ضم آدم وارتون إلى المنتخب الإنجليزي شهادة على تطور كريستال بالاس

لاعب خط الوسط الشاب أحد 4 لاعبين من الفريق اللندني استدعوا إلى القائمة المؤقتة

وارتون (يسار) يعود الفضل لتطوره إلى المدير الفني غلاسنر (أ.ف.ب)
وارتون (يسار) يعود الفضل لتطوره إلى المدير الفني غلاسنر (أ.ف.ب)
TT

ضم آدم وارتون إلى المنتخب الإنجليزي شهادة على تطور كريستال بالاس

وارتون (يسار) يعود الفضل لتطوره إلى المدير الفني غلاسنر (أ.ف.ب)
وارتون (يسار) يعود الفضل لتطوره إلى المدير الفني غلاسنر (أ.ف.ب)

لعب آدم وارتون مباراته الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز في ظروف صعبة للغاية في بداية شهر فبراير (شباط) الماضي، فمع تأخر كريستال بالاس بهدف دون رد أمام غريمه التقليدي برايتون، أجبرت الإصابة التي تعرض لها قائد الفريق مارك غويهي في الركبة، روي هودجسون على الدفع باللاعب البالغ من العمر 19 عاماً، والذي كان قد انتقل لكريستال بالاس قادماً من بلاكبيرن قبل 48 ساعة فقط.

ضاعف برايتون، بقيادة المدير الفني الإيطالي الشاب روبرتو دي زيربي، النتيجة في غضون خمس دقائق، وبعد مرور سبع ثوانٍ فقط من استئناف اللعب بعد ذلك الهدف، جاءت لحظة من المؤكد أنها ستظل خالدة في ذهن وارتون إلى الأبد. لقد تسلم وارتون الكرة في منتصف ملعب فريقه، واستدار وحاول تمرير الكرة إلى تيريك ميتشل لكنه فوجئ بباسكال غروس يقطع الكرة منه. نزل وارتون على الأرض وضرب العشب بيديه بسبب الإحباط الشديد الذي شعر به بعد أن تسبب فقدانه للكرة في استقبال فريقه للهدف الثالث، الذي جاء عن طريق فاكوندو بونانوتي، ليحقق برايتون أكبر فوز له على كريستال بالاس منذ يناير (كانون الثاني) 1956.

فما الذي حدث خلال تلك الأشهر القليلة حتى ينضم هذا اللاعب الشاب إلى قائمة المنتخب الإنجليزي؟ يُعد وارتون واحداً من أربعة لاعبين من كريستال بالاس انضموا إلى القائمة المؤقتة المكونة من 33 لاعباً والتي أعلن عنها المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، غاريث ساوثغيت، للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2024. وأصبح لاعب خط الوسط الشاب - الذي بلغ 20 عاماً بعد أربعة أيام من الهزيمة أمام برايتون - هو القلب النابض لكريستال بالاس، الذي تطور بشكل كبير بعد تعيين المدير الفني الجديد، أوليفر غلاسنر.

حقق كريستال بالاس الفوز في خمس من مبارياته الست الأخيرة، وسجل 20 هدفاً، وكان مساعد ساوثغيت، ستيف هولاند، حاضراً في ملعب «سيلهرست بارك» ليشاهد المباراة التي فاز فيها كريستال بالاس على أستون فيلا بخماسية نظيفة في الجولة الأخيرة من الموسم. ورغم أن ضم هندرسون وإيبيريشي إيزي وغويهي لقائمة المنتخب الإنجليزي كان متوقعاً إلى حد ما، فإن اختيار وارتون كان بمثابة مفاجأة كبيرة للكثيرين. لقد شارك وارتون لأول مرة مع منتخب إنجلترا تحت 21 عاماً بديلاً أمام لوكسمبورغ في مارس (آذار) الماضي، ويعتقد البعض أن انضمامه لقائمة المنتخب الإنجليزي الأول سابقاً لأوانه رغم المستويات المثيرة للإعجاب التي يقدمها مع ناديه.

إن ندرة اللاعبين أصحاب الخبرات الكبيرة في خط وسط المنتخب الإنجليزي بعد تراجع مستوى هندرسون وكالفن فيليبس هذا الموسم كانت تعني أن ساوثغيت بحاجة للبحث عن بدائل. ومن المتوقع أن يكون كوبي ماينو - الذي شاهده ساوثغيت وهو يخسر مع فريقه مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس بقيادة وارتون برباعية نظيفة هذا الشهر - ضمن القائمة النهائية بعدما شارك في مباراتين وديتين أمام البرازيل وبلجيكا في مارس (آذار) الماضي. لذلك، من الممكن أن يتحول الأمر إلى معركة مباشرة من أجل حجز مكان في القائمة النهائية بين وارتون وكورتيس جونز لاعب ليفربول، الذي لم يلعب حتى الآن أي مباراة دولية مع منتخب بلاده لكن تم اختياره ضمن تشكيلة أفضل فريق للبطولة عندما تُوج منتخب إنجلترا تحت 21 عاماً بطلاً لكأس الأمم الأوروبية العام الماضي.

وقال ساوثغيت، قائد كريستال بالاس السابق، عندما سُئل يوم الثلاثاء عن الخيارات المتاحة أمامه في خط الوسط: «نحتاج إلى رؤية بعض اللاعبين الأصغر سناً - لقد قدموا أداءً جيداً في عدة مواسم ويمكننا معرفة المزيد عنهم. نحن نشعر أنهم أفضل اللاعبين المتاحين في الوقت الحالي للقيام بالأدوار التي نتحدث عنها».

ويعود الفضل في التطور الهائل الذي طرأ على مستوى وارتون إلى المدير الفني النمساوي غلاسنر، الذي طبق نظاماً مثيراً يعتمد بشكل كبير على قدرة وارتون على التمرير الدقيق من عمق الملعب. ولم يضم المنتخب الإنجليزي أربعة لاعبين من كريستال بالاس منذ عام 1991. عندما اختار غراهام تايلور كلاً من نايغل مارتين وجيف توماس وجون سالاكو وإيان رايت لجولة المنتخب الإنجليزي في نهاية الموسم إلى أستراليا ونيوزيلندا، ويحق لميتشل أن يشعر بالإحباط لعدم انضمامه وزيادة عدد لاعبي كريستال بالاس في القائمة إلى خمسة لاعبين هذه المرة، بعد أن لعب مباراتين دوليتين في عام 2022 ويقدم أداءً ممتازاً في مركز الظهير الأيسر منذ وصول غلاسنر.

وارتون (يمين) قدم موسما رائعا مع كريستال بالاس (رويترز)

كان كريستال بلاس في تلك الفترة، تحت قيادة ستيف كوبيل قد احتل المركز الثالث في الدوري الإنجليزي بشكله القديم في عام 1991، لكنه باع رايت إلى بطل الدوري آنذاك آرسنال بعد بضعة أشهر وتراجع إلى المركز العاشر، قبل أن يهبط إلى دوري الدرجة الأولى في الموسم التالي. لكن هذه المرة، سيكون رئيس النادي، ستيف باريش، سعيداً وهو يسمع الإشادات تنهال على النادي بسبب ذكائه في إبرام الصفقات، نظراً لأن هؤلاء اللاعبين الأربعة قد تم التعاقد معهم بمقابل مادي زهيد للغاية.

لدى هندرسون، الذي تعاقد معه كريستال بالاس مقابل 15 مليون جنيه إسترليني من مانشستر يونايتد في أغسطس (آب) الماضي، فرصة قوية للبقاء ضمن القائمة النهائية المكونة من 26 لاعباً بعد أن لعب بشكل جيد منذ أن حصل على فرصته في كريستال بالاس بسبب الإصابة التي تعرض لها حارس دولي آخر في صفوف المنتخب الإنجليزي وهو سام جونستون.

أما بالنسبة لإيزي، الذي أنهى الموسم بشكل استثنائي ولعب أول مباراة دولية له العام الماضي، فإن اختياره ضمن القائمة النهائية مؤثراً بشكل خاص. فقبل ثلاث سنوات علم لاعب خط الوسط المهاجم أنه جزء من القائمة المؤقتة التي أعلن عنها ساوثغيت للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 لكنه أصيب بعد ذلك مباشرة في وتر العرقوب خلال حصة تدريبية لكريستال بالاس وغاب عن المشاركة في المباريات لعدة أشهر. والآن، أصبحت لديه، ولدى نجوم كريستال بالاس الآخرين، الفرصة للمشاركة مع المنتخب الإنجليزي في هذه البطولة الكبرى.

* خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

وفاة ساركيتش حارس مرمى ميلوول الإنجليزي عن 26 عاماً

رياضة عالمية ماتيا ساركيتش (أ.ف.ب)

وفاة ساركيتش حارس مرمى ميلوول الإنجليزي عن 26 عاماً

أكد نادي ميلوول المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي لكرة القدم وفاة حارس مرماه ومرمى الجبل الأسود ماتيا ساركيتش اليوم السبت عن 26 عاما.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية المدرب الدنماركي هيولماند يتحدث إلى اللاعبين كير وهويلوند خلال جلسة تدريبية في فرويدنشتات (أ.ب)

فيهورست: إريكسن وهويلوند سيتألقان في «اليورو» رغم عثرات يونايتد

قال مورتن فيهورست مساعد مدرب منتخب الدنمارك الأول إن الثنائي كريستيان إريكسن وراسموس هويلوند سيظهران فائدة اللعب سويا في مانشستر يونايتد خلال اللعب في «اليورو».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
رياضة عالمية لويس غيليرمي «نادي وست هام»

وست هام يتعاقد مع الجناح البرازيلي الشاب غيليرمي

أعلن وست هام يونايتد، تاسع الدوري الإنجليزي لكرة القدم، الخميس، تعاقده مع الجناح البرازيلي الشاب لويس غيليرمي من بالميراس، بعقد مدته 5 سنوات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)

كم تبلغ قيمة تشيلسي بعد موسمين من ملكية تود باهلي وكليرليك؟

بحسب شبكة The Athletic تزيد قيمة تشيلسي الآن بمقدار 500 مليون جنيه إسترليني على مبلغ 2.3 مليار جنيه إسترليني المدفوع في صفقة الاستحواذ على النادي في عام 2022.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية تن هاغ يحتفل بكأس إنجلترا الذي كان سببا في منحه فرصة جديدة مع مانشستر يونايتد (ا ف ب)

يونايتد يمنح تن هاغ فرصة جديدة على أمل تصحيح الأوضاع الموسم المقبل

على عكس التوقعات، ارتفعت أسهم المدرّب الهولندي إريك تن هاغ للاستمرار في منصبه مدرباً لمانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد قناعة السير جيم راتكليف الشريك في ملكية

«الشرق الأوسط» (لندن)

تشكيلة البرازيل في «كوبا أميركا»... في وجود فينيسيوس ورودريغو... من يحتاج لنيمار؟

فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
TT

تشكيلة البرازيل في «كوبا أميركا»... في وجود فينيسيوس ورودريغو... من يحتاج لنيمار؟

فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)
فينيسيوس وغوميز يقودان تشكيلة شابة للبرازيل في «كوبا أميركا» (أ.ف.ب)

لم تَعْتَدْ البرازيل على اللعب في المركز الثاني في أميركا الجنوبية، ولكن هذه هي حالها في الآونة الأخيرة مع تفوق الأرجنتين. لكن ذلك قد يكون على وشك أن يتغير، مع وجود جيل جديد من النجوم، وعلى رأسهم فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد، والآن إندريك الصاعد في صفوف المنتخب. هل يمكن أن تكون بطولة «كوبا أميركا» هذه بمثابة استيلاء برازيلي على السلطة؟

من حُسن الحظ أن المدرب دوريفال جونيور يتمتع بسمعة طيبة، لأنه دخل في جحيم هائل عندما تولى تدريب البرازيل في يناير (كانون الثاني). لقد أصبح ثالث مدرب لهم منذ كأس العالم 2022 قبل أكثر من عام بقليل - وثالث مدرب ليس كارلو أنشيلوتي، الرجل الذي كان الاتحاد البرازيلي يتوقع أن يقود الفريق في «كوبا أميركا» وما بعدها.

على أرض الملعب، كان الأداء سيئاً، والنتائج أسوأ: خسرت البرازيل 3 من أول 6 مباريات في تصفيات كأس العالم، مما جعلها تحتل المركز السادس في مجموعة أميركا الجنوبية التي تضم 10 فرق، تحت فنزويلا والإكوادور أيضاً، التي بدأت مشوارها في التصفيات ناقصة 3 نقاط. ورث دوريفال فريقاً يفتقر إلى الثقة، ويفتقر إلى الاتجاه، ويترنح في الظلام.

قد يكون من المبالغة القول إن كل شيء أصبح الآن كالنبيذ والورود، ولكن من المؤكد أن النظرة تغيّرت منذ ذلك الانحدار.

لقد كان المدرب الودود والأبوي، البالغ من العمر 62 عاماً، بمثابة نسمة من الهواء النقي، حيث قام بتوحيد الفريق واستعادة الشعور بالهدوء غير الملموس حول الإعداد. لا يضر أنه محبوب على نطاق واسع من قبل الصحافيين، الذين يعرفه كثير منهم جيداً على مدار عقدين من الزمن في كرة القدم البرازيلية.

وتقول شبكة «The Athletic» إنه «من الناحية التكتيكية، يتسم دوريفال بالمرونة أكثر من كونه مدرباً تعليمياً». وأوضح المدرب في أول مؤتمر صحافي له: «لا أصل أبداً بنظام محدد مسبقاً. أفضّل أن أعمل على ما لديّ ثم أقرر التكتيك الذي سأتبعه».

في مباراتَي مارس (آذار) الوديتين أمام إنجلترا (1 - 0) وإسبانيا (3 - 3)، وضع المدرب تشكيلته حيث لعب رودريغو دوراً حراً في الأمام. وقد نجح هذا النظام بشكل جيد - وكان العرض الذي قدمه في «ويمبلي» على وجه الخصوص بمثابة تطوير كبير لما قدمته البرازيل في المباريات السابقة - ومن المرجح أن يكون بمثابة مخطط لهذا الصيف.

ربما سمعت عن إندريك، الفتى المعجزة البالغ من العمر 17 عاماً، الذي سينضم إلى ريال مدريد هذا الصيف. لكن «كوبا أميركا» تمثل الفرصة الأولى التي ستتاح لكثير من الناس لرؤيته في الواقع، دون إعلانات «يوتيوب» والموسيقى الخلفية المبهرجة.

إنه مهاجم متكامل بشكل مدهش بالنسبة لعمره، قادر على تسجيل أهداف مذهلة، ولكنه أيضاً بارع في تحركاته وقادر على الاحتفاظ بمهاراته البدنية. وعلاوة على ذلك، يبدو أن إندريك ينضح بالثقة والنضج. هناك جو من الحتمية الهادئة حوله، وهو ما ظهر جلياً عندما سجّل في مرمى كل من إنجلترا وإسبانيا.

لديهم جودة مذهلة وعمق مذهل في مركز الجناح. والأكثر وضوحاً، هناك فينيسيوس جونيور، الذي يبدو أنه مستعد لجعل هذا الفريق فريقه الخاص به بعد أن خرج ببطء من ظل نيمار المصاب على المستوى الدولي. ستكون علاقته مع زميله رودريغو لاعب ريال مدريد، الذي يحب أن ينجرف إلى جانبه في الجهة اليسرى، حاسمة لآمال البرازيل هذا الصيف.

دوريفال جونيور... هل يقود البرازيل للقب «كوبا أميركا»؟ (أ.ف.ب)

ويدعمهما 4 خيارات أخرى: رافينيا، وغابرييل مارتينيلي، وبيبي، وسافيو. هذا الأخير، الذي يلعب بقدمه اليسرى ويمكنه اللعب على أي من الجانبين، هو وجه جديد في الفريق ولكنه وجه مثير. إذا كان مستواه في فريق جيرونا الإسباني على سبيل الإعارة في الموسم الماضي، فسيكون ورقةً رابحةً متفجرةً من على مقاعد البدلاء.

على صعيد أكثر واقعية، لا يمكن التغاضي عن الشعور بالأمان الذي يمنحه حارس مرمى ممتاز مثل أليسون، وقلب دفاع قوي، مكون من ماركينيوس، وإيدر ميليتاو، أو غابرييل، إذا لم يكن الأخير لائقاً تماماً بعد موسم ضاع بالكامل تقريباً؛ بسبب إصابة في الركبة.

من المرجح أن يكون الظهير الأيسر البرازيلي ويندل هو الظهير الأيسر الأساسي للبرازيل الذي قدم موسمين جيدين مع بورتو، لكنه يفتقر إلى الخبرة في المباريات الدولية، حيث لم يشارك مع المنتخب الأول إلا في مارس الماضي. لم يتحدد بعد ما إذا كان هو الحل للمركز الذي كان يمثل مشكلة في السنوات القليلة الماضية.

لا يتميز لاعب وسط ولفرهامبتون واندررز، جواو غوميز، بالشجاعة في الالتحامات فحسب، بل تحدث أيضاً بشكل جذاب عن القلق الاجتماعي الذي عانى منه في طفولته؛ بسبب تلعثمه البارز. قال اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً لشبكة «The Athletic» في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي: «لقد فاتني كثير من الأشياء في حياتي؛ بسبب الخوف. الخوف مما قد يعتقده الآخرون عني، وما قد يقولونه. هذا الخوف يقيدك. أنت تغلق على نفسك في فقاعة».

اليوم، أصبح غوميز أكثر ارتياحاً مع نفسه: «أدركت أن لدي كثيراً لأقدمه للآخرين. لقد منحني الله كثيراً من الخصال الحميدة حتى أتمكّن من مشاركتها مع الآخرين. بدأت أرى ذلك واجباً. ربما سيقول لي يوماً ما: (من الآن فصاعداً، ستتحدث بطلاقة). ولكن هناك سبباً لكل شيء. إنها ليست مشكلة كبيرة».

من النادر جداً أن يصل الفريق المعروف باسم السيليساو (المنتخب) إلى أي بطولة دون أن تلوح في الأفق سحابة كبيرة من الالتزامات. يمكن أن يكون المشجعون البرازيليون متطلبين بشكل استثنائي، وليس دائماً - ولا حتى في كثير من الأحيان - بطريقة تفيد فريقهم.

في ظل هذه الخلفية، كانت الفترة التي سبقت «كوبا أميركا» هذه منعشة بشكل منعش. فمع غياب نيمار وكاسيميرو وتياغو سيلفا، فإن هذا الفريق ليس مجرد فريق أصغر سناً وأكثر نضارة؛ بل هو أيضاً فريق أقل ذكريات سيئة، وأقل ندوباً نفسية، وأقل صدمات متراكمة. هناك خفة في المزاج العام بين اللاعبين والمشجعين على حد سواء.

يستحق دوريفال الفضل الكبير في ذلك. كما أنه سيدرك جيداً أن الزخم يمكن أن يتغير في جزء من الثانية، وأن كرة القدم في البطولة لها جاذبيتها الداخلية. عندما تنطلق بطولة «كوبا أميركا» يوم الخميس، من المحتمل أن تبدأ التوقعات المعتادة في الظهور، وأي شيء أقل من التأهل إلى نصف النهائي سيعدّ فشلاً ذريعاً.

وتشمل تشكيلة البرازيل حراس المرمى أليسون (ليفربول)، وبنتو (أتلتيكو باراناينسي)، ورافاييل (ساو باولو). المدافعون لوكاس بيرالدو (باريس سان جيرمان)، وإيدير ميليتاو (ريال مدريد)، وغابرييل (آرسنال)، وماركينيوس (باريس سان جيرمان)، ودانيلو (يوفنتوس)، ويان كوتو (مانشستر سيتي)، وغيلهيرمي أرانا (أتليتكو مينيرو)، وويندل (بورتو). لاعبو الوسط أندرياس بيريرا (فولهام)، وبرونو غيمارايش (نيوكاسل يونايتد)، ودوغلاس لويز (أستون فيلا)، وجواو غوميز (ولفرهامبتون)، ولوكاس باكيتا (وست هام يونايتد)، وبيبي (بورتو)، وإيدرسون (أتالانتا). والمهاجمون إندريك (بالميراس)، وإيفانيلسون (بورتو)، وغابرييل مارتينيلي (آرسنال)، ورافينيا (برشلونة)، ورودريغو (ريال مدريد)، وسافيو (تروا)، وفينيسيوس جونيور (ريال مدريد).