الاتحاد الألماني يجدد عقد ناغلسمان حتى مونديال 2026

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
TT

الاتحاد الألماني يجدد عقد ناغلسمان حتى مونديال 2026

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)

جدد مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، يوليان ناغلسمان، عقده على رأس الجهاز الفني لـ«دي مانشافت» حتى مونديال 2026، كما أعلن الاتحاد الألماني للعبة (الجمعة).

«إنه قرار نابع من القلب. إنه فخر كبير الإشراف على المنتخب الوطني»، هذا ما قاله ناغلسمان الذي تسلم تدريب المنتخب الألماني بعد 6 أشهر من إقالته بطريقة مفاجئة من تدريب بايرن ميونيخ في مارس (آذار) 2023، وذلك بعقد حتى نهاية كأس أوروبا المقررة في ألمانيا من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) المقبلين، قبل أن يتم تجديده اليوم حتى كأس العالم 2026، المقررة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

أضاف ناغلسمان: «من خلال العروض الناجحة التي اتسمت بكثير من الحماس، لدينا فرصة لإلهام بلد بأكمله. لقد منحنا الانتصاران على فرنسا وهولندا الشهر الماضي هذا الشعور».

وأوضح المدرب الألماني: «لقد تأثرت كثيراً بحماس الجماهير. نريد الآن أن نلعب معاً بطولة أوروبية ناجحة على أرضنا، وهذا ما نتطلع إليه جميعاً. وبعد ذلك، أتطلع حقاً إلى تحدي كأس العالم مع الطاقم التدريبي المعاون».

وقاد المدرب الشاب المنتخب الألماني لتحقيق انتصارين رائعين على منتخبي فرنسا وهولندا ودياً، الشهر الماضي، ليعيد بعضاً من البريق للفريق الذي عانى من النتائج المهتزة في الأعوام الماضية.

وبعد المباراتين الوديتين اللتين أُقيمتا في مارس الماضي، ذكر اتحاد الكرة الألماني أنه يرغب في استمرار ناغلسمان عقب أمم أوروبا، كما أراد المدرب أيضاً تحديد مستقبله قبل البطولة القارية، سواء بالبقاء مع منتخب بلاده أو العودة مرة أخرى لناديه.

ووصف بيرند نويندورف، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، تجديد عقد ناغلسمان بأنه «إشارة قوية للاتحاد ومنتخب ألمانيا. فهو على كل حال مدرج في قائمة أمنيات عديد من الأندية الكبرى في جميع أنحاء أوروبا».

واتفق نويندورف في الرأي مع ناغلسمان، الذي قال إن «المنتخب الوطني هو أكثر من مجرد وظيفة. إنه أمر قريب إلى القلب. الآن هناك تخطيط أمني ويمكن للجميع التركيز بشكل كامل على الأداء الناجح في بطولة أوروبا».

وأنهى هذا القرار التكهنات بإمكانية عودة ناغلسمان إلى بايرن في الصيف بعد رحيل خليفته توماس توخيل بنهاية الموسم الحالي.

ويرغب منتخب ألمانيا، الفائز باللقب 3 مرات، في تقديم أداء أفضل مما كان عليه خلال مشاركته في النسختين الماضيتين من كأس العالم عامَي 2018 و2022، اللتين شهدتا خروجه مبكراً من مرحلة المجموعات، وكذلك في النسخة الأخيرة من أمم أوروبا (يورو 2020)، التي ودعها من دور الـ16.

ويأتي تمديد التعاقد مع ناغلسمان، بعدما قرر رودي فولر تجديد عقده أيضاً مديراً رياضياً للمنتخب الألماني للرجال حتى مونديال 2026.

ولعب فولر، الذي تُوّج بكأس العالم عام 1990 مع منتخب ألمانيا حينما كان لاعباً، دوراً أساسياً في تثبيت ناغلسمان مديراً فنياً للفريق، وكان أيضاً وراء تجديد عقد المدرب.


مقالات ذات صلة

رياض محرز: الأهلي سيحصل على المركز الذي يستحقه

رياضة سعودية رياض محرز (غيتي)

رياض محرز: الأهلي سيحصل على المركز الذي يستحقه

أكد الجزائري رياض محرز لاعب فريق الأهلي السعودي أن فريقه سينهي الموسم في المكان الذي يستحقه. جاء ذلك الحديث بعد ضمان حصول الأهلي على المركز الثالث.

علي العمري (جدة)
رياضة عالمية لاعبو نادي بوروسيا دورتموند يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)

دورتموند يبدأ التركيز على موقعته الأوروبية

وجه نادي بوروسيا دورتموند أنظاره صوب نهائي دوري أبطال أوروبا بعد إنهاء موسم دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) في المركز الخامس غير المرضي.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية غابي دوغلاس (أ.ف.ب)

دوغلاس تنسحب من بطولة أميركية للجمباز بسبب «حادث»

سقطت نجمة الجمباز الأميركية غابي دوغلاس؛ الفائزة بثلاث ذهبيات أولمبية، مرتين خلال الأداء في بطولة «كلاسيك» الأميركية للجمباز الليلة الماضية وانسحبت من البطولة.

«الشرق الأوسط» (هارتفورد)
رياضة عالمية تياغو سيلفا (رويترز)

سيلفا يطالب لاعبي تشيلسي بجهد جماعي واضح الموسم المقبل

قال المدافع البرازيلي تياغو سيلفا قبل مباراته الأخيرة مع تشيلسي إنه يتعين على لاعبي الفريق تقديم الأداء الجماعي على طموحاتهم الشخصية لتحقيق النجاح

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية كلوب مع لاعبيه في يوم الوداع الأخير (رويترز)

جماهير ليفربول حزينة على رحيل كلوب

ودع جماهير ليفربول المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مدربها المتميز يورغن كلوب الأحد بالأغاني واللوحات الجدارية وغيرها من وسائل التعبير عن التقدير.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)

دورتموند يبدأ التركيز على موقعته الأوروبية

لاعبو نادي بوروسيا دورتموند يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
لاعبو نادي بوروسيا دورتموند يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
TT

دورتموند يبدأ التركيز على موقعته الأوروبية

لاعبو نادي بوروسيا دورتموند يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)
لاعبو نادي بوروسيا دورتموند يحتفلون بالفوز (إ.ب.أ)

وجه نادي بوروسيا دورتموند أنظاره صوب نهائي دوري أبطال أوروبا بعد إنهاء موسم دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) في المركز الخامس غير المرضي.

وهناك مهلة لمدة أسبوعين أمام إدين تيرزيتش المدير الفني لدورتموند، لإعداد فريقه للمواجهة المرتقبة أمام البطل القياسي، ريال مدريد الإسباني، في نهائي دوري الأبطال في 1 يونيو (حزيران) المقبل على استاد ويمبلي.

ويسعى دورتموند لتفادي السيناريو المرعب الذي لحق به قبل 11 عاماً، حينما خسر أمام مواطنه بايرن ميونيخ في نهائي البطولة الأوروبية.

ويعدّ دورتموند الحلقة الأضعف في مواجهة ريال مدريد المتوج حديثاً بلقب الدوري الإسباني والبطل القياسي لدوري أبطال أوروبا برصيد 14 لقباً، والذي يضم بين صفوفه صانع اللعب الإنجليزي الموهوب جود بيلينغهام النجم السابق لدورتموند.

لكن دورتموند أثبت في السابق أن التاريخ مجرد رقم، حينما فاز على يوفنتوس الإيطالي 3 - 1 في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1997، وظهر دورتموند بشكل أفضل في الموسم الحالي من دوري الأبطال مقارنة بمشواره في «البوندسليغا»، رغم وقوعه في مجموعة صعبة ضمت باريس سان جيرمان الفرنسي وميلان الإيطالي ونيوكاسل يونايتد الإنجليزي، قبل أن يهزم آيندهوفن الهولندي في دور الـ16، وأتلتيكو مدريد في دور الثمانية، وسان جيرمان في المربع الذهبي.

وأنهى دورتموند مشواره المتباين في «البوندسليغا» بفوز مقنع على دارمشتاد الهابط للدرجة الثانية بـ4 أهداف دون رد السبت، وتحدث المدير الرياضي سيباستيان كيهل عن «شعور جيد سيرافق الفريق إلى ويمبلي على مدار الأسبوعين المقبلين».

وقال المهاجم جوليان براندت: «الآن نسعى لتحقيق الاستغلال الأمثل للأسبوعين المقبلين، لكي نذهب إلى ويمبلي بأفضل صورة ممكنة».

ولم يتضح بعد ما إذا كان القائد السابق ماركو رويس سيشارك في النهائي الأوروبي، أم لا، بعد مراسم الوداع المؤثرة التي حظي بها السبت، عقب تسجيله هدفاً وصناعة آخر في آخر ظهور له مع الفريق بـ«البوندسليغا».

وقال رويس: «لدينا أسبوعان وسنركز بشكل كامل على مواجهة ريال مدريد، الرغبة في اللقب لا تقدر بثمن، الإيمان بقدرتنا على صنع التاريخ يجب أن ينمو في الأيام المقبلة... سنضع المباراة فوق كل شيء آخر».

وختم بالقول: «منافس رائع ينتظرنا، لكنها على الأرجح ستكون مباراة لمدة 90 دقيقة، علينا أن نبذل قصارى جهدنا وأي شيء قد يحدث».


دوغلاس تنسحب من بطولة أميركية للجمباز بسبب «حادث»

غابي دوغلاس (أ.ف.ب)
غابي دوغلاس (أ.ف.ب)
TT

دوغلاس تنسحب من بطولة أميركية للجمباز بسبب «حادث»

غابي دوغلاس (أ.ف.ب)
غابي دوغلاس (أ.ف.ب)

سقطت نجمة الجمباز الأميركية غابي دوغلاس، الفائزة بثلاث ذهبيات أولمبية، مرتين خلال الأداء ببطولة «كلاسيك» الأميركية للجمباز في هارتفورد بولاية كونيتيكت الليلة الماضية، وانسحبت من البطولة بعد ذلك.

وواجهت دوغلاس (28 عاماً)، الفائزة بذهبيتي «كل الحركات» على مستوى «الفردي» و«الفرق» في «أولمبياد لندن 2012»، صعوبات في بداية الأداء بمسابقة «كل الحركات»، وغادرت المكان بعد ذلك.

ويعني الانسحاب عدم تأهلها للاشتراك في مسابقة «كل الحركات» بالبطولة الأميركية للجمباز.

وتأهلت دوغلاس بالفعل للمنافسة في مسابقات 3 أجهزة بالبطولة الأميركية للجمباز التي تنطلق في 30 مايو (أيار) الحالي.

وحصلت الشهيرة سيمون بايلز على بطولة «كل الحركات» في هارتفورد بعد حصولها على 59.500 نقطة بفارق نحو نقطتين عن أقرب الملاحقات شيلسي جونز.


سيلفا يطالب لاعبي تشيلسي بجهد جماعي واضح الموسم المقبل

تياغو سيلفا (رويترز)
تياغو سيلفا (رويترز)
TT

سيلفا يطالب لاعبي تشيلسي بجهد جماعي واضح الموسم المقبل

تياغو سيلفا (رويترز)
تياغو سيلفا (رويترز)

قال المدافع البرازيلي تياغو سيلفا قبل مباراته الأخيرة مع تشيلسي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في ملعب ستامفورد بريدج إنه يتعين على لاعبي الفريق تقديم الأداء الجماعي على طموحاتهم الشخصية لتحقيق النجاح مع الفريق في الموسم المقبل.

وقضى سيلفا 39 عاماً أربعة أعوام في صفوف تشيلسي، وسيعود للانضمام إلى فلومينينسي المنافس في الدوري البرازيلي في مسقط رأسه في نهاية الموسم الحالي.

وحث سيلفا تشيلسي على بذل جهود مفيدة في ظل نتائج الموسم الحالي التي لم تصل إلى مستوى المعايير العالية للنادي اللندني.

ويحتل تشيلسي المركز السادس، وقدّم أداء متواضعاً هذا الموسم رغم إنفاقه ما يزيد على 400 مليون جنيه إسترليني (508 ملايين دولار أميركي) لضم 13 لاعباً جديداً العام الماضي.

وقال سيلفا في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس»: «على اللاعبين أن يدركوا أن تشيلسي يجب أن يقاتل من أجل الألقاب في المراكز الأولى. وإذا حولنا القليل من طموحاتنا الشخصية لصالح الفريق فأعتقد أن الأمر سينجح. إذا لم نفعل ذلك فلن يتغير الوضع للأسف».

وأُلقي اللوم على الإصابات، وعدم استقرار مستوى الفريق الشاب في بقاء الفريق الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين في منتصف جدول الدوري الإنجليزي، لكن فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو الذي تكلف إعداده أموالاً طائلة أظهر قدراته في الأسابيع الأخيرة، وسرعان ما صعد في الترتيب.

ويستضيف تشيلسي فريق بورنموث الأحد، وهو آخر أيام الموسم بعد تحقيقه أربعة انتصارات متتالية وخسارة مباراة واحدة في الدوري في آخر 14 مباراة.

ويتفوق تشيلسي بفارق ثلاث نقاط على نيوكاسل يونايتد صاحب المركز السابع، ويمكن أن يحتل المركز الخامس إذا فاز اليوم في حالة خسارة توتنهام هوتسبير صاحب المركز الخامس أمام شيفيلد يونايتد.


جماهير ليفربول حزينة على رحيل كلوب

كلوب مع لاعبيه في يوم الوداع الأخير (رويترز)
كلوب مع لاعبيه في يوم الوداع الأخير (رويترز)
TT

جماهير ليفربول حزينة على رحيل كلوب

كلوب مع لاعبيه في يوم الوداع الأخير (رويترز)
كلوب مع لاعبيه في يوم الوداع الأخير (رويترز)

ودع جماهير ليفربول المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مدربها المتميز يورغن كلوب اليوم (الأحد)، بالأغاني واللوحات الجدارية وغيرها من وسائل التعبير عن التقدير بعد 8 أعوام قضاها على رأس الجهاز الفني لليفربول أعاد خلالها أيام المجد لأحد أعظم وأعرق أندية إنجلترا.

وسيقود المدرب الألماني (56 عاماً) فريقه المحبوب ليفربول للمرة 491 والأخيرة في الساعة 4 مساء بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينيتش) أمام ولفرهامبتون واندرارز بحضور حشد جماهيري هائل ملأ مدرجات ملعب أنفيلد.

ونظراً لأن المباراة نفسها أصبحت غير مهمة إلى حد كبير الآن، إذ لا يستطيع ليفربول الفوز بلقب الدوري الإنجليزي، ينصب كل التركيز على كلوب الذي قاوم دموعه أثناء غناء الجماهير له خلال مباراته الأخيرة خارج أرضه.

وقال جون بيرمان مؤسس مجلة مشجعي ليفربول «رد اول اوفر ذا لاند» التي أصدرت عدداً خاصاً بسبب رحيل كلوب: «لن نرى مثله مجدداً أبداً... إنه واحد منا».

ويرحل كلوب عن ليفربول بمحض إرادته من أجل استعادة نشاطه بعد قيادة الفريق إلى الفوز بـ7 ألقاب بينها دوري أبطال أوروبا في عام 2019 ولقب الدوري الإنجليزي الأول بـ3 عقود في 2020.

ولم يتحدث كلوب عما يعتزم القيام به بعد رحيله باستثناء استبعاد تدريب فريق آخر في إنجلترا احتراماً للمدينة الساحلية التي تسكنها الطبقة العاملة والتي أحبها وعدّها مدينته.

وقال كلوب في مقطع مصور للنادي: «كان من الممكن أن أكبر هنا».

وأضاف: «منحنا (نحن) ليفربول أفضل وقت في حياتنا والعكس صحيح أيضاً. لن أمضي وحدي في حياتي مجدداً أبداً»، في إشارة إلى أغنية فرقة «جيري آند ذا بيسميكرز» المنتمية إلى ليفربول في الستينات والتي أصبحت رمزاً للنادي.

ولم يكن النجاح وحده هو ما جعل كلوب محبوباً لدى الجماهير.

لقد أحبوا شغفه وشخصيته وتصرفاته مثل الضرب بقبضة يده في الهواء في نهاية المباريات وعناق اللاعبين، ومنح الوقت للقضايا الخيرية والاحتجاجات القوية على القرارات المشكوك فيها، والإصرار على طريقة لعب هجومية مفعمة بالطاقة والحيوية.

وبعد عقود قدم خلالها ليفربول أداء متوسطاً بينما كان الغريم اللدود مانشستر يونايتد الأفضل في إنجلترا، استعاد كلوب مجد ليفربول وفاق حماسه الشديد مدربي الدوري الإنجليزي الممتاز الآخرين.

وقال المشجع فريدي وليامز (15 عاماً) قبل مباراة ولفرهامبتون: «مشاهدة كلوب وكثير من اللاعبين الرائعين الذين طورهم جعلني أقع في حب كرة القدم وهو ما يجعل رحيله مؤلماً أكثر بالنسبة لي».

وأضاف: «لقد منح المشجعين ما كانوا يتوقون إليه طوال الثلاثين عاماً الماضية، وأعاد ليفربول إلى القمة. اللحظات التي خلقها والضحكة التي خرجت بفضله، بالإضافة إلى نجاحه الكبير، كل ذلك جعل من المستحيل استبداله في ليفربول».

وفي حانات وشوارع خلفية تذكر مشجعون لحظات كلوب المفضلة لديهم مثل الانتفاضة وتحويل التأخر إلى فوز بـ4 أهداف أمام برشلونة في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا 2019، أو الفوز على العملاق مانشستر يونايتد 7 - صفر في 2023، أو قفزه الجنوني في أرجاء الملعب بعد الفوز في اللحظة الأخيرة على غريمه وجاره إيفرتون بمباراة القمة المحلية في 2018.

وكان كلوب رجلاً مهذباً دوماً؛ لذا اعتذر في وقت لاحق عن عدم احترام إيفرتون.

أغنية المشجعين لكلوب هي نسخة حماسية من أغنية فريق البيتلز المولود في ليفربول «أشعر أنني بخير».

ويهتفون: «أنا سعيد للغاية لأن يورغن أحد أفراد الريدز، أنا سعيد للغاية لأنه أوفى بما وعد به! قال لي يورغن/ كما تعلمون سنفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز كما تعلمون/ لقد قال ذلك! أنا أحبه وأشعر أنني بخير!».

وكان اللاعبون أيضاً مشحونين بالعاطفة تجاه الرجل الذي نهض بمسيرتهم الرياضية وصنع عمالقة مثل محمد صلاح وفيرجيل فان دايك، بينما شمل برعايته عدداً كبيراً من المواهب الجديدة.

وعنه قال لاعب خط الوسط هارفي إيليوت (21 عاماً): «إنه بمثابة شخصية أبوية للجميع... إنه شخص رائع. تعلمت منه الكثير ولا أستطيع الإعراب عن مدى امتناني له بالقدر الكافي».

ونتج عن إقامة المدرب الألماني في ليفربول أيضاً عدد كبير من اللوحات الجدارية الجديدة.

وتُظهر إحدى أحدث هذه الجداريات كلوب في صورة بطل باللونين الأسود والأبيض، بينما يضع يده على صدره على خلفية ألوان ليفربول الحمراء والبيضاء. وكتب أعلاها «كنت أهلاً للثقة».


رالي الأردن الدولي: القطري العطية يعزز رقمه القياسي بفوزه الـ16

ناصر صالح العطية (منصة إكس)
ناصر صالح العطية (منصة إكس)
TT

رالي الأردن الدولي: القطري العطية يعزز رقمه القياسي بفوزه الـ16

ناصر صالح العطية (منصة إكس)
ناصر صالح العطية (منصة إكس)

رفع السائق القطري ناصر صالح العطية انتصاراته القياسية في رالي الأردن الدولي، بالجولة الثانية من بطولة الشرق الأوسط للراليات، إلى 16 ليفتتح رصيده هذا العام بعد انسحابه من رالي بلاده في باكورة الجولات في فبراير (شباط) الماضي.

وهو اللقب الـ85 لـ«سوبرمان» الرياضة القطرية والعالمية؛ ليعزز رقمه القياسي بعدد الانتصارات الإقليمية أمام الرئيس الحالي للاتحاد الدولي للسيارات «فيا» الإماراتي «الطائر» محمد بن سليّم (60)، والذي كان يحمل أيضاً الرقم القياسي لعدد الفوز برالي الأردن (12).

ويسعى العطية الذي جلس خلف مقود الطراز الجديد من سيارة «سكودا فابيا آر إس رالي 2» لإحراز لقبه الإقليمي الـ20، وتحديداً منذ عودته إلى المراحل الخاصة بالسرعة عام 2003، علماً أنه كان تقاسم اللقب العام الماضي مع السائق العُماني عبد الله الرواحي الذي لم يكن النجاح حليفه، إذ اضطر للانسحاب جراء تعرضه لحادث في المرحلة الثالثة.

قال «العنابي» مع انتهاء الرالي الذي استمر ثلاثة أيام، وبلغت مسافته الإجمالية 575.48 كلم، منها 195.20 كلم مراحل خاصة بالسرعة: «أنا سعيد جداً بالفوز بلقب رالي الأردن. هو الرالي المفضّل بالنسبة لي والأصعب في الشرق الأوسط. للعودة بقوة مع السيارة الجديدة، نحن نتعلم الكثير. شكراً للفريق واللجنة المنظمة».

وتابع: «الفوز 16 مرة هنا أمر مذهل. رالي لبنان (الجولة المقبلة) مختلف، وعلينا أن نكون أذكياء هناك أيضاً».

وتقدم العطية على مواطنه عبد العزيز الكواري (سكودا فابيا)، وصاحب الأرض شاكر جويحان (ميتسوبيشي لانسر إيفو 10).

وكان العطية قرر الاستغناء عن خدمات ملاحه المعتاد الفرنسي ماثيو بوميل الذي رافقه لسنوات طويلة، وتوّج معه بعدة ألقاب عالمية ومحلية، أبرزها رالي داكار 4 مرات، للتعاون مجدداً مع ملاحه القديم - الجديد الإيطالي جوفاني بيرناكيني الذي حقق بدوره فوزه الخامس في الأردن والأوّل له مع العطية منذ عام 2014.

كما رفع بيرناكيني عدد انتصاراته في البطولة الإقليمية إلى 26 فوزاً ليتقدم للمركز الثالث في الترتيب على حساب البريطاني كريس باترسون (25)، وخلف الآيرلندي رونان مورغان، صاحب الرقم القياسي بعدد الانتصارات في المقعد الساخن (41)، وبوميل (32).


خروج مبابي من قائمة سان جيرمان في الجولة الأخيرة للدوري الفرنسي

كيليان مبابي (د.ب.أ)
كيليان مبابي (د.ب.أ)
TT

خروج مبابي من قائمة سان جيرمان في الجولة الأخيرة للدوري الفرنسي

كيليان مبابي (د.ب.أ)
كيليان مبابي (د.ب.أ)

خرج الهداف الفرنسي كيليان مبابي من قائمة فريقه باريس سان جيرمان لمواجهة ميتز مساء الأحد في الجولة الأخيرة بالدوري الفرنسي لكرة القدم.

وتوج سان جيرمان بالفعل بلقب الدوري الفرنسي للمرة الـ12 في تاريخه.

ولم ينضم مبابي، الذي من المقرر أن يرحل عن سان جيرمان بعد سبعة مواسم قضاها في ملعب حديقة الأمراء، إلى القائمة التي أعلنها المدرب الإسباني لويس إنريكي لمواجهة ميتز، التي ضمت 20 لاعباً.

ولا يعاني مبابي من أي إصابة، لكن يبدو أن استبعاده جاء بناء على قرار فني، في ظل توقعات عن قرب انتقاله إلى ريال مدريد الإسباني.

ويُعد مبابي الهدّاف التاريخي لسان جيرمان برصيد 256 هدفاً، من بينها 191 هدفاً في الدوري الفرنسي.

وقد يحظى مبابي بفرصة ظهور أخير بقميص سان جيرمان، لدى مواجهة ليون في نهائي كأس فرنسا يوم 25 مايو (أيار) الحالي.

وغاب عن قائمة سان جيرمان لمواجهة ميتز، كل من عثمان ديمبلي، وفيتينيا، وماركينيوس، وفابيان رويز، وجيانلويجي دوناروما.


كيف خسر الملاكم البريطاني فيوري نزال القرن الـ21؟

أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
TT

كيف خسر الملاكم البريطاني فيوري نزال القرن الـ21؟

أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)
أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني (رويترز)

أصبح الملاكم الأوكراني أولكسندر أوسيك (37 عاماً) أول ملاكم يحمل جميع الأحزمة والألقاب الأربعة الرئيسية لوزن الثقيل في آن واحد وأول بطل للعالم بلا منازع منذ نهاية حقبة لينوكس لويس في أبريل (نيسان) 2000. وتفوق أوسيك في الجولات الأولى من نزال القرن الـ21 الذي جرى فجر اليوم الأحد في الرياض واستضافته حلبة المملكة أرينا.

أحرز الأوكراني أولكسندر أوسيك أوّل لقب عالمي موحّد للوزن الثقيل في 25 عاماً، بتغلّبه على البريطاني تايسون فيوري بقرار منقسم من القضاة.

ومنح قاضيان الأفضلية لأوسيك بنتيجة 115-112، و114-113، بينما أعطى الثالث الأفضلية لفيوري 114-113.

وكان فيوري الأكثر خطورة في بداية النزال، لكن أوسيك تنفّس الصعداء تدريجياً ليتفوّق على الملاكم العملاق المكنّى «جيبسي كينغ».

و قبل أن يستعيد الملاكم البريطاني تايسون فيوري إيقاعه في الجولة الرابعة ويقدم بعض الأداء الاستعراضي عندما لاحق أوسيك بتوجيه لكمات قوية إلى جسده لكن الملاكم الأوكراني قاوم بتوجيه العديد من اللكمات الموجعة للتذكير بمدى قوته.

فيوري كان الأكثر خطورة في بداية النزال (أ.ب)

وتحول أوسيك إلى الهجوم في الجولة الثامنة ولم يكن أحد ليفاجأ لو كان الحكم أوقف النزال في الجولة التاسعة بعد أن تسببت لكمات قوية وجهها الملاكم الأوكراني إلى الرأس في ترنح فيوري.

أنقذه جرس نهاية الجولة التاسعة عندما كان الأوكراني يمطره باللكمات، قبل أن يتعرّض للخسارة الأولى في مسيرته.

وانضمّ أوسيك الذي لم يخسر بعد في مسيرته إلى الأساطير أمثال محمد علي، وجو لويس ومايك تايسون، بوصفه بطلاً موحّداً لكل الأوزان الثقيلة، والأوّل منذ اعتراف عالم الملاكمة بأربعة أحزمة في الألفية الثالثة.

وبات بمقدور أوسيك التفاخر بأنه أفضل ملاكم في حقبته، في وقت قد يتبارز الملاكمان مرّة ثانية في أكتوبر (تشرين الأوّل).

قال أوسيك البالغ 37 عاماً: «هذه فرصة كبيرة لي، لعائلتي، لبلدي».

تابع الملاكم الذي خدم لفترة وجيزة في الجيش الأوكراني بعد الغزو الروسي: «هذا وقت رائع، يوم رائع»، مضيفاً أنه كان «دوماً جاهزاً لمباراة معادة».

في المقابل، قال فيوري إنه كان «نزالاً رائعاً مع أولكسندر».

تابع ابن الخامسة والثلاثين: «أعتقد أني فزت بهذا النزال، أعتقد أنه فاز ببعض الجولات، لكني فزت بمعظمها».

أضاف ابن مانشستر: «تعرفون أن بلده في حرب، لذا الناس تقف مع البلد الذي يخوض حرباً، لكن لا تخطئوا، لقد فزت بهذا النزال برأيي وسأعود».

وعن إمكانية خوض نزال جديد مع أوسيك، قال فيوري: «سأقضي عطلة، أعود إلى المنزل، أطرح الأمر مع زوجتي والأطفال ثم أرى ماذا أفعل».

وكان البريطاني لينوكس لويس آخر ملاكم فاز باللقب العالمي الموحّد (ثلاثة أوزان آنذاك)، عندما تغلّب على الأميركي إيفاندر هوليفيلد في 1999.

وحمل فيوري لقب المجلس العالمي (دبليو بي سي)، بينما أحرز أوسيك ألقاب الأحزمة الثلاثة الأخرى وهي الاتحاد الدولي للملاكمة (آي بي إف)، رابطة الملاكمة العالمية (دبليو بي إيه) ومنظمة الملاكمة العالمية (دبليو بي أو).

وكان من المقرّر إقامة النزال في 17 فبراير (شباط) في الرياض، ولكن تم تأجيله بسبب إصابة في عين فيوري.

وعزّز أوسيك سلسلة انتصاراته إلى 22-0، بينها 14 بالضربة القاضية، بينما مُني فيوري بخسارته الأولى بعد 34 فوزاً بينها 24 بالضربة القاضية وتعادل واحد.

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي يواجه بلده حرباً مع روسيا منذ أكثر من عامين: «الأوكرانيون يضربون بشدّة! وفي النهاية سيُهزم كل خصومنا».

وبعد فوزه بالحزام الموحّد، أصبح أوسيك بين عظماء اللعبة، إذ حصد النجاح في منافسات الهواة، الوزن الثقيل-الخفيف (كروزر) والآن على المستوى الأرفع.

وأبدى فيوري (2.06 م) ارتياحاً على الحلبة مطلع النزال، مظهراً إيقاعاً متماسكاً أمام أوسيك البالغ طوله 1.91 م والذي بدا أكثر حذراً.

بدأ أوسيك يعتمد الحركات المتنوّعة بينما بدت لكمات فيوري شديدة على جسد الأوكراني.

بحلول الجولة الخامسة، وجّه أوسيك الزئبقي ضربتين منخفضتين، بينما واصل فيوري اللعب على سجيته موجّهاً لكمة قوية في الجولة التالية وهو يتمايل على الحلبة.

لكن الأوكراني عاقبه بلكمتين واضحتي المعالم في الجولة السابعة وخطف ضربة شديدة أفقدت «ملك الغجر» توازنه في الثامنة.

في الجولة التالية، أدّى اللكم المستمر من أوسيك إلى تعرّض فيوري لمشكلة خطيرة فأنقذه الجرس وهو ينزف من أنفه. استعاد توازنه، قبل أن يصل النزال إلى جولته الأخيرة.

وكان أسطورة الملاكمة السابق فلاديمير كليتشكو بين الحاضرين، إلى جانب نجوم كرة القدم المحترفين في السعودية، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار.

وكانت مدرجات ملعب المملكة أرينا الجديد تغصّ بالمتفرجين عندما خرج أوسيك إلى الحلبة الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، مرتدياً معطفاً أخضر اللون وقبعة من الفرو.

تبعه فيوري وهو يرقص على أنغام أغنية «هولدينغ آوت إي هيرو» لبوني تايلور، مرتدياً سترة خضراء بلا أكمام وقبعة بيسبول وضعها بالمقلوب.

وتقلّبت مسيرة فيوري بفترة إيقاف لسنتين بسبب تعاطي مواد ممنوعة، معاناته مع الكحول، الكوكايين، الاكتئاب كما أعلن اعتزاله مرتين.

فقد فيوري نحو ستة كيلوغرامات منذ نزاله الأخير، عندما فاز بقرار منقسم بالنقاط على مقاتل الفنون المختلطة الكاميروني-الفرنسي فرانسيس نغانو في أكتوبر في الرياض أيضاً.

على النقيض من ذلك، كان أوسيك مثالاً للتماسك مع مسيرة متصاعدة.

ابن سيمفيروبول عاصمة جمهورية القرم، يملك سجلاً رائعاً على صعيد الهواة، محرزاً بطولة أوروبا، وبطولة العالم وذهبية أولمبية في 2012.

بعد تحوّله إلى الاحتراف، وحّد أحزمة الوزن الثقيل-الخفيف في 15 نزالاً، قبل انتقاله إلى الوزن الثقيل، حيث انتزع ثلاثة أحزمة من البريطاني أنتوني جوشوا في 2021 وفاز في المباراة المعادة بينهما في العام التالي.

تُعدّ حكايات تدريبه أسطورية، بما في ذلك السباحة لمسافة 10 كيلومترات، حبس النفس لمدة تزيد عن أربع دقائق، ألعاب الخفة والتقاط ست عملات معدنية في وقت واحد لإظهار ردود فعله.


تايسون فيوري: الحكام تعاطفوا مع أوكرانيا... يجب إعادة النزال

تايسون فيوري (رويترز)
تايسون فيوري (رويترز)
TT

تايسون فيوري: الحكام تعاطفوا مع أوكرانيا... يجب إعادة النزال

تايسون فيوري (رويترز)
تايسون فيوري (رويترز)

قال الملاكم البريطاني تايسون فيوري إن التعاطف مع أوكرانيا كان السبب وراء منح الحكّام منافسه، أولكسندر أوسيك، فوزاً بالنقاط بفارق ضئيل، في نزالهما على اللقب الموحَّد لوزن الثقيل، في الساعات الأولى من صباح (الأحد)، في العاصمة السعودية.

ودعا الملاكم البريطاني إلى إقامة مباراة إعادة على الفور.

وبعد استمراره بقوة حتى منتصف النزال فَقَد فيوري توازنه في الجولة التاسعة، ولم يستعد مطلقاً كامل تألقه، رغم عودته للنزال قبل انتهاء العد في هذه الجولة، بينما منح الحكام الفوز لأوسيك الذي أصبح أول بطل لوزن الثقيل بلا منازع منذ نحو 25 عاماً.

وقال فيوري في مقابلة بعد النزال داخل الحلبة: «أعتقد أنني فزتُ بالمباراة. أعتقد أنه فاز في قليل من الجولات، لكنني فزت في أغلبها... بلاده في حالة حرب، والناس يتعاطفون مع البلد الذي يخوض حرباً، لكن لا تقعوا في الخطأ؛ لقد فزتُ بهذه المواجهة».

تايسون فيوري (رويترز)

وتواجه أوكرانيا غزواً روسياً بدأ قبل أكثر من عامين. وأضاف فيوري الذي لم يُهزم من قبل: «سأعود. لديّ شرط لإعادة المباراة». وقال المروج فرانك وارين في الحلبة إن إقامة نزال آخر بين فيروي وأوسيك أمر مؤكد.

وأضاف وارين: «هذا ما ينص عليه العقد. وهذا ما يريده. هذا ما يطالب به ويدعو إليه أوسيك».

وبعد نزال مثير استمر 12 جولة حقّق فيه كل من الرجلين نجاحاً، سيستمتع كثير من عشاق الملاكمة بفرصة رؤيتهما يتنافسان مجدداً، خاصة بعد أن نجح أوسيك في تحويل دفة المواجهة لصالحه.

وقال فيوري: «سنعود إلى عائلاتنا، وسأقابله مجدداً في أكتوبر (تشرين الأول). عليكم الاطمئنان، سنعود. أرى أنني ربحتُ النزال، لكنني لن أجلس وأبكي وأختلق الأعذار. سنلعب مجدداً في أكتوبر».

ورداً على سؤال بشأن إمكانية مواجهته فيوري مجدداً جاء رد أوسيك واضحاً. وقال الملاكم الأوكراني (37 عاما): «نعم. بالطبع».


كريستيانو رونالدو: آرسنال لن يحقق الدوري الإنجليزي

كريستيانو رونالدو نجم فريق النصر السعودي خلال حضوره نزال حلبة النار (إ.ب.أ)
كريستيانو رونالدو نجم فريق النصر السعودي خلال حضوره نزال حلبة النار (إ.ب.أ)
TT

كريستيانو رونالدو: آرسنال لن يحقق الدوري الإنجليزي

كريستيانو رونالدو نجم فريق النصر السعودي خلال حضوره نزال حلبة النار (إ.ب.أ)
كريستيانو رونالدو نجم فريق النصر السعودي خلال حضوره نزال حلبة النار (إ.ب.أ)

توقع البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق وقائد فريق النصر السعودي، أن آرسنال لن يحقق لقب الدوري الإنجليزي لهذا الموسم، وذلك قبل ساعات من جولة حسم مصير اللقب.

ويستضيف آرسنال نظيره إيفرتون في الجولة الحاسمة والأخيرة لمنافسات الدوري الإنجليزي، إذ يحتاج النادي اللندني لتعثر المتصدر (مانشستر سيتي) الذي سيكون على موعد مع وست هام يونايتد مساء الأحد في الجولة ذاتها.

وظهر قائد فريق النصر السعودي كريستيانو رونالدو في حديث مع فرنك وارن مشجع آرسنال المعروف، خلال حضورهما نزال حلبة النار الذي أقيم في المملكة أرينا بالعاصمة السعودية الرياض وجمع بين الملاكمين الأوكراني ألكسندر أوسيك والبريطاني تايسون فيوري.

وأظهر مقطع الفيديو المصور للقاء رونالدو وفرنك وارن حديثاً بينهما عن الدوري الإنجليزي، قبل أن يوضح رونالدو: «آرسنال ... لن يفوزوا بلقب الدوري الإنجليزي».

ويتصدر مانشستر سيتي قائمة الترتيب في الدوري الإنجليزي برصيد 88 نقطة مقابل 86 نقطة لفريق آرسنال صاحب المركز الثاني، إذ يحتاج الأخير لتعثر مانشستر سيتي من أجل تحقيق اللقب الغائب عن خزانة الفريق اللندني منذ عدة سنوات.


«إن بي إيه»: دالاس يقلب تأخره أمام أوكلاهوما ويبلغ نهائي «الغربية»

مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
TT

«إن بي إيه»: دالاس يقلب تأخره أمام أوكلاهوما ويبلغ نهائي «الغربية»

مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)

قلب دالاس مافريكس تأخراً بلغ 17 نقطة وتغلّب بصعوبة على ضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر 117-116 في مباراة مشوّقة حتى الرمق الأخير، ليحسم السبت سلسلة نصف نهائي المنطقة الغربية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في مصلحته 4-2.

وبقيادة نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش صاحب تريبل دابل (29 نقطة، 10 متابعات، و10 تمريرات حاسمة)، بلغ دالاس نهائي «الغربية» للمرة الثانية في ثلاث سنوات.

سيلاقي الفائز بين حامل اللقب دنفر ناغتس ومينيسوتا تمبروولفز اللذين يتواجهان في مباراة سابعة الأحد.

قال نجم دالاس كايري إرفينغ: «التأخر 17 نقطة في مباراة متقاربة هو آخر شيء تتمناه. تعيّن علينا الردّ كما فعلنا طوال الموسم. تقديم كرة سلة دفاعية، الخروج بسرعة في المرتدات والثقة بأن وتيرتنا ستعيدنا إلى المنافسة».

تابع اللاعب المحنّك الذي سجّل 22 نقطة: «شعور جميل أن تحسم السلسلة».

وأضاف للفائز ديريك جونز جونيور 22 نقطة والبديل ديريك ليفلي 12.

كما سجّل المهاجم بي جيه واشنطن كل نقاطه التسع في الربع الأخير، بينها رميتان حرتان قاتلتان قبل ثانيتين ونصف من نهاية الوقت، متعمداً إهدار الثالثة لحرمان أوكلاهوما من فرصة تحقيق الفوز وإجباره على الانطلاق بالكرة من أوّل ملعبه.

أضاف إرفينغ: «أعتقد أنه كان ينتظر تلك اللحظة».

جاء ذلك بعد قرار جدلي في الثواني الأخيرة مع تأخر مافريكس 115-116.

تقدّم دونتشيتش على الممرّ تحت السلة ثم مرّر إلى واشنطن المتربّص في الزاوية، قبل أن يتعرّض لخطأ من نجم أوكلاهوما الكندي شاي غيلجوس-ألكسندر وهو يحاول التسديد من خارج القوس.

تحّدى أوكلاهوما القرار بيد أن الحكام أصروا، قبل أن يترجم واشنطن رميتين من أصل ثلاث ويتعمّد إهدار الثالثة.

قال غيلجوس ألكسندر: «لو كان بمقدوري الرجوع إلى الوراء لما كنت ارتكب الخطأ ضده، فليسجّل أو يهدر الرمية».

تابع: «في كرة السلة، تفوز أحياناً، تخسر في أحيان أخرى. ترتكب الأخطاء».

وغيلجوس-ألكسندر الذي كان ضمن لائحة مختصرة مرشّحة لجائزة أفضل لاعب هذا الموسم (أم في بي) ضمّت دونتشيتش ونجم دنفر الصربي نيكولا يوكيتش حسمها الأخير، سجّل 36 نقطة ساهمت في منح فريقه التقدّم بفارق 16 نقطة بين الشوطين.

لكن مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني، بدعم كبير من جماهيره المتحمّسة.

عادلت ثلاثية لواشنطن 105-105 قبل 4:11 دقائق من النهاية، وتبادل الفريقان التقدّم ثلاث مرات، ثم تقدّم مافريكس 115-110.

لكن اللاعب الصاعد تشيت هولمغرين (21 نقطة) وضع أوكلاهوما في المقدّمة بكرة ساحقة 116-115 قبل 20 ثانية من النهاية، قبل الهجمة الجدلية الأخيرة التي منحت دالاس الفوز المثير.

قال دونتشيتش: «الفريق بأكمله رائع. عودة رائعة، مجهود رائع. هذا الفريق مميّز».

في المقابل، أشاد مارك ديغنولت مدرّب أوكلاهوما بتشكيلته الشابة. بلغ معدل أعمار أساسييه 23 عاماً، وحقق مشواراً لافتاً في الموسم المنتظم بتصدّره المنطقة الغربية أمام أمثال دنفر ومينيسوتا ولوس أنجليس كليبرز، بينما حلّ دالاس خامساً.

قال ديغنولت (39 عاماً) الذي أحرز جائزة أفضل مدرب هذا الموسم: «طوال السنة كنت أقول إنها متعة كبيرة. إنه لأمر محزن أن ينتهي بهذه الطريقة».

وتشهد المنطقة الشرقية صراعاً أيضاً على البطاقة الثانية للنهائي بين إنديانا بايسرز ونيويورك نيكس (3-3) ليلتقي الفائز بينهما متصدر المنطقة بوسطن سلتيكس.

عاجل وكالة «أرنا» الرسمية: مروحية الرئيس الإيراني تعرضت لحادث «صعب»