بيدري: قوة إسبانيا في «اتحادها»

بيدري (أ.ف.ب)
بيدري (أ.ف.ب)
TT

بيدري: قوة إسبانيا في «اتحادها»

بيدري (أ.ف.ب)
بيدري (أ.ف.ب)

اعتبر لاعب وسط برشلونة ومنتخب إسبانيا لكرة القدم بيدري الثلاثاء، أن قوة لاروخا في كأس أوروبا 2024 في ألمانيا، تكمن في «اتحاده» وليس في ضمّه «قائداً واحداً».

وقال بيدري في مؤتمر صحافي بمعسكر منتخب بلاده في مدينة دوناوشينغن الألمانية: «ميزتنا الكبيرة هي أننا فريق، وعائلة، داخل الملعب وخارجه. نحن متحدون جداً. ليس هناك قائد واحد فقط. القائد هو الفريق ككل، هذا ما يميزنا عن المنتخبات الأخرى».

وتعول إسبانيا، المتوجة باللقب القاري ثلاث مرات أعوام 1964 و2008 و2012 وبلقب دوري الأمم عام 2023، على هذه القوة الجماعية وتألق مواهبها الشابة لاستعادة مكانتها بين أفضل المنتخبات في العالم.

وحافظ المنتخب الإسباني على سجله خالياً من الخسارة لأكثر من عام في المنافسات الرسمية، ووصل إلى العرس القاري بثقة كاملة بعد فوزين كبيرين في مباراتيه الإعداديتين على أندورا (5 - 0) وآيرلندا الشمالية (5 - 1).

وأكد لاعب الوسط الكاتالوني، البالغ من العمر 21 عاماً، خلال المباراتين الوديتين عودته إلى مستواه بعد أكثر من عام ونصف العام من الغياب عن التشكيلة بسبب الإصابات المتتالية مع برشلونة.

وأوضح بيدري: «بدنياً، أشعر بأنني بحالة جيدة وأصل إلى ألمانيا برغبة كبيرة. أعلم أنه يمكنني المساهمة كثيراً. كان هذا الموسم معقداً ولكن من الواضح أنني في أفضل مستوياتي هذا العام. لقد عملت كثيراً لأكون حاضراً».

ولن يكون أمام منتخب «لاروخا» أي مجال للخطأ في المجموعة الثانية، الأصعب في المسابقة، مع إيطاليا حاملة اللقب وكرواتيا بقيادة النجم لوكا مودريتش، وصيفة دوري الأمم 2023 وكأس العالم 2018، وألبانيا.


مقالات ذات صلة

السن مجرد رقم بالنسبة لأكبر متطوع في «أوروبا 2024»

رياضة عالمية سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)

السن مجرد رقم بالنسبة لأكبر متطوع في «أوروبا 2024»

بات لوكا مودريتش أكبر هداف في بطولة أوروبا لكرة القدم، ولعب كريستيانو رونالدو الآن في ست بطولات أوروبية، لكن لا يمكن لأي منهما الاقتراب حتى من أرقام أكبر متطوع.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ )
رياضة عالمية أفراح في فنزويلا وأحزان في الإكوادور (رويترز)

فنزويلا والمكسيك تبحثان عن التأهل المبكر لدور الثمانية

تمتلك المكسيك سجلاً جيداً للغاية مع فنزويلا... حيث حققت 14 فوزاً خلال اللقاءات الـ20 السابقة معها

رياضة عالمية ويلي سانيول (أ.ف.ب)

سانيول: لا تدخلات سياسية في تشكيلة جورجيا

قال ويلي سانيول، مدرب جورجيا، إنه هو الوحيد الذي يختار تشكيلة المنتخب الوطني، ورد بغضب عندما سئل عما إذا كان وقت مشاركة المهاجم بودو زيفزيفادزه في بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (غلسنكيرشن (ألمانيا))
رياضة عالمية كيليان مبابي (رويترز)

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

سيكون مهاجم وقائد منتخب فرنسا كيليان مبابي الذي تعرض لكسر في أنفه، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في مواجهة بولندا الثلاثاء في دورتموند خلال الجولة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية الحادث وقع أثناء قيامهما باستطلاع أحد مسارات «رالي بولندا» (أ.ف.ب)

«رالي بولندا»: نقل أوجييه وملّاحه إلى المستشفى بعد رحلة استطلاعية

نُقل الفرنسي سيباستيان أوجييه بطل العالم للراليات ثماني مرات وملّاحه فنسان لانديه إلى المستشفى، بعد حادث تعرّض له خلال التحضير لـ«رالي بولندا»، حسب ما أعلن فريق

«الشرق الأوسط» (وارسو)

السن مجرد رقم بالنسبة لأكبر متطوع في «أوروبا 2024»

سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)
سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)
TT

السن مجرد رقم بالنسبة لأكبر متطوع في «أوروبا 2024»

سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)
سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)

بات لوكا مودريتش أكبر هدّاف في بطولة أوروبا لكرة القدم، ولعب كريستيانو رونالدو الآن في ست بطولات أوروبية، لكن لا يمكن لأي منهما الاقتراب حتى من أرقام أكبر متطوع في نسخة 2024 من البطولة القارّية.

ومع حمله لمجسّم كف في يده، ورسم ابتسامة على وجهه، يساعد راينر سبانكوتش (89 عاماً) في إرشاد مشجّعي كرة القدم من جميع أنحاء أوروبا إلى مقاعدهم في ملعب لايبزيغ.

وقال سبانكوتش لـ«رويترز»: «بدأت العمل التطوعي عام 2006 في كأس العالم في لايبزيغ... عندما وصلت إلى سن التقاعد أردت أن أحصل على وظيفة، وأن أبقى مشغولاً وأتنقّل، وأن أكون بين الناس... أصبح الأمر على ما هو عليه اليوم».

اكتسب سبانكوتش منذ ذلك الحين خبرات كبيرة، حيث ذهب إلى أماكن بعيدة، مثل لاس فيغاس، للتطوع في بطولة لتنس الطاولة، وهي رياضة لا يزال يمارسها بنفسه.

وقال: «كنت أعمل في هذه البطولات كل عام تقريباً منذ عام 2006، بمعدل ست إلى سبع بطولات سنوياً، ما زلت في نادي رازن بال شبورت لايبزيغ متطوعاً في إدارة الزوّار... أعمل مرافقاً في رحلات الحافلات لحضور المباريات الخارجية للفريق... ما يهم أكثر من أي شيء آخر هو التواصل مع الناس والمشجّعين، هذا ما ينشّط الروح، ولديّ تجارب رائعة».