«التاريخي» سينر أول إيطالي يتربّع على «عرش التصنيف العالمي»

يانيك سينر (أ.ف.ب)
يانيك سينر (أ.ف.ب)
TT

«التاريخي» سينر أول إيطالي يتربّع على «عرش التصنيف العالمي»

يانيك سينر (أ.ف.ب)
يانيك سينر (أ.ف.ب)

دخل يانيك سينر التاريخ بعدما بات أول إيطالي يتربّع على عرش تصنيف رابطة محترفي كرة المضرب الذي شهد تراجع الصربي نوفاك ديوكوفيتش من المركز الأول إلى الثالث، وذلك بعدما تقدّم عليه أيضاً الإسباني كارلوس ألكاراز الفائز الأحد بلقب بطولة رولان غاروس الفرنسية.

ودفع ديوكوفيتش ثمن انسحابه قبل مباراته في الدور ربع النهائي لثانية البطولات الأربع الكبرى بسبب إصابة في الغضروف المفصلي للركبة اليمنى.

وكان مقرراً أن يلتقي ابن الـ37 عاماً والذي تعرّض للإصابة خلال مباراته في ثمن النهائي ضد الأرجنتيني فرانسيسكو سيروندولو والتي أكملها باستخدام جرعة عالية من مضادات الالتهاب، مع النرويجي كاسبر رود لكنه اضطر إلى الانسحاب.

واستفاد سينر من انسحاب ديوكوفيتش وتربّع على صدارة التصنيف لأنه كان يتعيّن على الصربي بلوغ المباراة النهائية لضمان بقائه على عرش تصنيف الكرة الصفراء.

وبات ابن 22 عاماً أول إيطالي يتصدر رغم انتهاء مشواره في «رولان غاروس» عند نصف النهائي على يد ألكاراس الذي توّج الأحد باللقب على حساب الألماني ألكسندر زفيريف وصعد إلى المركز الثاني في التصنيف الذي تربّع عليه ديوكوفيتش 428 أسبوعاً قياسياً.

ويتقدّم سينر في التصنيف بفارق 945 نقطة على ألكاراس الذي أحرز عن 21 عاماً فقط لقبه الكبير الثالث «توّج بلقبي فلاشينغ ميدوز عام 2022 وويمبلدون عام 2023»، و1165 نقطة على ديوكوفيتش.

وبوصوله إلى النهائي، بقيَ زفيريف في المركز الرابع أمام الروسيين دانييل مدفيديف وأندري روبليف، فيما كان اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس أكبر الخاسرين إلى جانب ديوكوفيتش بتراجعه مركزين ليصبح الحادي عشر لصالح الأسترالي أليكس دي مينور الذي صعد مركزين وبات التاسع.

ولدى السيدات حيث حافظت البولندية إيغا شفيونتيك على نقاطها في الصدارة بعد نجاحها في الدفاع عن لقبها في بطولة رولان غاروس، باتت الأميركية كوكو غوف ثانية في أفضل ترتيب لها في مسيرتها الشابة، وذلك نتيجة وصول ابنة الـ20 عاماً إلى نصف نهائي البطولة الفرنسية.

واستفادت غوف من انتهاء مشوار البيلاروسية أرينا سابالينكا عند ربع النهائي على يد الروسية اليافعة ميرا أندرييفا (17 عاماً)، كي تزيحها عن وصافة التصنيف الذي شهد صعود الإيطالية جازمين باوليني من المركز الخامس عشر إلى السابع بعد وصولها إلى نهائي ثانية بطولات الـ«غراند سلام».


مقالات ذات صلة

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

رياضة عالمية جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

دعا رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية الخميس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات والوكالات العالمية (الوادا) بالعمل معاً.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية إيلينا ريباكينا (أ.ب)

«أولمبياد باريس - تنس»: انسحاب الكازاخستانية ريباكينا من الفردي والزوجي

انسحبت الكازاخستانية إيلينا ريباكينا، المصنفة الرابعة عالمياً، من منافسات كرة المضرب في أولمبياد باريس الذي يفتتح الأحد، في الفردي والزوجي المختلط.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية نوريس (يسار) يصافح زميله في الفريق أوسكار بياستري (يمين)... (أ.ف.ب)

نوريس: كنت «سخيفاً» لعدم السماح لبياستري بتجاوزي في جائزة المجر الكبرى

اعتبر البريطاني لاندو نوريس الخميس أنه كان «سخيفاً» لعدم السماح لزميله في ماكلارين الأسترالي أوسكار بياستري بتجاوزه في وقت أبكر خلال جائزة المجر الكبرى.

«الشرق الأوسط» (سبا فرانكورشان)
رياضة عالمية جانب من مواجهة كوريا الجنوبية وألمانيا ضمن منافسات كرة يد السيدات بأولمبياد باريس (رويترز)

«أولمبياد باريس - يد السيدات»: كوريا الجنوبية تهزم ألمانيا

فاز منتخب كوريا الجنوبية على المنتخب الألماني 23/ 22 في المباراة، التي جمعتهما الخميس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى بمسابقة اليد للسيدات.

رياضة عالمية زين الدين زيدان أسطورة القدم الفرنسية (د.ب.أ)

حفل افتتاح أسطوري للأولمبياد وسط حضور محتمل لزيدان وسيلين ديون

يقام حفل افتتاح أولمبياد باريس 2024، مساء الجمعة، على ضفاف نهر السين، وسط مخطط فرنسي كبير وغامض لحفل الافتتاح الأسطوري.

«الشرق الأوسط» (باريس)

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)
جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)
TT

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)
جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)

دعا رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية الخميس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات والوكالات العالمية (الوادا) بالعمل معاً، وأكد للسلطات الأولمبية أنه سيدعم «الوادا» باعتبارها الهيئة العليا المعنية بمكافحة المنشطات.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، علقت اللجنة الأولمبية الأميركية واللجنتان المنظمتان لأولمبياد لوس أنجليس الصيفي 2028 والأولمبياد الشتوي 2034، في نزاع بين «الوادا» والوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات.

وأطلقت اللجنة الأولمبية الدولية تحذيراً شديد اللهجة لمسؤولي الرياضة الأميركيين، مطالبة بدعم «الوادا» باعتبارها قائدة لجهود مكافحة المنشطات أو مواجهة خطر التجريد من حق تنظيم الأولمبياد.

ومنحت اللجنة الأولمبية الدولية سولت ليك سيتي حق تنظيم الأولمبياد الشتوي 2034 يوم الأربعاء، لكنها ذكرت في تعديل أن «بمقدورها فسخ عقد الاستضافة في حالة إذا لم تُحترم السلطة العليا لـ(الوادا) في جهود مكافحة المنشطات كاملة، أو إذا شهدت جهود تطبيق قواعد مكافحة المنشطات عرقلة أو تقويضاً».

من جانبه، قال جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية للصحافيين: «سأقول بمنتهى الوضوح: نقبل وندعم وننضم للقانون العالمي لمكافحة المنشطات. نريد تهدئة الأعصاب والتوصل إلى طريقة لتعمل هذه المنظمات بصورة بنّاءة على نحو أفضل معاً، هذه مسؤوليتنا»، مضيفاً: «إنه مجرد تعديل يمنح اللجنة الأولمبية الدولية مهرباً إذا قاضتها أميركا بصورة ما. لن نفعل ذلك، سنحاول جعلها أقوى».

وتصاعد التوتر بين الوكالة العالمية ونظيرتها الأميركية يوم الأربعاء عندما ذكرت «رويترز» أن «(الوادا) ستحيل الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات إلى اللجنة المستقلة لمراجعة الامتثال الشهر المقبل»، في خطوة تاريخية يمكن أن تعرض للخطر الدولة المضيفة لدورتي الألعاب الأولمبيتين 2028 و2034.

وتتخذ الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات هذه الخطوة نتيجة لنزاع مع الوكالة الأميركية بشأن تعاملها مع قضية 23 سباحاً صينياً ثبت إيجابية عيناتهم بوجود مادة محظورة في عام 2021. ويجب على أي دولة ترغب في المنافسة أو تنظيم حدث رياضي دولي أن تكون متوافقة مع قانون مكافحة المنشطات، وهذا يعني أنه إذا كانت المراجعة ضد الولايات المتحدة، فسيتعين عليها خسارة المشاركة في الألعاب الأولمبية واستضافتها للدورتين الأولمبيتين.

وتأتي هذه الخطوة وسط توتر متزايد بين الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والوكالة الأميركية بشأن قضية السباحين الصينيين والتي ظهرت على السطح في أبريل (نيسان) عندما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» ومحطة «أيه آر دي» الألمانية أن 23 سباحاً صينياً ثبت وجود دواء القلب المحظور «تريميتازيدين» في عيناتهم خلال معسكر تدريبي في عام 2021، لكن كان بوسعهم المنافسة في أولمبياد طوكيو في وقت لاحق من العام ذاته.

وأكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أن نتائج 23 حالة جاءت إيجابية، لكنها قالت إنها «قبلت بنتائج تحقيق صيني بأن إيجابية العينات كانت بسبب تلوث من مطبخ فندق كان الفريق يقيم فيه».

ولم يتم الإعلان عن القضية في ذلك الوقت.

واتهم ترافيس تيجارت رئيس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات «الوادا» علناً بـ«التستر على طريقة تعاملها مع القضية»، وفي مايو (أيار) دعت لجنة بمجلس النواب الأميركي وزارة العدل إلى بدء تحقيقات قبل دورة الألعاب الأولمبية في باريس في قضية المنشطات التي هزت رياضة السباحة.