«تصفيات المونديال»: العلامة الكاملة لأستراليا... وكوريا الجنوبية تكسب الصين

فرحة أسترالية بالخماسية في فلسطين (إ.ب.أ)
فرحة أسترالية بالخماسية في فلسطين (إ.ب.أ)
TT

«تصفيات المونديال»: العلامة الكاملة لأستراليا... وكوريا الجنوبية تكسب الصين

فرحة أسترالية بالخماسية في فلسطين (إ.ب.أ)
فرحة أسترالية بالخماسية في فلسطين (إ.ب.أ)

حققت أستراليا العلامة الكاملة في المرحلة الثانية للتصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2026 وكأس آسيا 2027 بعد فوزها 5 - صفر على منتخب فلسطين اليوم الثلاثاء. ورفعت أستراليا، التي كانت ضمنت بلوغ المرحلة الثانية متصدرة للمجموعة التاسعة برفقة فلسطين صاحبة المركز الثاني، رصيدها إلى 18 نقطة من ست مباريات.

وتجمد رصيد منتخب فلسطين عند ثماني نقاط، متقدماً بفارق خمس نقاط عن لبنان الذي يواجه بنغلاديش في وقت لاحق اليوم في ختام مباريات المجموعة.

ومنح كوسيني ينجي التقدم لصاحب الأرض بعد خمس دقائق بعدما نفذ ركلة جزاء بنجاح، قبل أن يجعل آدم تاجرت النتيجة 2 - صفر لأستراليا في الدقيقة 26.

وأضاف ينجي هدفه الثاني والثالث لبلاده قبل أربع دقائق من الاستراحة.

واستمرت هيمنة أستراليا في الشوط الثاني وسجل مارتن بويل الهدف الرابع في الدقيقة 53.

واختتم البديل نيستوري إرانكوندا (18 عاماً) خماسية أستراليا في الدقيقة 87 من ركلة جزاء ليسجل أول أهدافه الدولية.

كانغ إن لي سجل هدف المباراة الوحيد لمنتخب كوريا الجنوبية (رويترز)

وفي الإطار ذاته، فاز منتخب كوريا الجنوبية على ضيفه منتخب الصين 1 - 0، اليوم الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة السادسة الأخيرة بالمجموعة الثالثة بتصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2026 وأمم آسيا 2027.

وسجل كانغ إن لي هدف المباراة الوحيد لمنتخب كوريا الجنوبية في الدقيقة 61.

ورفع منتخب كوريا الجنوبية رصيده إلى 16 نقطة في المركز الأول، بفارق ثماني نقاط عن منتخب الصين في المركز الثاني.

ويحتل منتخب تايلاند المركز الثالث برصيد خمس نقاط، فيما يحتل منتخب سنغافورة المركز الرابع الأخير برصيد نقطة واحدة.

ويضم الدور الثاني للتصفيات 36 منتخباً تم تقسيمها على 9 مجموعات، بحيث تضم كل مجموعة 4 منتخبات تتنافس بنظام الدوري المجزأ من ذهاب وإياب، وفقاً للموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ويتأهل أول منتخبين من كل مجموعة للدور الثالث من تصفيات المونديال، وتحصل هذه المنتخبات على تذاكر المشاركة في كأس آسيا 2027.

وفي الدور الثالث، يتم تقسيم المنتخبات الـ18 على 3 مجموعات، بحيث تضم كل مجموعة 6 منتخبات تتنافس بنظام الدوري المجزأ من مرحلتي ذهاب وإياب، ويتأهل أول منتخبين من كل مجموعة مباشرة لمونديال 2026، في حين ينتقل ثالث ورابع كل مجموعة للمنافسة بالدور الرابع، من أجل تحديد آخر منتخبين حاصلين على المقاعد المباشرة لكأس العالم، والفريق الذي ينتقل لخوض الملحق الآسيوي لتحديد المنتخب المتأهل إلى الملحق العالمي.


مقالات ذات صلة

هل كان مدرب البرازيل محقاً في قرار استبدال فينيسيوس أمام كوستاريكا؟

رياضة عالمية فيني كان مستغرباً قرار استبداله خلال المباراة (أ.ف.ب)

هل كان مدرب البرازيل محقاً في قرار استبدال فينيسيوس أمام كوستاريكا؟

لم يصدق نيمار عينيه... كانت هناك 19 دقيقة متبقية والبرازيل لا تزال تبحث عن طريقة لتخطي منتخب كوستاريكا العنيد.

ذا أتلتيك الرياضي (هيوستين)
رياضة عالمية ماتياس دي ليخت (د.ب.أ)

رحيل محتمل لدي ليخت وأوباميكانو وكيم عن بايرن

ذكر تقرير إعلامي، الثلاثاء، أن ماتيس دي ليخت ودايوت أوباميكانو وكيم مين جاي، من الممكن أن يرحلوا عن بايرن ميونيخ هذا الصيف، إذا تلقى النادي عروضا مناسبة.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة سعودية مدالله العليان (نادي الاتحاد)

مدالله العليان... اتفاقي

علمت مصادر «الشرق الأوسط» أن نادي الاتفاق أتمّ خطوات التعاقد مع مدالله العليان، ظهير أيمن فريق الاتحاد، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة عالمية أندرياس ريتيغ (د.ب.أ)

ريتيغ: ناغلسمان له النصيب الأكبر في أداء ألمانيا

قال أندرياس ريتيغ، المدير الإداري بالاتحاد الألماني لكرة القدم، إن يوليان ناغلسمان، المدير الفني للمنتخب، يستحق «النصيب الأكبر من الفضل في أداء الفريق حتى الآن»

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت )
رياضة عالمية ناتشو خلال وجوده مع منتخب إسبانيا في ألمانيا (إ.ب.أ)

ريال مدريد يعلن رحيل ناتشو قبل انتقاله «الوشيك» إلى القادسية السعودي

أعلن ريال مدريد عن رحيل ناتشو عن النادي الملكي قبل انتقاله «الوشيك» إلى القادسية المنافس في دوري المحترفين السعودي.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)

هل كان مدرب البرازيل محقاً في قرار استبدال فينيسيوس أمام كوستاريكا؟

النجم البرازيلي غطى وجهه بعد جلوسه على دكة البدلاء (أ.ف.ب)
النجم البرازيلي غطى وجهه بعد جلوسه على دكة البدلاء (أ.ف.ب)
TT

هل كان مدرب البرازيل محقاً في قرار استبدال فينيسيوس أمام كوستاريكا؟

النجم البرازيلي غطى وجهه بعد جلوسه على دكة البدلاء (أ.ف.ب)
النجم البرازيلي غطى وجهه بعد جلوسه على دكة البدلاء (أ.ف.ب)

لم يكن استبعاد فينيسيوس جونيور مع البرازيل بمثابة صدمة له فقط، بل إن نيمار لم يصدق عينيه... كانت هناك 19 دقيقة متبقية والبرازيل لا تزال تبحث عن طريقة لتخطي منتخب كوستاريكا العنيد.

إندريك، محبوب البرازيل الجديد، كان على خط التماس - وهو مشهد مرحب به بعد الكثير من الوهج الإعلامي الذي يدور حوله. ارتفعت لوحة الحكم الرابع. قادم: رقم 9 الخروج...

«ماذا؟» قالها نيمار، التقطته كاميرات التلفزيون البرازيلي في مقاعد كبار الشخصيات في ملعب سوفي. «فيني؟».

فيني بالفعل. خرج، فينيسيوس جونيور، الذي يمكن القول إنه أفضل لاعب في العالم، ليشاهد ما تبقى من المباراة التي انتهت بالتعادل 0-0 من مقعد خلف مديره.

كانت البرازيل تبحث عن هدف الافتتاح الذي كانت في أمس الحاجة إليه من دونه.

لم يكن نيمار وحده في صدمته. في وقت لاحق، بعد أن تبدد الحصار الأخير لمرمى كوستاريكا، بدأ تحقيق مصغر. كان من الواضح أن السؤال الأول في المؤتمر الصحافي لمدرب البرازيل دوريفال جونيور كان حول منطق - أو غير ذلك - ذلك التبديل، وكان المعنى الضمني واضحاً.

كتب تاليس ماتشادو في صحيفة «أو غلوبو» البرازيلية: «في ريال مدريد، فيني هو من يحسم المباريات. يجب على دوريفال أن يفهم ذلك ويظهر ثقته فيه».

يمكنك فهم الحجة ورد فعل نيمار. اللاعبون العظماء رائعون لأنهم قادرون على استحضار شيء ما في لحظة ما.

لم يصدق نيمار عينيه وهو يشاهد فيني وهو يخرج (أ.ف.ب)

لم يقدم فينيسيوس جونيور مباراة رائعة بأي شكل من الأشكال، لكنه النجم الأكثر سطوعاً في تشكيلة البرازيل. لقد حُرم من ركلة جزاء واضحة في الشوط الأول وكان بالتأكيد أفضل رهان للسيليساو للحصول على بعض الإلهام.

كان تفسير دوريفال - «كان علينا أن نبحث عن حل وجربنا التغيير» - دبلوماسياً على غرار ما حدث. ومع ذلك، لو كان يشعر بمزيد من الحماس، كان بإمكانه أن يقدم دفاعاً أكثر قوة عن تصرفاته.

في ريال مدريد، يحسم فينيسيوس جونيور المباريات بالتأكيد، لكن الكلمات الثلاث الأولى تقوم بالكثير من العمل الشاق هناك. الحقيقة غير المريحة هي أن فينيسيوس جونيور البرازيلي لم يصل بعد إلى نفس المستوى.

مع منتخب بلاده، سجل ثلاثة أهداف فقط في 31 مباراة، بما في ذلك 21 مباراة كأساسي. أحد تلك الأهداف كان من ركلة جزاء. لم يسجل أي هدف منذ فوز البرازيل على غينيا 4-1 ودياً قبل 12 شهراً - تسعة لاعبين سجلوا أهدافاً مع البرازيل منذ ذلك الحين. آخر أهدافه في المباريات الرسمية كان ضد كوريا الجنوبية في كأس العالم 2022.

متوسط تسجيل فينيسيوس جونيور هدف كل 595 دقيقة مع البرازيل. صحيح أنه ليس مهاجماً صريحاً، لكن ذلك لم يمنعه من أن يكون غزير التهديف مع ريال مدريد، الذي سجل معه معدل هدف كل 176 دقيقة في جميع المسابقات في المواسم الثلاثة الأخيرة. التناقض صارخ أكثر وضوحاً من مسلسل «صراع العروش».

فيني لم يقدم المستوى المأمول منه أمام كوستاريكا (إ.ب.أ)

لا تتعلق كرة القدم بالأرقام بالطبع، لكن الأمور غير الملموسة لا تشفع لفينيسيوس جونيور أيضاً. كانت هناك بعض العروض القليلة التي أثلجت الصدور - على سبيل المثال كان متحمساً أمام كوريا الجنوبية في قطر - لكن لم يظهر في البرازيل إلا بشكل متقطع، حيث كان متبختراً ومثيراً للخيلاء كما كان يفعل في إسبانيا.

لا تزال هذه الأيام مبكرة. سيبلغ فينيسيوس جونيور 24 عاماً الشهر المقبل ولا يزال بإمكانه أن يكبر في القامة. كانت هناك أيضاً عوامل مخففة.

فمن ناحية أولى، تداخلت مسيرته في البرازيل مع مسيرة نيمار، وهو لاعب كرة قدم يتمتع بقوة جاذبية كبيرة. فحتى اللاعبون الموهوبون والمتألقون مثل فينيسيوس جونيور أصبحوا لاعبين مساعدين في عالم نيمار؛ والآن فقط بدأ الشاب الصغير في الظهور كرجل رائد في حد ذاته.

من الناحية التكتيكية أيضاً، يمكن أن يكون اللعب مع البرازيل صعباً على فينيسيوس جونيور، فهو يحب أن يكون لديه مساحة للتقدم - فهو في أفضل حالاته لاعب هجومي واحد - لكن منتخبات أميركا الجنوبية الأخرى تميل إلى التمركز في العمق عندما تواجه البرازيل، ما يعني أنه نادراً ما يحصل على فرصة لتمديد ساقيه لمسافات أطول. اتبعت كوستاريكا خطة اللعب هذه إلى أقصى درجة، وحولت مباراة ليلة الاثنين إلى مباراة كرة يد.

ولا يساعد في ذلك أن فينيسيوس جونيور أصبح لاعباً ملحوظاً بشكل متزايد. وأعرب دوريفال عن أسفه قائلاً: «في كل مرة كان يحصل فيها على الكرة، كان هناك رجلان عليه وثالث يصل».

كاميرات المصورين لاحقت النجم البرازيلي بعد خروجه من الملعب (د.ب.أ)

من العدل أيضاً أن نتساءل عما إذا كان تشكيل دوريفال الذي يعتمده دوريفال من دون مهاجمين يعمل لصالح فينيسيوس جونيور. يبدو أنه هو ورودريغو كانا يقفان في طريق بعضهما بعضا في بعض الأحيان، ومن المؤكد أنه ليس من قبيل المصادفة أن كليهما قدم أفضل ما لديه في مدريد إلى جانب وجود بدني أكثر في وسط الملعب. لسنوات، كان هذا هو كريم بنزيمة، قط الأدغال المهاجم. أما جود بيلينغهام فهو لاعب من نوع مختلف، لكنه يشغل المدافعين أيضاً، ما يسمح للبرازيليين بإحداث فوضى حوله.

البرازيل بالطبع لا تملك بنزيمة أو بيلينغهام. قد يكون إشراك إندريك، المفترس في منطقة الجزاء، بداية جيدة. هناك أيضاً إيفانيلسون مهاجم بورتو البرتغالي، رغم أن الأمر سيتطلب شجاعة كبيرة من جانب دوريفال لاختيار لاعب لم يسمع به الكثيرون في البرازيل قبل أن يتم اختياره في تشكيلة «كوبا أميركا».

لحظة استبدال نجم البرازيل خلال مباراة كوستاريكا (أ.ف.ب)

ومهما فعل دوريفال ومنافسو البرازيل، فإن فينيسيوس جونيور سيعرف أن عليه تقديم المزيد. فهو الآن هو الرجل الذي يتطلع إليه الجمهور البرازيلي في الأوقات الصعبة، ومستواه مع ناديه لن يحميه من الانتقادات إذا لم يتمكن من ترجمة ذلك على الساحة الدولية. لم يكن قرار دوريفال باستبعاده على هوى الجميع، لكنه على الأقل بعث برسالة ما: البرازيل بحاجة إلى فينيسيوس جونيور ليقدم ما لديه في «كوبا أميركا» وما بعدها.

لا يمكنك أن تصبح لاعباً لا غنى عنه إلا بجعل نفسك كذلك.