لماذا هذا العدد الكبير من المدربين في «كوبا أميركا» من الأرجنتين؟

سكالوني مدرب الأرجنتين (أ.ف.ب)
سكالوني مدرب الأرجنتين (أ.ف.ب)
TT

لماذا هذا العدد الكبير من المدربين في «كوبا أميركا» من الأرجنتين؟

سكالوني مدرب الأرجنتين (أ.ف.ب)
سكالوني مدرب الأرجنتين (أ.ف.ب)

في «كوبا أميركا»، هذا الصيف، سيقود 7 من أصل 16 منتخباً مشاركاً في البطولة مدربون أرجنتينيون، وذلك وفقاً لشبكة «The Athletic».

يتصدر القائمة ليونيل سكالوني مدرباً لمنتخب الأرجنتين. أما منتخب أوروغواي فيقوده مارسيلو بيلسا، بينما يتولى تدريب كولومبيا وفنزويلا كل من نيستور لورينزو وفيرناندو باتيستا على التوالي.

وقامت تشيلي بتعاقد كبير بتعيين ريكاردو جاريكا، أما باراغواي، التي أقالت الأرجنتيني جيليرمو باروس شيلوتو في عام 2023، فقد استبدلت بمهاجم بوكا جونيورز السابق مواطنه دانيال جارنيرو.

أما منتخب كوستاريكا التابع لاتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم فيديره جوستافو ألفارو، الذي درب منتخب الإكوادور في كأس العالم 2022 في قطر.

هذه ليست ظاهرةً جديدةً في أميركا الجنوبية، بالتأكيد ليست ظاهرةً جديدةً في المسابقة الدولية الأكثر شهرةً في القارة.

في «كوبا أميركا 2015»، كان جميع المتأهلين الأربعة إلى نصف النهائي (الأرجنتين وتشيلي وبيرو وباراغواي) يقودهم مدربون أرجنتينيون.

وشهدت نسخة 2019 من البطولة مشاركة ثلاثة مدربين أرجنتينيين في الدور قبل النهائي.

لطالما كان المدربون الأرجنتينيون مطلوبين بشدة على المستويين المحلي والدولي. لكن لماذا؟ في أميركا الجنوبية، إنه نقاش يتعمق في كل شيء من تراث كرة القدم إلى عقدة النقص والوطنية المتعصبة.

الأرجنتين هي أرض ألفريدو دي ستيفانو ودييغو مارادونا وليونيل ميسي. فالعظمة في كرة القدم فضيلة اعتادها الأرجنتينيون. وغالباً ما يحظى أنجح مدربيهم على مستوى الأندية وعلى المستوى الدولي بالتبجيل بسبب نهجهم الفلسفي في كرة القدم.

يعد الراحل سيزار لويس مينوتي أعظم عقلية كروية في الأرجنتين.

درب مينوتي، الذي وافته المنية في مايو (أيار) عن عمر يناهز 85 عاماً، منتخب الأرجنتين، الذي فاز بلقب كأس العالم عام 1978. تضمنت أبرز محطات مسيرته المهنية تدريب الأرجنتين من 1974 إلى 1983، بالإضافة إلى فترات عمل مع برشلونة وبوكا جونيورز وريفر بليت. حتى وفاته، كان مينوتي مديراً لكرة القدم في الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

سكالوني مدرب الأرجنتين (أ.ف.ب)

هذا المعلم التكتيكي، الذي كان يدخن السجائر ببلاغة الروائي والحائز على جوائز، ساعدته الحكمة في وضع كرة القدم الأرجنتينية، تحديداً المنتخب الوطني، كفكرة مفاهيمية بدلاً من كونها نقطة جذب للجماهير المتحمسة.

قال مينوتي في عام 2019 بعد قبوله تعيينه في الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم: «المنتخب الوطني مكان جاد للغاية. كل كرة يركلها اللاعب توقظ مظهراً ثقافياً. سنقوم بدعم هذا النمو الثقافي لأنه شيء لا تستطيع الأندية القيام به. فقط المنتخب الأرجنتيني يستطيع ذلك».

كما ادعى مينوتي أيضاً ذات مرة أن ثنائية خط الوسط «كذبة. يمكن استرداد الكرة ليس من خلال تراكم اللاعبين، بل من خلال استرداد المساحات. هكذا فعلتها هولندا بقيادة يوهان كرويف».

تعد القدرة على التعبير عن أفكار كرة القدم، كما لو كان المرء أستاذاً في دورة جامعية متقدمة مرادفاً للعديد من المدربين السابقين والحاليين من الأرجنتين.

وغالباً ما يُنظر إلى المدربين من الأرجنتين على أنهم مدربون تكتيكيون وقادة مقتدرون. يمكن أن يؤدي هذا الافتراض إلى نقاشات قومية في جميع أنحاء أميركا الجنوبية.

عندما عينت كولومبيا المدرب الحالي لورينزو، وهو مدافع سابق في المنتخب الأرجنتيني، تندر الكولومبيون على وسائل التواصل الاجتماعي بأن جواز السفر الأرجنتيني كان شرطاً لتولي هذه الوظيفة.

حل لورنزو محل الكولومبي رينالدو رويدا، وهو مدرب محترم للغاية في أميركا الجنوبية.

ومما زاد الأمر إثارة للجدل أن لورنزو هو ثاني مدرب أرجنتيني يقود كولومبيا في السنوات الأخيرة بعد خوسيه بيكرمان، الذي درب كولومبيا من 2014 إلى 2018.

قال خورخي لويس بينتو، المدرب السابق لمنتخب كولومبيا وكوستاريكا في 2022: «فوجئت بتعيين لورينزو. إنه لا يتمتع بالمكانة التي تؤهله لتدريب المنتخب الكولومبي».

إفراين باتشون هو الرئيس السابق لنادي إندبندينتي سانتا، الذي يتخذ من بوغوتا مقراً له، عندما تم التعاقد مع لورينزو، وصف القرار بأنه «سخيف ومحرج».

وقال باتشون: «لدينا مدربون (كولومبيون) سبق لهم التدريب في بطولات كأس العالم وأثروا المنتخبات الوطنية الأخرى». وأضاف: «كان القرار الذكي هو تعيين كل مدرب (كولومبي) شارك في كأس العالم وتجميع طاقم عمل بهذه الطريقة».

من الواضح أن باتشون سمح لكبريائه بالسيطرة عليه. اتضح أن لورنزو مدرب قدير للمنتخب الوطني. يصل المنتخب الكولومبي إلى كوبا أميركا 2024 بسلسلة من 19 مباراة متتالية دون هزيمة تحت قيادة الأرجنتيني.

إلى جانب حنكته التكتيكية الملحوظة، فإن المدربين الأرجنتينيين معروفون أيضاً بقدرتهم على التكيف مع الخصوصيات الثقافية المختلفة لكرة القدم في أميركا الجنوبية. تزخر الدوريات المحلية في جميع أنحاء المنطقة بالمدربين الأرجنتينيين. وينطبق الأمر نفسه على اللاعبين ذوي الأصول الأرجنتينية. فغالباً ما يغادرون دوري الدرجة الأولى في بلادهم للانضمام إلى بعض من أفضل أندية أميركا الجنوبية.

وحده الغريم اللدود وبطل العالم خمس مرات منتخب البرازيل يمكنه أن ينظر بثقة إلى منتخب الألبييسيليستي في معركة الغرور. تهيمن الأندية البرازيلية على أميركا الجنوبية، لكن لقب كأس العالم 2022 عزز مكانة الأرجنتين كأفضل منتخب في القارة. ولكن حتى في البرازيل، حيث يمكن أن تكون اللغة عقبة أولية، حقق بعض المدربين الأرجنتينيين نجاحاً.

الأجور أفضل بكثير في البرازيل، لكنه اتجاه عزز فكرة أن الأرجنتين تنتج أفضل المدربين في أميركا الجنوبية.

بيلسا مدرب الأورغواي (رويترز)

انضم المدربون غابرييل ميليتو (كلوب أتليتكو مينيرو)، ورامون دياز (فاسكو دا غاما)، وإدواردو كوديت (إنترناسيونال)، ونيكولاس لاركامون (كروزيرو)، وخوان بابلو فويفودا (فورتاليزا) إلى أكثر من 40 مدرباً أرجنتينياً ظهروا في الدوري البرازيلي الممتاز عام 2024.

من ناحية أخرى، من النادر رؤية لاعبين برازيليين في الدوري الأرجنتيني، ناهيك عن المدربين. خذ على سبيل المثال بوكا جونيورز. لم يعيّن النادي العملاق الذي يتخذ من بوينس آيرس مقراً له سوى مدربين برازيليين فقط منذ إنشائه عام 1905، وما مجموعه 9 مدربين من أصول أجنبية.

هناك أيضاً تأثير سكالوني، أثبت المدرب المؤقت السابق للعالم أن قلة الخبرة ليست دائماً عاملاً محدداً للنجاح. رفع سكالوني (46 عاماً) كأس العالم 2022 على الرغم من أنه لم يسبق له أن كان مدرباً رئيسياً على مستوى الكبار. يُعدُّ سكالوني الآن أحد أفضل المدربين في هذه الرياضة، ويسعى للفوز بلقبه الرابع مع الأرجنتين هذا الصيف (بعد كوبا أميركا 2021، وكأس الكونميبول - الاتحاد الأوروبي لكرة القدم 2022، وكأس العالم 2022).

ستكون بطولة كوبا أميركا 2024 عرضاً آخر للمدربين الأرجنتينيين على الساحة الدولية، التي ستثبت أن تأثيرهم في أميركا الجنوبية ليس اتجاهاً، بل حقيقة موجودة في كل مكان. إذا لم يحدث انهيار تام من جانب اتحاد الكونميبول، فمن المرجح أن يدرب أرجنتيني فريقاً واحداً على الأقل في النهائيات.


مقالات ذات صلة

الأرجنتين تُقيل مسؤولاً رياضياً اقترح اعتذاراً من ميسي عن الهتافات

رياضة عالمية فيكتوريا فيلارويل نائبة رئيس الأرجنتين خلال إحدى المناسبات (رويترز)

الأرجنتين تُقيل مسؤولاً رياضياً اقترح اعتذاراً من ميسي عن الهتافات

يحقق الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُظهر أعضاء منتخب الأرجنتين وهم يرددون أغاني معادية للاعبي فرنسا.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
رياضة عالمية خايمي لوسانو (رويترز)

المكسيك تُقيل مدربها لوسانو بعد خيبة «كوبا أميركا»

أقيل خايمي لوسانو من تدريب المنتخب المكسيكي لكرة القدم بعد رفضه خطة تتضمن أن يعمل مساعداً لمدرب أكثر خبرة، وذلك وفق ما أعلن اتحاد اللعبة الذي شاهد فريقه.

«الشرق الأوسط» (مكسيكو)
رياضة عالمية فوضى وشغب صاحب نهائي كوبا أميركا في ميامي (يو إس إيه توداي)

إدارة ملعب «هارد روك»: لسنا مسؤولين عن فوضى نهائي كوبا أميركا

قالت إدارة ملعب هارد روك إنها قامت بتأمين محيط الملعب وبواباته، بشكل أكبر مما أوصى به اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول).

«الشرق الأوسط» (ميامي)
رياضة عالمية إصابة ميسي ستبعده عن الملاعب لفترة طويلة (أ.ف.ب)

الإصابة تغيّب ميسي عن إنتر ميامي

يغيب ليونيل ميسي، قائد منتخب الأرجنتين، على الأرجح عن مباراتين على الأقل لفريقه إنتر ميامي الأميركي بعد تعرضه لإصابة في الكاحل.

«الشرق الأوسط» (ميامي)
رياضة عالمية المدرب البرازيلي دوريفال جونيور يتقدم مسيرة لاعبيه المهزومين (أ.ف.ب)

كيف ضلت البرازيل طريقها ووصلت إلى الحضيض؟

أداء البرازيل السيئ في «كوبا أميركا» يدق ناقوس الخطر ويحذر من غيابها عن مونديال 2026


نوتنغهام يعزّز دفاعه بالصربي ميلينكوفيتش

نيكولا ميلينكوفيتش (نادي نوتنغهام فوريست)
نيكولا ميلينكوفيتش (نادي نوتنغهام فوريست)
TT

نوتنغهام يعزّز دفاعه بالصربي ميلينكوفيتش

نيكولا ميلينكوفيتش (نادي نوتنغهام فوريست)
نيكولا ميلينكوفيتش (نادي نوتنغهام فوريست)

عزّز نوتنغهام فوريست دفاعه بالتعاقد، الخميس، مع الصربي نيكولا ميلينكوفيتش، قادماً من فيورنتينا الإيطالي في صفقة بلغت قيمتها 15 مليون دولار.

ووافق ميلينكوفيتش على عقد مدته خمس سنوات مع النادي الإنجليزي الذي تفادى الهبوط إلى «تشامبيونشيب» الدرجة الثانية، بحلوله في المركز السابع عشر في الموسم المنصرم، بعدما أمضى سبع سنوات في فلورنسا.

وأشاد روس ويلسون، كبير مسؤولي كرة القدم في فوريست بالمدافع الجديد، قائلاً: «هو جزء أساسي من تخطيط فريقنا هذا الصيف وأعرف مدى حماسته للانضمام إلى النادي».

وتابع: «لقد أُعجبنا منذ فترة طويلة بأدائه مع المنتخب الصربي وفي الدوري الإيطالي والمسابقات الأوروبية مع فيورنتينا».

وساعد قلب الدفاع الصربي البالغ 26 عاماً فيورنتينا في الوصول إلى نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في عامي 2023 و2024، لكن من دون أن يتمكن من الظفر بأي لقب.

وخاض ميلينكوفيتش 264 مباراة مع فيورنتينا بعد انضمامه إليه قادماً من بارتيزان بلغراد في 2017. وسيوفر للبرتغالي نونو إسبيريتو سانتو مدرب فوريست بديلاً للسنغالي موسى نياكاتي المنتقل إلى ليون الفرنسي في وقت سابق من الموسم الماضي.

كما شارك في 57 مباراة دولية مع منتخب صربيا، وخاض النسخة الأخيرة من كأس أوروبا في ألمانيا حيث خرج من دور المجموعات.