مانشستر يونايتد... موسم مليء بالخيبات والإصابات والأرقام الكارثية

فوز مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا كان النقطة المضيئة في موسم الفريق (د.ب.أ)
فوز مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا كان النقطة المضيئة في موسم الفريق (د.ب.أ)
TT

مانشستر يونايتد... موسم مليء بالخيبات والإصابات والأرقام الكارثية

فوز مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا كان النقطة المضيئة في موسم الفريق (د.ب.أ)
فوز مانشستر يونايتد بلقب كأس إنجلترا كان النقطة المضيئة في موسم الفريق (د.ب.أ)

كان انتصار مانشستر يونايتد في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي على مانشستر سيتي الشهر الماضي أفضل ما جاء في الموسم الكارثي الذي عاشه النادي.

قاد إريك تين هاغ الفريق إلى المركز الثامن، وهو الأسوأ له منذ بداية عهد الدوري الإنجليزي الممتاز في عام 1992، بينما كان يخوض موسماً تضمن أكثر من 60 حالة فردية من المرض أو الإصابة.

على الرغم من بروز اللاعبين الشابين كوبي ماينو وأليخاندرو غارناتشو - واللقب الثاني في 15 شهراً - وأشعر موسم 2023-24 الكثير من مشجعي يونايتد بالسعادة الغامرة لرؤية نهايته.

كان هناك خروج من دور المجموعات في دوري الأبطال، وهزيمة ثقيلة على أرضه أمام نيوكاسل يونايتد في بداية كأس كاراباو وليلة للنسيان خارج ملعبه أمام كريستال بالاس، حيث خسر 4-0 في بداية الشهر الماضي.

وقد أدى الموسم السيئ الذي قدمه الفريق إلى قيام شركة «إينيوس»، مستثمر الأقلية الجديد في النادي، والتي تتحكم في عمليات كرة القدم، بإجراء مراجعة لما حدث، ومن المتوقع أن تحدد النتيجة ما إذا كان تين هاغ سيستمر في منصب المدير الفني للفريق.

قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، اتصل يونايتد ببدلاء محتملين، بما في ذلك كيران ماكينا مدرب إبسويتش تاون، الذي وقع بدلاً من ذلك عقداً جديداً بعد أن حقق الصعود المتتالي إلى دوري الدرجة الأولى بعد أكثر من 20 عاماً في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولكن مع استمرار تلك المراجعة الداخلية، ماذا تخبرنا أرقام 2023-24 عن يونايتد - وهل كان الأمر بهذا السوء؟

تقوم شبكة «ذا أتليتك» بتحليل البيانات، ولنبدأ بالإيجابيات.

برونو فرنانديز أكثر من صنع فرصاً هذا الموسم (إ.ب.أ)

لم يصنع أي لاعب فرصاً في الدوري الإنجليزي الممتاز 2023-24 أكثر من قائد يونايتد برونو فرنانديز. كان عدد الفرص التي صنعها اللاعب البرتغالي الدولي 114 فرصة، أكثر من باسكال جروس لاعب برايتون آند هوف ألبيون صاحب المركز الثاني بـ111 فرصة، وأكثر من فيل فودن لاعب مانشستر سيتي، الذي حصد كثيرا من جوائز نهاية العام لتألقه مع فوز السيتي باللقب الرابع على التوالي.

كان راسموس هويلوند، الذي تعاقد الصيف الماضي من نادي أتالانتا الإيطالي في صفقة وصلت قيمتها إلى 85 مليون يورو، أصغر لاعب يسجل 10 أهداف أو أكثر في الدوري، حيث بلغ اللاعب الدنماركي 21 عاماً في فبراير (شباط).

كما أضاف تين هاغ إلى رصيده من الألقاب في اليونايتد بعد الفوز بكأس كاراباو في موسم 2022-23، وذلك بعد فوزه بكأس الاتحاد الإنجليزي، ليتساوى مع جوزيه مورينيو ورون أتكينسون في جدول ترتيب الألقاب الكبرى التي فاز بها مدربو اليونايتد.

في حين أنه من غير المرجح أن يلحق السير أليكس فيرغسون بـ25 لقباً، ولم يتضح بعد ما إذا كان تين هاغ سيحاول معادلة رصيد إرنست مانجنال صاحب المركز الثالث، إلا أنه تقدم على مواطنه الهولندي لويس فان غال وتومي دوتشيرتي.

إن فوز النادي بكأس الاتحاد الإنجليزي يعني أن الموسم المقبل سيكون العاشر على التوالي الذي يشارك فيه النادي في المسابقات الأوروبية. لو لم يفوزوا على السيتي في ويمبلي، لكانت تلك النهاية المتواضعة في الدوري - الأسوأ ليونايتد منذ 1989-90 - تعني نهاية تلك السلسلة.

سيلعبون في الدوري الأوروبي، وهو ما يعني أن تشيلسي صاحب المركز السادس سيهبط إلى دوري المؤتمرات، وأن نيوكاسل يونايتد، الذي جاء سابعاً، لن ينافس في أوروبا على الإطلاق. منذ موسم 1990-1991 فصاعداً، لم يمر على يونايتد سوى موسم واحد فقط لم يشارك فيه في إحدى المسابقات الكبرى للاتحاد الأوروبي لكرة القدم أو غيرها: 2014-2015.

ولسوء الحظ، كل ذلك كان إيجابياً بالنسبة للنادي فيما يتعلق بالأرقام.

والآن ننتقل إلى السيئ...

كان تين هاغ متساهلاً نسبياً في السماح لليونايتد بالتسديد على مرمى الفريق الآخر، لدرجة أنه أنهى موسم 2023-24 وقد استقبلت شباكه عدداً من التسديدات في الدوري الإنجليزي الممتاز أكثر مما استقبلته شباك ديربي كاونتي في موسم 2007-2008 عندما هبط الفريق برقم قياسي بلغ 11 نقطة وفوز واحد فقط من 38 مباراة.

أنهى يونايتد الموسم خلف شيفيلد يونايتد فقط - الذي أنهى الدوري في المركز الأخير برصيد 16 نقطة وثلاثة انتصارات - عندما يتعلق الأمر بالتسديدات التي استقبلها.

كان هناك 667 محاولة على مرماهم على مدار 38 مباراة، بينما استقبلت شباك السيتي 294 محاولة فقط، ليتوجوا أبطالاً مرة أخرى.

هذا الانفتاح في الخط الخلفي، الذي يعود في جزء منه إلى عدم قدرة تين هاغ على الاعتماد على رافائيل فاران وليساندرو مارتينيز ولوك شاو - أهم ثلاثة مدافعين في موسم 2023-23، كونهم لائقين - يعني أن فريق 2023-24 انضم إلى قائمة غير مرغوب فيها في سجلات يونايتد.

في سبعة مواسم فقط في تاريخ النادي الذي يمتد لـ146 عاماً استقبلت شباكه أهدافاً أكثر في جميع المسابقات، وكان موسم 1930-31 الأسوأ في تاريخ النادي بـ121 هدفاً.

ومن المثير للقلق، ومما لا شك فيه أن ذلك يرجع جزئياً إلى كل تلك الإصابات الدفاعية، فقد استقبل يونايتد ثلاثة أهداف أو أكثر في 15 مباراة من مبارياته خلال 2023-24.

ولأنهم لعبوا 52 مباراة في أربع مسابقات، فهذا يعني أنهم استقبلوا ثلاثة أهداف أو أكثر في 29% من مبارياتهم.

وأخيراً، حان الوقت للنظر إلى ما هو أسوأ من ذلك.

في الدوري الإنجليزي الممتاز، سجل اليونايتد 57 هدفاً واستقبلت شباكه 58 هدفاً، ما يعني أنه أنهى موسمه بفارق أهداف سلبي لأول مرة منذ 34 عاماً.

لم يكن ذلك مفاجئاً، فقد ساهم ذلك في احتلاله أدنى مركز له في الدوري منذ موسم 1989-90، عندما أنهى الفريق الموسم في المركز الثالث عشر من أصل 20 في دوري الدرجة الأولى القديم.

حتى موسم 2023-24، كان احتلالهم للمركز السابع في موسم 2013-14، الذي كان أول موسم لهم في حقبة ما بعد فيرغسون والذي بدأ مع ديفيد مويس على رأس الإدارة الفنية وانتهى مع ريان غيغز كمدرب مؤقت، هو الأقرب إلى معادلة هذا المستوى المتدني.

لم يكن الأمر أفضل بكثير في أوروبا أيضاً.

فقد خرج يونايتد من دوري أبطال أوروبا في المجموعات، واحتل المركز الأخير في قسمه بعد بايرن ميونيخ، وإف سي كوبنهاغن وغلطة سراي، وفاز في مباراة واحدة فقط من مبارياته الست، واستقبلت شباكه 15 هدفاً. هذا يعني أنهم أضاعوا شبكة الأمان المتمثلة في مكان في الأدوار الإقصائية لأندية الدوري الأوروبي التي تحصل عليها الأندية التي تحتل المركز الثالث، وبدلاً من ذلك تم إقصاؤهم من مسابقة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تماماً قبل عيد الميلاد.

دفاع يونايتد المهترئ تسبب في تراجع الفريق هذا الموسم (غيتي)

هذه الأهداف الـ 15 هي أكبر عدد من الأهداف التي استقبلتها شباك فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز في جولة واحدة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وهو نفس العدد الذي استقبلته شباك تشيلسي في موسم 2004-2005 في الدوري الإنجليزي الممتاز (في 38 مباراة). اهتزت شباك يونايتد أربع مرات في مباراتين من مبارياته الست - خارج أرضه أمام بايرن ميونيخ في سبتمبر (أيلول) وفي كوبنهاغن في نوفمبر (تشرين الثاني).

ولوضع ذلك في سياقه، سجل المنافسون أربعة أهداف أو أكثر في مباراة واحدة ثلاث مرات فقط في 293 مباراة لليونايتد (وهو رقم يشمل مباريات مرحلة التصفيات) و31 موسماً في دوري أبطال أوروبا قبل موسم 2023-24. ساهمت هزائمه الأربع في دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا في إجمالي 19 هزيمة في جميع المسابقات - هُزم يونايتد أكثر من ذلك في تسعة مواسم فقط في تاريخه.

كانت هناك ست هزائم في الدوري الإنجليزي الممتاز على ملعب أولد ترافورد، وهو ما يعادل عدد المرات التي هُزم فيها الفريق على أرضه في أول خمسة مواسم من الدوري الإنجليزي الممتاز مجتمعة: 1992-1993 (مرتين)، و1993-1994 (مرة واحدة)، و1993-1994 (مرة واحدة)، و1994-1995 (مرة واحدة)، و1995-1996 (صفر)، و1996-1997 (مرتين).

وعلى الرغم من كل هذه الأرقام المدانة التي تسلط الضوء على مدى المعاناة التي مر بها موسم 2023-24، فإن يونايتد أنهى الموسم بنفس عدد الألقاب المحلية الثلاثة الكبرى التي حصل عليها مانشستر سيتي وليفربول (لقب واحد)، وبفارق لقب واحد عن آرسنال (لا شيء).

سيكون هناك الكثير من الأمور التي يجب على «إينيوس» وكبار المسؤولين التنفيذيين لكرة القدم في يونايتد التفكير فيها أثناء عملهم بموضوعية من خلال مراجعتهم الداخلية.

ويبقى أن نرى ما إذا كان ذلك سيؤدي إلى تولي مدير فني جديد في موسم 2024-25، ولكن في الوقت الحالي، فإن معظم المرتبطين بالنادي، بغض النظر عن الفوز على السيتي في ويمبلي، سيكونون سعداء لطي صفحة موسم مليء بخيبات الأمل والإصابات والهزائم الكارثية.


مقالات ذات صلة

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

رياضة عالمية جين سايكس رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية (أ.ب)

رئيس «الأولمبية» الأميركية يدعو لهدنة في ظل النزاع مع «وادا»

دعا رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية الأميركية الخميس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات والوكالات العالمية (الوادا) بالعمل معاً.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية إيلينا ريباكينا (أ.ب)

«أولمبياد باريس - تنس»: انسحاب الكازاخستانية ريباكينا من الفردي والزوجي

انسحبت الكازاخستانية إيلينا ريباكينا، المصنفة الرابعة عالمياً، من منافسات كرة المضرب في أولمبياد باريس الذي يفتتح الأحد، في الفردي والزوجي المختلط.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية نوريس (يسار) يصافح زميله في الفريق أوسكار بياستري (يمين)... (أ.ف.ب)

نوريس: كنت «سخيفاً» لعدم السماح لبياستري بتجاوزي في جائزة المجر الكبرى

اعتبر البريطاني لاندو نوريس الخميس أنه كان «سخيفاً» لعدم السماح لزميله في ماكلارين الأسترالي أوسكار بياستري بتجاوزه في وقت أبكر خلال جائزة المجر الكبرى.

«الشرق الأوسط» (سبا فرانكورشان)
رياضة عالمية جانب من مواجهة كوريا الجنوبية وألمانيا ضمن منافسات كرة يد السيدات بأولمبياد باريس (رويترز)

«أولمبياد باريس - يد السيدات»: كوريا الجنوبية تهزم ألمانيا

فاز منتخب كوريا الجنوبية على المنتخب الألماني 23/ 22 في المباراة، التي جمعتهما الخميس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى بمسابقة اليد للسيدات.

رياضة عالمية زين الدين زيدان أسطورة القدم الفرنسية (د.ب.أ)

حفل افتتاح أسطوري للأولمبياد وسط حضور محتمل لزيدان وسيلين ديون

يقام حفل افتتاح أولمبياد باريس 2024، مساء الجمعة، على ضفاف نهر السين، وسط مخطط فرنسي كبير وغامض لحفل الافتتاح الأسطوري.

«الشرق الأوسط» (باريس)

«أولمبياد باريس - قدم سيدات»: بونماتي تقود إسبانيا للفوز على اليابان

بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
TT

«أولمبياد باريس - قدم سيدات»: بونماتي تقود إسبانيا للفوز على اليابان

بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)
بونماتي تنطلق فرحاً عقب تسجيلها هدف التعديل في مرمى اليابان ضمن منافسات كرة قدم السيدات (أ.ب)

سجلت لاعبة الوسط أيتانا بونماتي هدفاً وقدمت تمريرة حاسمة لتعود بطلة العالم إسبانيا في النتيجة وتفوز 2-1 على اليابان في افتتاحية المجموعة الثالثة لمنافسات كرة القدم للسيدات في ألعاب باريس في نانت الخميس.

جيني هيرموسو تقود هجمة لمنتخبها الإسباني خلال المواجهة أمام اليابان (رويترز)

ووفقاً لوكالة «رويترز»، تعافى منتخب إسبانيا، الذي يشارك لأول مرة في الأولمبياد، من تأخره بهدف مبكر لينتقم من خسارته 4-صفر أمام الفريق القادم من قارة آسيا في دور المجموعات لكأس العالم العام الماضي والتي فاز بها في النهاية.

وافتتحت اليابان التسجيل في الدقيقة 13 عندما سددت أوبا فوجينو ركلة حرة رائعة سكنت أعلى الزاوية اليمنى.

وتمكنت بونماتي، الفائزة بالكرة الذهبية، من إدراك التعادل بعد تسع دقائق بتسديدة سهلة بعد تمريرة من زميلتها أتينا ديل كاستيو.

فرحة لاعبات المنتخب الإسباني بأحد هدفي اللقاء (أ.ف.ب)

وفرضت إسبانيا هيمنتها في الشوط الثاني وتقدمت في الدقيقة 74 بهدف ماريونا كالدينتي بعد تمريرة من بونماتي لتتصدر المجموعة.