من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

العملاق الأوروبي يكشّر عن أنيابه ويطلب «تحديد قيمته» في السوق العالمية

فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)
فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)
TT

من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)
فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)

استقطب الجدل الدائر بين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وريال مدريد الإسباني حول مشاركة النادي العريق في النسخة الجديدة من مونديال الأندية، في الولايات المتحدة الأميركية، أنظار العالم وعلى الأخص عشاق بطل أوروبا.

وبحسب صحيفة «ماركا» الإسبانية واسعة الانتشار، فإنه بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي، يرى ريال مدريد أنه لا يزال يتعين اتخاذ خطوات لتحسين هيكل البطولة فيما يخص «حقوق البث التلفزيوني والملاعب».

وقد جذبت تصريحات كارلو أنشيلوتي التي استبقت الانسحاب المحتمل لريال مدريد من البطولة، الانتباه وذلك لحدتها ولصدورها عن مدرب بطل أوروبا.

واضطر ريال مدريد إلى إصدار بيان ينفي فيه تصريحات المدرب الإيطالي، الذي أوضح فيما بعد كلامه. ومع ذلك، هناك قلق حقيقي في النادي حول مشروع يعتبر «مثيراً للاهتمام» ولكن لا تزال هناك «ثغرات» فيه.

وهذه الثغرات لا تتعلق فقط بالجانب المالي، حيث يقول أنشيلوتي إن قيمة كل مباراة في مدريد تبلغ 20 مليوناً، وهو الرقم الذي ينوي المنظمون توسيع نطاقه ليشمل البطولة بأكملها.

ويعتقد ريال مدريد أن «فيفا» لم يضع بعد هيكلاً متيناً للمنافسة التي ستنطلق نسختها الأولى في عام 2025. وتقول مصادر في النادي المدريدي: «يجب أن يلملم الاتحاد الإسباني لكرة القدم شتات نفسه».

هذا الهيكل يتجاوز الجانب الاقتصادي، وهو أمر مهم بالطبع بالنسبة لمدريد والأندية الأخرى المشاركة. ويتعلق الأمر بجوانب ذات صلة مثل حقوق البث التلفزيوني، وهو جانب رئيسي آخر من الناحية المالية، بالإضافة للملاعب التي ستستضيف المباريات.

ويعتقد ريال مدريد أن هذه البطولة يمكن أن تشكل علامة فارقة في تاريخ كرة القدم وهذا يتطلب اهتماماً شديداً بالتفاصيل.

ويؤيد ريال مدريد المشروع، لكنه يرى أنه يجب اتخاذ المزيد من الخطوات لضبط تفاصيل البطولة. ويثق النادي من أن «فيفا» سيأخذ بعين الاعتبار مطالب الأندية وسينظم «بطولة رائعة».

تصريحات أنشيلوتي الأخيرة ضاعفت من حدة الأزمة (إ.ب.أ)

وإذا تم اتخاذ هذه الخطوات التي يطالب بها ريال مدريد - والمزيد من الأندية - في الاتجاه الصحيح، فإن مشاركة بطل أوروبا في بطولة «فيفا» الجديدة لن تكون في خطر.

ويعتقد النادي الملكي بصفته مؤسس الهيئة العليا لكرة القدم العالمية، أنه يجب أن يكون حاضراً في ولادة البطولة التي ستصبح، أخيراً، منافسة لتحديد الفريق الأفضل في العالم دون أدنى شك.

وتم الحديث منذ فترة طويلة عن كأس العالم للأندية في صيف 2025 على أنه سيوزع 50 مليون يورو للفرق التي ستشارك في البطولة، لكن الواقع مختلف تماماً.

وبحسب صحيفة «ماركا»، فإن هذا المبلغ هو نتيجة لنقطة بداية التخطيط لكأس العالم للأندية، عندما وافق «فيفا» على إقامتها في الصين في عام 2019. وفي ذلك الوقت كان هناك حديث عن 50 مليون كحافز للفرق الـ24 التي كانت ستشارك في البطولة.

لكن مالذي حدث بعد ذلك؟ أوقفت جائحة كورونا كل شيء، واختفت الصين وتولى الاتحاد الدولي لكرة القدم تنظيم البطولة التي ارتفع عدد الفرق المشاركة فيها من 24 إلى 32 فريقاً.

وقبل عام من انطلاق البطولة، لم تُصدر الهيئة المنظمة لكرة القدم العالمية أي بيان بشأن الأموال التي سيتم توزيعها، ويرجع ذلك أساساً إلى أنها لم تغلق بعد عملية بيع الحقوق السمعية والبصرية للبطولة، حيث تتفاوض مع شركة «آبل» ولا تزال تنتظر التوصل إلى اتفاقات تجارية، لذلك لا يوجد توزيع على الإطلاق.

ولم يكن «فيفا» واضحاً للغاية منذ البداية، فالتوزيع لن يكون بالتساوي ولن تحصل جميع الفرق على نفس المبلغ من المال، وهناك العديد من الجبهات المفتوحة بالفعل مع مختلف الاتحادات والأندية بحثاً عن اتفاق لا يزال يتعذر إغلاقه بسبب عدم وجود الأموال الدقيقة التي يمكن أن توزعها البطولة.

ما هو واضح بالنسبة لقادة الاتحاد الدولي لكرة القدم هو أنه لا يمكن لجميع الأندية الحصول على نفس المبلغ، حيث أن قيمتها السوقية مختلفة تماماً، حيث تهيمن فرق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بشكل واضح وتأتي فرق الكونميبول في المركز الثاني. وقد قبلت العديد من الأندية بالفعل هذا الوضع، وبالنسبة لهم، فإن حصولهم على مبلغ حوالي 10 ملايين يورو يكفي لتبرير وجودهم في البطولة.

ريال مدريد توّج سيداً للقارة الأوروبية مؤخراً (أ.ب)

ويتفاوض «فيفا» مع الاتحاد الأوروبي «ويفا»، كما يتفاوض ريال مدريد، من أجل الحصول على حقه الخاص. أي أن لدى رئيس «فيفا» جياني إنفانتينو وفريقه جبهتان مفتوحتان.

مطلوب من «فيفا» إذاً تحديد قيمة حضور النادي المدريدي في كأس العالم للأندية، ومن ناحية أخرى إتمام الصفقة التي ستُمكّن ملعب «سانتياغو برنابيو» من استضافة نهائي كأس العالم 2030.

العلاقة الجيدة بين رئيسي «فيفا» والنادي يمكن أن تصل بالمفاوضات إلى خاتمة جيدة، لكن الكيان الذي يترأسه فلورنتينو بيريز لا يؤيد التنازل عن الملعب لمدة ثلاثة أشهر لـ«فيفا»، كما هو مطلوب من قبل منظمي كأس العالم. وهي مسألة يعلم الطرفان أن عليهما حلها.

ما أراد أنشيلوتي التعبير عنه هو أن وجود ريال مدريد له ثمن، وأن على «فيفا» أن يتكيف مع السوق، وهو ما يعتقده الجميع في النادي الملكي.


مقالات ذات صلة

ريال مدريد يفكر في لابورت... والنصر: لا توجد اتصالات

رياضة سعودية إيميريك لابورت (رويترز)

ريال مدريد يفكر في لابورت... والنصر: لا توجد اتصالات

كانت هناك محادثات داخلية في ريال مدريد، الأسبوع الماضي، حول وضع إيميريك لابورت لاعب النصر السعودي؛ حيث يفكر النادي الإسباني بخياراته في مركز قلب الدفاع.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية ناتشو فرنانديز (رويترز)

الريال يودع لاعبه ناتشو فرنانديز الأربعاء

أعلن نادي ريال مدريد الإسباني عن إقامة حفل وداعي لقائده السابق ناتشو فرنانديز يوم الأربعاء المقبل.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية بنزيمة وخلفه مشجعون يلتقطون الصور بهواتفهم (نادي الاتحاد)

كريم بنزيمة: نعمل على بناء اتحاد قوي… ونريد «الدوري السعودي»

كشف المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة إنه يشعر باطمئنان مع فريقه الاتحاد الذي ينافس في الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية ليني يورو فضّل الانضمام لمانشستر يونايتد على ريال مدريد (أ.ف.ب)

ماذا بعد فشل ريال مدريد في التعاقد مع ليني يورو؟

قبل تحليل ما يعنيه تعاقد مانشستر يونايتد مع ليني يورو بالنسبة لريال مدريد، يجب أن نؤكد على شيء ما: هذا النوع من القرارات ليس عاديًا، بل على العكس تماماً.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية ملعب سانتياغو بيرنابيو مرشح لاستضافة مونديال 2030 (إ.ب.أ)

ملعبا ريال مدريد وبرشلونة مرشحان لاستضافة مونديال 2030

اقترح الاتحاد الإسباني لكرة القدم 11 ملعبا لاستضافة مباريات كأس العالم 2030... بينها ملاعب أندية ريال مدريد وبرشلونة وأتليتيكو مدريد.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

الشباب يضغط لتعجيل صفقة عون السلولي... ودوسري الاتفاق «خيار ثانٍ»


عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
TT

الشباب يضغط لتعجيل صفقة عون السلولي... ودوسري الاتفاق «خيار ثانٍ»


عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)

قالت مصادر موثوقة لـ«الشرق الأوسط» إن نادي الشباب يفكر في وضع محمد الدوسري، مدافع الاتفاق، خياراً ثانياً في سبيل تسريع مفاوضاته مع التعاون، حيث يسعى لكسب صفقة المدافع الدولي عون السلولي أحد اللاعبين البارزين في الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم.

ووقّع نادي الاتفاق عقداً لمدة 3 أعوام مع الدوسري أواخر عام 2022، حيث يتبقى من عقده عام واحد.

ويسعى المسؤولون في نادي الشباب إلى تكثيف المفاوضات مع إدارة التعاون التي يبدو أنها طلبت مبلغاً يفوق الميزانية المحددة في النادي العاصمي، وتأمل في إنهاء الصفقة مبكراً، بيد أن التأخير قد يعجّل بتغيير بوصلة الشباب إلى الدمام للبدء في مفاوضة الاتفاقيين.

سلمان الفرج غادر الهلال وقريب من ارتداء قميص نادي نيوم (نادي الهلال)

وأجرى الشباب صفقتين رسميَّتين حتى الآن منذ بدء الميركاتو الصيفي السعودي، بضم المهاجمين هارون كمارا والمغربي عبد الرزاق حمد الله، بينما غادر صفوف الفريق حسين القحطاني إلى القادسية، وكذلك سعيد الربيعي الذي انتقل إلى الأخدود، حيث سيذود عن شباك الأخير، وكذلك رياض شراحيلي المغادر إلى نادي نيوم.

وفي الشباب أيضاً، قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن مسؤولي نادي الشباب وضعوا سقفاً حُدِّد بـ120 مليون ريال سعودي مقابل التنازل عن صفقة الظهير الأيسر متعب الحربي، وسط رغبة جادة من النصر، ثم الهلال والأهلي.

وكان غويدو فينغا، الرئيس التنفيذي لنادي النصر، قد أرسل قبل نحو 5 أسابيع بريداً إلكترونياً رسمياً لنادي الشباب تضمّن طلب شراء عقد متعب الحربي من إدارة النادي وحدد فيه 70 مليون ريال مقابل إتمام الصفقة لكن المسؤولين في النادي العاصمي لم يفكروا حتى في الرد باعتبار المبلغ لا يوازي تطلعاتهم.

محمد الدوسري قد يكون خياراً شبابياً في حال لم تنجح صفقة السلولي (نادي الاتفاق)

ووسط المحاولات النصراوية أولاً في الحصول على اللاعب والطلبات الشفهية الهلالية - الأهلاوية، فإن الشباب مصٌّر على إبقاء اللاعب ما لم يصل سعره إلى مبلغ حُدِّد بـ120 مليون ريال، كما تقول المصادر لـ«الشرق الأوسط».

ورغم الرفض الجماهيري لرحيل أي لاعب شبابي في الفترة المقبلة، فإن المسؤولين في النادي أمامهم مسؤوليات صعبة ومتطلبات مالية ضرورية لاستكمال شراء بعض العقود للاعبين، وذلك لمراعاة وتلبية شروط ومعايير لجنة الاستدامة المالية التي تعطي الضوء الأخضر لبرنامج الاستقطاب لتسجيل اللاعبين وإبرام العقود مع اللاعبين السعوديين والأجانب.

وبحسب المصادر فإن الأندية الراغبة في اللاعب قد تقبل بمفاوضة الشباب في حال كان المبلغ لا يتجاوز الـ80 مليون ريال.

وسعى ناديا النصر والهلال إلى فتح مسار آخر قد يبدو ضغطاً على الشباب من خلال مفاوضة نادي الفتح لضم الظهير الأيسر سالم النجدي بوصفه أبرز اللاعبين في السعودية في هذا المركز، لكن المفاوضات لم تتقدم بالشكل المطلوب حتى أمس.

من ناحية أخرى، كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن اقتراب نادي نيوم من إبرام أغلى صفقة في تاريخ دوري الدرجة الأولى السعودي بتعاقده مع قائد فريق الهلال السابق سلمان الفرج لمدة عامين، حيث سيحصل النجم الدولي على عقد مغرٍ جداً قياساً بسنين عمره الـ34.

متعب الحربي (نادي الشباب)

وبحسب المصادر، فإن إدارة النادي بصدد وضع اللمسات الأخيرة على العقود النهائية، وكذلك تجاوز اللاعب الفحوص الطبية التي سيخضع لها قريباً.

وعزز نادي نيوم، الصاعد لدوري الدرجة الأولى قادماً من الثانية، صفوفه بصفقات مميزة، حيث نجح في استقطاب مدافع الاتحاد، المصري أحمد حجازي، ومهاجم الاتحاد، البرازيلي رومارينهو، والغيني الاستوائي ألفا سيميدو قادماً من الطائي، والسنغالي مباي دياني، وإسلام هوساوي قادماً من الوحدة، وعبد الملك العييري قادماً من التعاون، وحارس المرمى مصطفى ملائكة، وسامي الخلف قادماً من الفيحاء، وعباس الحسن قادماً من الفتح، وكذلك اللاعبين فهد الحربي ورياض شراحيلي.