«اليورو 2024»: ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً لمباراة بولندا الثانية

ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً في مباراة النمسا الثانية (أ.ب)
ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً في مباراة النمسا الثانية (أ.ب)
TT

«اليورو 2024»: ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً لمباراة بولندا الثانية

ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً في مباراة النمسا الثانية (أ.ب)
ليفاندوفسكي قد يكون جاهزاً في مباراة النمسا الثانية (أ.ب)

رَدَّ مدرب المنتخب البولندي، ميخال بروبييرش، على التقارير التي تتحدث عن إمكانية عدم مشاركة مهاجمه روبرت ليفاندوفسكي في دور المجموعات لكأس أوروبا، المقررة اعتباراً من الجمعة في ألمانيا، كاشفاً أن هدّاف برشلونة الإسباني «قد» يكون جاهزاً لخوض المباراة الثانية ضد النمسا بعد أسبوع في برلين.

وتعرض ليفاندوفسكي لإصابة في فخذه خلال مباراة ودية ضد تركيا، الاثنين (2-1)، ما سيحرمه بالتأكيد من خوض المباراة الأولى لبلاده في المجموعة الرابعة، الأحد، ضد هولندا.

وبدا بروبييرش متفائلاً بإمكانية تعافي الهداف السابق لبوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ الألمانيين في الوقت المناسب، لخوض مباراة الجولة الثانية ضد النمسا، الجمعة المقبل، قائلاً: «قد ينضم روبرت للفريق للمباراة ضد النمسا. فوجئت عندما قرأت تعليقات تتحدث عن استحالة (التعافي سريعاً) حين يتعرض العضل لتمزق».

وتابع: «هناك درجات مختلفة فيما يتعلق بإصابة من هذا النوع. هناك تقدم في العلاج، والطاقم الطبي يفعل كل ما باستطاعته من أجل إعادته على قدميه»، كاشفاً: «سيخوض روبرت التمارين الفردية، اليوم الجمعة، لكن يجب أن تسألوا المعالجين الفيزيائيين عن التفاصيل. أنا لا أسألهم عن أمور مماثلة لأنني أثق بهم...».

وتعرض مهاجم فيرونا الإيطالي، كارول شفيدرسكي، لإصابة في الكاحل خلال الاحتفال بالهدف الأول ضد تركيا، لكن بروبييرش كشف أنه عاد إلى التمارين الجماعية.

وكانت بولندا قد خسرت خلال هذه النهائيات جهود المهاجم الآخر، أركاديوش ميليك، الذي أصيب في المباراة الإعدادية الأولى أمام أوكرانيا (3-1).

وخضع ميليك لجراحة مجهرية في الغضروف المفصلي الأيسر، وفق ما أفاد فريقه يوفنتوس الإيطالي في بيان، من دون تحديد موعد نهائي لمدة غيابه.

وبعد لقاء هولندا ثم النمسا، تختتم بولندا مشوارها في المجموعة الرابعة بلقاء فرنسا، وصيفة بطلة العالم في 25 يونيو (حزيران).


مقالات ذات صلة

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

رياضة عالمية «يويفا» يحقق في عبارات رددت أثناء احتفالات لاعبي إسبانيا بلقب اليورو (أ.ب)

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

يجري الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تحقيقاً مع ثنائي المنتخب الإسباني ألفارو موراتا ورودري، وذلك بسبب سلوكهما.

«الشرق الأوسط» (نيون)
رياضة عالمية أوناي سيمون بطل أوروبا سيغيب لأربعة أشهر (أ.ف.ب)

الإصابة تغيّب أوناي سيمون لأربعة أشهر

من المقرر أن يغيب حارس مرمى أتلتيك بلباو أوناي سيمون عن الملاعب لمدة أربعة أشهر بعد خضوعه لعملية جراحية في المعصم.

ذا أتلتيك الرياضي (بلباو)
رياضة عالمية غراهام بوتر (د.ب.أ)

بوتر يرفض الحديث عن ترشيحه لتدريب إنجلترا

تفادى غراهام بوتر، مدرب سابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية دوسان تاديتش (أ.ف.ب)

تاديتش قائد صربيا يعتزل اللعب دولياً

أعلن دوسان تاديتش قائد منتخب صربيا اعتزاله دولياً الخميس، بعد مسيرة استمرت 16 عاماً مع المنتخب الوطني ليصبح اللاعب الأكثر مشاركة في المباريات الدولية.

«الشرق الأوسط» (بلغراد)
رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)

نفق فويكساردا في برشلونة يساهم في انتشار رياضة التسلق

نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
TT

نفق فويكساردا في برشلونة يساهم في انتشار رياضة التسلق

نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)
نفق فويكساردا في برشلونة (رويترز)

يُخفي نفق فويكساردا في برشلونة كنزاً ثميناً متاحاً بالمجان لمحبي رياضة التسلق، إذ يشمل آلاف القطع المتنوعة التي ساهمت في انتشار هذه الرياضة وتحويلها إلى حدث أولمبي رسمي.

وحوّل مانولو سانشيز (58 عاماً) بتفانيه نفق الطريق السابق إلى صالة ألعاب رياضية للتسلق في المناطق الحضرية، اجتذبت السكان المحليين والسياح على حد سواء.

وقال سانشيز: «هناك كثير من الشغف هنا... والمكافأة هي أن نرى كيف يمارس الناس هذه الرياضة. إنه أمر لا يصدق، فالرياضة التي كان يمارسها عدد قليل جداً من الناس أصبحت الآن رياضة أولمبية».

وظهرت رياضة التسلق لأول مرة في أولمبياد طوكيو 2020، وستظهر كذلك في ألعاب باريس 2024، إذ جرى بناء منشأة رياضية مخصصة لها في لوبورجيه.

وبدأ سانشيز التسلق في النفق عام 1992، وهو العام الذي أقيمت فيه أولمبياد برشلونة، باستخدام الصخور وقطع الخشب الملتصقة بالجدران، قبل أن يبدأ صنع أماكن التسلق الخاصة به في عام 1995.

وأصبح النفق، الذي جرى تجهيزه بأكثر من 9000 قطعة، مفتوحاً الآن على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويمكن استخدامه مجاناً.

وقالت المتسلقة الإيطالية، مارتينا ديتاسيس (33 عاماً): «هذه هدية كبيرة. إنها رياضة مكلفة»، مشيرة إلى التجهيزات باهظة الثمن، والتكاليف التي تدفع في مرافق للتسلق بأماكن أخرى.

وأشاد ديفيد سانشيز كاريرا (18 عاماً)، وهو نجل سانشيز، الذي يمارس أيضاً رياضة التسلق، بعمل والده.

وقال: «أشعر بأن بفضله انتشرت رياضة التسلق نوعاً ما. لو لم يكن هذا النفق موجوداً، لما كان كثير من المتسلقين في الوقت الحالي بهذا المستوى».