس عندما تفوق على الكيني إيمانويل وانيوني وتوال، حيث حقق ثلاثتهم زمنا أقل من دقيقة واحدة و42 ثانية، مما جعلهم ثالث ورابع وخامس أفضل عدائين في تاريخ السباق.

وحسّن سجاتي في موناكو توقيته كثالث أسرع عداء في هذه المسافة في التاريخ بعد الكيني ديفيد روديشا والدنماركي ويلسون كيبكيتير.