«يورو 2024» تنطلق اليوم وألمانيا تتطلع لبداية قوية ضد اسكوتلندا

24 منتخباً من الوزن الثقيل تتصارع على كأس أوروبا... والمفاجآت واردة

لاعبو المنتخب الإسكتلندي واثقون من قدرتهم في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المانيا في افتتاح كأس اوروبا (ا ف ب)
لاعبو المنتخب الإسكتلندي واثقون من قدرتهم في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المانيا في افتتاح كأس اوروبا (ا ف ب)
TT

«يورو 2024» تنطلق اليوم وألمانيا تتطلع لبداية قوية ضد اسكوتلندا

لاعبو المنتخب الإسكتلندي واثقون من قدرتهم في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المانيا في افتتاح كأس اوروبا (ا ف ب)
لاعبو المنتخب الإسكتلندي واثقون من قدرتهم في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المانيا في افتتاح كأس اوروبا (ا ف ب)

سيكون عشاق كرة القدم على موعد مع الإثارة طوال شهر كامل، حيث سيتصارع أصحاب الوزن الثقيل بداية من اليوم (الجمعة) وحتى 14 يوليو (تموز) المقبل في بطولة كأس أوروبا التي تفتتح بمواجهة بين ألمانيا المستضيفة واسكوتلندا على ملعب «أليانز أرينا» بمدينة ميونيخ.

يسعى المنتخب الألماني لكسر نحس لازم الدولة المضيفة لكأس أوروبا منذ 40 عاماً، عندما أحرزت فرنسا اللقب على أرضها بفوزها على إسبانيا 2-0 في نهائي نسخة عام 1984.

وتعوّل ألمانيا على عاملي الأرض والجمهور لمحو المشاركة المخيبة في العرس القاري الأخير قبل ثلاثة أعوام عندما خرجت من ثمن النهائي على يد إنجلترا، والكارثية في النسختين الأخيرتين لمونديالي 2018 و2022 عندما خرجت من الدور الأوّل.

وكانت أفضلية الاستضافة واضحة في أوّل عقدين من البطولة التي انطلقت عام 1960، حيث نجحت ثلاث دول في إحراز اللقب على أرضها في أول سبع نسخ. وحصدت إسبانيا لقب 1964 على أرضها على حساب الاتحاد السوفياتي 2-1، ثم إيطاليا بعد أربع سنوات بالفوز على يوغوسلافيا في مباراة نهائية معادة. وآخر المتوجين على أرضه كان المنتخب الفرنسي في 1984، عندما قاد النجم ميشيل بلاتيني بلاده إلى إحراز باكورة ألقابهم القارية، بتسجيله 9 أهداف قياسية في النهائيات.

وفي النسخ التالية، سقطت الدول المضيفة قبل المباراة النهائية، وهي بلجيكا عام 1972 (خسرت نصف النهائي أمام ألمانيا الغربية)، ويوغوسلافيا عام 1976 (خسرت نصف النهائي أمام ألمانيا الغربية) وإيطاليا عام 1980 (حلّت ثانية في مجموعتها وراء بلجيكا)، قبل أن تحرز فرنسا اللقب على أرضها.

ستيف كلارك مدرب إسكتلندا يأمل بنتيجة إيجابية في المباراة الإفتتاحية (ا ف ب)

تابعت الدول المضيفة إخفاقاتها في عملية السعي لإحراز اللقب، وهو ما حصل لألمانيا الغربية عام 1988 (خسرت أمام هولندا في نصف النهائي)، والسويد 1992 (خسرت أمام ألمانيا في نصف النهائي)، ثم إنجلترا في نسخة 1996 (خسرت أيضاً أمام ألمانيا في نصف النهائي)، وهولندا عام 2000 (خرجت في نصف النهائي أمام إيطاليا)، أما بلجيكا التي نظمت مع هولندا البطولة فخرجت من الدور الأوّل. وفي نسخة عام 2004، وقعت البرتغال ضحية اليونان التي نجحت في التغلّب عليها افتتاحاً وختاماً محرزة اللقب وضاربة عرض الحائط بجميع التوقعات. أما النسختان التاليتان، فنُظّمتا بملف مشترك، عام 2008 في سويسرا والنمسا ولم يكن مفاجئاً خروجهما من دور المجموعات، على غرار نسخة عام 2012 في بولندا وأوكرانيا.

وفي عام 2016، سقطت فرنسا في النهائي على أرضها أمام البرتغال بعد وقت إضافي، لتحرز الأخيرة باكورة ألقابها القارية. وفي النسخة الأخيرة، لقيت إنجلترا التي خاضت معظم مبارياتها على أرضها في نسخة أقيمت في 11 دولة أوروبية وتأجلت لعام واحد لتقام صيف عام 2021 بسبب جائحة كوفيد، الخسارة في النهائي أمام إيطاليا بركلات الترجيح، علماً بأن إيطاليا خاضت مبارياتها في الدور الأوّل على أرضها في روما. وتأمل ألمانيا الآن أن تستمر رحلتها حتى النهائي المقرر في برلين في 14 يوليو المقبل، ومخالفة النحس الذي واجه الدول المضيفة بالنسخ الأخيرة. ويأمل الألمان في تكرار ما حدث عام 2006، عندما التف الجمهور بجميع طوائفه حول المنتخب في ظاهرة لم تحدث من قبل، لكنها تطمع أن يتكلل مشوارها هذه المرة بالتتويج وليس نصف النهائي كما حدث في مونديال 2006.

ويأمل فيليب لام، قائد منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم 2014 ومدير كأس أوروبا 2024، أن تجمع المسابقة الناس معاً في وقت الانقسام وعدم الوحدة في جميع أنحاء القارة.

إن الأداء الجيّد لألمانيا على أرض الملعب من شأنه أن يساعد، والتوقعات أكثر إيجابية لرجال المدرب يوليان ناغلسمان الآن عما كانت عليه قبل بضعة أشهر.

وتملك ألمانيا حظوظاً كبيرة في المجموعة الأولى التي تضم أيضا المجر وسويسرا، بالنظر إلى جودة صفوفها من صانع الألعاب المخضرم توني كروس إلى النجمين الأصغر سناً فلوريان فيرتز وجمال موسيالا.

ويدخل أبطال أوروبا ثلاث مرات منافسات «يورو 2024» بطموحات مدربهم الشاب ناغلسمان (37 عاما) الساعي لإعادة الهيبة للمنتخب الألماني. وتولى ناغلسمان المسؤولية في سبتمبر (أيلول) الماضي بعد إقالة هانزي فليك إثر سلسلة من النتائج المخيبة والخروج من الدور الأول في آخر نسختين لكأس العالم (روسيا 2018 وقطر 2022) وبينهما الخسارة بدور ثمن النهائي للنسخة الأخيرة لكأس أوروبا. وكان عقد ناغلسمان مع المنتخب مؤقتا حتى انتهاء منافسات «يورو 2024»، لكن بعدما تحسنت النتائج تحت قيادته مدده الاتحاد الألماني حتى كأس العالم 2026.

ناغلسمان مدرب شاب يحمل طموحات الألمان في التتويج باللقب القاري (د ب ا)cut out

ويجمع المنتخب الألماني مزيجا من عناصر الخبرة مثل مانويل نوير حارس المرمى وزميليه في بايرن ميونيخ توماس مولر وجوشوا كيميتش إضافة إلى ثنائي ريال مدريد أنطونيو روديجر وتوني كروس، وإلكاي غوندوغان الذي سيحمل شارة القائد، وشباب واعد مثل موسيالا وفيرتز وكاي هافيرتز وليروي ساني، وجوناثان تاه وروبرت أندريتش. وانضم في اللحظات الأخيرة إيمري تشان لاعب وسط بوروسيا دورتموند مكان الشاب ألكسندر بافلوفيتش الذي خرج من القائمة بسبب الإصابة.

في المقابل يسعى منتخب اسكوتلندا بقيادة مدربه ستيف كلارك لتحقيق مفاجأة في مباراة الافتتاح أو الخروج بنتيجة إيجابية على الأقل تساعده في تعزيز حظوظه للمرور إلى الدور الثاني قبل مواجهة سويسرا والمجر.

ويرتكز كلارك على عدد من الأسلحة البارزة في صفوف المنتخب الأسكوتلندي مثل قائد الفريق أندرو روبرتسون ظهير أيسر ليفربول، وسكوت ماكتوميناي لاعب وسط مانشستر يونايتد، وكيران تيرني مدافع ريال سوسيداد الإسباني، وجون ماكغين نجم أستون فيلا رابع ترتيب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي.

ولكن لا تبدو نتائج منتخب اسكوتلندا في مبارياته الودية مبشرة، حيث خسر برباعية أمام هولندا ثم بهدف أمام آيرلندا الشمالية في مارس الماضي، بينما اكتفى بالفوز بهدفين على جبل طارق والتعادل 2-2 مع فنلندا قبل أيام قليلة من البطولة القارية. وتبدو كفة أصحاب الأرض الأرجح لاعتبارات عدّة، منها الفوارق الفنية والتاريخية الكبيرة، فالألمان أبطال أوروبا ثلاث مرات في أعوام 1972 و1980 و1996 وأبطال العالم أربع مرات في 1954 و1974 و1990 و2014. في المقابل لم يسبق لمنتخب اسكوتلندا أن تجاوز الدور الأول في 8 مشاركات سابقة بكأس العالم، كما عجز أيضا عن الوصول للأدوار الإقصائية في ثلاث مشاركات سابقة ببطولة أوروبا. ويتفوق المنتخب الألماني على نظيره الأسكوتلندي بشكل كاسح في المواجهات المباشرة محققا 8 انتصارات مقابل 5 تعادلات، بينما كان الفوز من نصيب اسكوتلندا 4 مرات آخرها في مباراة ودية أقيمت في أبريل (نيسان) 1999. وهذه هي المرة الثانية التي يلتقي فيها المنتخبان بالكأس القارية بعد عام 1992 عندما فازت ألمانيا 2-صفر سجلهما كارل هاينز ريدل وستيفان إيفنبرغ ضمن منافسات المجموعة الثانية.

ويعتقد لورانس شانكلاند مهاجم منتخب اسكوتلندا أن بإمكان بلاده الفوز على ألمانيا في المباراة الافتتاحية، وقال: «المشاركة في بطولة كبرى مع منتخب بلدك تعد إنجازا كبيرا، فمن الرائع أن أوجد هنا وأحقق ما حلمت به في صغري، لدينا شعور بأننا قادرون على الفوز بالمباراة الافتتاحية، سنحاول تقديم أداء جيد وترك بصمة».

وأضاف: «نتطلع لهذه المباراة والفوز بها، بالطبع أنا جاهز، وكلنا جاهزون ولهذا السبب نحن هنا، وكلنا هنا في القائمة لقدرتنا على المنافسة في هذه المباريات».


مقالات ذات صلة

ساوثغيت: إنجلترا هذه المرة مختلفة عن نسخة 2020

رياضة عالمية ساوثغيت قال إن المنتخب الإنجليزي الحالي مختلف عن نسخة 2020 (د.ب.أ)

ساوثغيت: إنجلترا هذه المرة مختلفة عن نسخة 2020

قال غاريث ساوثغيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، إن فريقه الحالي مختلف تماما عن الفريق الذي خسر نهائي نسخة 2020 بكأس أمم أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية أولي واتكينز خلال المؤتمر الصحافي (رويترز)

واتكينز مهاجم إنجلترا: لدينا قدراتنا... وإسبانيا مرشحة أقوى للظفر باللقب

قال أولي واتكينز، معشوق إنجلترا الآن بهدفه أمام هولندا، الجمعة إن إسبانيا تستحق أن تكون مرشحة للفوز بنهائي بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين )
رياضة عالمية الجماهير الإنجليزية في العاصمة لندن (رويترز)

نهائي كأس أوروبا ينعش الحانات والمتاجر الإنجليزية

تستعد الحانات والمحال التجارية والمطاعم الإنجليزية لأيام من الثراء السريع... مع استعداد الجماهير في البلاد لمشاهدة إنجلترا تواجه إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية لويس دي لا فوينتي مدرب منتخب إسبانيا (أ.ف.ب)

الاتحاد الإسباني يدرس تمديد عقد دي لا فوينتي

ذكر تقرير إعلامي، الجمعة، أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم يدرس تجديد عقد المدير الفني للمنتخب الأول لويس دي لا فوينتي.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية جون ستونز يتألق رفقة إنجلترا في «اليورو» (أ.ب)

ستونز يأمل في تتويج سلسلة رائعة بالفوز بلقب كأس أوروبا

حين جلس جون ستونز خلال بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم على مقاعد البدلاء ولم يستخدم، لم يكن يتخيل أنه بعد ثماني سنوات سيتأهل للمباراة النهائية الثانية تواليا.

«الشرق الأوسط» (برلين)

دورة ويمبلدون: مدفيديف «الغاضب» يصف حكمة مباراته بـ«القطة الصغيرة»

 مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
TT

دورة ويمبلدون: مدفيديف «الغاضب» يصف حكمة مباراته بـ«القطة الصغيرة»

 مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)
مدفيديف احتج على حكم مباراته أمام ألكاراس (أ.ب)

وصف الروسي دانييل مدفيديف المصنف خامساً عالمياً الحكمة اليونانية إيفا أسديراكي بـ"القطة الصغيرة" الجمعة خلال خسارته أمام الإسباني كارلوس ألكاراس حامل اللقب والمصنف ثالثاً في الدور نصف النهائي من بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب.

وفشل مدفيديف في الثأر من خسارته أمام ألكاراس بالذات في الدور ذاته من بطولة ويمبلدون العام الماضي.

وتلقى اللاعب البالغ 28 عاماً تحذيراً من قبل أسديراكي بسبب سلوكه غير الرياضي بعد رد فعله الغاضب على كرة اعتبرت الحكمة أنها ارتدت مرتين على الأرض قبل أن يردها الروسي وكانت سببا في خسارته الشوط التاسع من المجموعة الأولى.

واستدعت أسديراكي حكم البطولة والمشرفة على الملعب الرئيس بعدما فقد مدفيديف أعصابه، لكن على الرغم من احتمال الاستبعاد سُمح له بمواصلة اللعب. وفاز بالمجموعة الأولى 7-6 (7-1) قبل أن يستسلم في نهاية المطاف أمام ألكاراس 3-6 و4-6 و4-6.

ورداً على سؤال عما قاله لحكمة المباراة أسديراكي، كشف بطل أميركا المفتوحة 2021 عن إهانته غير المعتادة، من دون أن يوضح ما يقصده باختياره للكلمات.

قال "أود أن أقول قطة صغيرة، الكلمات جميلة، لكن المعنى لم يكن جميلاً".

وادّعى مدفيديف أنه سبق له أن تواجه مع أسديراكي في بطولة فرنسا المفتوحة لعام 2022 وكان محبطًا لأن النهاية كانت خاطئة نتيجة لقرار ارتداد مزدوج آخر منها.

وتابع "لا أعرف ما إذا كانت الكرة ارتدت مرتين أم لا. اعتقدت لا. كان ذلك أمراً صعباً. الأمر هو أنني خسرت منذ فترة طويلة في رولان غاروس ضد (الكرواتي مارين) تشيليتش، وهي لم تر أن الكرة ارتدت مرة واحدة فقط. لذلك كان هذا في ذهني، مرة أخرى، ضدي".

وأردف قائلا "لقد تفوهت بشيء باللغة الروسية، لم يكن مزعجاً، ولكن من دون تخطي الحدود...".

وأصر اللاعب الذي وصل إلى نهائي البطولات الأربع الكبرى ست مرات ولم يسبق له أن فاز ببطولة ويمبلدون، على أنه لم يشعر بالقلق من امكانية طرده "لا على الإطلاق لأنني، كما أقول، لم أقل أي شيء سيئ للغاية".

وهي ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها مدفيديف وصف "القطةالصغير" لاحد الحكام، فخلال فوزه على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة 2022، استخدم التعبير ذاته في حديثه الصاخب مع الحكم الإسباني خاومي كامبستول.

حينها، انزعج مدفيديف من الحديث المستمر من والد تسيتيباس الذي كان يجلس في الملعب، لكنه اعتذر في وقت لاحق لكامبيستول عما بدر منه.