ألونسو للاعبيه: لا تفكروا أبعد من مباراة بريمن

حلم ألونسو بالتتويج بلقب الدوري الألماني يقترب أكثر فأكثر (رويترز)
حلم ألونسو بالتتويج بلقب الدوري الألماني يقترب أكثر فأكثر (رويترز)
TT

ألونسو للاعبيه: لا تفكروا أبعد من مباراة بريمن

حلم ألونسو بالتتويج بلقب الدوري الألماني يقترب أكثر فأكثر (رويترز)
حلم ألونسو بالتتويج بلقب الدوري الألماني يقترب أكثر فأكثر (رويترز)

نصح المدرب الإسباني شابي ألونسو لاعبيه ألا يفكروا كثيراً فيما سيحصل بعد المباراة التي تجمع فريقه باير ليفركوزن الأحد بضيفه فيردر بريمن، حيث ستكون الفرصة قائمة لحسم اللقب الأول للنادي في الدوري الألماني لكرة القدم.

وبعد 42 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، لا يزال ليفركوزن من دون هزيمة ما جعله متقدماً بفارق 16 نقطة على كل من العملاق البافاري بايرن ميونيخ وشتوتغارت، إضافة لوصوله إلى نهائي الكأس المحلية حيث يلتقي كايزرسلاوترن من الدرجة الثانية في 25 مايو (أيار)، وقطعه شوطاً كبيراً نحو نصف نهائي «يوروبا ليغ» بفوزه الخميس على ضيفه وست هام يونايتد الإنجليزي 2-0 في ذهاب ربع النهائي.

وستكون الفرصة قائمة أمام ليفركوزن لحسم لقبه الأول في الدوري الألماني حين يستضيف فيردر بريمن الأحد في ختام المرحلة التاسعة والعشرين، حيث سيكون بحاجة إلى الفوز ليتوج بطلاً بغض النظر عن نتيجتي بايرن وشتوتغارت السبت ضد كولن وآينتراخت فرنكفورت توالياً.

وقال ألونسو الجمعة في مؤتمر صحافي خاص بمباراة بريمن إن «الفريق مركّز... لدي الثقة، وإذا فعلنا ذلك (فزنا)، سيكون لدينا شيء نحتفل به. لكن هناك 90 دقيقة لخوضها من أجل تحقيق هذا الفوز».

ويتحدث ابن الـ42 عاماً عن خبرة، إذ سبق له أن توج بلقب الدوري أربع مرات لاعباً مع ريال مدريد الإسباني (2012) وبايرن ميونيخ (2015 و2016 و2017).

واستناداً إلى خبرته، نصح المدرب الباسكي لاعبيه قائلاً: «لا تفكروا كثيراً فيما سيحدث بعد ذلك»، مضيفاً: «لحسن الحظ، هذه ليست فرصتنا الوحيدة (لحسم اللقب). لكن بطبيعة الحال، نود أن نفوز الأحد. الاحتفال باللقب على أرضنا مع المشجعين سيكون جميلاً».

ومن الناحية الحسابية، يمكن أن يتوج ليفركوزن باللقب السبت من دون أن يلعب في حال خسارة بايرن وشتوتغارت، لكن ألونسو يستبعد هذا السيناريو لأنه «سيكون مفاجأة كبيرة جداً».

وتابع: «لأكون صادقاً، أفضل أن نفوز باللقب على أرض الملعب بانتصارنا».

وبابتسامته المعتادة، رد ألونسو باللغة الإسبانية على الصحافيين الذين أتوا إلى ليفركوزن خصيصاً من أجل مشاهدة النادي يحتفل باللقب، مع ترجمة ردوده بنفسه إلى الألمانية أيضاً، رافضاً التخطيط لاحتفالات محتملة في حال حسم اللقب.


مقالات ذات صلة

خيسوس يعطي الهلال الضوء الأخضر لضم الجناح لياو

رياضة سعودية رافائيل لياو (الشرق الأوسط)

خيسوس يعطي الهلال الضوء الأخضر لضم الجناح لياو

كشفت مصادر لـ«أو جوغو» البرتغالية رغبة نادي الهلال بالتعاقد مع الجناح البرتغالي لاعب نادي ميلان رافائيل لياو.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عربية لوغو كأس الأندية الخليجية (الشرق الأوسط)

كأس الخليج للأندية تعود للواجهة من جديد بعد توقف 9 أعوام

ستعود منافسات كأس الأندية الخليجية لكرة القدم للواجهة من جديد بعد توقف دام نحو 9 سنوات.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية لوكاس باكيتا (الشرق الأوسط)

الاتحاد الإنجليزي يتهم باكيتا بانتهاك قواعد المراهنات

اتهم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لاعب وست هام البرازيلي لوكاس باكيتا بانتهاك قواعد المراهنات الخاصة به، بعد تحقيق في مزاعم بأنه حصل عمداً على بطاقات صفراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية فرحة ليفربول بالفوز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة كلوب بعد تخطي توتنهام عام 2019 (غيتي)

أبرز 10 لحظات في مسيرة كلوب مع ليفربول

أظهر كلوب ثقة كبيرة في اللاعبين الشباب الصاعدين من أكاديمية الناشئين طوال فترة ولايته في ليفربول.

رياضة عالمية لوتشانو سباليتي (أ.ب)

تشكيلة إيطاليا لليورو تخلو من فيراتي وإيموبيلي

سيغيب لاعب الوسط ماركو فيراتي والمهاجم المخضرم تشيرو إيموبيلي عن صفوف منتخب إيطاليا لكرة القدم، بعد أن قرّر المدرب لوتشانو سباليتي الخميس عدم استدعائهما.

«الشرق الأوسط» (روما)

«موتو جي بي»: الدرّاج الإسباني إسبارغارو سيعتزل نهاية الموسم

الدراج الإسباني إسبارغارو يذرف الدموع خلال حديثه للصحافيين (أ.ف.ب)
الدراج الإسباني إسبارغارو يذرف الدموع خلال حديثه للصحافيين (أ.ف.ب)
TT

«موتو جي بي»: الدرّاج الإسباني إسبارغارو سيعتزل نهاية الموسم

الدراج الإسباني إسبارغارو يذرف الدموع خلال حديثه للصحافيين (أ.ف.ب)
الدراج الإسباني إسبارغارو يذرف الدموع خلال حديثه للصحافيين (أ.ف.ب)

أعلن الدرّاج الإسباني أليكس إسبارغارو، الذي ينافس تحت ألوان أبريليا، الخميس، اعتزاله في نهاية الموسم، وذلك على هامش جائزة كاتالونيا الكبرى في مونتميلو.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قال عميد الدراجين عند شبكة الانطلاق، هذا الموسم، والذي سيبلغ 35 عاماً في يوليو (تموز)، متأثراً وهو يذرف الدموع: «شكراً للجميع على وجودكم هنا. كما يمكنكم أن تتخيلوا، في نهاية الموسم، سأوقف مسيرتي دراجاً متفرغاً في موتو جي بي. لقد كانت مغامرة رائعة، فقد استمتعت كثيراً. أنا مرتاح ولم أشعر بهذه السعادة من قبل».

وتابع: «هناك كثير من الدراجين الذين فازوا أكثر مني بكثير، لكنني بذلت كل ما في وسعي. غالباً ما كان لديّ شعور بأنني لا أملك موهبة الدراجين الآخرين، ولكن من خلال العمل الجاد وصلت إلى مستوى عالٍ إلى حد ما».

وأضاف: «مع أبريليا، كانت الأعوام الأخيرة رائعة. لقد عشت حلماً، وهذا أحد الأسباب التي جعلتني أقرر التوقف؛ لأنه يكفي، بالنسبة لي، لقد استمتعت كثيراً».

وشارك إسبارغارو في 239 جائزة كبرى حتّى الآن، منذ مشاركته الأولى في فئة «موتو جي بي» عام 2009.

ومع ذلك، كان عليه الانتظار حتى أبريل (نيسان) 2022 لتحقيق باكورة انتصاراته، خلال سباق جائزة الأرجنتين الكبرى.

وحقق إسبارغارو، المتحدر من غرانويرس الواقعة على بُعد بضعة كيلومترات فقط من حلبة كاتالونيا، انتصارين جديدين، خلال صيف 2023، في جائزة بريطانيا الكبرى على حلبة سيلفرستون، وعلى أرضه وأمام جماهيره في كاتالونيا.

وسيحيي رحيل إسبارغارو سوق الانتقالات في «موتو جي بي»، حيث إن كثيراً من الدراجين لم يتمكنوا من حجز مقود لهم، العام المقبل، على غرار مواطنيه بطل العالم ست مرات مارك ماركيس (دوكاتي-غريزيني)، وخورخي مارتن (دوكاتي-براماك).


فرستابن: نوريس خطير… وسينافس على لقب «فورمولا 1»

فرستابن (يمين) ونوريس بعد خوضهما أحد السباقات (الشرق الأوسط)
فرستابن (يمين) ونوريس بعد خوضهما أحد السباقات (الشرق الأوسط)
TT

فرستابن: نوريس خطير… وسينافس على لقب «فورمولا 1»

فرستابن (يمين) ونوريس بعد خوضهما أحد السباقات (الشرق الأوسط)
فرستابن (يمين) ونوريس بعد خوضهما أحد السباقات (الشرق الأوسط)

اعترف ماكس فرستابن، سائق «رد بول»، ومتصدر الترتيب العام ببطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات، اليوم (الخميس)، بأن لاندو نوريس يشكل منافساً تتزايد خطورته في الصراع على اللقب، وذلك بعد أن حقّق سائق «مكلارين» انتصاراً، وأحرز المركز الثاني مرتين خلال آخر 3 سباقات.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، حقّق فرستابن الفوز في 5 من 7 سباقات أقيمت حتى الآن هذا الموسم، وقد انطلق من المركز الأول في جميع السباقات السبعة، لكن بطل العالم 3 مرات اعترف بأن نوريس يقلص الفجوة، وذلك قبل سباق جائزة موناكو الكبرى، المقرر يوم الأحد المقبل.

ولدى سؤاله عن التعليقات التي نسبت لنوريس مؤخراً حول أنه لا يستبعد الدخول في إطار المنافسة على اللقب، قال فرستابن: «يجب أن يفكر الجميع بهذا الشكل».

وقال فرستابن للصحافيين: «بعد ما قدّموه في السباقات الأخيرة، هم (فريق مكلارين) في إطار المنافسة بالفعل. بالطبع هم متأخرون ببعض النقاط في الوقت الحالي، لكن لو بدأوا في تحقيق الانتصارات فجأة، قد يتغير هذا بشكل سريع».

وحقّق البطل السابق مكلارين تقدماً كبيراً منذ سباق النمسا في يوليو (تموز) من العام الماضي، إذ أحرز نوريس المركز الثاني 6 مرات خلال السباقات التالية في الموسم الماضي، ولا يزال يحقق تقدماً جيداً.

وحقّق نوريس أول فوز له في «فورمولا 1» عبر سباق ميامي في مايو (أيار) الحالي، بعد أن أحرز المركز الثاني في شنغهاي، وأحرز المركز الثاني أيضاً في إيمولا بإيطاليا يوم الأحد الماضي، وكان قد حقّق المركز الثالث في سباق أستراليا في مارس (آذار).

وصعد البريطاني نوريس إلى المنصة في 4 من آخر 5 سباقات، ولم يحقق مركزاً أقل من المركز الثامن. ويعدّ نوريس وكارلوس ساينز سائق «فيراري» السائقين الوحيدين اللذين كسرا هيمنة فرستابن وزميله سيرجيو بيريز على السباقات منذ 2022.

ولا يزال نوريس، صاحب المركز الرابع في الترتيب العام، متأخراً بفارق 60 نقطة خلف فرستابن، قبل 17 سباقاً متبقياً في البطولة، بينما يحتل شارل لوكلير سائق «فيراري» المركز الثاني بفارق 48 نقطة خلف فرستابن.

وحقّق فرستابن 19 انتصاراً خلال 22 سباقاً في الموسم الماضي، لكن «فيراري» و«مكلارين» حقّقا الفوز في سباقين خلال الموسم الحالي.

وقال نوريس: «لم نفكر في الأمر (الفوز بالبطولة) على الإطلاق خلال الأسابيع الأربعة الماضية. يجب التركيز على تحقيق نتيجة جيدة. خسرنا الكثير (من النقاط) خلال أول سباقين، وهذا يؤلمنا، لكننا قطعنا شوطاً مهماً نحو ثلث الطريق، لذلك أمامنا كثير من الفرص».


«يورو 2024»: شكوك حيال مشاركة الحارس مينيان مع فرنسا

مايك مينيان حارس مرمى إيه سي ميلان الإيطالي (الشرق الأوسط)
مايك مينيان حارس مرمى إيه سي ميلان الإيطالي (الشرق الأوسط)
TT

«يورو 2024»: شكوك حيال مشاركة الحارس مينيان مع فرنسا

مايك مينيان حارس مرمى إيه سي ميلان الإيطالي (الشرق الأوسط)
مايك مينيان حارس مرمى إيه سي ميلان الإيطالي (الشرق الأوسط)

تحوم الشكوك حيال مشاركة الحارس الفرنسي مايك مينيان مع منتخب بلاده في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم، في ألمانيا، هذا الصيف، جراء تعرّضه لإصابة في أصبعه، خلال التمارين، الخميس، وفق ما أفادت تقارير صحافية إيطالية أكدها فريقه ميلان في انتظار نتائج الفحوص الطبية.

ووفقاً لما أعلنت صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت»، من بين عدة صحف أخرى، فإن مينيان (28 عاماً)، الذي كان من المقرر أن يعود للمشاركة مع ميلان في الدوري، السبت، أصيب في أصبعه أثناء حصة تدريبية، صباح الخميس.

وفي اتصال مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، لم يرغب ميلان في تقديم تفاصيل حول طبيعة الإصابة، لكنه أوضح «أن حارس مرمى الـ(بلوز) خضع لفحوص».

وأضاف روسونيري، الذي ضمن إنهاء منافسات «سيري أ» في المركز الثاني، خلف جاره اللدود إنتر، البطل هذا الموسم: «نحن في انتظار النتائج».

وتأتي هذه الإصابة قبل أقل من شهر من انطلاق نهائيات «كأس أوروبا 2024» في ألمانيا، خلال الفترة من 14 يونيو (حزيران) حتى 14 يوليو (تموز)، المقبلين.

وكان من المقرر أن يشارك مينيان مع ميلان، في المرحلة الـ38 الأخيرة من الدوري، السبت، عندما يستضيف ساليرنيتانا، بعدما غاب عن الملاعب لمدة شهر بسبب إصابة في العضلة المقرّبة اليمنى.

ووقع وصيف «مونديال قطر 2022»، والذي حلّ أساسياً بين الخشبات الثلاث لمنتخب «الديوك»، بعد الاعتزال الدولي للحارس رقم واحد سابقاً، هوغو لوريس، ضحية عدد من الإصابات، هذا الموسم، إذ أصيب في العضلة المقربة وفخذه وركبته.


عائلة شوماخر تربح دعوى قضائية ضد مجلة زيّفت مقابلة معه

المنشورات المفبركة عن أسطورة «الفورمولا1» مايكل شوماخر أثارت غضب عائلته ومحبيه (الشرق الأوسط)
المنشورات المفبركة عن أسطورة «الفورمولا1» مايكل شوماخر أثارت غضب عائلته ومحبيه (الشرق الأوسط)
TT

عائلة شوماخر تربح دعوى قضائية ضد مجلة زيّفت مقابلة معه

المنشورات المفبركة عن أسطورة «الفورمولا1» مايكل شوماخر أثارت غضب عائلته ومحبيه (الشرق الأوسط)
المنشورات المفبركة عن أسطورة «الفورمولا1» مايكل شوماخر أثارت غضب عائلته ومحبيه (الشرق الأوسط)

ربحت عائلة الأسطورة الألماني مايكل شوماخر الفائز بسبعة ألقاب في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1، دعوى على ناشر إحدى المجلات، بعد إصدار مقابلة أُجريت بالذكاء الاصطناعي مع شوماخر.

تعرض السائق الألماني لإصابات خطيرة في الرأس، إثر الحادث الذي وقع في جبال الألب بفرنسا يوم 29 ديسمبر (كانون الأول) 2013، ولم يظهر شوماخر في العلن من بعد هذا الحادث.

وفي الشهر الماضي، أقالت مجموعة «فونكه» الألمانية الإعلامية آنا هوفمان رئيسة تحرير مجلة «دي أكتويل» الألمانية بسبب مقابلة مزيفة بواسطة الذكاء الاصطناعي مع بطل العالم السابق لـ«فورمولا 1» مايكل شوماخر.

كما قدمت مجموعة «فونكه»، التي تنشر المجلة، اعتذاراً لعائلة شوماخرـ وفقاً لما أوردته «وكالة الأنباء الألمانية».

وقالت بيانكا بولمان، المديرة الإدارية لمجلات «فونكه»: «كان يجب ألا تنشر مطلقاً هذه المقالة العديمة الذوق والمضللة، فهي لا تتوافق بأي حال من الأحوال مع معايير الصحافة التي نتوقعها نحن وقراؤنا من ناشر مثل فونكه».

وجاء في بيان من مجموعة «فونكه» أن آنا هوفمان، رئيسة تحرير مجلة «دي أكتويل» «أعفيت من مهامها ابتداء من اليوم». وكانت هوفمان تشرف على المجلة منذ عام 2009.

وكانت الصفحة الأولى من المجلة عبارة عن صورة لشوماخر مع عنوان «مايكل شوماخر: المقابلة الأولى!». وكتب عنوان أصغر أدناها «يبدو حقيقياً بشكل مخادع».

وقالت سابين كيم، المتحدثة باسم عائلة شوماخر، الخميس، إن «الدعوى جاءت في صالحهم، دون مزيد من التفاصيل».

وتردد أن التعويض الذي حصلت عليه عائلة شوماخر بلغ 200 ألف يورو (217 ألف دولار).


الاتحاد الإنجليزي يتهم باكيتا بانتهاك قواعد المراهنات

لوكاس باكيتا (الشرق الأوسط)
لوكاس باكيتا (الشرق الأوسط)
TT

الاتحاد الإنجليزي يتهم باكيتا بانتهاك قواعد المراهنات

لوكاس باكيتا (الشرق الأوسط)
لوكاس باكيتا (الشرق الأوسط)

اتهم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لاعب وسط وست هام البرازيلي لوكاس باكيتا بانتهاك قواعد المراهنات الخاصة به، بعد تحقيق في مزاعم بأن اللاعب الدولي حصل عمداً على بطاقات صفراء.

ووفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية»، وجّه الاتحاد المحلي للعبة الاتهام إلى باكيتا بارتكاب أربعة انتهاكات لقواعده بما يتعلق بسلوكه في مباريات وست هام في الدوري أمام ليستر سيتي في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، وأستون فيلا في مارس (آذار) 2023، وليدز في مايو (أيار) وبورنموث في أغسطس (آب) من العام نفسه.

كما تم اتهام اللاعب البالغ 26 عاماً بانتهاكين آخرين بشأن «الفشل المزعوم في الامتثال وفقاً لقاعدة الاتحاد الإنجليزي إف2».

وحقق الاتحاد مع باكيتا في سبتمبر (أيلول) الماضي وحصل على حق الوصول إلى هاتفه.

وبدأ التحقيق بعد أنماط مراهنة مشبوهة أحاطت بالبطاقة الصفراء التي حصل عليها باكيتا بسبب دفعه مدافع بورنموث الأوكراني إيليا زابارني في الدقائق الأخيرة من المباراة التي انتهت بالتعادل 1 - 1 في المرحلة الافتتاحية لهذا الموسم.

من جانبه، قال الاتحاد في بيان الخميس «تم اتهام لوكاس باكيتا لاعب وست هام يونايتد بسوء السلوك بشأن الانتهاكات المزعومة لقواعد الاتحاد الإنجليزي».

وتابع «يُزعم أنه سعى بشكل مباشر للتأثير على المسار أو السلوك أو أي جانب آخر من هذه المباريات من خلال السعي عمداً للحصول على بطاقة من الحكم لغرض غير لائق وهو التأثير على سوق المراهنات بحيث يستفيد شخص أو أكثر من هذه المراهنات».

وأمام باكيتا مهلة حتى الثالث من يونيو (حزيران) المقبل للرد على الاتهامات، مع مراعاة أي طلب لتمديد الموعد النهائي.

من جهته، سارع باكيتا عبر صفحته على «إنستغرام» إلى نفي هذه الاتهامات، قائلاً «أنا مندهش للغاية ومنزعج من قرار الاتحاد الإنجليزي توجيه الاتهام لي».

وأردف «على مدى تسعة أشهر، تعاونت مع كل خطوة من التحقيق وقدّمت كل ما أستطيع من معلومات. وأنفي جميع التهم برمتها وسأقاتل بكل جهد لتبرئة اسمي. ونظراً للعملية الجارية، لن أقدّم أي تعليق آخر».

من ناحيته، قال نادي وست هام في بيان «يقر النادي بتسلّم اتهام الاتحاد الإنجليزي الذي تلقاه لوكاس باكيتا بسبب الانتهاكات المزعومة لقواعده».

وتابع «ينفي لوكاس بشكل قاطع هذه الانتهاكات وسيواصل الدفاع بقوة عن موقفه. وسيواصل النادي الوقوف إلى جانب اللاعب ودعمه طوال العملية ولن يدلي بأي تعليق آخر حتى يتم الانتهاء من الأمر».


السعودية مرشحة لاستضافة كأس آسيا للناشئين 2025 

قرارات كثيرة على طاولة لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
قرارات كثيرة على طاولة لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
TT

السعودية مرشحة لاستضافة كأس آسيا للناشئين 2025 

قرارات كثيرة على طاولة لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
قرارات كثيرة على طاولة لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم (الشرق الأوسط)

تحتضن العين الإماراتية، الجمعة، اجتماعاً للجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، برئاسة الكوري شين مان غيل، وذلك على هامش إقامة إياب نهائي دوري أبطال آسيا، المقرر السبت في مدينة العين.

وعلمت مصادر «الشرق الأوسط» أن البنود المدرجة على جدول الأعمال تتضمن اعتماد لعب بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة في السنوات الأولمبية فقط، ما يعني وقف إقامتها سنوياً وإقامة النسخة المقبلة في عام 2028، وستكون مؤهلة مباشرة لأولمبياد لوس أنجليس.

ويُعدّ هذا القرار جزءاً من استراتيجية الاتحاد لتخفيف الضغط على الرزنامة الآسيوية والدوريات المحلية، ولتوفير فرص أكبر للاعبين الشباب للتألق مع فرقهم.

وأشارت المصادر إلى أن الاختيار وقع على السعودية لاستضافة كأس آسيا تحت 17 عاماً في عام 2025.

كما سيشهد الاجتماع الإعلان عن تصنيف الأندية المشاركة المؤهلة للبطولات الآسيوية لعام 2025، واعتماد المسار التاريخي للبطولات الآسيوية.

وسيكون «دوري أبطال آسيا - النخبة» امتداداً لدوري أبطال آسيا الذي انطلق عام 1967، فيما سيكون «دوري أبطال آسيا 2» امتداداً لكأس الاتحاد الآسيوي.

ومن القرارات الهامة الأخرى أن الفرق التي تغادر ملحق «دوري أبطال آسيا - النخبة» ستتأهل تلقائياً للمشاركة في بطولة «دوري أبطال آسيا 2».

ويتطلع المتابعون القرارات المهمة التي من شأنها التأثير على سير المنافسات في السنوات المقبلة، وتعزيز التعاون والتفاعل بين مختلف الأطراف المعنية بتطوير الرياضة الأكثر شعبية في آسيا.


أبرز 10 لحظات في مسيرة كلوب مع ليفربول

فرحة ليفربول بالفوز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة كلوب بعد تخطي توتنهام عام 2019 (غيتي)
فرحة ليفربول بالفوز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة كلوب بعد تخطي توتنهام عام 2019 (غيتي)
TT

أبرز 10 لحظات في مسيرة كلوب مع ليفربول

فرحة ليفربول بالفوز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة كلوب بعد تخطي توتنهام عام 2019 (غيتي)
فرحة ليفربول بالفوز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة كلوب بعد تخطي توتنهام عام 2019 (غيتي)

خاض يورغن كلوب مباراته رقم 491 والأخيرة مدرباً لليفربول والتي فاز فيها على ضيفه وولفرهامبتون واندرارز الأحد، ليحتل المركز الثالث في الدوري الإنجليزي.

وودع المدرب الألماني جماهير ملعب أنفيلد بعد أن فاز في 305 مباريات خلال حقبته التي امتدت قرابة تسع سنوات في ليفربول. وبعد أن رفع ليفربول كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين في فبراير (شباط) الماضي. بدا أن الفريق في طريقه لمنح مدربه المحبوب وداعاً خيالياً، ومع ذلك فإن سلسلة من النتائج السيئة الشهر الماضي أبعدت الفريق عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي، بالإضافة إلى توديع كأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الأوروبي.

«الغارديان» تستعرض هنا أبرز 10 لحظات في مسيرة المدير الفني الألماني مع الفريق الإنجليزي:

1) الانطباعات الأولى

8 أكتوبر (تشرين الأول) 2015

كان تعاقد ليفربول مع يورغن كلوب بمثابة «انقلاب» لمجموعة فينواي الرياضية - لم يكن ليفربول كما هو الآن في عام 2015 - كما أن استعداد المدير الفني الألماني لإنهاء الإجازة التي خطط لها لمدة عام للابتعاد عن التدريب والحصول على قدر من الراحة، بعد مرور أربعة أشهر فقط لتولي قيادة ليفربول خلق قدراً كبيراً، وربما غير مسبوق، من الإثارة والترقب بين المشجعين. واتضح بعد ذلك أن الأمر كان يستحق كل هذا الاهتمام والإثارة.

وبعد التوقيع على عقد مدته ثلاث سنوات في فندق «هوب ستريت» بالمدينة، وقبل الذهاب لتناول مشروب مع عائلته في حانة قريبة، أجرى كلوب أول مقابلة له بصفته مديراً فنياً لليفربول، قال فيها: «الرسالة التي أود أن أوجهها إلى جمهور ليفربول هي أنه يتعين علينا أن نتغير من الشك في أنفسنا إلى الإيمان في قدراتنا. ويجب أن يحدث ذلك الآن». ومن الواضح أن كلوب كان يحظى بدعم كامل من الجميع منذ البداية.

2) ليفربول 2 - 2 وست بروميتش ألبيون

13 ديسمبر (كانون الأول) 2015

كانت هذه هي المباراة الرابعة عشرة في عهد كلوب، والثامنة في الدوري الإنجليزي الممتاز، وكانت مملة وسيئة للغاية. أدرك ليفربول التعادل بهدف سجله ديفوك أوريجي في الدقيقة 95 ليحصل الفريق على نقطة ويرتقي إلى المركز التاسع.

وبعد نهاية المباراة، احتفل كلوب، الذي كان غاضباً بشدة من الطريقة الدفاعية التي لعب بها توني بوليس والتدخل العنيف من كريغ غاردنر، الذي أدى إلى خروج ديان لوفرين على نقالة، احتفل بحماس من خلال الضرب بيده على صدره أمام مقاعد وست بروميتش ألبيون، والانفعال أمام بوليس، بل وصل الأمر إلى رفضه مصافحة بوليس بعد نهاية اللقاء.

وبعد ذلك، أمر كلوب لاعبي ليفربول بالاصطفاف والإمساك بأيدي بعضهم البعض والاحتفال بهذا التعادل أمام مدرج كوب الشهير. لقد تعرض ليفربول للسخرية على نطاق واسع بسبب هذه اللقطة، لكن رد الفعل كان مهماً للغاية في بناء الروح الجماعية وعدم الاستسلام حتى النهاية، وهي الصفات التي تميزت بها فترة كلوب. ولم يسخر أحد عندما تكررت نفس هذه المشاهد بعد مباراة برشلونة الشهيرة!

3) التعامل الصارم مع ساكو

يوليو (تموز) 2016

ربما يرى البعض أن هذه ليست لحظة مهمة، لكن الحقيقة هي أن تعامل كلوب الصارم مع مامادو ساكو كان له تأثير كبير على الثقافة التي خلقها كلوب داخل غرفة خلع الملابس.

لعب اللاعب الفرنسي الدولي دوراً مهماً في وصول ليفربول إلى نهائي الدوري الأوروبي في الموسم الأول لكلوب، حيث سجل في مباراة الدور ربع النهائي أمام بوروسيا دورتموند، لكنه غاب عن المباراة النهائية ضد إشبيلية بعد إيقافه لمدة 30 يوماً من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) بسبب اختبار المنشطات. (تم إلغاء الإيقاف عند الاستئناف).

في ذلك الصيف، غاب ساكو عن رحلة الفريق التحضيرية للموسم الجديد في الولايات المتحدة، وغاب أيضاً عن حصة تدريبية، وحضر متأخراً لتناول وجبة الفريق. وبناء على ذلك، استبعده كلوب وأعاده إلى منزله، وقال المدير الفني للريدز: «الأمر ليس بهذه الخطورة». لكن ساكو لم يلعب أي مباراة أخرى تحت قيادة كلوب. ورغم أن عدداً كبيراً من النجوم البارزين لعبوا تحت قيادة كلوب منذ ذلك، فإنه لم يكن هناك خروج عن النص طوال هذه الفترة. في الحقيقة، كان كلوب يولي قدراً كبيراً من الاهتمام بالتعاقد مع لاعبين يمتلكون شخصيات جيدة قبل أن يكونوا لاعبين موهوبين.

ليفربول يحصل على آخر بطولة تحت قيادة كلوب بعد الفوز على تشيلسي في نهائي كأس الرابطة (رويترز)

4) ريال مدريد 3 - 1 ليفربول

26 مايو (أيار) 2018

شهدت ولاية كلوب عدداً من الإحباطات المؤلمة، والتي ربما كان أبرزها الخسارة في نهائي دوري أبطال أوروبا 2018. قدم ليفربول مستويات رائعة في طريق الوصول إلى المباراة النهائية في كييف، حيث سحق مانشستر سيتي بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد في مجموع مباراتي الذهاب والعودة للدور ربع النهائي، كما فاز على روما بخماسية نظيفة في الدور نصف النهائي.

وصل محمد صلاح إلى المباراة النهائية وهو في قمة مستواه خلال موسمه الأول مع الريدز والذي سجل فيه 44 هدفاً، لكنه خرج من الملعب بعد مرور 30 دقيقة بسبب إصابة في الكتف بعد تعرضه لتدخل قوي من المدافع الإسباني سيرخيو راموس. أحرز غاريث بيل هدفاً «عالمياً» لريال مدريد، وتسبب حارس ليفربول لوريس كاريوس في استقبال هدفين آخرين من خطأين فادحين، ليتلقى كلوب الخسارة للمرة السادسة في سبع نهائيات كبرى! وعند عودته إلى منزله في الساعات الأولى من الصباح، تعهد كلوب بإعادة لقب دوري أبطال أوروبا إلى ليفربول يوماً ما، وقد نجح في ذلك بالفعل.

5) مانشستر سيتي 2 - 1 ليفربول

3 يناير (كانون الثاني) 2019

لا يجب أن نعتذر عن إدراج هذه الهزيمة ضمن أبرز اللحظات في مسيرة كلوب مع ليفربول، خاصة أنها كانت بين أفضل فريقين في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز الحديث. لقد أظهرت هذه المباراة أفضل ما لدى الفريقين، حيث دفع كل منهما الآخر إلى الوصول إلى مستويات أعلى، وهو الأمر الذي لم يؤد إلى رفع المستوى فحسب، ولكنه أدى أيضاً إلى تعزيز قدرة الفريقين على تقديم مستويات ثابتة طوال الوقت من أجل الفوز باللقب في نهاية المطاف.

سجل ليفربول، الذي لم يخسر في أول 20 مباراة، هدفاً رائعاً، لكنه شعر بالمرارة بعد نجاح مدافع مانشستر سيتي جون ستونز في إبعاد الكرة وهي على بُعد 11 ملم فقط من عبور خط المرمى. أنهى ليفربول الموسم برصيد 97 نقطة، وهي أعلى حصيلة من النقاط لأي فريق لم يتوج بلقب الدوري.

وكانت هذه هي المرة الأولى ضمن مناسبتين فشل فيهما ليفربول في الحصول على لقب الدوري بفارق نقطة وحيدة أمام مانشستر سيتي، الذي اُتهم لاحقاً بارتكاب 115 انتهاكاً للوائح الربح والاستدامة في الدوري الإنجليزي الممتاز!

ليفربول يسحق مانشستر يونايتد بسباعية نظيفة في 5 مارس (آذار) 2023 (غيتي)

6) ليفربول 4 - 0 برشلونة

7 مايو (أيار) 2019

من المؤكد أن هذه هي المباراة الأبرز في مسيرة كلوب مع الريدز. لقد كانت ليلة لا تُنسى عندما نجح «عمالقة العقلية» في سحق ليونيل ميسي ورفاقه برباعية نظيفة على ملعب أنفيلد. كان ليفربول قد خسر مباراة الذهاب للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا بثلاثية نظيفة - خسارته الوحيدة في آخر 24 مباراة في ذلك الموسم - وخاض ليفربول مباراة العودة من دون نجميه المصابين محمد صلاح المصاب وروبرتو فيرمينو، لكنه قدم أعظم «ريمونتادا» في تاريخه ليصل إلى المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز للمرة الثانية على التوالي.

وجاء هذا الفوز التاريخي بعد خطاب مثير من كلوب قبل المباراة قال فيه للاعبيه إن مهمتهم «قد تبدو مستحيلة للجميع، لكنها ممكنة بالنسبة لكم لأنكم مختلفون عن الآخرين». وبدا فوز ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه بمثابة إجراء شكلي في مدريد، وهو ما حدث بالفعل.

7) حصد اللقب بعد 30 عاماً

25 يونيو (حزيران) 2020

كانت الظروف صعبة، لكن بعد 30 عاماً و58 يوماً وتوقف الموسم لمدة ثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا، نجح ليفربول أخيراً في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي مرة أخرى. تجمع اللاعبون والموظفون في نادي الغولف بعدما حقق الفريق الفوز في الليلة السابقة على كريستال بالاس برباعية نظيفة على ملعب أنفيلد، في المباراة التي أقيمت من دون جمهور بسبب إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

وكان ليفربول قد استأنف الموسم وهو يحلق في الصدارة منفرداً بفارق مذهل بلغ 25 نقطة، وبالتالي كانت هزيمة مانشستر سيتي أمام تشيلسي تعني رسمياً فوز ليفربول بلقب الدوري للمرة التاسعة عشرة في تاريخه وللمرة الأولى في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز بشكله الجديد. وكان كلوب يبكي بعدما حقق هذا الإنجاز التاريخي.

لقد نجح ليفربول في الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري أبطال أوروبا، وكأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخ النادي، وكأس السوبر الأوروبي في غضون 13 شهراً استثنائياً.

8) وست بروميتش ألبيون 1 - 2 ليفربول

16 مايو (أيار) 2021

في ظل غياب عدد من اللاعبين الأساسيين لفترات طويلة بداعي الإصابة، ودون الطاقة الكبيرة التي يستمدها الفريق من الجمهور على ملعب أنفيلد، ابتعد الفريق عن المنافسة على لقب الدوري، بل وبدا التأهل لدوري أبطال أوروبا بعيد المنال عن حامل اللقب بعد ست هزائم متتالية على ملعبه في الدوري، وهي أسوأ سلسلة في تاريخ ليفربول، لكن الفريق استعاد توازنه في نهاية الموسم ونجح في تجنب الخسارة في 10 مباريات متتالية ليضمن التأهل لدوري أبطال أوروبا مرة أخرى.

وكان ليفربول يواجه ضغطاً هائلاً وهو يلعب بخط دفاع مكون من ريس ويليامز ونات فيليبس بينما كانت النتيجة تشير إلى التعادل بهدف لكل فريق حتى الدقيقة 93 من عمر اللقاء. وحصل الفريق على ركلة ركنية في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليتقدم حارس مرمى ليفربول أليسون داخل منطقة جزاء وست بروميتش ألبيون ويحرز هدفاً قاتلاً بضربة رأس رائعة، ليصبح أول حارس مرمى في تاريخ ليفربول يسجل هدفاً في مباراة رسمية. وفي مقابلة مؤثرة للغاية بعد نهاية المباراة، أهدى حارس المرمى البرازيلي الدولي هدف الفوز لوالده، الذي كان قد مات غرقاً قبل ثلاثة أشهر.

فرحة كلوب بالفوز بالألقاب فاقت أحياناً فرحة لاعبيه (غيتي)

9) ليفربول 7 - 0 مانشستر يونايتد

5 مارس (آذار) 2023

اعتاد كلوب على تحقيق نتائج قوية أمام الغريم التقليدي لليفربول، مانشستر يونايتد. وكان فوز ليفربول على مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد على ملعب أنفيلد هو آخر مباراة لجوزيه مورينيو بصفته مديراً فنياً للشياطين الحمر، كما كان الفوز بخماسية نظيفة على مانشستر يونايتد على ملعب «أولد ترافورد» بمثابة ضربة قوية للمدير الفني النرويجي أولي غونار سولسكاير قبل رحيله، وكان الفوز برباعية نظيفة على مانشستر يونايتد مرة أخرى محرجاً للغاية للمدير الفني المؤقت رالف رانغنيك في وقت لاحق من ذلك الموسم.

لكن لا شيء يُقارن بالإذلال التاريخي الذي تعرض له مانشستر يونايتد بقيادة المدير الفني الهولندي إريك تن هاغ بعد أسبوع واحد من فوزه بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، حيث كانت هذه أسوأ خسارة لمانشستر يونايتد وأكبر فوز لليفربول في هذا الديربي. لقد استمتع جمهور ليفربول على ملعب أنفيلد وهو يرى الغريم التقليدي يتلقى أكبر خسارة منذ 92 عاماً.

10) ليفربول 1 - 0 تشيلسي

25 فبراير 2024

في أول يوم كامل له بصفته مديراً فنياً لليفربول، زار كلوب أكاديمية الناشئين في كيركبي - التي أصبحت الآن جزءاً من مجمع تدريب مترامي الأطراف يضم الفريق الأول - للتأكيد على أهمية اللاعبين الشباب الموهوبين وأنه يخطط للاعتماد عليهم.

لقد أظهر كلوب ثقة كبيرة في اللاعبين الشباب الصاعدين من أكاديمية الناشئين طوال فترة ولايته، لكن لم يكن هناك مثال أفضل على ذلك مما حدث عندما حصل ليفربول على آخر بطولة تحت قيادة المدير الفني الألماني، حيث كانت تشكيلة ليفربول تضم خمسة لاعبين صاعدين من أكاديمية الناشئين، من بينهم ثلاثة لاعبين تحت السن، عندما سجل المدافع الهولندي العملاق فيرجيل فان دايك، الذي عُدَّ أحد أهم اللاعبين في فترة كلوب، هدف الفوز بضربة رأس قوية في مرمى تشيلسي.

وقال كلوب متأثراً بعد المباراة: «خلال أكثر من 20 عاماً، تعد هذه هي البطولة الأكثر تميزا بالنسبة لي على الإطلاق».

*خدمة «الغارديان»


تشكيلة إيطاليا لليورو تخلو من فيراتي وإيموبيلي

لوتشانو سباليتي (أ.ب)
لوتشانو سباليتي (أ.ب)
TT

تشكيلة إيطاليا لليورو تخلو من فيراتي وإيموبيلي

لوتشانو سباليتي (أ.ب)
لوتشانو سباليتي (أ.ب)

سيغيب لاعب الوسط ماركو فيراتي والمهاجم المخضرم تشيرو إيموبيلي عن صفوف منتخب إيطاليا لكرة القدم، بعد أن قرّر المدرب لوتشانو سباليتي الخميس عدم استدعائهما إلى تشكيلة أولية من 30 لاعباً للمشاركة في كأس أوروبا 2024 في ألمانيا.

وخاض فيراتي (31 عاماً) الذي انضم إلى العربي القطري في سبتمبر (أيلول) الماضي آخر مباراة دولية له في يونيو (حزيران) 2023، بينما لم يلعب إيموبيلي سوى مباراة واحدة منذ أن تولى سباليتي الإشراف على المنتخب خلفاً لروبرتو مانشيني الصيف الماضي.

وخاض فيراتي 55 مباراة دولية وسجل 3 أهداف، في حين دافع إيموبيلي (34 عاماً) عن ألوان أتزوري في 57 مباراة وسجّل 17 هدفاً، لكن مستواه تراجع هذا الموسم فلم يسجّل في صفوف فريقه لاتسيو سوى 7 أهداف في الدوري المحلي بعد أن خسر مركزه أساسياً.

وتدافع إيطاليا عن لقبها الذي أحرزته صيف عام 2021 بفوزها على إنجلترا بركلات الترجيح على ملعب ويمبلي في لندن.

واستدعى سباليتي سبعة لاعبين في خط الهجوم، نقطة ضعف بطل العالم أربع مرات، بينهم فيديريكو كييزا (يوفنتوس)، ماتيو ريتيغي (جنوى) وجانلوكا سكاماكا (أتالانتا).

وسجّل سكاماكا المنتشي من إحراز لقب يوروبا ليغ الأربعاء، 11 هدفاً ومرّر 4 كرات حاسمة في مختلف المسابقات منذ مطلع مارس (آذار).

استبعده سباليتي عن وديتي فنزويلا والإكوادور في مارس منتقداً اللاعبين الذين «يلعبون على بلايستيشن حتى الساعة الرابعة فجراً»، في تعليق فُهم على نطاق واسع أنه موجّه لابن الخامسة والعشرين.

واستدعى سباليتي الذي سيعلن في 6 يونيو تشكيلته النهائية، لاعب وسط يوفنتوس نيكولو فاجولي الذي انتهت فترة إيقافه بسبب قضية مراهنات غير مشروعة.

وتلعب إيطاليا في مجموعة تضمّ إسبانيا، كرواتيا وألبانيا. تخضع لمعسكر بدءاً من 31 مايو (أيار) في مركز كوفرتشانو التدريبي الوطني وتخوض وديتين مع تركيا (4 يونيو) والبوسنة بعدها بخمسة أيام.

وضمت التشكيلة الأولية في حراسة المرمى: جانلويجي دوناروما (باريس سان جيرمان الفرنسي)، أليكس ميريت (نابولي)، إيفان بروفيديل (لاتسيو)، غولييلمو فيكاريو (توتنهام الإنجليزي).

وجاء في الدفاع: فرانتشيسكو أتشيربي، أليساندرو باستوني، ماتيو دارميان، فيديريكو دي ماركو (إنتر)، راوول بيلانوفا، أليساندرو بونجورنو (تورينو)، ريكاردو كالافيوري (بولونيا)، أندريا كامبيازو (يوفنتوس)، جوفاني دي لورنتسو (نابولي)، جانلوكا مانشيني (روما)، جورجو سكالفيني (أتالانتا)

وفي الوسط: نيكولو باريلا، ديفيدي فراتيزي (إنتر)، براين كريستانتي، لورنتسو بيليغريني (روما)، نيكولو فاجولي (يوفنتوس)، مايكل فولورونشو (فيرونا)، جورجينيو (آرسنال الإنجليزي)، سامويلي ريتشي (تورينو)

وتكون خط الهجوم: فيديركو كييزا (يوفنتوس)، ستيفان الشعراوي (روما)، ريكاردو أورسوليني (بولونيا)، جاكومو راسبادوري (نابولي)، ماتيو ريتيغي (جنوى)، جانلوكا سكاماكا (أتالانتا)، ماتيا زاكانيي (لاتسيو).


جائزة موناكو الكبرى: فيراري يسعى لمساعدة لوكلير في تحقيق حلمه

شارل لوكلير (إ.ب.أ)
شارل لوكلير (إ.ب.أ)
TT

جائزة موناكو الكبرى: فيراري يسعى لمساعدة لوكلير في تحقيق حلمه

شارل لوكلير (إ.ب.أ)
شارل لوكلير (إ.ب.أ)

يبدو فريق فيراري، المنافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1، مصمماً على مساعدة سائقه شارلز لوكلير في الفوز بسباق الجائزة الكبرى في موناكو مسقط رأسه، لكن الوقت بدأ ينفد لتحقيق ذلك.

وكان السباق الأيقوني في جدول سباقات فورمولا 1، قد انطلق للمرة الأولى عام 1950، لكن عقد إقامة السباق سينتهي بعد نهاية موسم 2025، وذلك وسط غموض حول مستقبل السباق مع إمكانية إقامته كل عامين فقط.

ولم يسبق للوكلير أن صعد لمنصة التتويج في السباق، رغم أنه بدأ السباق من المركز الأول مرتين، ومع وجود فريقي ريد بول وماكلارين، سيكون التحدي مشتعلاً الأحد المقبل أمام فيراري.

وقال فريد فاسور، مدير الفريق: «شارلز سيكون على أرضه في موناكو، وهو سباق غير منتهٍ بالنسبة له، ونأمل في مساعدته على الفوز به».

وكان لوكلير قال: «أنا واثق من أننا سنكون أقوياء هذا العام ولن يكون هناك هامش أخطاء مثلما حدث العام الماضي».

وكان لوكلير قد حصل على المركز الأول للانطلاق في موناكو عامي 2021 و2022، لكنه غاب عن سباق 2021 بسبب عطل، فيما توقف للصيانة في سباق عام 2022 لينهيه بعد ذلك في المركز الرابع.

وسيكون بطل العالم ماكس فيرستابن، الحاصل على اللقب في آخر ثلاث سنوات، المرشح الأوفر حظاً للفوز بالسباق بعد فوزه بسباقين من آخر ثلاث سباقات، لكن سائق ريد بول سيجد منافسة من لاندو نوريس سائق فريق ماكلارين.


طاقم تحكيم أوزبكي يدير إياب نهائي دوري أبطال آسيا

إيلغيز تانتاشيف (الاتحاد الآسيوي)
إيلغيز تانتاشيف (الاتحاد الآسيوي)
TT

طاقم تحكيم أوزبكي يدير إياب نهائي دوري أبطال آسيا

إيلغيز تانتاشيف (الاتحاد الآسيوي)
إيلغيز تانتاشيف (الاتحاد الآسيوي)

كشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الخميس، قائمة حكام مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا بين العين الإماراتي وضيفه يوكوهاما مارينوس الياباني على ستاد هزاع بن زايد في أبوظبي، يوم السبت المقبل.

ويتولى إدارة المباراة الأوزبكي إيلغيز تانتاشيف، والذي يعتبر من أبرز حكام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكان من ضمن 74 حكماً شاركوا في إدارة مباريات كأس آسيا في وقت سابق هذا العام، كما شارك بانتظام خلال الفترة الماضية في إدارة مباريات دوري أبطال آسيا والتصفيات الآسيوية، بحسب الموقع الرسمي لاتحاد الكرة الآسيوي.

ويشارك في إدارة المباراة أيضاً الحكمان المساعدان أندري تسابينكو وتيمور غايونولين من أوزبكستان، إلى جانب مواطنيهما رستم لطفولين، كحكم رابع، وسنغر شايسوبوف كحكم مساعد احتياطي.

وينضم إلى طاقم الحكام في غرفة عمليات الفيديو «VAR» الصيني فو مينغ كحكم فيديو مساعد، والتايلاندي سيفاكورون بو أودوم كمساعد لحكم الفيديو.

وكانت مباراة الذهاب التي أقيمت على ستاد يوكوهاما الدولي يوم 11 مايو (أيار) الجاري، أديرت من قبل طاقم حكام قطري، تضمن حكم الساحة سلمان فلاحي، الذي شارك في العديد من البطولات الرئيسية، من ضمنها كأس آسيا في وقت سابق من هذا العام وكأس العالم للشباب تحت 20 عاماً في الأرجنتين عام 2023.