ماذا يحدث في كأس العالم للأندية 2025؟

«فيفا» لم يكشف بعد عن حقوق الأندية المالية والرعايات وملاعب البطولة

كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)
كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)
TT

ماذا يحدث في كأس العالم للأندية 2025؟

كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)
كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)

لم يتبق سوى أقل من عام واحد فقط على أول بطولة موسعة لكأس العالم للأندية التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي توصف بأنها مسابقة بين أفضل 32 فريقاً من الأندية في العالم وتستضيفها الولايات المتحدة.

ومع ذلك، لم يعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم حتى الآن عن شريك الحقوق الإعلامية، أو المدن المضيفة، أو الملاعب التي ستستضيف بطولة مونديال الأندية 25، لاستخدام اسمها التجاري.

ولم يوضح الاتحاد الدولي القيمة المالية للأندية المشاركة، ولا تزال اتفاقات الرعاية قيد التنفيذ أيضاً.

وقال «فيفا» في بيان له إنه «واثق ومقتنع تماماً بالنجاح التجاري والرياضي للمسابقة الجديدة»، ولكن، نظراً لأن التفاصيل الرسمية لا تزال شحيحة، فقد أجرت «شبكة ذا أتلتيك» العديد من التحقيق لمعرفة ما يحدث بالضبط في كأس العالم للأندية، والتي أعلن عنها رئيس الفيفا جياني إنفانتينو في قطر في الأسبوع الأخير من كأس العالم في ديسمبر (كانون الأول) 2022.

وخلال القيام بذلك، كشفت الشبكة بعض الدلائل الجديدة حول المكان الذي ستقام فيه البطولة بالضبط، وكيف سيتم تخصيص مكان لفريق البلد المضيف النهائي في المسابقة، والتحدي الذي واجهه «الفيفا» في جذب شريك البث، ولماذا كان على خلاف مع بعض أشهر رعاته، ولماذا يخطو «الفيفا» الآن على عش الدبابير وهو يصارع مع مسابقة تقام في منتصف فترة الانتقالات الصيفية.

تم تحديد تسعة وعشرين مقعداً من أصل 32 مقعداً.

هناك 12 فريقاً من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وستة من أميركا الجنوبية، وأربعة لكل من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم والاتحاد الآسيوي لكرة القدم وفريق واحد من اتحاد أوقيانوسيا.

فيما ستحصل أميركا الشمالية وأميركا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي على أربعة مقاعد، بالإضافة إلى مقعد إضافي لفريق من الولايات المتحدة بصفتها البلد المضيف.

وقد تم تأمين خمسة عشر مقعداً من خلال الفوز بالبطولة القارية الأولى للأندية في الفترة ما بين 2021 و2024. وقد حصل كل من تشيلسي ومانشستر سيتي وريال مدريد على مقاعد بسبب فوزهم بدوري أبطال أوروبا في تلك الفترة، على غرار فرق دوري أبطال الكونكاكاف مونتيري وباتشوكا وليون (وجميعهم من المكسيك) وسياتل ساوندرز من الدوري الأميركي لكرة القدم.

ماذا يحدث في كأس العالم للأندية؟ (موقع فيفا)

في أفريقيا، سيشارك الأهلي المصري والوداد المغربي. وفي آسيا، سيشارك أوراوا ريد دايموندز الياباني والعين الإماراتي ، بالإضافة إلى فريق الهلال السعودي الذي يضم في صفوفه أسماء نجوم مثل نيمار وألكسندر ميتروفيتش وروبن نيفيز وكاليدو كوليبالي.

وفي أميركا الجنوبية فتشارك أندية فلومينينسي وفلامنغو وبالميراس ، وسينضم إليها في الصيف المقبل الفائز بلقب 2024، والذي سيُحدد في وقت لاحق من هذا العام.

هناك طريقة أخرى للتأهل، عبر مسار تصنيف الاتحادات القارية، الذي يمنح النقاط بناءً على الأداء على مدار عدة سنوات. هكذا حصل كل من باريس سان جيرمان، وبايرن ميونيخ، وبوروسيا دورتموند، وإنتر ميلان، ويوفنتوس، وبورتو، وبنفيكا، وأتلتيكو مدريد، وريد بول سالزبورغ على أماكنهم.

لم تكن بعض الفرق الأوروبية الأكثر شهرة في أوروبا مؤهلة للمنافسة، لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم وضع حداً أقصى لفرق من بلد واحد يضم ناديين (باستثناء فوز أكثر من ناديين من نفس البلد بدوري الأبطال، كما حدث في البرازيل والمكسيك). فرق مثل ليفربول وبرشلونة ونابولي وميلان ونابولي وميلان كانت جميعها مصنفة أعلى من سالزبورغ، ولكنها لم تتأهل بسبب قاعدة الفريق الواحد المكون من فريقين.

ومن بين الفرق الأخرى ذات الأسماء الكبيرة التي غابت عن البطولة مانشستر يونايتد وآرسنال كما فشل فريق النصر السعودي الذي يلعب له كريستيانو رونالدو في التأهل. الفرق الأخرى المتأهلة من خارج أوروبا هي أولسان (كوريا الجنوبية)، ماميلودي صنداونز (جنوب أفريقيا)، الترجي الرياضي التونسي (تونس)، ريفر بليت (الأرجنتين) وأوكلاند سيتي (نيوزيلندا).

«فيفا» في مأزق توفير الرعايات لكأس العالم للأندية (رويترز)

ستذهب المراكز الثلاثة المتبقية إلى الفائز ببطولة كوبا ليبرتادوريس في نوفمبر (تشرين الثاني)، ونادٍ آخر من أميركا الجنوبية يحدده التصنيف في نوفمبر، وفريق من الولايات المتحدة.

لم يكشف «الفيفا» حتى الآن عن كيفية تخصيص هذا المركز الأخير في الولايات المتحدة، لكن مصادر مطلعة على العملية، والتي تحدثت دون الكشف عن هويتها لأن المحادثات حول هذه الأمور سرية، أشارت إلى أن هناك مقترحين قيد الدراسة.

هناك بعض الأسباب اللوجستية التي تفسر سبب تفضيل الخيار الأكثر واقعية المتمثل في تأهل الفريق الفائز بكأس الدوري الأميريكي. هناك حالة من عدم اليقين بشأن موعد إقامة المباراة الفاصلة الخاصة - هل يمكن أن تقام بعد كأس الدوري الأميركي في الخريف، أم يجب أن تكون خلال فترة ما قبل موسم 2025؟ إذا تم الأخذ بالخيار الأخير، فلن نعرف التشكيلة الكاملة عندما يتم إجراء قرعة كأس العالم للأندية - على الأرجح في ديسمبر.

وهذا من شأنه أن يجعل التخطيط والتسويق ومبيعات الرعاية أكثر تعقيداً، وقد يكون الأمر محفوفاً بالمخاطر بشكل خاص إذا كان فريق إنتر ميامي الذي يلعب له ليونيل ميسي في صراع على التأهل، مما يجعل «الفيفا»، على بعد أشهر فقط من البطولة، بحاجة إلى التخطيط لسيناريوهات مختلفة.

ستُقام البطولة في الغالب على الساحل الشرقي - جزئياً لإفادة الجماهير التلفزيونية في أوروبا، التي تعد موطناً للعديد من أشهر الفرق المتنافسة في البطولة.

كما ستُقام بطولة الكأس الذهبية لاتحاد الكونكاكاف في الوقت نفسه في الولايات المتحدة، وقد تم التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الدولي لكرة القدم واتحاد الكونكاكاف لتنظيمها على الساحل الغربي. كما أن هناك محادثات جارية لتجنب تعارض انطلاق البطولتين وإفساد كل منهما لجمهور التلفزيون الأميركي المحتمل في الولايات المتحدة.

كأس العالم للأندية كانت تقام بشكل مختصر في السنوات الماضية (الاتحاد السعودي)

ومع ذلك، هناك استثناء واحد رئيسي، لأنه من المتوقع أن يلعب فريق سياتل ساوندرز من الدوري الأميركي لكرة القدم الأمريكية مباراة واحدة على الأقل في كأس العالم للأندية في ملعب لومن فيلد، وهو ملعب يتسع لـ68 ألف متفرج، وهو ملعب فريق سياتل سيهوكس التابع لاتحاد كرة القدم الأميركية، وفريق ساوندرز وسياتل رين من دوري كرة القدم الأميركية للمحترفين. سيكون من غير المجدي حرمان فريق ساوندرز من مباراة تُباع تذاكرها بالكامل في الوقت الذي سيقل فيه الدعم في الساحل الشرقي.

وعلى نطاق أوسع، من المتوقع أن يكون ملعب ميتلايف في نيويورك ونيوجيرسي الذي سيستضيف نهائي كأس العالم للرجال في عام 2026، هو الملعب المضيف، وكذلك ملعب هارد روك ستاديوم في ميامي دولفينز الذي يتسع لـ65 ألف متفرج، والذي سيستضيف نهائي كوبا أميركا هذا الصيف.

لم يتم تبادل العقود حتى الآن في الوقت الذي تتفق فيه الأطراف على شروط تقاسم الإيرادات بين المدن المضيفة ومالكي الملاعب و«الفيفا». وقد كان هذا جانباً مؤلماً في محاولات الفيفا للتفاوض مع الملاعب الأميركية لاستضافة كأس العالم، ومن المرجح أن تكون المدن والملاعب المضيفة أقل تسامحاً في كأس العالم للأندية التي تأتي بضمان أقل للنجاح. وأشار مقربون من لجنة المدينة المستضيفة في نيويورك ونيوجيرسي إلى أنهم متحمسون لاحتمال المشاركة لكنهم لم يقولوا إنه تم التوصل إلى اتفاق وأحالوا ذا أتلتيك إلى ملعب ميتلايف الذي لم يرد على استفساراتهم.

بوسطن هي إحدى المدن على الساحل الشرقي التي لن تشارك. يستضيف ملعب جيليت ستاديوم في فوكسبورو سبع مباريات خلال كأس العالم، لكن مارثا شيريدان، الرئيسة التنفيذية لشركة ميت بوسطن وعضو اللجنة المنظمة لكأس العالم في بوسطن، قالت لـ«ذا أتلتيك» في مؤتمر عقد مؤخراً في لوس أنجليس إنها لا تعتقد أن الملعب سيكون متاحاً لاستضافة كأس العالم للأندية. وأضافت أنه سيتم طرحه كملعب محتمل لاستضافة العرض المشترك بين الولايات المتحدة والمكسيك لاستضافة كأس العالم للسيدات في عام 2031.

من المرجح أن يستخدم «فيفا» مزيجاً من ملاعب الدوري الأميركي لكرة القدم الأميركية والدوري الأميركي لكرة القدم خلال كأس العالم للأندية، حيث يجري النظر في ملاعب فيلادلفيا وأتلانتا وشيكاغو وناشفيل وسينسيناتي. في تكساس، ستُمنح هيوستن ودالاس حق استضافة الكأس الذهبية أو كأس العالم للأندية.

أما في واشنطن العاصمة، التي لم تحصل على حق استضافة كأس العالم، فإن ملعب أودي فيلد الذي يتسع لـ20 ألف متفرج قيد الدراسة أيضاً. وقالت تيريزا بلبولسي، نائبة رئيس المدينة لشؤون السياحة، لـ«ذا أتلتيك» إن العاصمة الأميركية تستهدف أيضاً استضافة كأس العالم للسيدات في عام 2031، مضيفةً أن العاصمة الأميركية ستسعد بتوفير أماكن لإقامة المباريات التحضيرية أو العمل كقواعد تدريب للفرق خلال كأس العالم للأندية في 2025 أو كأس العالم للرجال في 2026.

ذكرت «نيويورك تايمز» أن شركة «آبل» كانت على وشك التوصل إلى اتفاق بث مع الفيفا وقد يتم الإعلان عن ذلك في الشهر نفسه. ومع ذلك، نحن الآن في شهر يونيو (حزيران) وانقضى «كونغرس فيفا» أيضاً دون إعلان رسمي.

أشار عاملون في مجال البث التلفزيوني إلى أن شركة آبل لا تزال الوجهة المحتملة لبث كأس العالم للأندية، في صفقة من شأنها أن تمنح خدمة البث المباشر الحقوق العالمية لبث البطولة.

وذكرت «نيويورك تايمز» أن الصفقة قد تكون أقل من مليار دولار (800 مليون جنيه إسترليني)، وهو ما يمثل ربع الهدف الأولي الذي حدده «الفيفا».

ويشير المطلعون على العملية إلى أن «الفيفا» كافح لإغراء هيئات البث التقليدية للتخلي عن مبالغ طائلة لعرض كأس العالم للأندية. إنه حدث جديد وموسع، كما أن الطبيعة المجزأة للفرق التي ضمنت التأهل يعني أنه لم يكن من الواضح أي الأندية والأسماء اللامعة التي ستحضر بالفعل، في حين أن الإعلان المتأخر عن الملاعب لم يساعد أيضاً في الأمور.

قال شخص مطلع على صناعة البث إن إحدى الشركات الإعلامية الأميركية الكبرى غير مقتنعة بمزايا المسابقة، لدرجة أنها قدرت قيمة حقوق أميركا الشمالية بنحو 30 مليون دولار. لا تتنافس شبكة «إن بي سي»، التي تبث الدوري الإنجليزي الممتاز، على الحقوق، لكن جون ميلر، رئيس الاستحواذ والشراكات في الشبكة، قال لـ«ذا أتلتيك» إن شبكة «إن بي سي» بحثت إمكانية الحصول على حقوق اللغة الإسبانية لمنصتها تيلي موندو. كما أن شبكة فوكس سبورتس، التي تبث كأس العالم لكرة القدم، ليست في السباق.

«فيفا» يبحث عن 10 رعايات كل واحدة لا تقل عن 100 مليون يورو (رويترز)

عند المغامرة في مجال الرياضة المباشرة، أعطت «أبل» الأولوية للوصول العالمي إلى حقوق البث الإعلامي، في حين أن النمط الرياضي هو تجزئة الحقوق في كثير من الأحيان عبر العديد من الأسواق. فالدوري الإنجليزي الممتاز، على سبيل المثال، باع حقوق البث إلى 40 شركة في 97 دولة مختلفة من 2022 إلى 2025، في حين أن شركة أبل التزمت في عام 2022 بمبلغ 2.5 مليار دولار على الأقل على مدى عقد من الزمان لتأمين الوصول العالمي الحصري إلى الدوري الأميركي لكرة القدم.

وبالتالي، فإن هذه الخطوة منطقية بالنسبة لشركة أبل، حيث يمكن أن تختبر مرة أخرى مدى قدرة كرة القدم الحية على تحريك الإبرة بالنسبة لشركة تبلغ قيمتها 3 تريليونات دولار. وقد يكون هذا أيضاً بمثابة رعاية أبل الفعلية للبطولة إذا كان الترويج للحدث على مستوى العالم سيجعل مزودي الأخبار والمسوقين مضطرين إلى القول إن البطولة ستكون متاحة فقط على منصتها.

جذبت الفكرة انتقادات على «إكس» من ريكاردو فورت الرئيس السابق للرعاية العالمية في شركة فيزا، وهي شريك للفيفا. وقال: «إن حدثاً رياضياً عالمياً وراء نظام حظر مدفوع سيكون كارثة بالنسبة للرعاة الذين يبحثون عن الظهور. قد يكون مشجعو الدول الغنية قادرين على تحمل تكلفة الاشتراك الجديد، ولكن هذا ليس واقع معظم الدول. من أجل نجاح هذا الحدث، يجب أن يكون هناك بديل مجاني للبث».

وأضاف فورت في حديثه إلى «ذا أتلتيك» بالنسبة لحدث عالمي، بطولة جديدة رائعة حيث يجب أن يفكروا في كيفية بناء الاهتمام والوعي في جميع أنحاء العالم، فإن المنتج القائم على الاشتراك ليس مثالياً، على افتراض أن الوصول الوحيد هو عن طريق الدفع لشركة أبل.

«لا نعرف بعد على وجه اليقين كيف سيحدث ذلك. ربما تفتح أبل الخدمة وهذا أمر مختلف. ولكن مع ما نعرفه اليوم، إذا كنت تتوقع أن يشترك الناس في أميركا اللاتينية وأفريقيا والكثير من الأماكن في آسيا في خدمة جديدة من أجل الوصول إلى بطولة جديدة، فهذه مشكلة. ومن ثم سيشكل ذلك تحدياً لفرض رسوم عالية على الرعاة».

إذا كانت إيرادات البث التلفزيوني للفيفا أقل من التقديرات الأصلية بـ3 مليارات دولار، كما أشارت «نيويورك تايمز»، فمن المؤكد أن إيرادات الرعاية هي الأولوية.

وقال العديد من الأشخاص المطلعين على العملية إن الفيفا كان يستهدف ما يصل إلى 10 رعاة للبطولة، مع أهداف تزيد عن 100 مليون دولار لكل راعٍ، وهو يكافح لجذب هذه الأرقام.

وقد زاد غياب برشلونة وميلان وفرق الدوري الإنجليزي الممتاز من صعوبة الترويج للبطولة. كما سيغيب أيضاً فريق كلوب أميركا المكسيكي، أكثر فرق كرة القدم مشاهدة على التلفزيون الأميركي. هناك الكثير من أسماء النجوم، لكن رونالدو لن يكون هناك ومشاركة ميسي لا تزال في الميزان.

يقول فورت: «إذا كنا نتحدث عن 15 مليون دولار ربما وأنت شركة مقرها الولايات المتحدة، فإنك ستحصل على تذاكر ويمكنك القيام بالضيافة، وقد ينجح الأمر. ولكن على افتراض أن عدداً قليلاً جداً من الناس سيشاهدون هذا الحدث دولياً، فلن ترى اللوحات واللافتات. ستفكر العلامات التجارية العالمية مرتين قبل أن تقوم بالرعاية.

لحسن الحظ، لدى الولايات المتحدة الكثير من الشركات المحلية الكبيرة التي يمكنها تحمل رسوم الرعاية، لكن 100 مليون دولار أكثر بكثير مما ستدفعه علامة تجارية محلية لرعاية دوري كرة القدم الأميركية، وبالتأكيد أكثر بكثير من الدوري الأميركي للمحترفين هذه هي المنافسة التي يواجهها (فيفا).

إنهم ينظرون إلى هذا الأمر ويفكرون، سيكون من الصعب حقاً بيع جميع عقود الرعاية، لذا دعونا نزيد من قيمة حقوق الرعاية ونحصل على أكبر قدر ممكن من الحقوق الإعلامية».

لا يتوجب على «فيفا» إغراء رعاة جدد فحسب، بل أيضاً إدارة العلاقات القائمة. وقد تضمنت عقود شركاء الفيفا بنداً يخولهم الحصول على حقوق الرعاية في كأس العالم وغيرها من فعاليات الفيفا. وقد سعى مسؤولو الفيفا إلى القول إن بطولة كأس العالم للأندية المجددة هي بطولة ذات نطاق وإمكانات كبيرة لدرجة أنها تستحق مجموعة جديدة تماماً من صفقات الرعاية، مما يعني أنهم يرغبون في أن يعيد الشركاء الحاليون التفاوض على شروطهم للمشاركة فيها، ومع ذلك فإن علامات تجارية مثل «كوكا كولا» و«أديداس» تجادل بأن لديها بالفعل حقوق شراكة. وقد أشار أشخاص مطلعون على المناقشات إلى أن بعض الشركاء الحاليين قد يدفعون مبلغاً إضافياً قليلاً للحفاظ على العلاقات طويلة الأمد، ولكنه سيكون جزءاً بسيطاً من الأموال التي يسعى الفيفا للحصول عليها من خلال الرعاية لتمويل البطولة.

وقال متحدث باسم «أديداس»: «بصفتنا شريكاً طويل الأمد للفيفا في جميع بطولاته، فإننا نواصل عملنا وتخطيطنا من أجل إنجاح مونديال الأندية 25».

وقال متحدث باسم «كوكا كولا»: «بصفتنا أحد أقدم الشركاء المؤسسين للفيفا، فإننا نقدر علاقتنا ونواصل تركيزنا على مواصلة شراكتنا الناجحة معاً».

إنفانتينو خلال مباراة فلسطين ولبنان التي جرت في الدوحة قبل أيام (رويترز)

لم يتطرق الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى النزاع عندما اتصلت به «ذا أتلتيك»، لكنه قال إنه في «حوار منتظم ومثمر مع الأطراف الرئيسية المعنية بما في ذلك الملاعب المحتملة ووسائل الإعلام والشركاء التجاريين».

وأصرّ الاتحاد الدولي لكرة القدم على أن «حجم هذه الفرصة يعني مستوى الطلب في كأس العالم للأندية الجديدة للفيفا بحيث إن هناك العديد من الأطراف المهتمة عندما يتعلق الأمر بالشراكات الإعلامية والتجارية لكنه لم يقدم أي أمثلة».

وستقرر الإيرادات - وتحديداً الأموال التي يتم تقاسمها ومنحها للأندية المتنافسة في كأس العالم للأندية - ما إذا كانت هذه البطولة ستنافس دوري أبطال أوروبا أم أنها ستكون مجرد نسخة معدلة من جولة تحضيرية للموسم الجديد في الولايات المتحدة. لم يكشف الفيفا بعد للاتحادات القارية أو الأندية عن قيمة المكافآت التي ستحصل عليها الأندية المشاركة في البطولة أو التي ستحقق نجاحاً في البطولة.

ومع ذلك، فقد تم إغراء بعض أكبر الأندية الأوروبية باحتمالية الحصول على مبالغ طائلة من العائدات، تصل في بعض الحالات إلى 100 مليون دولار، وقد حصل الفيفا على دعم رابطة الأندية الأوروبية (وهي منظمة ضغط تمثل مصالح الأندية التي تتنافس بانتظام في مسابقات الأندية التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم).

على سبيل المثال، وضع تشيلسي مؤخراً في اعتباره أهمية كأس العالم للأندية في الصيف المقبل عندما كان يتداول بشأن مستقبل مدربه ماوريسيو بوكيتينو، الذي كان من المقرر أن ينتهي عقده في نهاية يونيو 2025 في منتصف البطولة. كان تشيلسي يتطلع إلى ما يعتبره موسماً مزدوجاً، حيث سيخوض موسمين كاملين على جانبي بطولة كأس العالم للأندية الموسعة الافتتاحية في صيف 2025.

يتفاوض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والأندية الأوروبية الكبيرة بشدة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم حول كيفية تقاسم الإيرادات بالضبط، حيث تجادل الأندية الأوروبية الكبرى بأنها ستكون المحرك لمبيعات التذاكر والمشاهدين، وبالتالي تستحق حصة أكبر من الجوائز. من المرجح أن تكون المفاضلة الكبيرة مبنية على الأداء داخل البطولة، ومن المرجح أن تتأهل أكبر الأندية الأوروبية (نظراً لفواتير أجورها) إلى المراحل الأخيرة، وبالتالي الحصول على جوائز مالية أكبر.

ومع ذلك، إذا لم تشارك الأندية الأوروبية بما فيه الكفاية، فسيكون من الغريب أن نرى ما إذا كانت الأندية الأوروبية ستشارك بنجومها الكبار، خاصة مع ازدحام جدول المباريات.

والسؤال هو أين سيجد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المال اللازم لتحقيق النمو والإيرادات المتوقعة من البطولة، في حال فشل حقوق الإعلام والرعاية في تحقيق الأهداف. كما ستكون هناك تكاليف لاستئجار الملاعب ومراكز التدريب خلال البطولة، وقد تأخر الفيفا بالفعل في الذهاب إلى السوق لزيادة الإيرادات من حزم الضيافة.

هل سيكون الفيفا، الذي يتوقع إيرادات بقيمة 11 مليار دولار للدورة حتى كأس العالم في 2026، مستعداً لتمويل الجوائز المالية ذاتياً لدفع عجلة نمو كأس العالم للأندية؟ قد يكون أحد الخيارات هو استضافة نسخة 2029 من البطولة في الولايات المتحدة مرة أخرى لتوفير الاستمرارية، ولكن هذا يظل نظرياً.

لقد تعرض الفيفا مؤخراً للتهديد باتخاذ إجراءات قانونية من قبل رابطة اللاعبين ورابطة الدوريات العالمية (الهيئات الممثلة للاعبين المحترفين والدوريات) إذا لم تتم إعادة جدولة كأس العالم للأندية 2025، والتي تعد بـ63 مباراة على مدار شهر، فعلى سبيل المثال، أخبر أحد أعضاء الجهاز الفني لريال مدريد مؤخراً

«ذا أتلتيك» أن لديهم مخاوف كبيرة بشأن التحدي البدني للموسم المقبل، حيث سيعود لاعبوهم من «يورو 2024» و«كوبا أميركا»، ليخوضوا بعد ذلك موسماً شاقاً يتضمن المنافسة في كأس القارات في الشتاء وكأس العالم للأندية في الصيف المقبل.

كتبت المنظمتان خطاباً مشتركاً إلى «فيفا»، اطلعت عليه «ذا أتلتيك»، لإثارة المخاوف بشأن توسيع الهيئة الحاكمة لأجندة المباريات الدولية وتأثير ذلك على رعاية اللاعبين وتنظيم البطولات المحلية. وذكرت الرسالة أنه إذا لم يتمكن الاتحاد الدولي لكرة القدم من الالتزام بالحل، فسيتم إبلاغ أعضائها بالخيارات المتاحة لهم، بما في ذلك الإجراءات القانونية، وقد سعت الهيئات بالفعل للحصول على مشورة خارجية.

وفي رد مكتوب، اطلعت عليه «ذا أتلتيك» أيضاً، قال الفيفا إن الاتهامات الواردة في الرسالة المشتركة «غير مدعومة بالحقائق»، وقد تمت مواءمة جدول كأس العالم للأندية مع جدول المباريات الدولية لإتاحة وقت كافٍ بين نهائي البطولة وبداية الموسم الجديد في الدوريات المحلية في جميع أنحاء العالم لضمان حماية رفاهية اللاعبين.

كما ستُفتح فترة الانتقالات الصيفية الأوروبية خلال البطولة، مما يضيف صداعاً آخر للاعبين الذين قد يكونون في حالة تنقل. يقول «فيفا» إنه سيسعى إلى حماية نزاهة مسابقته، ومن المتوقع ألا يُسمح للاعبين بتمثيل أكثر من نادٍ واحد خلال البطولة، في حال انتقالهم في منتصف المسابقة.

وكيف سيتعامل «فيفا» مع حقيقة أن العديد من عقود لاعبي كرة القدم المحترفين في أوروبا تنتهي في 30 يونيو، مما قد يعني خروج اللاعبين من أنديتهم في منتصف البطولة؟ هل سيضع الفيفا حكماً خاصاً يمكّن الأندية واللاعبين من الاتفاق المتبادل على تمديد قصير الأجل حتى نهاية المسابقة في منتصف يوليو (تموز)؟ رفض الفيفا التعليق.


مقالات ذات صلة

«آر دبليو. إن آر إكس» يلفت الأنظار في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

رياضة سعودية الفريق التركي تألق بشكل واضح في البطولة (الشرق الأوسط)

«آر دبليو. إن آر إكس» يلفت الأنظار في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

لفت الفريق التركي «آر دبليو. إن آر إكس» الأنظار في مرحلة «سوڤايڤر ستيج» ضمن منافسات «ببجي موبايل».

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية النجم البرازيلي لنادي الهلال السعودي استمتع بوقته وآزر الفرق البرازيلية المنافسة في كأس العالم (الشرق الأوسط)

نيمار يلفت الأنظار في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

تواجد النجم البرازيلي ولاعب نادي الهلال السعودي نيمار، السبت، في سيف أرينا ببوليفارد رياض سيتي، وحضر منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية ملعب سانتياغو بيرنابيو مرشح لاستضافة مونديال 2030 (إ.ب.أ)

ملعبا ريال مدريد وبرشلونة مرشحان لاستضافة مونديال 2030

اقترح الاتحاد الإسباني لكرة القدم 11 ملعبا لاستضافة مباريات كأس العالم 2030... بينها ملاعب أندية ريال مدريد وبرشلونة وأتليتيكو مدريد.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية غراهام بوتر (د.ب.أ)

بوتر يرفض الحديث عن ترشيحه لتدريب إنجلترا

تفادى غراهام بوتر، مدرب سابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية لُعبت الأربعاء 7 مواجهات بنظام الإقصاء (الشرق الأوسط)

«كونتر سترايك» تشعل منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية

انطلقت، الأربعاء، منافسات بطولة «كونتر سترايك 2» ضمن فعاليات كأس العالم للرياضات الإلكترونية والتي يتنافس فيها 15 من نخبة فرق العالم على لقب البطولة.

لولوة العنقري (الرياض) هيثم الزاحم (الرياض)

الشباب يضغط لتعجيل صفقة عون السلولي... ودوسري الاتفاق «خيار ثانٍ»


عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
TT

الشباب يضغط لتعجيل صفقة عون السلولي... ودوسري الاتفاق «خيار ثانٍ»


عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)
عون السلولي خلال تدريبات فريقه (نادي التعاون)

قالت مصادر موثوقة لـ«الشرق الأوسط» إن نادي الشباب يفكر في وضع محمد الدوسري، مدافع الاتفاق، خياراً ثانياً في سبيل تسريع مفاوضاته مع التعاون، حيث يسعى لكسب صفقة المدافع الدولي عون السلولي أحد اللاعبين البارزين في الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم.

ووقّع نادي الاتفاق عقداً لمدة 3 أعوام مع الدوسري أواخر عام 2022، حيث يتبقى من عقده عام واحد.

ويسعى المسؤولون في نادي الشباب إلى تكثيف المفاوضات مع إدارة التعاون التي يبدو أنها طلبت مبلغاً يفوق الميزانية المحددة في النادي العاصمي، وتأمل في إنهاء الصفقة مبكراً، بيد أن التأخير قد يعجّل بتغيير بوصلة الشباب إلى الدمام للبدء في مفاوضة الاتفاقيين.

سلمان الفرج غادر الهلال وقريب من ارتداء قميص نادي نيوم (نادي الهلال)

وأجرى الشباب صفقتين رسميَّتين حتى الآن منذ بدء الميركاتو الصيفي السعودي، بضم المهاجمين هارون كمارا والمغربي عبد الرزاق حمد الله، بينما غادر صفوف الفريق حسين القحطاني إلى القادسية، وكذلك سعيد الربيعي الذي انتقل إلى الأخدود، حيث سيذود عن شباك الأخير، وكذلك رياض شراحيلي المغادر إلى نادي نيوم.

وفي الشباب أيضاً، قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن مسؤولي نادي الشباب وضعوا سقفاً حُدِّد بـ120 مليون ريال سعودي مقابل التنازل عن صفقة الظهير الأيسر متعب الحربي، وسط رغبة جادة من النصر، ثم الهلال والأهلي.

وكان غويدو فينغا، الرئيس التنفيذي لنادي النصر، قد أرسل قبل نحو 5 أسابيع بريداً إلكترونياً رسمياً لنادي الشباب تضمّن طلب شراء عقد متعب الحربي من إدارة النادي وحدد فيه 70 مليون ريال مقابل إتمام الصفقة لكن المسؤولين في النادي العاصمي لم يفكروا حتى في الرد باعتبار المبلغ لا يوازي تطلعاتهم.

محمد الدوسري قد يكون خياراً شبابياً في حال لم تنجح صفقة السلولي (نادي الاتفاق)

ووسط المحاولات النصراوية أولاً في الحصول على اللاعب والطلبات الشفهية الهلالية - الأهلاوية، فإن الشباب مصٌّر على إبقاء اللاعب ما لم يصل سعره إلى مبلغ حُدِّد بـ120 مليون ريال، كما تقول المصادر لـ«الشرق الأوسط».

ورغم الرفض الجماهيري لرحيل أي لاعب شبابي في الفترة المقبلة، فإن المسؤولين في النادي أمامهم مسؤوليات صعبة ومتطلبات مالية ضرورية لاستكمال شراء بعض العقود للاعبين، وذلك لمراعاة وتلبية شروط ومعايير لجنة الاستدامة المالية التي تعطي الضوء الأخضر لبرنامج الاستقطاب لتسجيل اللاعبين وإبرام العقود مع اللاعبين السعوديين والأجانب.

وبحسب المصادر فإن الأندية الراغبة في اللاعب قد تقبل بمفاوضة الشباب في حال كان المبلغ لا يتجاوز الـ80 مليون ريال.

وسعى ناديا النصر والهلال إلى فتح مسار آخر قد يبدو ضغطاً على الشباب من خلال مفاوضة نادي الفتح لضم الظهير الأيسر سالم النجدي بوصفه أبرز اللاعبين في السعودية في هذا المركز، لكن المفاوضات لم تتقدم بالشكل المطلوب حتى أمس.

من ناحية أخرى، كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن اقتراب نادي نيوم من إبرام أغلى صفقة في تاريخ دوري الدرجة الأولى السعودي بتعاقده مع قائد فريق الهلال السابق سلمان الفرج لمدة عامين، حيث سيحصل النجم الدولي على عقد مغرٍ جداً قياساً بسنين عمره الـ34.

متعب الحربي (نادي الشباب)

وبحسب المصادر، فإن إدارة النادي بصدد وضع اللمسات الأخيرة على العقود النهائية، وكذلك تجاوز اللاعب الفحوص الطبية التي سيخضع لها قريباً.

وعزز نادي نيوم، الصاعد لدوري الدرجة الأولى قادماً من الثانية، صفوفه بصفقات مميزة، حيث نجح في استقطاب مدافع الاتحاد، المصري أحمد حجازي، ومهاجم الاتحاد، البرازيلي رومارينهو، والغيني الاستوائي ألفا سيميدو قادماً من الطائي، والسنغالي مباي دياني، وإسلام هوساوي قادماً من الوحدة، وعبد الملك العييري قادماً من التعاون، وحارس المرمى مصطفى ملائكة، وسامي الخلف قادماً من الفيحاء، وعباس الحسن قادماً من الفتح، وكذلك اللاعبين فهد الحربي ورياض شراحيلي.