رغم الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي... تن هاغ يجهل مصيره مع يونايتد

المدرب تن هاغ وقائد اليونايتد فرنانديز يحملان كأس إنجلترا عقب مراسم التتويج (د.ب.أ)
المدرب تن هاغ وقائد اليونايتد فرنانديز يحملان كأس إنجلترا عقب مراسم التتويج (د.ب.أ)
TT

رغم الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي... تن هاغ يجهل مصيره مع يونايتد

المدرب تن هاغ وقائد اليونايتد فرنانديز يحملان كأس إنجلترا عقب مراسم التتويج (د.ب.أ)
المدرب تن هاغ وقائد اليونايتد فرنانديز يحملان كأس إنجلترا عقب مراسم التتويج (د.ب.أ)

أقرّ إريك تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، بأن مستقبله غامض في النادي رغم التتويج بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بفوزه 2 - 1 على غريمه مانشستر سيتي، اليوم (السبت).

ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، تكهّنت وسائل إعلام بريطانية، قبل المباراة، بأن المدرب الهولندي سيغادر منصبه بغض النظر عن النتيجة في «ويمبلي».

وكانت فرحة اللاعبين طاغية مع تن هاغ عقب الانتصار بهدفي أليخاندرو غارناتشو، وكوبي ماينو، في الشوط الأول أمام بطل الدوري، حيث نجح يونايتد في التأهل للدوري الأوروبي رغم إنهاء الدوري الممتاز في المركز الثامن، وهو أسوأ مركز له منذ 1990.

وعن إمكانية استمراره في الموسم المقبل، قال تن هاغ لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «لا أعرف، ما سأفعله فقط هو إعداد فريقي وتطويره وتحسين القدرات الفردية للاعبين، هذا هو مشروعي».

وأضاف مدرب أياكس أمستردام السابق: «عندما وصلت إلى النادي كانت الأمور فوضوية، الآن نحن أفضل، لكننا لم نحقق ما نصبو إليه».

وتابع: «كرة القدم مرتبطة بالألقاب، أريد لعب كرة قدم جميلة وحيوية، لكن في النهاية يتعلق الأمر بالألقاب، أنا فخور جداً باللاعبين وبطاقمي لأنهم قاموا بعمل مذهل».

من جانبه، امتدح برونو فرنانديز قائد يونايتد، وصانع الهدف الثاني بتمريرة رائعة لماينو، مدربه الذي صمد أمام الضغوط.

وقال لاعب الوسط البرتغالي: «نعرف أن المدرب كان تحت ضغط هائل، إنه يستحق هذا اللقب، وكذلك يستحقه اللاعبون وأفراد الطاقم».


مقالات ذات صلة

مدرب إنجلترا: يجب أن نفوز بكأس أوروبا ليحترمنا «عالم كرة القدم»

رياضة عالمية ساوثغيت (د.ب.أ)

مدرب إنجلترا: يجب أن نفوز بكأس أوروبا ليحترمنا «عالم كرة القدم»

بات غاريث ساوثغيت على بعد خطوة واحدة من إتمام مهمة بدأها قبل ثماني سنوات «ليحصل على احترام عالم كرة القدم» عندما يواجه إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لاعبو إنجلترا بعد تخطي هولندا والتأهل لنهائي «يورو 2024»

هل تعد إسبانيا أفضل منتخب في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2024؟

هل كانت إنجلترا بحاجة لتقديم الأداء السيئ والممل أمام الدنمارك لكي تعيد ضبط الأمور وتصل للمباراة النهائية؟

رياضة عالمية ساوثغيت كان أكثر الإنجليز سعادة بالتأهل (أ.ف.ب)

ساوثغيت يرى مجد إنجلترا في آخر النفق

بعد أن واجه مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت صيحات الاستهجان قبل التوجه إلى ألمانيا، نجح في قيادة منتخب «الأسود الثلاثة» إلى المباراة النهائية للمرة الثانية توالياً.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية واتكينز حصل على مكافأة في الوقت القاتل عندما سجل هدف الفوز (أ.ب)

​انطلاقات واتكينز والأرجل المتعبة... هكذا فازت إنجلترا على هولندا!

نميل إلى تذكر القصص الرائعة من خلال نهاياتها السعيدة

ذا أتلتيك الرياضي (دورتموند)
رياضة عالمية سارينا ويغمان (رويترز)

ويغمان مدربة سيدات إنجلترا: الهزيمة فطرت قلبي كهولندية

انقسمت انتماءات سارينا ويغمان مدربة منتخب إنجلترا للسيدات خلال فوز إنجلترا 2-1 على بلدها هولندا في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 للرجال، أمس الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (مانشستر (إنجلترا))

مواجهة ساخنة بين إسبانيا وإنجلترا في نهائي «يورو 2024»

منتخب إسبانيا المتألق يتطلع لمواصلة عروضه القوية وحصد اللقب القاري (إ.ب.أ)
منتخب إسبانيا المتألق يتطلع لمواصلة عروضه القوية وحصد اللقب القاري (إ.ب.أ)
TT

مواجهة ساخنة بين إسبانيا وإنجلترا في نهائي «يورو 2024»

منتخب إسبانيا المتألق يتطلع لمواصلة عروضه القوية وحصد اللقب القاري (إ.ب.أ)
منتخب إسبانيا المتألق يتطلع لمواصلة عروضه القوية وحصد اللقب القاري (إ.ب.أ)

تختتم منافسات النسخة السابعة عشرة من بطولة أمم أوروبا 2024 لكرة القدم بنهائي من العيار الثقيل يجمع بين منتخبي إسبانيا وإنجلترا، (الأحد)، على الملعب الأولمبي في العاصمة الألمانية برلين. وتأهل المنتخب الإسباني للمباراة النهائية ليورو 2024 عن جدارة واستحقاق بعد أداء رائع ونتائج باهرة في اختبارات كروية قوية؛ حيث يبقى الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في جميع مبارياته الست بالبطولة.

تصدر الماتادور الإسباني بقيادة مديره الفني لويس دي لا فوينتي المجموعة الحديدية محققاً العلامة الكاملة حيث استهل المشوار بفوز كبير على كرواتيا بثلاثية دون رد، ثم أسقط إيطاليا حامل اللقب بهدف نظيف، قبل أن يفوز على ألبانيا بالنتيجة نفسها في ختام مشواره بالدور الأول. وفي مرحلة الأدوار الإقصائية، فاز الإسبان على جورجيا بنتيجة 4 - 1 ثم أطاحوا بمنتخب ألمانيا، منظم البطولة، بهدف قاتل منحهم الفوز بنتيجة 2 - 1 في الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، قبل أن يقلب الطاولة على فرنسا ويفوز بالنتيجة نفسها في الوقت الأصلي بمباراة الدور قبل النهائي.

أما منتخب إنجلترا «الأسود الثلاثة» فقد سار مديره الفني غاريث ساوثغيت ونجومه هاري كين وجود بيلينغهام وفيل فودين وبوكايو ساكا على الأشواك في ظل تعرض الفريق لانتقادات عنيفة في وسائل الإعلام بسبب تذبذب الأداء منذ بداية مشوارهم في يورو 2024. ولكن منتخب الأسود الثلاثة صمد أمام هذه الموجة العنيفة من الهجوم الإعلامي والجماهيري، ونجح في التأهل للمباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي بعدما خسر نهائي النسخة الأخيرة بركلات الترجيح أمام إيطاليا قبل ثلاث سنوات وسط جماهيره في ملعب ويمبلي بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1 - 1.

يتفوق منتخب إنجلترا في إجمالي المواجهات المباشرة مع منتخب إسبانيا (أ.ف.ب)

تصدر الإنجليز أيضاً المجموعة الثالثة برصيد خمس نقاط بعد فوز باهت على صربيا بهدف سجله جود بيلينغهام، ثم تعادلين أمام الدنمارك بنتيجة 1 - 1 وسلوفينيا من دون أهداف. وتجاوز المنتخب الإنجليزي منافسيه في الأدوار الإقصائية بسيناريوهات مثيرة بأكثر من عودة مثيرة «ريمونتادا»، حيث أنقذه نجمه جود بيلينغهام بتسجيل هدف في الثواني الأخيرة ليمنحه التعادل 1 - 1 أمام سلوفاكيا في دور الـ16 قبل أن يضيف هاري كين هدف الفوز بالوقت الإضافي.

تأهلت إسبانيا للنهائي عن جدارة وبقيت

الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في جميع

مبارياته الست بالبطولة

وفي دور الثمانية قلب المنتخب الإنجليزي تأخره بهدف أمام سويسرا إلى تعادل 1 - 1 قبل أن يتأهل متفوقاً بنتيجة 5 - 3 بركلات الترجيح. وتكرر السيناريو بريمونتادا إنجليزية جديدة في الدور قبل النهائي حيث تقدم منتخب هولندا بهدف مبكر قبل أن تقلب إنجلترا الطاولة على الطواحين بالفوز بنتيجة 2 - 1 بهدف سجله البديل أولي واتكينز في الثواني الأخيرة من زمن المباراة الأصلي.

وفي الملعب الأولمبي ببرلين، من المقرر أن يكتمل القوام الدفاعي لمنتخب إسبانيا بعودة الظهير الأيمن داني كارفاخال وقلب الدفاع روبن لو نورماند بعد غيابهما عن مواجهة فرنسا في قبل النهائي بسبب الإيقاف لتراكم البطاقات، بينما سيغيب لاعب الوسط بيدري بسبب إصابة قوية في الركبة اليسرى تعرض لها خلال مواجهة ألمانيا في دور الثمانية. ويتسلح منتخب إسبانيا بالجناحين الواعدين نيكو ويليامز، ولامين يامال الفائز بجائزة رجل المباراة أمام فرنسا في قبل النهائي، وكذلك ثنائي الوسط رودري وفابيان رويز اللذين يصنفان أنهما من نجوم البطولة، ومعهما داني أولمو الذي نجح في تعويض غياب بيدري. ويعتلي أولمو قائمة هدافي يورو 2024 بتسجيله 3 أهداف متساوياً مع الإنجليزي هاري كين والألماني جمال موسيالا والسلوفاكي إيفان شرانز والهولندي كودي جاكبو، والجورجي جورج ميكوتادزي.

طموحات لويس دي لافوينتي مع منتخب إسبانيا تتواصل (إ.ب.أ)

أما ساوثغيت 53 عاماً فيملك كتيبة مدججة بالنجوم يحسده عليها كثيرون، أبرزها المحاور الهجومية كين وبيلينغهام وساكا وفودين ولاعب الوسط ديكلان رايس، ولاعب الوسط النشيط كوبي ماينو، بخلاف مخزون استراتيجي على مقاعد البدلاء بإمكانه صناعة الفارق مثل كول بالمر وأولي واتكينز وإيفان توني وكونور غالاغر وأنتوني جوردون بخلاف عودة الظهير الأيسر المخضرم لوك شاو بعد تعافيه تدريجياً من الإصابة.

وفي برلين يتطلع منتخب إسبانيا للفوز بلقبه الرابع في النهائي الخامس له أوروبياً؛ حيث رفع الكأس الفضية في أعوام 1964 و2008 و2012 بينما خسر نهائي 1984 أمام فرنسا. ويعرف لويس دي لافوينتي مدرب منتخب إسبانيا البالغ من العمر 63 عاماً الطريق جيداً نحو منصات التتويج، ويسعى بدوره لثلاثية استثنائية بعدما قاد إسبانيا للفوز ببطولة أوروبا للشباب تحت 19 عاماً في 2015 وبطولة أوروبا تحت 21 عاماً في 2019. ويأمل في اللقب الأوروبي على مستوى الكبار. وتضم إنجازات دي لا فوينتي أيضاً الفوز بفضية دورة طوكيو مع منتخب إسبانيا الأولمبي في 2021 والتتويج بلقب النسخة الثالثة ببطولة دوري أمم أوروبا في 2023.

أما منتخب إنجلترا فيسعى للفوز بلقب أمم أوروبا لأول مرة في تاريخه بعدما خسر نهائي النسخة الأخيرة أمام إيطاليا، وكسر العقدة التي لازمته لعقود طويلة في البطولات الكبرى بعدما ضل الطريق لمنصات التتويج منذ فوزه بمونديال 1966 الذي أقيم على أراضيه. كما يأمل المدرب ساوثغيت في تزيين مسيرته مع الإنجليز بعدما حل رابعاً في مونديال روسيا 2018 ووصيفاً لبطولة أوروبا في 2021 بينما خرج من دور الثمانية في مونديال قطر 2022، وذلك للرد على المشككين في قدراته.

غاريث ساوثغيت وفرحة تأهل إنجلترا للنهائي (رويترز)

وسيكون نهائي يورو 2024 المواجهة الثالثة بين إنجلترا وإسبانيا في بطولة أمم أوروبا، وتميل الكفة نحو الإنجليز الذين فازوا بنتيجة 2 - 1 في الدور الأول ببطولة 1980، ثم تفوقوا بنتيجة 4 - 2 بركلات الترجيح بعد تعادل سلبي في دور الثمانية بيورو 1996. كما يتفوق منتخب إنجلترا في إجمالي المواجهات المباشرة حيث حقق 14 فوزاً وثلاثة تعادلات، بينما خرج منتخب إسبانيا فائزاً 10 مرات آخرها بنتيجة 2 - 1 في سبتمبر (أيلول) 2018 بدور المجموعات في دوري أمم أوروبا، بينما انتهت المواجهة الأخيرة بين الفريقين بفوز إنجلترا 3 - 2 في أكتوبر (تشرين الأول) بالعام نفسه في إطار دوري الأمم أيضاً.