مان سيتي يداوي جراحه الأوروبية ببلوغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

بعد فوز صعب على تشيلسي في دور الأربعة

لاعبو مان سيتي يحتفلون مع برناردو سيلفا صاحب هدف الفوز (أ.ف.ب)
لاعبو مان سيتي يحتفلون مع برناردو سيلفا صاحب هدف الفوز (أ.ف.ب)
TT

مان سيتي يداوي جراحه الأوروبية ببلوغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

لاعبو مان سيتي يحتفلون مع برناردو سيلفا صاحب هدف الفوز (أ.ف.ب)
لاعبو مان سيتي يحتفلون مع برناردو سيلفا صاحب هدف الفوز (أ.ف.ب)

داوى مانشستر سيتي جراح فقدانه لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا، الأربعاء، على يد ريال مدريد الإسباني، ببلوغه المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، إثر فوزه الصعب على تشيلسي 1 – 0، السبت، على ملعب ويمبلي في لندن في نصف النهائي.

ويدين سيتي، حامل اللقب، بفوزه إلى جناحه الدولي البرتغالي برناردو سيلفا، الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 84.

ويلعب مانشستر يونايتد، وصيف بطل الموسم الماضي، مع كوفنتري سيتي من دوري «تشامبيونشيب»، الأحد، على ملعب ويمبلي أيضاً في مباراة نصف النهائي الثانية.

وكان مانشستر سيتي في طريقه إلى فقدان لقبٍ ثانٍ في مدى ثلاثة أيام، لأن تشيلسي كان الطرف الأفضل والأكثر خطورة على المرمى، لكنه دفع ثمن إهدار مهاجمه الدولي السنغالي نيكولاس جاكسون أكثر من فرصة لهز شباك مرمى سيتي.

صراع على الكرة بين دي بروين وكايسيدو (إ.ب.أ)

وأبقى مانشستر سيتي على آماله في تحقيق الثنائية هذا العام كونه يتصدر الدوري بفارق نقطتين أمام آرسنال وليفربول، بعدما كان يرصد تكرار ثلاثية الموسم الماضي بفقدانه لقب المسابقة القارية العريقة الذي توّج به للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي، عندما خسر بركلات الترجيح (3 - 4) أمام ريال مدريد، الأربعاء، (تعادلا 3 - 3 في مدريد و1 - 1 في مانشستر).

ويطمح سيتي إلى لقبه الثامن في مسابقة الكأس والثالث بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا، والرابع توالياً في الدوري.

وتنتظر سيتي قمة نارية، الثلاثاء المقبل، ضد مضيفه توتنهام في المرحلة الرابعة والثلاثين، بينما يلعب تشيلسي الذي خرج خالي الوفاض هذا الموسم بعدما خسر نهائي كأس الرابطة أمام ليفربول ويحتل المركز التاسع في الدوري، مع جاره برايتون، الأربعاء.


مقالات ذات صلة

«البريميرليغ»: السيتي يُطلق حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة تشيلسي

رياضة عالمية الدوري الإنجليزي سينطلق 16 أغسطس المقبل (البريميرليغ)

«البريميرليغ»: السيتي يُطلق حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة تشيلسي

يستهلّ مانشستر سيتي حامل اللقب في 4 مواسم متتالية برقمٍ قياسي، الدوري الإنجليزي لكرة القدم لموسم 2024 - 2025 بمواجهة تشيلسي خارج أرضه في المرحلة الأولى.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية هل ينجح مانشستر سيتي في صراعه مع رابطة البريميرليغ؟

الاثنين... جلسة تحكيم تنظر في دفوعات البريميرليغ ضد السيتي

تبدأ يوم الاثنين جلسة تحكيم للفصل في النزاع القانوني بين نادي مانشستر سيتي ورابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية أورتيغا باقٍ في سيتي حتى 2026 (موقع نادي مانشستر سيتي)

مانشستر سيتي يكافئ أورتيغا بتمديد تعاقده حتى 2026

كافأ مانشستر سيتي حارسه ستيفان أورتيغا على ظهوره المميز في نهاية الموسم المنصرم ومدد التعاقد حتى 2026 السبت.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية توسين أدارابيويو المنتقل حديثاً من فولهام لتشيلسي (رويترز)

ما الذي تعلمه أدارابيويو لاعب تشيلسي الجديد في السيتي وفولهام؟

لم تكن العروض المقدمة للاعب توسين أدارابيويو قليلة هذا الصيف، فبمجرد ما اتضح أنه لن يجدد عقده مع فولهام، ظهر الاهتمام في جميع أنحاء أوروبا.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية يتميز أنشيلوتي بأسلوبه الرائع في التواصل مع اللاعبين (إ.ب.أ)

كيف لعب أسلوب أنشيلوتي الهادئ دوراً حاسماً في نجاح ريال مدريد بدوري الأبطال؟

قد يلعب الحظ دوراً أكبر مما قد يعتقده البعض لكن إنجازات ريال مدريد لا يمكن أن تعود إلى الحظ وحده.


قمة بين فرنسا وهولندا لحسم صدارة المجموعة الرابعة وبولندا والنمسا للتعويض

كومان مدرب هولندا يراقب لاعبيه خلال التدريب الاخير قبل مواجهة فرنسا (ا ف ب)
كومان مدرب هولندا يراقب لاعبيه خلال التدريب الاخير قبل مواجهة فرنسا (ا ف ب)
TT

قمة بين فرنسا وهولندا لحسم صدارة المجموعة الرابعة وبولندا والنمسا للتعويض

كومان مدرب هولندا يراقب لاعبيه خلال التدريب الاخير قبل مواجهة فرنسا (ا ف ب)
كومان مدرب هولندا يراقب لاعبيه خلال التدريب الاخير قبل مواجهة فرنسا (ا ف ب)

يتطلع منتخبا فرنسا وهولندا لحسم صدارة المجموعة الرابعة ببطولة كأس أوروبا لكرة القدم (يورو 2024) المقامة حاليا في ألمانيا، عندما يلتقيان اليوم بالجولة الثانية التي تشهد صداما بين بولندا والنمسا الساعيين للتعويض والحفاظ على أمل المرور للدور الثاني، فيما تتطلع سلوفاكيا لمواصلة نتائجها الصادمة عندما تواجه أوكرانيا بالمجموعة الخامسة.

ويدخل المنتخبان الفرنسي والهولندي الجولة الثانية بعد أن حققا الفوز افتتاحا على النمسا (1-صفر) وبولندا (2 - 1) على التوالي.

ويجد المنتخب الفرنسي نفسه في وضع لم يكن في الحسبان حين يخوض مواجهته المتجددة مع نظيره الهولندي في لايبزيغ، في ظل الشكوك التي تحوم حول نجمه الأبرز والقائد كيليان مبابي.

وأصيب مبابي بكسر في أنفه بالدقيقة 86 من المباراة ضد النمسا الاثنين، عندما ارتقى إلى كرة عرضية محاولاً متابعتها برأسه، لكنه اصطدم بكتف المدافع كيفن دانسو وسقط على الأرض ليغادر والدماء تسيل من أنفه. وقال رئيس الاتحاد الفرنسي فيليب ديالو للصحافيين إن مبابي «لن يحتاج إلى عملية جراحية، وسيكون على ما يرام»، مضيفاً: «سيتم صنع قناع يسمح (لمبابي) بالتفكير في العودة إلى الملاعب بعد فترة من العلاج».

وأشار الجهاز الفني للمنتخب الفرنسي الثلاثاء إلى أن الشك لا يزال قائماً حول مشاركته أمام هولندا، وهو تدرب منفرداً أمس في بادربورن. ولا يتوقع أن يغامر المدير الفني ديديه ديشامب بالدفع بمبابي الذي ترجح مصادر قريبة منه غيابه عن المباراتين المتبقيتين بدور المجموعات. ومن المحتمل أن يدفع ديشامب بأوليفير جيرو في مركز المهاجم الصريح وينقل ماركوس تورام للعب في مركز الجناح، أو ربما الدفع بكينغسلي كومان.

وفي حال عدم مشاركة مبابي، المنتقل مؤخراً إلى ريال مدريد الإسباني من باريس سان جيرمان، وضمان فرنسا تأهلها إلى ثمن النهائي، قد يلجأ المدرب ديشامب إلى منح هدافه البالغ من العمر 25 عاماً فرصة التعافي الكامل من خلال إراحته في مباراة الجولة الأخيرة ضد بولندا.

جيرو مرشح لقيادة هجوم فرنسا حال غياب مبابي (رويترز)

وقال لاعب وسط فرنسا أدريان رابيو: «مبابي لاعب مهم لنا، إنه القائد، وبالتالي (غيابه) سيترك أثره، لكننا نملك فريقاً استثنائياً. لا يمكن التذمر نظراً إلى (نوعية) الشبان الموجودين على مقاعد البدلاء. لدينا خيارات كثيرة تستطيع تعويض كيليان»، أبرزها الهداف التاريخي المخضرم جيرو (57 هدفاً).

وتابع لاعب يوفنتوس الإيطالي: «لديّ الثقة الكاملة بالشبان البدلاء والقدرات التي نتمتع بها».

لكن أن تفتقد فرنسا لاعباً بحجم مبابي الذي يحتل المركز الثالث على لائحة أفضل الهدافين في تاريخ المنتخب (47 في 80 مباراة)، فهذا ليس بالشيء السهل لا سيما إذا ما أُخِذَ في عين الاعتبار ما حصل في سبتمبر (أيلول) حين خسرت بلاده ودياً أمام ألمانيا 1-2 في ظل جلوسه على مقاعد البدلاء، أو في المباراة الاستعدادية الأخيرة ضد كندا (0-0) حين دخل بديلاً في أواخر اللقاء.

وستكون المواجهة مع هولندا إعادة لتصفيات البطولة الحالية حين خرج الفرنسيون منتصرين 4-0 و2-1، بينها أربعة أهداف من مبابي، ما يجعل غيابه، إذا حصل، ضربة قاسية جداً ضد منتخب قدّم أداء لافتاً ضد بولندا.

وكان رونالد كومان مدرب هولندا قد علق عقب لقاء الجولة الأولى قائلا: «كان يجب أن نتقدم 4-1 بعد ساعة، لعبنا بشكل جيد جداً لكننا لم نتمكن من إنهاء الفرص»، مع الإقرار أنه «كان بإمكان المنتخب البولندي التسجيل أيضاً لكننا كنا محظوظين وسجلنا الهدف الثاني».

وتقدمت بولندا في الدقيقة 16 خلافاً لمجريات اللعب إثر ركلة ركنية، ثم عادل كودي جاكبو في الدقيقة 29، قبل أن يفرض فوت فيخهورست نفسه بطل اللقاء بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 83 بعد دقيقتين و18 ثانية على دخوله بدلاً من ممفيس ديباي.

وكان كومان سعيداً بأداء المنتخب الهولندي الذي بقي من دون هزيمة للمباراة العاشرة توالياً في دور المجموعات في بطولة كبرى منذ خسارته مبارياته الثلاث في كأس أوروبا 2012 (فاز بتسعة وتعادل في مباراة خلال هذه السلسلة الممتدة من مونديال 2014 وكأس أوروبا صيف 2021 ومونديال 2022).

جيرو مرشح لقيادة هجوم فرنسا حال غياب مبابي (ا ف ب)cut out

أما جاكبو نجم هجوم ليفربول الإنجليزي فقال: «ستكون المباراة ضد فرنسا مختلفة تماماً. يتمتع المنافس بقدرات أكبر من بولندا. يلعبون بأسلوب مختلف والمساحات (في الملعب) ستكون مختلفة. نريد أيضاً الفوز بهذه المباراة. نريد الفوز عليهم، وهذا ما نركز عليه».

وسيكون هذا اللقاء هو الرابع بين المنتخبين في كأس أوروبا، وتفوقت هولندا مرتين مقابل مرة لفرنسا من قبل. ويعلم المنتخبان تماما أن الفائز بهذه المباراة سيحسم بطاقة للعبور للدور الثاني، كما أن الخسارة لن تؤثر على فرصهما في التأهل للأدوار الإقصائية.

وضمن نفس المجموعة وبعد خسارتهما في الجولة الافتتاحية، يسعى كل من بولندا والنمسا إلى التعويض حين يتواجهان في برلين، مع إدراكهما أن الفوز قد يكون مفتاح التأهل، أقله من بين أصحاب أفضل مركز ثالث.

وينتظر البولنديون لمعرفة إذا كان هدافهم روبرت ليفاندوفسكي سيكون جاهزاً للمواجهة الثانية بين المنتخبين في البطولة القارية، بعد أولى عام 2008 حين تعادلا 1-1 في دور المجموعات أيضاً، وذلك بعدما غاب نجم برشلونة الإسباني عن الخسارة أمام هولندا بسبب إصابة في فخذه تعرض لها خلال المباراة التحضيرية الأخيرة ضد تركيا (2-1).

وفي آخر خمس مباريات جمعت المنتخبين كانت كفة بولندا هي الأرجح بالفوز ثلاث مرات والتعادل مرتين. لكن رغم أن التاريخ يصب في مصلحة بولندا، فإن المنتخب النمساوي أصبح يملك أسلوبا منظما للغاية منذ أن تولى رالف رانغنيك تدريبه وقاده لتحقيق نتائج إيجابية، وكان قريبا من الخروج بنقطة من مواجهة المنتخب الفرنسي.

سلوفاكيا لمواصلة التقدم وأوكرانيا للتعويض

وفي المجموعة الخامسة وبعد فوزها المفاجئ على بلجيكا 1-0 في الجولة الأولى، ستكون سلوفاكيا أمام فرصة لحسم تأهلها إلى ثمن النهائي حين تتواجه مع أوكرانيا، فيما تسعى الأخيرة إلى النهوض من صدمة هزيمتها القاسية أمام رومانيا بثلاثية نظيفة، كي تُبقي على حظوظها في فترة صعبة لبلد غارق في الحرب الدائرة على أرضه مع روسيا منذ فبراير (شباط) 2022.

وحققت سلوفاكيا أكبر مفاجأة إحصائية في تاريخ البطولة حين فازت على بلجيكا، لكنها تعلم أن أمامها الكثير من العمل للبناء على بدايتها المثيرة. ومنح هذا الانتصار سلوفاكيا صاحبة المركز 48 في التصنيف العالمي التفوق على بلجيكا صاحبة المركز الثالث، في أكبر مفاجأة يحققها فريق على منافسه الذي يسبقه بهذا العدد الكبير من المراكز. وسيضمن الفوز لسلوفاكيا بقيادة المدرب فرانشيسكو كالزونا مكانا لها في دور الستة عشر لتعادل أفضل إنجاز لها في بطولة عام 2016.

لكن لاعب الوسط توماس سوسلوف المولود لأب من أوكرانيا دعا الفريق إلى أن يكون في أفضل حالاته.

وقال: «بالتأكيد، نعلم أن النقاط الثلاث لن تكون كافية بالنسبة لنا. لا يمكننا الاستهانة بأي شيء، لأننا لم نتقدم بعد. لا نتوقع مباراة أسهل من مواجهة بلجيكا. إذا أردنا تحقيق النجاح علينا أن نفعل نفس الشيء مرة أخرى على الأقل».

وبينما ستستمد سلوفاكيا الدعم من مستواها الجيد، تلقت آمال أوكرانيا في التأهل لأدوار خروج المهزوم لطمة قوية أمام رومانيا. ولم تخسر أوكرانيا مباراتين متتاليتين منذ 2020، وستحتاج تحقيق نتيجة إيجابية على الأقل التعادل لضمان خوض مباراتها الأخيرة أمام بلجيكا ببعض الأمل.